تشخيص مرض الإصبع الزنادية

تشخيص مرض  الإصبع الزنادية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الإصبع الزِنَادِي هو حَالة مرضية تتميز بتَثْبُّت الأصابع، إما في وضعية الثَّنْي أو الميلان، وثغرات صوتية تسمى (طُقُّة) عند إجراء الحركة.

تنجم هذه المشكلة عن تعرض الأصبع لالتهاب ما يؤدي إلى تقليل المسافة داخل غلاف الوتر المحيط به، وفي بعض الحالات الطويلة يسبب هذا بقائه في وضعية انحناء.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع

أعراض الإصبع الزنادية

تشمل أعراض الإصبع الزنادي ما يأتي:

  • تيبس الأصابع خاصةً فترة الصباح.
  • الشعور بطقطقة في الأصابع.
  • يشعر بألم في الجزء الأسفل من راحة اليد قرب قاعدة الإصبع المصاب.
  • عدم القدرة على تمديد الإصبع وثنيه بشكل ثابت.
  • انتفاخ وحساسية في كف اليد.
  • صعوبة في إمساك الأشياء.

أسباب وعوامل خطر الإصبع الزنادية

سنذكر فيما يلي أسباب وعوامل الخطر التي تساهم في الإصابة بالإصبع الزنادي.

1. أسباب الإصابة بالإصبع الزنادي

تتألف الحبال الليفية السميكة التي تربط العضلات بالعظام وتشكِّل الأوتار، وتحوَّط بغلاف واقٍ لحمايتها، وعندما يُصاب هذا الغلاف بالالتهاب فإن ذلك يؤثر على حركة الوتر داخل هذا الغلاف ما يُدعى "حالة الإصبع الزنادي".

2. عوامل خطر الإصابة بالإصبع الزنادي

تشمل العوامل التي تزيد خطر إصابة بالإصبع الزنادي على ما يأتي:

  • تتطلب الوظائف التي تحتاج إلى قبض الأشياء بانتظام أو استخدام الأصابع بكثرة.
  • يصاب ببعض الأمراض مثل السكري أو التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • يميل النوع الأنثوي إلى تعرض أكثر للضرر بالمقارنة مع الذكور.
  • الخضوع لجراحة متلازمة النفق الرسغي.

مضاعفات الإصبع الزنادية

في الحقيقة، لا يوجد مضاعفات خطيرة ترتبط بالإصبع الزنادي، ولكن تتمثل التداعيات في الأعراض التي يسببها المرض وشدته.

تشخيص الإصبع الزنادية

يعني النص أعلاه أنه غير مطلوب إجراء أي فحوصات لتحديد حالة الإصبع الزنادي؛ لأن الطبيب يعتمد على تفاصيل التاريخ الطبي والفحص المادِّي لتأكد من حالة المرضى.

علاج الإصبع الزنادية

يشمل علاج الإصبع الزنادي ما يأتي:

1. الأدوية 

يمكن لتناول بعض أدوية مضادات الالتهاب، مثل الأيبوبروفين، المساعدة في تخفيف الألم، ولكن من غير المرجح أن تقلل من التهاب الأصابع.

2. العلاجات غير الباضعة

ويشمل هذا النوع من العلاج ما يأتي:

  • أخذ قسط كاف من الاسترخاء وتجنب النشاطات التي تحتاج إلى استخدام الأصابع.
  • وضع جبيرة يحفظ امتداد الأصابع يسهل استرخاء الوتر.
  • ممارسة تدريبات التمديد حفاظًا على حركة الأصابع.

3. الجراحة

إذا كانت الأعراض شديدة، فمن الممكن أن يلجأ إلى الجراحة، وتتضمن هذه العملية عدة إجراءات مختلفة، كالتالي:

  • حقن الكورتيزون: تعمل حقن الكورتيزون على تقليل الالتهاب بشكل فعّال، وبذلك فإنها تُساعد أوتار جسم الإنسان على التحرُّك بشكل أمثل.
  • يتم تحرير الوتر بواسطة إدخال إبرة قوية في النسيج المحيط بالوتر، ومن ثم تدفع بشكل متكرر لكسر أي عائق يعوق حركة الوتر.
  • العملية الجراحية: تتم عن طريق إجراء فتحة صغيرة في أسفل الإصبع، حيث يتم قطع الجزء المسدود من غمد الوتر.

الوقاية من الإصبع الزنادية

يتمكن الشخص من تجنب الإصابة بالإصبع الزنادية عن طريق اتباع هذه الإرشادات:

  • تجنب حركات الإمساك الأشياء بشكل متكرر.
  • تجنب استخدام الآلات اليدوية قدر الإمكان.
  • تجنب أي نشاط يسبب تفاقم أعراض المرض.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام