تشوهات تدويرية وزاوية في الرجلين وعلاجه

تشوهات تدويرية وزاوية في الرجلين  وعلاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

في الحقيقة تُعد التشوهات تدويرية في الرجلين اضطراب مختلف عن التشوهات الزاوِيّة في الرجلين.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


 التشوهات الزاوية في الرجلين

تعد تشوهات الأطراف السفلية المائلة شائعة في فترة الطفولة، وغالبًا ما تكون ناتجة عن اختلاف في نمو الجسم، وهي حالة طبيعية وغير خطيرة تمامًا.

إذا كان هناك تشوهات زاوية ولا توجد أعراض، وتيبس المفاصل، ولا اضطرابات جهازية، أو بعض المتلازمات الحميدة، فهذا يشير إلى صحة ممتازة على المدى الطويل.

على الرغم من ذلك، يمكن أن تشير التشوهات غير الزاوية التي لا تسبب الألم أو تصلب المفاصل أو الاضطرابات في الجسم أو المتلازمات إلى سبب جذري خطير وتحتاج إلى علاج.

لا يعرف الكثيرون عن تأثير المشاركة في الأنشطة الرياضية على تكيّف الجسم خلال فترة النمو. وقد يؤدي المشاركة في كرة القدم بصورة مكثّفة إلى زيادة التباين في درجات حرارة جسم الذكور، وهذا يبدأ عادةً من سن 16 عامًا. وإذا كان التدريب له مستوى عالٍ، فقد يزيد من خطر إصابات اللاعب أثناء المباريات، بما فيه التشوُّهات التدويرية في المفاصل.


التشوهات التدويرية في الرجلين

 تعد تشوهات التدويرية شائعة بين الأطفال وتظهر على الأطراف السفلية، حيث تنقسم إلى نوعين رئيسيين.

المشي الداخلي يحدث بسبب إحدى ثلاثة أنواع من التشوهات: تقارب مفصل القدم، وتواء كعب القدم نحو الداخل، وزيادة في انقلاب الفخذ. المشي الخارجي أقل شيوعًا من المشي الداخلي، ولكن ينتج عن سبب معكوس لأسباب المشي الداخلي، وتتضمن هذه الأسباب ارتداد فخذًا خارجًا وتواء قصبة ساق خارجية.

غالبًا ما يتحسن التشوه مع الزمن، ويتم علاجه عادةً باستخدام أحذية خاصة، ولا يلجأ إلى الجراحة إلا لكبار السن والأطفال المنحرفون بثلاث أو أربعة معيارات عن المعدل الطبيعي. التشوهات تظهر عادةً بزاوية وميل في القدم.


أعراض تشوهات تدويرية وزاوية في الرجلين

 في الواقع، لا توجد العديد من الأعراض المحددة والمدروسة التي تشير إلى إصابة شخص بتشوهات زاوية في رجليه.

1. تتمثل أعراض التشوهات زاوية في الرجلين

وكما ذُكر سابقًا، فإن المريض قد لا يعاني أي أعراض، ولكن في حالات أخرى، يمكن أن تترافق التشوهات الزاوية مع عدة أعراض.

تتضمن هذه الحالات تصلب المفاصل، واضطرابات في عدة أجهزة في الجسم، إلى جانب بعض أشكال المتلازمات.

2. أعراض التشوهات التدويرية في الرجلين

بالواقع، لا يظهر على المصاب أي علامات واضحة باستثناء شكل المشي، الذي قد يميل إما للداخل أو للخارج. تتضمن أسباب وعوامل خطر لتشوهات تدويرية وزوايا غير طبيعية في الساقين.

توجد عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بالتشوهات الزاوية والتدويرية في الجسم منها:

1. أسباب التشوهات الزاوية في الأرجل.

يعد تشوهات الزوايا في الرجلين من المشكلات الصحية الشائعة، ويتمثل أسبابها في عدة عوامل، مثل تشوهات العظام والارتخاء العضلي والتورم وفقر التغذية والإصابات.

وجود مشكلة في شكل الركبة بسبب الانحراف إلى الداخل (Genu varum). وجود تاريخ عائلي للإصابة بالأمراض. حدوث توقف غير متساوٍ في نمو الجزء المتوسط من عظم الفخذ والقصبة الملاصق له، بسبب التعامل مع عدوى أو كسور أو التهابات. انحراف في شكل العمود الفقري (الكساح). نقص فيتامين د. خطأ في تشكيل نسيج العظام، مثل حالة خاصة من انحناءات العظام (Achondroplasia). خطأ في تشكيل نسيج غضروفي لإحدى المفاصل. تتمثل الحالات المذكورة في النقص الخلقي لطول قصبة الساق وزيادة نمو الشظية بالنسبة للجسم. وتشمل هذه الحالات التسمم بالرصاص أو الفلوريد.

2. أسباب التشوهات التدويرية في الرجلين

تتمثل أسباب الانحراف في الزوايا في القدمين بعدة عوامل:

تشمل المشكلات التي تواجه الجسم العديد من التحولات والمشاكل، بما في ذلك تشوهات العظام واضطرابات العضلات العصبية، إلى جانب الاضطرابات وتقلصات في الأنسجة الرخوة.

مضاعفات تشوهات تدويرية وزاوية في الرجلين

لا يوجد دراسات مفصلة عن أضرار التشوهات الزاوية والتدويرية في الرجلين. التشخيص المتعلق بتشوهات الزاوية والتدوير في الساقين.

يتم تحديد العيوب على النحو التالي:

١. تشخيص عيوب زاوية الرجلين.

يتم تحديد التشخيص من خلال اتباع الإجراءات التالية:

    الفحص الجسدي

يقوم الدكتور بفحص جسدي للمريض للبحث عن أي أعراض أو علامات تشير إلى وجود تشوهات في زوايا الرجلين، كما يُطلب من المريض الإفصاح عن التاريخ الطبي لحالات المرض في عائلته.

    الفحوصات المخبرية

يعمل الطبيب بشكل معتاد على فحص مستوى فيتامين د والفوسفات في الجسم عندما يحدث مرض الكساح أو تشوهات في العظم.

    الفحوصات التصويرية

تجرى عادة الإختبارات التصويرية في الحالات التالية:

يبلغ عمر الطفل الذي يعاني من فحجاء في ركبته أكثر من ثلاث سنوات، ولا يبدو أن حالته تتحسن مع الزمن. يصاب الطفل بتشوه في ركبته يؤدي إلى عدم تماثل جانبين عند الركوع وعلى ما يظهر فإن الموضع الذي تظهر به التشوهات حاد بجزئية كردوس قصبة الساق (Tibial metaphysis) المجاورة لمفصل الركبة. تستشير نتائج استطلاعات إخصائيي طب الأطفال احتمالية أية حالة مرضية قد تؤثر سلباً على صحة وارتفاع جسده، مثلاً، قصور في نمو جسده. يحدث خلل في تكوين العظام، مما يؤدي إلى تضخم المفصل. وقد يرتبط هذا بتاريخ مرضي يشمل الإصابة بالصدمة أو العدوى. كما قد يسهم طول ونسبة الشظية والقصبة في حدوث هذا الخلل. وقد يشير تاريخ مرضي للتسمم المحتمل بالرصاص أو الفلورايد إلى سبب إضافي لحدوث هذه المشكلة.

2. تشخيص تشوهات التدويرية للرجلين

يتم التشخيص على النحو الآتي:

التشخيص السريري: يشمل قياس قدرة الشخص على الوقوف والمشي والجري. التشخيص العصبي العضلي: يُعد جزءًا هامًا من عملية التشخيص. التشخيص التصويري: عادة ما يتضمن صورًا لجهاز المقطع المحوسب.

علاج تشوهات تدويرية وزاوية في الرجلين

يتباين العلاج حسب نوع التشوه الموجود لدى المريض، فمن بينها تشوهات الزوايا في الرجلين و يتم علاجها بطرق مختلفة.

تختلف طرق العلاج حسب حالة المريض وسببه، ففي كل حالة يختار العلاج الأنسب.

    علاج مسبب المرض

يمكن بسهولة تصحيح بعض العيوب، مثل فقر الدم وخشونة المفاصل بالعلاج الدوائي باستخدام مكملات الحديد والجلوكوزامين. كما يُطرح استخدام مجموعة من الادوية لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، بالاضافة إلى زيادة المصادر الغذائية لـ فيتامين D.

    استخدام جبيرة دينيس براون

عندما يحدث انحراف شديد لقصبة الساق المتوسطة مع التواء شديد، ويصل زاوية الانحراف إلى 11 درجة أو أكثر، تُستخدم جبيرة دينيس براون التي تأتي مع تدوير القدمين بشكل جانبي وشريط يبلغ طوله 8-10 بوصات على الحذاء.

يعتاد استعماله في الليل فقط لمدة تتراوح بين 3-6 أشهر لعلاج الانحراف.

    التدخل الجراحي

يُشار في المراهقين الذين يُعانون من ورم جيني حاد مع اختلال واضح في محور الأطراف السفلية إلى أهمية استخدام طرق جراحية مثل قطع عظم قصبة الساق أو تفكك عضلة عظم الفخذ البعيدة أو انحلال قصبة الساق القريبة لتصحيح التشوهات. و يُستخدم أساليب خاصة لعلاج التشوهات التدويرية للرجلين.

تعد التشخيص الدقيق وتحديد درجة وشدة المرض هي الطريقة الأفضل لعلاج التشوهات التدويرية في الأطفال في الطرف السفلي.

المشي للداخل يتدهور عادة مع تقدم السن، عندما يقوم القدم السفلى بالذهاب إلى الخارج. وعلاوةً على ذلك، فإن ارتداء حذاء طبي أو نعل غير مجدي في هذه الحالة، كما أن استخدام الجبيرة المفتوحة ليلًا محدود. ولا يُفضَّل ارتداؤه خلال ساعات الصباح، وأيضًا ليس له قيمة فعَّالية في المستقبل. لا يزال الطويل مستمر حتى الآن.

يتحسن معظم حالات التشوهات في دوران الرجلين بشكل طبيعي، حيث تحتاج العمليات الجراحية فقط لحالة واحدة فقط من كل 100 حالة بعد سن 8-10. من الممكن الوقاية من تشوهات في دوران وزاوية الرجلين.

لا توجد أساليب محددة للوقاية من هذه العيوب، سوى علاج أسباب المرض في أسرع وقت ممكن، كما يمكن أن يخفف التشخيص المبكر من تفاقم المرض.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام