علاج قصور عنق الرحم

علاج قصور عنق الرحم
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تحدث مشكلة قصور العنق الرحمي عندما يفتح عنق الرحم في وقت مبكر جدًا ويُضغط عليه خلال فترة الحمل، حيث قد تؤدي إلى مشاكل مختلفة، بما في ذلك الإجهاض أو الولادة المبكرة، حيث يولد الطفل قبل استكمال نمو أعضائه.

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال

من الممكن أن يكون تشخيص وعلاج قصور عنق الرحم صعبًا، ولكن في حال بدأ عنق الرحم في الافتتاح المبكر أو إذا كان لديك سجل سابق من قصور عنق الرحم، فقد يوصي طبيبك بتناول أدوية وقائية خلال فترة الحمل أو إجراء فحوصات متكرة بالأمواج فوق الصوتية. هذه هي التفاصيل.


أعراض قصور عنق الرحم

يمكن أن تكون بلا أي علامات، ولكن إذا كانت لديك مشاكل في عنق الرحم فقد تعاني من الأعراض التالية:

الحمل في المدة بين 14 و20 أسبوعًا قد يتسبب في شعور بانزعاج بسيط أو الكشف عن بقع.

الشعور بالضغط في الحوض.

ألم في الظهر لم يكن لديك من قبل.

وجع في البطن.

نزيف مهبلي خفيف.

تغير في إفرازاتك المهبلية.


أسباب وعوامل خطر قصور عنق الرحم

تَتَضمَّنُ العوامِلُ الرئيسية والمخاطِر التي يتأثَّر بها الإصابة بقصور عُنْق الرحم ما يلي:


1. أسباب الإصابة بقصور عنق الرحم

يمكن أختصار الفقرة السابقة بالشكل التالي: هناك العديد من الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى اختلال عنق الرحم، فبعضها ولد بهذه الحالة فيما يحدث للبعض الآخر لاحقًا. وتشمل هذه الحالات:

تعد متلازمة إهلرز دانلوس اضطراباً يؤثر على الأنسجة ذات الطبيعة الضامة، وتشمل هذه الأنسجة الجلد والمفاصل والأوعية الدموية.

تشير متلازمة مارفان إلى حالة شائعة تتسم بالتأثير على نظام القلب والعينين وجهاز الأوعية الدموية وحسابات الهيكل العظمي.

إصابة عنق الرحم أثناء الحمل السابق.

تاريخ جراحة عنق الرحم.

تشكل الرحم أو عنق الرحم بشكل غير طبيعي.

2. عوامل خطر الإصابة بقصور عنق الرحم

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

إصابة عنق الرحم

يمكن لبعض الإجراءات الجراحية، مثل إجراء مسحة عنق الرحم بطريقة غير صحيحة، أن تؤدي إلى تضيق عنق الرحم.

العرق

يبدو أن النساء اللواتي يتميزن باللون الأسود هن أكثر عرضة للاصابة بقصور عنق الرحم وهذا الأمر غير معروف لحد الآن.

الحالات الخلقية

يمكن للعيوب الخلقية في الرحم والتغيرات الجينية التي تؤثر على إنتاج بروتين ليفي مهم في أنسجة الجسم، أن تؤدي إلى فشل عضلة عنق الرحم.

عوامل خطر أخرى

تشمل ما يأتي:

تشكل عنق الرحم أو الرحم بشكل غير طبيعي.

تعرض الجنين للولادة المبكرة أو الإجهاض في الفصل الثاني من فترة الحمل.

الإلتواء أو الإصابة بالرحم أو الرقبة أثناء فترة الحمل أو الولادة التي مضت.

مضاعفات قصور عنق الرحم

تضمن الآثار الرئيسية لإصابة قصور عنق الرحم ما يلي:

الولادة المبكرة.

إجهاض.

تمزق الرحم.

نزيف داخلي.

عدوى.

تمزق في عنق الرحم.

تشخيص قصور عنق الرحم

من الصعب التشخيص المبكر لقصور عنق الرحم، حيث لا يوجد اختبارات محددة لذلك قبل الحمل، ولكن يمكن استخدام بعض الفحوصات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية للاطلاع على أي تشوهات تؤدي إلى قصور عنق الرحم قبل الحمل.

عندما يبلغ الحمل، سوف يتحرى الطبيب منك تاريخك الطبي وأعراضك. إذا كان لديك تاريخ من الولادة خلال الثلث الثاني من حملك، أو إذا كان عنق رحمك يفتح ويضعف قبل 24 أسبوعًا، يُمْكِنُ لطبيبك تشخيص عجز عنق الرحم.

فيما يلي بعض الطرق التي يمكن للطبيب استخدامها لتحديد حالة قصور عنق الرحم:

1. فحص الموجات فوق الصوتية عبر المهبل

يمكن للدكتور استخدام الموجات فوق الصوتية عبر المهبل لقياس طول عنق الرحم والتأكد من وجود الأغشية عبره، وأثناء هذا الفحص يستخدم محول طاقة رفيع يرسل موجات صوتية تنتج صورًا على الشاشة.

2. فحص الحوض

سيفحص الطبيب عنق الرحم ليعرف إذا كان الكيس الأمنيوسي قد بدأ بالظهور من خلال فتحة المهبل. في حال كانت أغشية الجنين في قناة عنق الرحم أو المهبل واضحة، هذا يعني أن هناك مشكلة في عنق الرحم. و سيراقب طبيبك أية تقلصات إذا لزم الأمر.

3. فحوصات مخبرية

في حالة ظهور علامات الالتهاب فوق الصوتية و المرئية على أغشية جنينك، و لا يوجد أي عرض للعدوى، قد يقوم طبيبك بأخذ عينة من سائل الأمنيوس لتحليلها بهدف تشخيص أم إستبعاد وجود العدوى في كيس و سائل الأمنيوس.

علاج قصور عنق الرحم

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. تكميل البروجسترون (Progesterone supplementation)

إذا كنت تعاني من سجل طبي لولادة مبكرة، فقد ينصحك طبيبك بتناول جرعات من هرمون البروجسترون الأسبوعية، وهو هرمون يطلق عليه هيدروكسي بروجستيرون كابروات (Hydroxyprogesterone caproate) خلال الفترة بين الثلث الثاني والثالث من فترة الحمل.

2. الأشعة فوق الصوتية المتكررة - المراقبة بشكل دوري.

إذا كنت تعاني من سجل طبي يشير إلى احتمال تعرضك لولادة مبكرة أو قصور عنق الرحم، فسيقوم الطبيب بالرصد المستمر لطول عنق الرحم من خلال إجراء فحوصات بالأمواج فوق الصوتية كل أسبوعين في مدة الأسابيع الماضية من 16 إلى 24 من الحمل.

وإذا شهد طول عنق الرحم اختلافًا سلبيًا، مثل التغير في طوله أو تضاؤله، فيستحيلفك الطبيب بإجراء علاج تثبيط التقدُّمَِّ. هذا المصطلح يشير إلى جزء من جسم المرأة الموجود في الجزء السفلي من الرحم يربط بين رحم المرأة والمهبِل.

يتكون عنق الرحم من غضاريف وعظام شديدة التَّحَجُّرِ، ولكنه متأثِّرٌ بشدَّةٍ بالتغيرات في هرمونات الاستروجين التي تؤثِّر على كثافة وقابلية إخفاق عضلات العُظْم (collagen) داخل أنسجة العَنْق.

3. تطويق عنق الرحم (Cervical cerclage)

إذا كنتِ حاملًا ولم يتجاوز الأمر 24 أسبوعًا، أو إذا كان لديكِ سابقة ولادة مبكرة وأظهر الفحص بالموجات فوق الصوتية أن عنق الرحم يُفتَح، فإن تطبيق إجراء جرَّاحيٍّ معروف باسم تطويق عنق الرحم قد يُساعد في منع حدوث وَلادَة مبكِّرة. وخلال هذا الإجراء يتم خياطة عنق الرحم بخيط قُوي.

لا يتم توصية جميع الأفراد المعرضين للولادة المبكرة بإجراء تطويق عنق الرحم، ومن الأفضل ألا يتم تطبيق هذا الإجراء على النساء الحامل بتوائم أو أكثر. لذا، من المهم التحدث مع طبيبك حول المخاطر والفوائد المحتملة لتطبيق هذا الإجراء.

4. راحة على السرير (Bed rest)

إذا كشف طبيبك عن وجود قصور في عنق الرحم خلال فترة متأخرة من الحمل، فمن المحتمل أن يوصي بالاستراحة التامة لفترة الحمل الباقية، وهذا يعني أنه يتوجب عليك بقاء في السرير وعدم القيام بأية نشاطات روتينية.

الوقاية من قصور عنق الرحم

لا يوجد حل لاحتمالية قصور عنق الرحم، ولكن يمكن اتخاذ إجراءات للمساعدة في الحفاظ على صحة الجنين وتشمل هذه الإجراءات:

1. اتباع نظامًا غذائيًا صحيًا

عندما تكوني حاملا، ينبغي أن تتناولي كمية أكبر من حمض الفوليك، والكالسيوم، والحديد، وغيرها من المركبات الغذائية الأساسية لجسدك. فإذا قمت باستهلاك الفيتامينات المخصصة للحمل ستقوم بتزويد جسدك بالعناصر التغذية التى يحتاج إليها.

2. اكتساب القدر المناسب من الوزن

إذا كان وزنك الصحي قبل الحمل جيدًا، فمن المحتمل أن يرتفع وزنك بعد الحمل، ما هو مفيد؛ حيث أن زيادة وزنك بشكل مناسب سيساهم في نموّ طفلك بالطريقة المثلى دون الإسراف في الزيادة.

3. الحصول على رعاية منتظمة قبل الولادة

من الأهمية بمكان زيارة الطبيب بانتظام خلال فترة الحمل، حفاظًا على صحتك وصحة جنينك، عليك التأكد من إبلاغ طبيبك بجميع سجلات صحتك السابقة، مثل المشاكل التي واجهتيها خلال فترات حمل سابقة.

4. الامتناع عن المواد الضارة

قدم استشارة لطبيبك قبل تناول أي أدوية، بما في ذلك الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والأدوية العشبية، واتبع هذه الإرشادات:

الإقلاع عن التدخين إذا كنت تدخن.

تجنب الكحول.

 

 

 

 

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد

دكتور اشرف الجمال استشاري اول أمراض النساء والتوليد والعقم في القاهرة الجديدة

دكتور اشرف الجمال

استشاري اول أمراض النساء والتوليد والعقم

التقييم :

التخصص: نساء وتوليد

بكالوريوس الطب والجراحة بتقدير جيد جدا جامعة عين شمس 1981 ماجستير امراض النساء والتوليد بتقدير جيد جدا جامعة عين شمس 1994

سعر الكشف: 300 جنيه

العنوان: التجمع الخامس الحى الرابع [...] القاهرة الجديدة, القاهرة