مرض تقرح الرجل

مرض  تقرح الرجل
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يمثل كسر في الجلد الذي يحدث في منطقة الساق ظاهرة قرحة الساق، حيث تؤدي الإصابة بشكل عادي إلى اختراق الهواء والبكتيريا إلى أنسجة الجسم المتأثرة. وعادة ما تحدث هذه الإصابات بسبب حوادث صغيرة التي تؤدي إلى كسر في جلد المنطقة.

تلتئم معظم الأشخاص من هذه الإصابة بسهولة خلال أسبوعين على الأكثر، ولكن عندما تكون هناك مشكلة أساسية يزداد حجم المنطقة ولا يتم شفاؤها.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض تقرح الرجل

يمكن أن تختلف أعراض قرح الساق حسب سببها المختلف. عادة ما تزعج هذه القرحة وتسبّب ألمًا، لكن في بعض الحالات تظهر بدون أي شعور لأن الأعصاب قد تلفت جراء مرض السكري غير المُدار.

تعد ندرة الألم من أبرز العوامل التي تجعل الكثيرين يقومون بالخطأ في تحديد حالتهم الصحية وفشلهم في الحصول على المساعدة الطبية. لذلك يجب تحديد موعد مُسبقٍ مع طبيبك إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض:  

  • القروح المفتوحة.    
  • صديد في المنطقة المصابة.    
  • ألم في المنطقة المصابة.    
  • زيادة حجم الجرح.   
  • تورم الساق.  
  • تضخم الأوردة.    
  • ثقل في الساقين.

أسباب وعوامل خطر تقرح الرجل

تتسبب التقرّحات في الرجل، عندما تكون مصدرها الشرايين، بسبب احتجاز كامل أو جزئي في تدفق الدم إلى الأطراف، أو بسبب الإصابة بالعدوى أو التهابات. ومن بين هذه التقرّحات:    

يصاب الإنسان بمرض انسداد الشرايين المحيطية نتيجة تصلب شرايين المستفحل.

تحدث الجراح التي ينتج عنها تَفَسُّخُ الأنسجة أحيانًا في منطقة أصابع القدمين، وفي المنطقة العلوية، وفي ظهر القدم، والمنطقة الموجودة تحت الكعب، وفي ذيل الساق.      


انْصِمامات

    

تتحدث الانسدادات عن التراكمات الدهنية والتي قد تظهر بعد القيام بالتصوير التشخيصي للقلب أو للأوعية الدموية، أو بعد إجراء جراحة تجاوز الشرايين التاجية.        

  • وجود جزيئات الغلوبولينات البردية في السائل الدموي.    

يحدث انسداد الأوعية بسبب الترسيبات الناتجة عن وجود البروتين المعروف باسم Cryoglobulin، وهذا يحصل عند تعرض الأوعية للبرودة. 

  • يعني هذا المصطلح ارتفاع نسبة الألياف البروتينية الباردة في الدم، ويتم التشخيص عن طريق فحص عيِّنة من الدم لدى المرضى المشتبه بهم. يعاني المرضى من تكوُّن جلطات دموية وانسدادات في الأوردة، ما يؤدي إلى خطورة في حالات مثل جلطات القلب والسكتات الدماغية. إجراء فحوص طبية دورية مهم لمتابعة حالة هذا المَرَضِ والأثار التي يخلفها   

نظراً لوجود مادة الفيبرينوجين التي تترسب في الأوعية الدموية عقب التعرض للبرودة.    

تحدث القرحة السكرية بسبب تداخل حدوث انسداد في الشرايين وتلف للأعصاب، ورغم تعرض أجزاء أخرى من الجسم إلى قرحة السكَّريّة، فإنها تتأتى بالشكل الأكبر في منطقة القدم.

تخفيض الأعصاب المتضررة أو التلف الحسي يقلل من الإحساس بالضغط أو درجة الحرارة أو التأثير، حيث يمكن للاحتكاك والضغط على القدم المرور دون إشعار أي شخص، وبالتالي تسبب ضررًا للجلد وإصابة عصبية في وقت لاحق.   

  • أسباب أخرى   

وتشمل أبرز الأسباب الأخرى ما يأتي:    

  1. فَشَلُ القَلْب.   
  2. التهاب وِعائِيّ.    
  3. متلازمة الأجسام المضادة للفوسفوليبيد.

مضاعفات تقرح الرجل

يمكن أن تظهر نتائج سيئة متعددة بسبب الالتهابات، كالتهاب العظام والنخاع، إصابات خبيثة وحتى الفقدان للأطراف أو الموت. لذا، يجب التحكم في العدوى والأمراض الجلدية بشدة لضمان التعافي ومنع إعادة الإصابة.

تشخيص تقرح الرجل

سيقوم طبيبك بإجراء فحص دقيق لجسدك واختبارات للتشخيص وتحديد سبب قرحة الساق، فعادة ما يكون طبيبك قادراً على تمييز قرح الساق عن القروح العادية من خلال المشاهدة المبدئية.

من المحتمل أن يتم طلب مجموعة مختلفة من الاختبارات لتأكيد الخطة الطبية المناسبة، بما في ذلك:    

  • الأشعة المقطعية.
  • تصوير الرنين المغناطيسي.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية في دراسة الأوعية الدموية غير الغازية.   
  • الأشعة السينية.

علاج تقرح الرجل

يهدف العلاج في أي مكان إلى عكس العوامل التي تسببت في القرحة. يجب تقييم دقيق للأوردة والشرايين نظرًا لأن القرحة غالبًا ماتحدث نتیجة لهذه المشكلات.

تعالج قرحة الساق الوريدية عادةً بالتمارين الرياضية ورفع القدم أثناء الراحة والضغط، إلا إذا كان هناك مرض شرياني كبير، فيجب تجنب استخدام الضغط لأن ذلك سيزيد من نقص إمدادات الدم.

يمكن أن تعمل الجراحة أو علاج التصليب بالموجات فوق الصوتية والليزر داخل الأوردة المسطحة والثاقبة في الساق على نحو فعَّال، خاصةً عندما يكون الجهاز الوريدي العميق سليمًا، وذلك من خلال إضافة فائدة لأجهزة ضغط ربطات الساق في تشخيص اضطرابات التروية.

يتوجب على الجراح الأوعية الدموية تقييم المرضى الذين يعانون من تقرحات في ساقيهم، لأنهم ربما يحتاجون إلى جراحة لتخفيف ضائقة الشرايين، وكذلك علاج الأمراض المستترة مثل مرض السكر والإقلاع عن التدخين، فهذه مسائل هامةٌ أخرى.

وتشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. تنظيف الجرح

تهتم العناية الشديدة بالجلد وتنظيف الجروح بغض النظر عن سبب تكوين التقرح حيث يمكن إزالة التلوث والأنسجة المتضررة عبر عدة طرق مثل التنظير الجراحي أو استخدام المستلزمات الصحية مثل الضمادات، المراهم، وغيرها.

تُوصى في بعض الأحيان باستخدام اليرقات كعلاج، إذ يتم تحويل تنضير الجرح المزمن إلى جرح حاد، والذي يمكن أن يتطور خلال مراحل الشفاء الطبيعية. وذلك بفضل المحاليل الخاصة التي تحتوي على عوامل خافضة للتوتر السطحي وعوامل مضادة للميكروبات؛ والتي تساعد في إزالة الأغشية الحيوية، وبالتالي قد تساهم في تحسن عملية الشفاء.

2. معالجة عدوى الأنسجة

إذا لم تكن هناك عدوى بكتيرية في الأنسجة، فإن المضادات الحيوية ليست ضرورية. ومع ذلك، قد يحدث وجود العدوى إذا زادت شدة وحجم القرحة أو إذا ازداد احمرار وانتفاخ الجلد المحيط بها.

يمكن أن يسبب التهاب الأنسجة الضمورات والخلايا المرضية، ولذلك من الضروري علاجه باستخدام المضادات الحيوية التي تؤخذ بالفم مثل فلوكلوكساسيلين. يعتمد اختيار نوع المضاد الحيوي على المسبب المحتمل للعدوى.

من المستحسن تجنب استخدام المضادات الحيوية محليًا؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى زيادة المقاومة للمضادات الحيوية والحساسية.

3. تغطية الجرح

توجد مجموعة كاملة من الأقمشة المخصصة المتاحة لدعم مراحل التئام الجروح، حيث يتم تصنيفها بانها غير ممتصة، وذاتية الالتصاق وغيرها، يجب استشارة خبير في التئام الجروح للحصول على التوصية بالأنسب حسب المكان ونوع القرح والإعدادات شخصية والتكلفة.

وعادةً ما تكون الضمادات ملتصقة؛ حيث تعيد الجروح التئامها في بيئة رطبة، وبالتالي فإنه عند نظافة الجرح وانتشاره فإنه يتم تغير الضمادات الملتصقة كل أسبوع، ومن المفضل تجنُّب التغيرات المستمرَّة حيث يُزيل تغير الضماد خلايا سليمة.

قد يستلزم تبديل الضماد للجروح المصابة والمتسخة أو النازفة بشكل متكرر، وفي بعض الأحيان كل فترة قصيرة، وفي هذه الحالات يكون من المفيد استخدام ضمادات العسل.

4. الجراحة

في حالة فشل الإجراءات التحفظية للقرح، وخاصة إذا كانت القرحة كبيرة جداً أو مؤلمة، يعد الجراحة خياراً ممكناً. وقبل الشروع فيها، فإنه من الضروري تقييم حالة المنظومتين الوريدية والشريانية، والتأكد من عدم وجود عدوى، وسيطرة على الأمراض المصاحبة مثل مرض السكري أو تجلطات الدم أو نقص التغذية.

يمكن معالجة الجروح المزمنة النظيفة باستخدام أنواع مختلفة من التطعيم الجلدي، ولكن يتطلب ذلك اهتمامًا خاصًا بتهيئة الجرح.

الوقاية من تقرح الرجل

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:    

  • تفادى الجروح خاصةً عند دفع السلال التسوق، ينبغي أن تضع في اعتبارك استخدام أغطية واقية للرجلين.   
  • تمشى وقم بممارسة التمرين لمدة لا تقل عن ساعة يوميًا.
  • اعمل على فقدان الوزن في حال السمنة.
  • توقف عن التدخين.
  • ينبغي لك أن تفحص قدميك وساقيك بشكل متواصل، وتبحث عن الشروخ أو الجروح أو التغيرات في اللون.
  • رطب قدميك بعد الاستحمام.   
  • تَأكّد من ارتِداء أحذية وجوارب مُريحة، وتَجنّب الجوارب التي تَحمِل رَبطات ضيّقة أو كُفّاتٍ    
  • ينصح بفحص الجزء الداخلي من الحذاء مهما كان نوعه، والتأكد من عدم وجود أي أحجار صغيرة أو بقع خشنة قبل ارتدائه.
  • إذا تطلب الأمر منك الوقوف لفترة طويلة، يُنصح بتغيير وضعية جسدك بشكل متكررّ قدر الإمكان.   
  • عندما تجلس، قومي بتحريك أصابع قدميك وتحريكها للأعلى والأسفل، وقومي بالمشي بشكل متكرر.    
  • تجنب وضع ساقيك في وضع متشابك، بدلاً من ذلك ارفع قدميك على كرسي بطانة لتخفيف التورم.  
  • تجنب تعرض جسمك لدرجات حرارة عالية مثل الحمامات الحارة والجلوس بالقرب من المدفأة، بدلاً من ذلك ينصح باستخدام الجوارب والنعال لتدفئة القدمين.
  • ينصح باستشارة أخصائي تقويم العظام أو اختصاصي الأقدام للتخلص من الجلد الكالس أو الجلد الناتج عن التآكل.
  • قم بتحليل حالة الأوعية الدموية باستخدام التصوير بالصوت عالي التردد واطلب استشارة الجراح المختص في علاج الأوعية الدموية لتحديد ما إذا كان هناك حاجة لإجراء أي أسلوب من أساليب العلاج للوريد.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام