مضاعفات القرحة الهضمية

مضاعفات القرحة الهضمية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

القرح الهضمي هو جرح يتكون في الغشاء الداخلي لجدار المعدة أو في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، وذلك نتيجة حصول ضرر في غشاء المعدة أو الأمعاء مما يسبب ظهور جرح بسبب إفرازات المعدة.

قد تخلف العصارة الحمضية الموجودة في المعدة والتي تحتوي على حامض الهيدروكلوريك وإنزيمات يسمى ببسين أثرًا سلبيًا على المريء، وهو جزء من جهاز الهضم يبدأ من الفم إلى المعدة.

يكذب الاعتقاد السائد في الماضي حول القرحة الهضمية، فلم يعد هذا المرض مستمرًا ولا يتطلب من المصابين به اعتياد حياتهم معه. في معظم الحالات، يشفى من هذا المرض عن طريق استخدام الأدوية المناسبة والتي تساعد على تخفيف أعراضه بشكل سريع.

تعرف القرحة الموجودة في المعدة باسم قرحة مَعِديّة وتنشأ داخلها، بينما تسمى القرحة الموجودة في الإثني عشر بقرحة الإثني عشر. 
دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


أعراض القرحة الهضمية

في حال تناول مضادات الحموضة أو المخففات، يمكن أن تتلاشى الألم لفترة مؤقتة، وغالبًا ما تكون القرحة المعدية مصاحبة لأعراض عامة.

  • إحساس بالحرق.
  • آلام وإحساس بالشد في المنطقة المحصورة بين السرّة وعظم القص.
  • يمكن أن يشعر الشخص بألم في منطقة الظهر، وقد يستمر هذا الالم لفترة من الوقت مثل عدة دقائق أو ساعات وغالباً ما يظهر بشكل متكرر خلال عدة أسابيع.
  • فقد الشهية وانخفاض في الوزن.
  • شعور بالانتفاخ أو بالغثيان بعد الأكل.
  • القيء.
  • القيء الذي يحتوي على دم أو على مادة تشبه رواسب القهوة.
  • يعبر براز سوداء اللون عن قوام قريب من القطران أو براز يحتوي على خطوط قاتمة من الدم.

أسباب وعوامل خطر القرحة الهضمية

يوجد عنصران أساسيان يؤديان إلى ظهور القرحة الهضمية وهما:

  • تتسبب جرثومة الملويّة البوابيّة (Helicobacter pylori) في الإصابة بالتهابات.
  • تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.

تسبب فجرثومة الملوية والأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية تفكك الغشاء المخاطي الحامي للجدار الداخلي للجهاز الهضمي، حيث يقوم هذا الغشاء المخاطي بالحفاظ على سلامة المعده والأمعاء من أضرار عصائر المعده.


مضاعفات القرحة الهضمية

تتضمن الآثار الجانبية الرئيسية لحالة القرحة المعدية:

  • النزيف.
  • انثقاب المعدة.
  • الانسداد.

تشخيص القرحة الهضمية

يطلب الطبيب من المريض الذي يشعر بالشك بالإصابة بتقرح هضمي، الإجابة عن بعض تساؤلات حول الأعراض والحالة الصحية العامة، ومن ثَم يقوم بفحص جسدي شامل للتأكد من التشخيص.

في بعض الأحيان، حينما يكون هناك شك من قبل الطبيب في وجود قرحة هضمية أو مرض آخر مشابه لأعراضه، مثل عسر الهضم، يتم استخدام بعض الأدوية للتعامل مع الأعراض بدلاً من التحقق من سببها.

في حال كانت الأعراض غير خطيرة وكان الشخص المعني أقل من 55 عامًا، يُنصح بإجراء بعض الفحوصات البسيطة من قبل الطبيب، للتحقق من وجود أي علامات تشير إلى وجود جرثومة الملوِّيَّة البوابية.

الطريقة الوحيدة للتأكد من تشخيص إصابة في الجهاز الهضمي هي إجراء فحص طبي معقد يسمى التنظير الداخلي، وذلك لكشف قرحة أو التهاب ناتج عن جرثومة الملوية البوابية، و يستخدم الطبيب هذا الفحص لرؤية من داخل المعدة والأمعاء.

بذلك من خلال إدخال أداة البيوبسي لتحليل العينة في المختبر. يشمل فحص التنظير الداخلي تنظير المعدة والأمعاء الدقيقة، والفحوصات الإضافية التي قد يجريها الطبيب تشمل فحص بول السائل المنوي وفحص تحسس بتكون سرطان المعدة. باستخدام خدمات المختبر للتحليل، يقومون بفحص العينة لتحديد ما إذا كانت تحمل أي خلايا مسببة للسرطان.

علاج القرحة الهضمية

لعلاج القرحة الهضمية، يتوجب على معظم الأفراد تناول أدوية لتقليل كمية إفرازات الهضم. وفي حال تطور التهاب مستدام بسبب جرثومة الملوية البوابية، ينصح بالبدء في تناول مضادات حيوية.

إذا أراد الطبيب معالجة الالتهاب، فعلى المريض تناول الأدوية كما وصفها الطبيب بالكامل، وفي هذه الحالة من المحتمل أن يتم علاج الالتهاب بشكل كامل.

لا يُسْتَحْسَنُ تَجَاهُلُ الأعراض التي تدل على وجود قرحة، فهي تمثل حالة طبية يجب علاجها، وعلى الرغم من أن الأعراض قد تخف، إلا أن القرحة الهضمية سوف تظل موجودة.

قد يُعرِّض الإصابة بالقرحة في الجهاز الهضمي للحياة للخطر إذا لم تعالج بالشكل المناسب، ويتوجب علاج شامل إضافي حتى مع وجود علاج فعَّال، حيث يمكن أن تتجدد بعض أنواع القرحة في الجهاز الهضمي.

الوقاية من القرحة الهضمية

يُمكن تجنُّب الإصابة بقرحة المعدة عن طريق اتِّباع الإجراءات التالية:

  • تجنب الأطعمة التي تهيج معدتك.
  • توقف عن التدخين.
  • يُنصح بتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مع الأكل كإجراء احترازي، حيث يمنع ذلك من تفاقم التهاب بطانة المعدة.
  • تعلم كيفية التحكم في مستويات الضغط النفسي لديك.
  • قم بتقليل الكمية التي تشربها من المشروبات الكحولية.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير