أسباب حنف القدم الولادي

أسباب حنف القدم الولادي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يشرح حنف القدم الولادي محموعة من العيوب التي قد تظهر على شكل القدم للأطفال في الولادة، فقد يكون شكل القدم ملتوٍ عن الشكل المطلوب أو غير طبيعي، كما قد تصبح الأوتار التي تربط بين العضلات والعظام أقصر بالنسبة لما هو المتوقع.

الخلل الخلقي في حنف القدم هو أحد الأمور الشائعة، خاصةً بين المواليد الجدد الأصحاء.

يُطلق المصطلح التالي على تشوه كف القدم الخَلقي، وذلك يحدث بتواجد كاحِلٍ مُفرِطٍ في الاستِقامَة أو انحِرافٍ للكعب بشكل دَاخِليّ، أو عندما يتَّجه جزءٌ من كف القدم باتجاه إبْهام أسْفَلى.

قد يكون حَنْف القدم خفيفًا أو شديدًا، وحوالي نصف الأطفال المصابين به يعانون منه في كلا القدمين. إذا كان الطفل يُعاني من حَنْف القدم، فسيجد صعوبة في المشي بشكل طبيعي. لذلك، ينصح الأطباء عادةً باستخدام علاجات بسيطة بعد ولادته لتخفيف أعراض هذا المرض.

عندما يصاب الطفل بحنف القدم،

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


 فقد تبرز علامات وأعراض واضحة مثل:

جيد مما يؤثر على قوة القدم ونعومتها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن ترتفع نقطة وجود الألم في المنطقة المصابة وأحيانًا تزيد الحساسية فيها. "صحيح." يمكن إعادة صياغة هذه الفقرة بتغيير الأسلوب والكلمات لتصبح "بالتأكيد، صحيح هذا الأمر".

بالرغم من العلامات المذكورة سابقاً، إلا أن مشكلة حنف القدم الولادي لا تسبب أي مشاكل وأوجاع يذكر. كما أن هناك عوامل وأسباب خطر تؤدي إلى حدوث هذه المشكلة.

يوجد العديد من الأسباب والعوامل التي تسبب ظهور جنف القدم، وهي كما يلي


 1- أسباب جنف القدم الناتج عن الولادة.

غالباً ما يكون السبب وراء حنف القدم الولادي غير معروف، ولعلَ هُناك دورٌ يُلعبُه العوامِلَ الوراثية في حدوث المرضِ، إلا أنّ الميكانيزم لم يُفهم بعد.

من الفروض التي قد تكون سبباً للإصابة بحنف القدم عند الولادة، يمكن ذكر ما يلي:

تضمن هذا النص عدة عوامل تؤدي إلى التشوهات الخلقية للجسم، بما في ذلك الهيكل العظمي والعصبي، والأسباب المرتبطة بالأم، مثل عمرها وعادات التدخين وإصابتها بالسكري. قد يؤدي أيضًا حتى بزل السلى المبكر إلى تشوهات في جزء من جسم الطفل، مثل حَفُّ قَدَمِ الولادة. يجب إجراء الفحص قبل دخول الأسبوع 13 من فترة الحمل.


2. عوامل الخطر

من بين الأسباب المهمة التي تزيد من احتمالية الإصابة بحنف القدم الولادي، تكون على وجه الخصوص:

تزيد احتمالية الإصابة بحنف القدم لدى الذكور أكثر من الإناث. ويزداد خطر الإصابة بحنف القدم الوراثي للأطفال الذين يملكون إخوة يعانون منه.

مضاعفات حنف القدم الولادي

تختلف التداعيات الناتجة عن الإصابة بحنق القدم الولادي بالنسبة للأشخاص الذين يعالجون هذه المشكلة والذين لا يتابعون علاجًا، ويشمل ذلك: 1. تداعيات الإصابة بحنف القدم بعد استخدام طرق العلاج.

عادةً ما لا يتعرض الأطفال لأي مضاعفات أو مشاكل بعد العلاج، ولكن قد يواجه بعض المصاعب بعد ذلك، ويتصدر هذه المصاعب:

المشي يواجه صعوبة. يكون القصر في الساق المصابة بسيطًا مقارنة بالأخرى، ولكن غالبًا لا يتسبب في مشاكل في الحركة. حجم حذاء القدم المصابة أصغر بنحو 0.5-1 نمرة من القدم الأخرى، وتختلف طول عضلات القدم المصابة بشكل بسيط مع تلك الأخرى.

. في حال عدم معالجة حنق القدم الولادي فإنه من المحتمل حدوث تعقيدات ومضاعفات خطيرة.

إذا لم يتم علاج المشكلة، فقد يتعرض المريض لمضاعفات خطيرة، ويندرج تحتها العديد من الأمور المهمة.

لمزيد من المعالجة والرعاية الطبية بسبب التواء الكاحل، يؤدي إلى تأخر في النمو الطبيعي للطفل. من الممكن أن يؤدي التغيير في الخطوة إلى حدوث جروح في القدم وظهور مسامير فيها، مما يؤثر على طريقة المشي ويجعلها غير صحيحة.

تشخيص حنف القدم الولادي

يستطيع الدكتور في معظم الحالات أن يكتشف إصابة حنف القدم الولادي على الطفل من خلال مشاهدة علامات وجودها على الطفل في وقت الولادة، رغم أنه قد يحتاج في بعض الأحيان لإجراء فحص بأشعة سينية للتأكد من نوعية وشدة هذه التشوهات، على الرغم من أن هذا لا يكون ضروريًا في معظم الأوقات.

يمكن أن يتم في الأغلبية العظمى من الحالات بواسطة التشخيص المبكر وهو عند 20 أسبوعًا من الحمل، حيث يتم استخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد إذا ما كان هناك حالة حنف قدم الجنين. ولكن على الأسف، إذا تأكد التشخيص، فلا يُستطيع تدارُكُ ذلكِ قبل ولادةِ المولود. وَفِي كثيرٍ منَ الحالات، يُستَطَاع علاج حالة حَنْفِ قْدَمِ المولود بسهولةٍ شديدة باستعمال جِهْاز تقويم ثابت أثّر جزئيًّا أو كاملا (casting) في بضعةِ أشهر.

توجد مرونة كبيرة في عظام، ومفاصل، وأوتار المولود الجديد، وبالتالي فإن علاج حنف القدم يتم بشكل عام في الأسبوع الأول أو الثاني بعد الولادة.

يهدف العلاج إلى تحسين مظهر ووظيفة قدم الطفل قبل أن يتعلم المشي، بهدف الوقاية من أية إعاقات طويلة المدى.

يتم معالجة المرض عن طريق إطالة ووضع قالب على الجزء المتأثر. (Stretching and casting)

يعد هذا العلاج الأكثر شيوعًا للقدم، وستتخذ الطبيب إجراءات التالية:

يتم تحريك قدم الطفل إلى الوضع الصحيح وبعد ذلك يتم وضعها داخل قالب لتثبيتها في هذا الوضع. يجب إرجاع قدم الطفل إلى وضعها الطبيعي، كما ينبغي تكرار التدريب مرة واحدة في الأسبوع لشهور عديدة. بالإضافة إلى ذلك، ستُجرى عملية جراحية بسيطة لإطالة وتقوية وتر العَقْرَوْبِ (Achilles tendon).

بعد محاولة إعادة شكل قدم الطفل لحالتها الطبيعية، يجب على الأم الاهتمام بالنتيجة والحفاظ عليها من خلال اتخاذ إجراءات وقائية ورعاية شاملة، بغرض استمرار صحة القدم.

تمرينات تمدد مع الطفل، استخدام أحذية وأدوات دعم خاصة للطفل، التأكد من ارتداء الأحذية والأدوات اللازمة مناسباً للطفل، عادة يرتديها لثلاثة أشهر بشكل ثابت، وقت النوم في الليل والقيلولة حتى ثلاث سنوات.

لتحقيق نجاح هذه الطريقة المعالجة، سوف تحتاج إلى اعتماد استخدام الحمالات وفقًا لإرشادات طبيبك من أجل منع عودة القدم إلى الوضع الأول. والسبب الأساسي في عدم نجاح هذه الطريقة بشكل دائم يكمن في نوعية استخدام تلك الحمالات، في حال عدم التزامك بإرشادات طبيبك يمثل تطبيق جراحة المنظار تلك التصورية

إذا كانت حالة مرض حُنْف القدم عند الطفل شديدة أو لا تستجيب للعلاجات غير الجراحية، قد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية.

يَستطيع جرّاح العظام أن يُطيل الأربطة والأوتار، أو يَضعها مجددًا من أجل المساعدة في تخفيف التَّوتُّر عن القدم وإبقائها في وضعٍ أفضل.

بعد العملية، يجب وضع الجبيرة على الطفل لمدة تصل إلى شهرين ثم يجب عليه ارتداء دعامة لمدة سنة تقريباً لتفادي عودة انحراف القدم.

حتى مع العلاج، قد لا يتمكن الحنف في القدم من التصحيح بشكل كامل، ولكن باستخدام العلاج، فإن معظم الأطفال سيتمكنون من ارتداء أحذية عادية والاستفادة من حياة نشطة وكاملة حيث يكبرون. تهدف وسائل الوقاية إلى تجنب حدوث حنف في القدم عند المولود.

نظراً لعدم الوصول إلى السبب الأساسي لحنف القدم الولادي، قد تجهل كيفية تفادي هذا المرض؛ ولكن يمكن أن تتخذ المرأة الحامل بعض التدابير التالية لتقليل خطورة إصابة جنينها بهذا المرض:

تجنب التدخين والابتعاد عن المكان الذي يوجد فيه أشخاص يُدخِّنون، وامتناع عن تناول الكحول، كما يجب الابتعاد عن أي أدوية ممنوع استخدامها خلال فترة الحمل.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام