علاج حصى المرارة

علاج حصى المرارة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعتبر تكون حصى المرارة مشكلة تحدث نتيجة لتجمع بعض المواد مثل الكوليسترول، والتي يختلف حجمها بين حبيبات صغيرة كحبيبات الرمل وحبيبات أكبر من ذلك.

يتم تخزين عصارة المرارة التي ينتجها الكبد في كيس المرارة، والتي تساعد الجسم على هضم الدهون. بعد ذلك، تتحرك العصارة من كيس المرارة إلى الأمعاء الدقيقة من خلال قنوات صغيرة مثل القناة المثانية والقنوات الصفراوية.

غالبًا ما لا تسبب أنواع الحصى المرارية الكثير من المشاكل، ومع ذلك، في حالة وجود انسداد في قنوات المرارة بسبب هذه الحصوات فمن المهم التدخل بشكل فوري لعلاجها. 
دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أعراض حصى المرارة

يعاني قليل من المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد الوبائي من أي عوارض، وفي بعض الأحيان يمكن أن تظهر بعض الأعراض، مثل:

  • ألمٌ متوسط في منتصف البطن، أو من الجهة العليا واليمنى منه.
  • يشعر الشخص بآلم في أعلى الجهة اليمنى من ظهره، أو في اتجاه كتفه الأيمن.
  • ألم عند تناول الطعام.

أعراض انسداد القنوات الصفراوية

يتسبب وجود حصوات المرارة في تأثير القنوات الصفراوية بطريقة سلبية، ومن ثم يظهر العديد من الأعراض.

  • آلام مصحوبة بحمّى.
  •  اصفرار لون الجلد.
  • ابيضاض لون العينين.

في مثل هذه الحالات، من المستحسن زيارة الطبيب بشكل فوري؛ حيث يزيد تجمع الحصوات في ممرات المرارة من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس (Pancreatitis).

عندما يحدث ألم مفاجئ وشديد في المنطقة البطنية أو الصدر وليس هناك تأكيد على سبب حقيقي لهذا الألم، يجب الاتصال بالطبيب فورًا وعلى الفور دون تأخير. حيث أن علامات إصابة بحصى المرارة شديدة جدًا تشابه علامات الألم المفاجئ لنوبة قلبية.


أسباب وعوامل خطر حصى المرارة

تنشأ أمراض حصوات المرارة عندما تتوافق الكوليسترول مع المكونات الأخرى لعصارة المرارة، ويحدث هذا في الحالات التي يتم فيها عدم تفريغ كيس المرارة بالطريقة الصحيحة.

يتعرض المتضررون من البدانة، أو الأفراد المسعين لخسارة الوزن بصورة مستعجلة، لمخاطر مكثفة للاصابة بحصوات المرارة.

مضاعفات حصى المرارة

يشمل الآثار الجانبية التي قد تترتب على حصى المرارة ما يلي:

  • التهاب المرارة.
  • انسداد القناة الصفراوية.
  • انسداد قناة البنكرياس.
  • سرطان المرارة.

تشخيص حصى المرارة

عند شعور بألم في جوف البطن، يجب مراجعة طبيب متخصص لتشخيص الحالة. يسأل الطبيب عن نوعية الألم ومتى بدأ وموقعه بالضبط، كذلك إذا كان المرض دائمًا أو يحدث بشكل متقطع.

قد يقترح الطبيب إجراء عدة اختبارات للصورة الطبية التي تسمح بعرض داخل جسم الإنسان، مثل التصوير بالأشعة فوق الصوتية.

يمكن إجراء تشخيص لمعالجة كيس المرارة، إذ يتم حقن المريض بصبغة (Pigment) عن طريق الوريد في ذراعه من قبل الطبيب، ثم يتم التصوير باستخدام الأشعة السينية، وذلك للاطلاع على تدفق الصبغة في جسم المريض من كبده وقنوات مرارته وكيس مرارته والأمعاء، و تحديد ما إذا كان هنالك حصى في المرارة.

علاج حصى المرارة

قد يُنصح الطبيب بتناول المسكِّنات إذا حدث ألم خفيف، ثم يُراقب لمعرفة ما إذا كان الألم سوف يتلاشى أو لا بعد دخول هذه الأدوية في الجسم، وفي حال تطورت نوبة أخرى غير مؤثرة، فإنه لن يتسبب عادة في أي مضاعفات.

في حالة تعرض المرضى لألم حاد وشديد، قد ينصح الطبيب بإجراء عملية جراحية لاستئصال المرارة، مما يشير إلى احتمال تكرار الألم في المستقبل.

الجراحة

تجرى العملية الجراحية لاستئصال المرارة عند العديد من الأشخاص، وغالبًا ما تتم دون حدوث أي مضاعفات. يتم ذلك بواسطة جراحة تنظيرية، يقوم فيها الجراح بإنشاء حفر صغيرة في جانب البطن، ثم يستخدمه لإزالة المرارة.

يمكن لمعظم المرضى الذين يتلقون هذه العملية الجراحية استئناف نشاطاتهم الروتينية في غضون أسبوع إلى أسبوعين من وقت الجراحة، وفي حالات محددة، يتطلب طبيب الجراحة فتح فتحة كبيرة في منطقة البطن لإزالة المرارة، مما يؤدي إلى تأخير في فترة التعافي.

الوقاية من حصى المرارة

يُمكن الوقاية من الإصابة بحصى المرارة عبر عدة وسائل، مثل اتباع نظام غذائي صحيّ ومشروبات كافية، إضافةً لتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والكولسترول.

  • الحرص على الحفاظ على وزن صحي.
  • تخفيف الوزن ببطء.
  • الحرص على تناول كميات جيدة من الألياف.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير