ما سبب التهاب عنق الرحم وماهو علاجه

ما سبب التهاب عنق الرحم وماهو علاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

"التهاب عنق الرحم" هو الإلتهاب الذي يستهدف المنطقة الضيقة في جزء الرحم المعروف بـ "عنق الرحم". وغالباً ما يعزى سبب هذا الإلتهاب إلى عدوى يمكن أن تصاب بها جسم المرأة خلال الجماع.

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال


أعراض التهاب عنق الرحم

تهيج العنق: بخاصة أثناء الجماع أو استخدام تمريرات للحيض، وذلك يسبب آلامًا ونزفًا.

الإخراج المهبلي: يحدث ارتفاع في كمية نزول الإخراج المهبلي، وقد يكون رائحته كريهة.

الانتفاخات: تشعر بألم في منطقة الحوض، خصوصًا قبل دورة الحيض، مع انتفخات في المنطقة المحيطة بالأرداف.

تفرز الكثير من إفرازات المهبل التي تختلف عن الطبيعية.

كثرة التبول المؤلم.

ألم أثناء الجماع.

ألم في الحوض أو في البطن.

النزيف بين فترات الحيض.

نزيف مهبلي بعد ممارسة الجنس.


أسباب وعوامل خطر التهاب عنق الرحم

تعرف على العوامل المؤدية للاصابة بالتهاب عنق الرحم والخطر التي تنجم عنها، وهذه العوامل تشمل:

1. أسباب التهاب عنق الرحم

وتشمل الأسباب ما يأتي:

الأمراض المنقولة جنسيًا

يمكن للعدوى الفيروسية أو البكتيرية أن تُسبِّب التهاب الرَّحِم نتيجةً للعلاقة الجنسيَّة، وتُعَدُّ أشهر هذهِ المرضى: السيلان، والكلاميديا، ومرض المشعرات، والهيربس التناسلي.

ردود الفعل التحسسية

يعاني بعض الأفراد من تحسُّس تجاه مبيدات النطف المانعة للحمل، أو بسبب اللاتكس المستخدم في صنع الواقي الذكري، مما يؤدي إلى إصابتهم بالتهاب عنق الرحم.

يمكن للمنتجات النسائية المختلفة ومزيلات العرق التي تُستخدَم بشكل خاص لدى النساء، أن تتسبب في حدوث التهاب في عُنق الرحم.

فرط نمو البكتيريا

أسباب التهاب عنق الرحم تتضمن زيادة نمو البكتيريا في المنطقة التناسلية والتي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالالتهاب.

اختلال التوان الهرموني

تتسبب وجود هرمون الإستروجين بمستوى منخفض أو مرتفع في عرقلة قدرة الجسم على الحفاظ على صحة أنسجة عنق الرحم.

السرطان وعلاجاته

في بعض الحالات الغير شائعة، يمكن أن يؤدي بعض أنواع الأورام والعلاج الإشعاعي إلى تغيرات في عنق الرحم، مثل التهابه.

أسباب أخرى

قد تزيد استخدام القطن في منطقة عنق الرحم أو استخدام أجهزة لتحديد النسل من خطر إصابة التهاب عنق الرحم.

2. عوامل الخطر المؤدية لالتهاب عنق الرحم

من أبرز عوامل الخطر:

ممارسة الجنس دون وقاية.

بدأ الجماع في سن مبكر.

تاريخ سابق من الأمراض المنقولة جنسيًا.


مضاعفات التهاب عنق الرحم

من بين الآثار الجانبية الأكثر بروزًا التي تنجم عن إلتهاب عنق الرحم هي:

زيادة خطر انتقال العدوى إلى الرحم.

تزايد فرصة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

يتسبب انتشار التهاب عنق الرحم إلى بطانة الرحم وقناتي فالوب في الإصابة بمرض التهاب الحوض، وهذا يمكن أن يؤثر سلبًا على قدرة المرأة على الإنجاب إذا لم يتم علاجه.

تشخيص التهاب عنق الرحم

يتم تشخيص التهاب عنق الرحم، كالآتي:

1. فحص الحوض

يفحص الطبيب أجزاء الحوض للتأكد إذا كان هناك ألم وتورم في المريضة، ثم يستخدم منظار لرؤية جدران المهبل العلوية والسفلية والجانبية مع عنق الرحم.

2. فحوصات أخرى

يستخدم الدكتور أداة صغيرة من فرشاة أو مسحة قطنية لجمع عينة من السائل المهبلي وعنق الرحم، ثم يتم إرسالها إلى المختبر لفحصها وكشف وجود أية عدوى تسبب التهابًا في عنق الرحم.

علاج التهاب عنق الرحم

يقوم الدكتور عادة بوصف المضادات الحيوية إذا كانت الإصابة منتقلة عن طريق الجنس، مثل الكلاميديا والسيلان والعدوى البكتيرية والتهاب المهبل بالجراثيم.

في بعض الأحيان قد يوصف الطبيب المضادات الفيروسية إذا كان الإصابة بالتهاب جنسي ناجم عن فيروس الهربس. أما إذا كان الالتهاب نتيجة رد فعل تحسسي، فمن المرجح ألا يكون هناك حاجة لأخذ علاج.

يجب أن يحذر من الامتناع عن ممارسة الجنس حتى يتم علاج التهاب عنق الرحم.

الوقاية من التهاب عنق الرحم

لتخفيض احتمال الإصابة بالالتهاب الرحمي والأمراض المنقولة جنسياً، يجب اتباع التدابير الوقائية التالية:

ينصح باستعمال الواقي الذكري بصفة دائمة وبطريقة سليمة في كل جماع، حيث يُعَدُ الواقي الذكري فعالاً في مكافحة انتشار الأمراض التناسلية وامراض المهبل.

تجنب ممارسة العلاقة الحميمة إذا كان شريكك يعاني من نزف أو التهابات في منطقة الأعضاء التناسلية.

يوصى بتجنب المنتجات النسائية التي تسبب الحساسية والتهيج للمهبل وعُنق الرحم.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد