تصنيف الإعاقة العقلية

تصنيف الإعاقة العقلية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

غالبًا ما تحدث إعاقة عقلية منذ الطفولة، أو عندما يصل الشخص إلى سن 18 عامًا. وتحدث هاتان الحالتان عندما لا يتم تكوين الدماغ بشكل صحيح، أو بسبب حادث معين يؤدي إلى فشل وظائف الدماغ في التكيف والأداء الفكري.

تم اطلاق عدة أسماء لهذا الوضع بمن فيها تأخر الذهني. دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


تصنيف الإعاقة العقلية

تختلف الإعاقة العقلية عادة بين أربعة درجات، وهي:

  1. خفيف.
  2. معتدل.
  3. شديد.
  4. بالغ.

يجب أن نذكر أن تصنيف الفرد يتم بناءً على معدل ذكائه المنخفض وصعوبات التكيف مع الحياة اليومية، بالإضافة إلى صعوبات التعلم والتحدث، والإعاقات الاجتماعية والجسدية.

في بعض الأحيان، يتم تقسيمهم إلى فئتين وهما:

  1. آخر.
  2. غير محدد.

تابع معنا قراءة المقال لمعرفة المزيد من التفاصيل.


أعراض الإعاقة العقلية

تتفاوت علامات الإعاقة العقلية وفقًا لمدى إعاقة الطفل، يرجى متابعة والتعرف على الأعراض المشهورة.


1. أعراض عامة

وتشمل الآتي:

  • الفشل في تلبية المعالم الفكرية.
  • الجلوس، أو الزحف، أو المشي بعد التأخر عن الأطفال الآخرين.
  • مشكلات في التعلم، أو التحدث.
  • مواجهة صعوبات في التحدث بوضوح.
  • مشكلات في الذاكرة.
  • عدم القدرة على فهم عواقب الأفعال.
  • عدم القدرة على التفكير المنطقي.
  • سلوك طفولي يتعارض مع عمر الطفل.
  • قلة الفضول.
  • صعوبات التعلم.
  • معدل الذكاء أقل من 70.
  • يواجه البعض صعوبة في الحصول على حياة مستقلة بسبب صعوبات التواصل، والقدرات المحدودة في العناية بأنفسهم والتفاعل مع الآخرين.

2. أعراض سلوكية

مثل:

  • العدوان.
  • الاعتماد على الغير.
  • الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية.
  • سلوك البحث عن الاهتمام.
  • الاكتئاب خاصة خلال سنوات المراهقة.
  • عدم السيطرة والاندفاع.
  • السلبية.
  • الميل نحو إيذاء النفس.
  • انخفاض التسامح والإحباط.
  • العناد.
  • تدني احترام الذات.
  • الاضطرابات الذهانية.
  • صعوبة في الانتباه.

يهم الإشارة إلى أن بعض المصابين بالإعاقة العقلية يظهرون صفات جسدية محددة وتشمل هذه الصفات قصر القامة أو التشوهات في الوجه.

3. أعراض الإعاقة العقلية الخفيفة

وهي كالآتي:

  • - يحتاج البعض منا وقتًا ليتعلموا كيفية التحدث بشكل جيد، إلا أنه عندما يتعرفون على طريقة التواصل المناسبة، فإنهم سيتحدثون بسلاسة.
  • شخص مستقل تمامًا يعتني بنفسه عند بلوغه سن الكبرياء.
  • مواجهة مشكلات في القراءة والكتابة.
  • عدم النضج الاجتماعي.
  • تزايد صعوبة التكفل بالمسؤوليات الزوجية أو الأسرية.
  • الاستفادة من خطط التعليم المتخصصة.
  • يتراوح معدل الذكاء بين 50 - 69.

4. أعراض الإعاقة العقلية المعتدلة

وتشمل الآتي:

  • بطء في فهم اللغة واستخدامها.
  • صعوبات في التواصل.
  • تكتسب المهارات الأساسية كالقدرة على القراءة والكتابة والعد.
  • عدم القدرة على العيش بمفرده.
  • التنقل بمفرده إلى أماكن مألوفة.
  • المشاركة في أصناف مختلفة من الأنشطة الاجتماعية.
  • يتراوح معدل الذكاء ما بين 35 - 49.

5. أعراض الإعاقة العقلية الشديدة

كالآتي:

  • ضعف ملحوظ في الحركة.
  • تسبب الأضرار الجسيمة أو التطور غير الطبيعي للجهاز العصبي المركزي.
  • يتراوح معدل الذكاء ما بين 20 - 34.

6. أعراض الإعاقة العقلية العميقة

وهي:

  • لا توجد القدرة على استيعاب الطلبات، أو التعليمات، ولا تمكن من اتباعها.
  • الجمود.
  • سلس البول.
  • التواصل غير اللفظي الأساسي للغاية.
  • العجز عن تلبية متطلباته الفردية بشكل ذاتي.
  • الحاجة الدائمة للإشراف والمساعدة.
  • معدل الذكاء أقل من 20.

7. أعراض الإعاقة العقلية الأخرى

غالباً ما يتميز الأفراد الذين ينتمون إلى هذه الفئة بأنهم معوقون جسدياً أو يعانون من فقدان في السمع أو ضعف في اللفظ.

8. أعراض الإعاقة العقلية غير المحددة

عندما يعاني الطفل من إعاقة عقلية غير محددة، فإنه سيظهر على سلوكه أعراض شاملة.

أسباب وعوامل خطر الإعاقة العقلية

يعاني الأطباء في بعض الأحيان من عدم القدرة على تحديد سبب واضح للإصابة بالإعاقة العقلية، ومن أبرز الأسباب التي تتكرر بشكل متكرر هي:

  • تشمل صدمة ما قبل الولادة تعرض الجنين للمخاطر الضارة مثل الإصابة بالعدوى، أو تناول الأم المخدرات والكحول، أو التعرض للسموم.
  • تعد الصدمة أثناء الولادة، مثل تعرض الطفل لنقص التروية الأوكسجينية، أو لمبادرة والولادة المبكرة، من المشاكل التي يمكن حدوثها خلال هذه المرحلة.
  • الخلل الجيني مثل مرض بيلة الفينيل كيتون (PKU) ومرض تاي ساكس (Tay-Sachs)، وهي اضطرابات وراثية.
  • تشوهات الكروموسومات، مثل: متلازمة داون.
  • التسمم بالرصاص أو الزئبق.
  • سوء التغذية الحاد أو مشكلات غذائية أخرى.
  • أمراض الطفولة المبكرة الشديدة، مثل السعال الديكي والحصبة و التهاب السحايا.
  • إصابة الدماغ.

مضاعفات الإعاقة العقلية

عندما تترافق الإعاقة الذهنية مع مشكلات جسدية خطيرة، فإن هذا قد يؤدي إلى انخفاض في العمر المتوقع للطفل، كما أن الطفل قد يكون أكثر عرضة للاصابة بالأمراض المسببة للخلق والصرع.

تشخيص الإعاقة العقلية

لكي يتم تحديد إعاقة عقلية، يجب أن يكون لدى الطفل مهارات فكرية وتكيفية أضعف من المتوسط، ومن ثم سيجري الطبيب التالي:

1. التقييم العام

يتكون التقييم من ثلاثة أجزاء، وهم:

  • مقابلات مع الأهل.
  • ملاحظات الطفل.

2. الاختبارات القياسية

يتم إجراء فحوصات الذكاء التقليدية على الأطفال، والتي تتضمن اختبار ستانفورد بينيه للذكاء للاطلاع على درجة ذكائهم.

يمكن استخدام مقياس فينلاند للنضج الاجتماعي أو المهارات الحياتية اليومية، وذلك لتقدير قدرة الأطفال على التكيف والتفاعل الاجتماعي مقارنة بأقرانهم في نفس المدى العمري، مما يسهل على المختصين تحديد مستوى تطور ونضج هذه المهارات عند الأطفال.

لا بد من الإشارة إلى أن أداء الأطفال القادمين من خلفيات ثقافية واجتماعية واقتصادية مختلفة قد يختلف في هذه الاختبارات.

3. فحوصات أخرى

يمكن أن تُجرى فحوصٌ مخبرية وتصويرية للأطفال، تساعد الأطباء على كشف الاضطرابات الوراثية والأيضية والمشكلات الهيكلية في دماغهم.

علاج الإعاقة العقلية

من بين الوسائل العلاجية الرئيسية التي تُستخدم لمعالجة إعاقة عقلية، يشمل ذلك ما يأتي:

  • يحتاج الطفل بشكل مستمر إلى نصائح وإرشادات للمساعدة في التأقلم مع الإعاقة التي يعاني منها.
  • يتم صياغة خطة مفصلة تحدد الخدمات اللازمة لتعزيز نمو الطفل بشكل طبيعي.
  • يتم إنشاء خطة تعليم فردية للأطفال حال انضمامهم إلى المدرسة لتلبية الاحتياجات التعليمية الخاصة بهم.

يمكن أيضًا معرفة بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها للمساعدة في التعامل مع الأطفال المصابين بالإعاقة العقلية، على سبيل المثال:

  • تعرّف على جميع تفاصيل الجهاز العقلي والأعاقة المرتبطة به، لتمكينك من دعم طفلك بصورة أفضل.
  • إشاعة روح الاستقلال لدى الطفل عن طريق دفعه لتجربة مهام جديدة بذاته، والمساهمة في فعاليات مجتمعية.
  • نقدم الإرشاد والتوجيه عند الحاجة، كما نعطي تعليقات إيجابية عندما يتعلم الطفل شيئًا جديدًا أو يحسن في مهارة جديدة.

الوقاية من الإعاقة العقلية

يمكن الحماية من بعض أسباب التأخر العقلي والإعاقة المتعلقة بالعقل، مثل:

  • ينصح النساء الحوامل بعدم تناول الكحول، حيث أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى حدوث متلازمة جينية ناتجة عن استهلاك الكحول.
  • ينبغي البحث عن العناية الملائمة مقدماً للولادة، وتقديم دواء فيتامينات قبل الولادة.
  • ينبغي الحصول على جميع أنواع التطعيمات اللازمة للوقاية من الأمراض المعدية والتي تساهم في تقليل احتمالية الإصابة بالإعاقة العقلية.
  • يُنصح بإجراء فحوصات جينية قبل الحمل للتأكد من عدم وجود سجلّ للاضطرابات الوراثية.
  • يمكن تنفيذ فحوصات معينة خلال فترة الحمل، كاختبار الموجات فوق الصوتية وفحص السائل الأمنيوس للاطلاع على المشاكل المتعلقة بالإعاقة العقلية.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي