مرض الحداب الخلقي وتشخصيه

مرض الحداب الخلقي وتشخصيه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الحداب الخلقي يعني تشوهاً في العمود الفقري يمتد من فترة حياة الجنين داخل رحم والدته، ناجم عن تشوه وانقطاع التطور في نسق الفقرات.

الأمراض الشائعة تتمثل في اختلال في تشكيل وتوزيع الفقرات، مما يسفر عن انحراف أو تشوه في أحد الفقرات أو أكثر، ويؤدي إلى ظهور حُداب التناسلي.

يوجد العديد من الصور التي تصور التشوهات الخلقية في العمود الفقري، وهناك فرص مختلفة لتفاقم حالات الحُداب بين كل صورة من التشوهات والأخرى، وذلك يتعلق بعدد ونشاط صفائح النمو.

يوجد أصناف من الحُداب غير متطورة، حيث يظهر العمود الفقري بها في حالة توازن جيدة، بينما يتطور الحُداب في أشكال وأنماط أخرى بسرعة كبيرة. قد تُشكِّل خلايا حُدابية تفاعلية فوق وتحت الحداب، وهذا قد يستلزم التدخل الجراحي لإصلاحه.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض الحداب الخلقي

بعد إصابة الأطفال بالحداب، تظهر عليهم أعراض واضحة وأخرى ليست واضحة، مما يجعل شخص ملاحظتها صعبًا. تتمثل هذه الأعراض في التالي:


1. أعراض الحداب العامة عند الأطفال

تظهر عند الأطفال مجموعة من علامات الحداب الملحوظة، وتشمل ذلك بشكل رئيسي ما يأتي:

  • تتواجد عادةً الحدبة المرئية في الجهة العلوية من الظهر.
  • عند الانحناء للأمام، يتأكد ظهور الجزء العلوي من الظهر بشكل أعلى مما هو متوقع.
  • الإنحناء المستمر للرأس إلى الأمام بصورة دائمة.
  • التقريب المفرط للكتفين.
  • اختلاف في ارتفاع أو موضع الكتفين.

2. أعراض الحداب الشديد عند الأطفال

فيما يلي توضيح للعلامات الأكثر شيوعًا للسعال الشديد عند الأطفال:

  • شد عضلي في منطقة المؤخرة، والفخذين.
  • ألم وتصلّب في الظهر.
  • مشاكل في التنفس.
  • تعب مفرط.

أسباب وعوامل خطر الحداب الخلقي

بالحقيقة، لا يوجد الكثير من المعلومات والأبحاث حول أسباب وعوامل حدوث المرض، وفيما يلي سنذكر أهم المعلومات حول هذا الأمر:

1. سبب الحداب الخلقي

تشكل العظام الصغيرة المعروفة باسم الفقرات العمود الفقري، وتبدو عادة مثل مجموعة من الطوب المتراص والمتصل بعضه ببعض، حيث تُرتبط هذه الفقرات بأنسجة مطاطية تُدعى الغضروف.

في حالة الإختلال الوراثي في نمو أحد عظمات العمود الفقري لا يتوافق قسم من الجزء الأمامي للفقرة مع باقيها بشكل صحيح، وبالتالي عند تكدس هذه الفقرات ينحنى العمود الفقري ويصير بشكل مُنحرِف.

2. عوامل الخطر

حتى الآن، لم يتم تحديد الأفراد المعرضين لخطر الإصابة بالحداب الوراثي من قبل العلماء. ومع ذلك، هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية إصابة الأطفال خاصة بالحداب الوراثي. وهذه العوامل تشمل:

  • وجود سجل عائلي يشير إلى تعرض أفراد العائلة لأمراض العمود الفقري.
  • تعريض الجسم للمشاكل العصبية والعضلية مثل تقوس الأعمدة الفقرية وشلل الدماغ وتدهور الأنسجة العضلية.
  • مشاكل في عمليات التمثيل الغذائي، مثل الإصابة بمرض السكري.
  • أورام العمود الفقري.

مضاعفات الحداب الخلقي

من بين الأعراض المصاحبة لمرض الحداب الخلقي، تبرز الآتي:

  • مشاكل في الكلى.
  • أمراض القلب.
  • مشاكل في الأمعاء والجهاز الهضمي.

تشخيص الحداب الخلقي

من الممكن أن يلاحظ الفرد وجود خلل في الخلقة بسهولة من خلال العلامات والأعراض المتبدِّية، إلا أن طبيبه لديه مطالب تتعلَّق بإجراء اختبارات محددة.

  • التدقيق في العمود الفقري: للتحقق من وجود انحراف لدى المريض.
  • يتم استخدام التصوير بالأشعة السينية كوسيلة رئيسية للكشف عن مرض الحداب الخلقي.
  • الصور الرنينية المغناطيسية: يستطيع الأطباء طلب إجراء هذه الفحوصات لتحديد معلومات أكثر تفصيلية حول فقرات العمود الفقري، بالإضافة لتشخيص وتحديد تفاقم المرض.

عندما يتم التأكد من تشخيص حالة الحداب الخلقي، يقوم الطبيب بطلب المزيد من الفحوصات لتحديد وجود أية تشوهات في أجزاء مختلفة من جسم المريض. ومن بين هذه الأجزاء: النخاع الشوكي، والكلى، والقلب، والجهاز الهضمي.

علاج الحداب الخلقي

يتم العلاج على النحو الآتي:

1. المراقبة والمتابعة

تحرص غالبية المختصين على استخدام المراقبة كأحد الوسائل الرئيسية لمعالجة الأطفال الذين يعانون من اعتلال في عمودهم الفقري، وذلك بإحداث تغييرات ملاحظة بالأشعة أثناء كل زيارة، واختيار المواعيد المناسبة لزيارات الطبية على ذلك.

2. دمج الفقرات جراحيًا (In situ fusion)

يتضمن العلاج الجراحي لإصابة تشوه الحدبي التدريجي إدماج الفقرات المتشوهة، ومن الممكن إضافة فقرة طبيعية واحدة أعلى وأسفل الموضع التالف.

يوضع قسم من العظمة للمريض أو مُسحوب من بنك الأنسجة على المنطقة المتأثرة في العمود الفقري، ويُمكن وضع طعم عظمي إضافي في المنحنايات الشديدة وفي محور العمود الفقري من جهتها الأمامية والخلفية.

يجري غالبًا الدمج بدون استخدام معدات لتصحيح الأخطاء، وعملية التآكل تستغرق ٤ - ٦ أشهر حتى يتم إنتاج كتلة صلبة.

يجب خلال الفترة التي تلي العملية الجراحية حماية الفقرات المدموجة بإستخدام جبيرة أو دعامات حتى يظهر من خلال صورة الأشعة اندماج قوي في المنطقة.

فيما يتعلق بالأطفال الأكبر سنًا، قد يحتاج الطبيب إلى وضع أجهزة وأدوات خلال عملية الجراحة لإصلاح الضرر، كما قد يضطر إلى استئصال العمود الفقري بشكل كامل لإعادة تنظيمه.

الوقاية من الحداب الخلقي

لا يوجد وسيلة مؤكدة لتفادي الإصابة بالحُدَّابِ الخَلْقِيِّ.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام