الشلل السفلى واهم اعراضه

الشلل السفلى واهم اعراضه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الشلل السفلي أو شلل الرجلين هو تأثير ضار يحدث في الحبل الشوكي أو في الأعصاب التابعة له.

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال

الحبل الشوكي هو عبارة عن مجموعة من الأعصاب المتمركزة داخل قناة تحتوي على فقرات العمود الفقري، ويرتبط بإنتقال إشارات مختلفة بين الدماغ والأعضاء المختلفة في الجسم.

تحقق فى العلاج ثورة حاسمة، أسفرت عن إنجازات مهمة، منها زيادة من قبل ثلاثين سنة للمأمول الحياة، وشفاء الأعصاب بمعدل مرتفع، وتحسن كبير فى الأداء الوظيفى وجودة الحياة.

تتصل هذه الإنجازات أساسًا بمنع ظهور المضاعفات التي تسبب ضررًا للأعصاب وإعادة أدائها، وتمثِّل هذه التطورات قاعدة لطرح العلاج في أقسام التأهيل الطبية والمتخصصة في إصابات الحبل الشوكي.

ستزيد العلاجات التجريبية التي أُجريت على الحيوانات والتي تمكنت من شفاء الحبل الشوكي من نسبة الشفاء في المستقبل بين الأشخاص المصابين بشلل في الأطراف السفلية.

تعمل الأماكن العامة ووسائل المواصلات والأماكن العملية كداعم لحركة الأفراد المُتحَدِّرين من سوء التروية لإدْمَاجهم في مجتمعهِم وتقريبهِم من المُرافقِ الإقتصادية.


أعراض الشلل السفلي

تركز الاضطرابات الوظيفية الأساسية المصاحبة لشلل الجزء السفلي من الجسم في ما يلي:

  • فقدان السيطرة على إفراز البول أو البراز.
  • ضعف الأداء الجنسي والخصوبة.
  • صعوبة في ارتداء الملابس.
  • العجز عن تنظيف الجزء السفلي من الجسم والتحرك.

أسباب وعوامل خطر الشلل السفلي

يمكن توضيح أسباب الشلل السفلي بما يأتي:

1. أسباب الشلل السفلي 

يحدث الشلل السفلي بفعل الأسباب الآتية:

  • يحدث إصابة الحبل الشوكي في القناة الظهرية أو القطنية (Lumbar) عندما يتعرض هذا الجزء من الجسم للتأثيرات الخارجية المختلفة. وتعتبر هذه إحدى المشكلات الصحية المزمنة التي يعاني منها عدد كبير من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم، والتي يتطلب علاجها عادةً إجراء جراحي دقيق وذو خبرة كافية.
  • إصابة الأعصاب التي تخرج من جزئه السفلي.
  • يمكن أن تُحدث الإصابات الجزئية والنادرة في الحبل الشوكي العنقي والدماغ هذا نوعًا من الشلل، ومع ذلك، يتفشى تأثير هذه الإصابات بشكل رئيس في مناطق أجسام أكبر ارتفاعًا.

2. عوامل الخطر

في الشلل السفلي، يمكن حدوث الإصابة نتيجة عوامل مختلفة، تشبه تلك التي تؤدي إلى الشلل الرباعي (Tetraplegia):

  • كدمة.
  • تّضيق في القناة الشوكية.
  • انفتاق غضروفي بين الفقرات.
  • تصلب الشرايين.
  • أورام سرطانية.
  • تلوثات وأمراض في الأوعية الدموية.

مضاعفات الشلل السفلي

يمكن أن تتعرض الجروح لمضاعفات صحية نتيجة لإعاقة عمل الأعضاء في الجزء السفلي من الدماغ، مما يؤدي إلى ظهور المشكلات التالية:

  • قرحة الفراش.
  • تجلط الدم.
  • سلس البول.
  • ضعف القدرة الجنسية.
  • وهن في العضلات.

تشخيص الشلل السفلي

يمكن تحديد الإصابة بالشلل السفلي عن طريق استفسار المصاب عن الأعراض والإصابات السابقة والفحص السريري، كما يمكن أن يُجرى بعض الاختبارات التشخيصية، مثل:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • تخطيط كهربائية العضل.

علاج الشلل السفلي

يوجد العديد من الأساليب التي تُساعد المرضى على العودة إلى حياتهم الطبيعية، ومن بين تلك الأساليب:

  • علاج الشلل النصفي

يتضمن العلاج معالجة كل من العراض والمضاعفات المصاحبة، فضلاً عن تحسين حالة الصحة العامة للمريض، وتأهيله للاستقرار والدمج بنجاح في المجتمع.

1. علاج مشكلات الجهاز البولي

يتم ذلك من خلال:

  • تصريف البول بواسطة القسطرة التناوبية.
  • يتم تدريب الشخص على ملء المثانة البولية وإفراغها باستخدام محفز أو الضغط اليدوي.
  • تخطيط مواعيد الشرب والتبوّل.
  • يجب تناول الأدوية التي تؤثر على عمل الانقباض في المثانة البولية والمصرات.

تتحكم كل هذه العوامل في تنظيم آلية التفريغ بطريقة تجنب تعرض الكلى للخطر وضمان عدم تشويش الحياة اليومية والاندماج في المجتمع.

في السنوات الأخيرة، وبفضل التكنولوجيا الحديثة، تم إيجاد جهاز إلكتروني يزرع في المثانة ويقوم بتشغيلها بواسطة محفزات كهربائية أو مصرات اصطناعية لعلاج شلل المثانة البولية.

2. علاج قرحة الفراش

تظهر قرحة الفراش نتيجة لعدم الإحساس بالألم أو لتقييد الحركة، مما يجعل المصاب غير مهتم بحفاظ جلده على سلامته والحماية من الضغوط والإصابات الخارجية. يعد التلوث في هذه القرحة خطيرًا حيث يؤدي إلى انتشار المشكلة في أنحاء جسم المصاب ويعرض الحياة لخطر كبير.

يتم الاعتماد على دمج الإرشاد والعلاج لتفادي وقوع ضغط على الجلد، وذلك بتزويد المرضى بوسائد للجلوس وفرش خاصة. كما يحدث أحيانًا المعالجة من خلال تناول أدوية أو إجراء جراحات لمنع حدوث قروح في الفراش وشفائها.

3. علاج التشنجات اللاإرادية

يمكن لتقلصات العضلات غير الإرادية، والمعروفة باسم التشنجات، أن تزيد سوءاً من حالة الإعاقة.

يتم علاج هذه الظاهرة بوسائل مختلفة، حيث تم إضافة الحقن بسم البوتلينيوم مؤخرًا كعلاج للعضلات المتشنجة.

4. المساعدة على الحركة

يحتاجون إلى كرسي على العجلات، يتوقف تحركهم على توافر مساحة كافية للحركة و مداخل مناسبة لسهولة دخول الكرسي إلى المنطقة سواء في المنزل أو في العمل.

5. التأهيل النفسي

تساعد العلاج النفسي على التكيف مع الإعاقة وتقليل حدة القيود التي تنشأ عنها.

  • تعتبر السعي أحد الطرق الفعالة في تأهيل وعلاج مرضى الشلل النصفي، حيث يساهم في تقوية عضلات الجسم وزيادة قدرتها على التحكم في الحركة. كما يساعد على تحسين التوازن والتنسيق بين الأطراف، وذلك بفضل التمارين المخصصة التي يتم تطبيقها خلال فترات السعي. كذلك، يؤثر السعي إيجابًا على صحة المرضى من حيث تحسن ضغط الدم وخفض نسبة الدهون في الجسم، وبالتالي يقوية جهاز المناعة. لذلك، فإن ممارسة التمارين المستمرة خلال جلسات العلاج هو أحد أهم أساليب استشفاء المصاب بشلل نصف ankylosing.

بعد إجراء عمليات التأهيل الناجحة، تظهر الفوائد التالية:

  • يستعيد الأشخاص الذين أُصيبوا بالشلل السفلي قدرتهم على تنفيذ مهام الحياة اليومية بسهولة، ومن ضمن هذه المهام: تناول الطعام، والاعتناء بمظهرهم، والقيام بالحمام، وارتداء الملابس دون حاجة لإستخدام مساعدة من آخر.
  • يستطيعون إنجاز أعمال وهم جالسون.
  • بعضهم قد يستطيع العودة للمشي بشكل طبيعي بعد تدريب مناسب، وغالبًا ما يتم ذلك بالاستفادة من المساعدات التالية:
    • العكازين.
    • تعمل الأجهزة على تقوية الجزء المصاب من الجهاز الحركي، وذلك بتثبيت المنطقة المصابة سواء كان في الكاحلين أو الركبتين أو حتى في منطقة الظهر. ويختلف نوع وموديل تلك الأدوات تبعًا لمكان وطبيعة الإصابة في الحبل الشوكي أو حتى فيالأعصاب.
    • تُساعد أجهزة التحفيز الكهربائي لعضلات الرجلين في مساعدة المشلولين على المشي، ومع ذلك فإن انتشار هذه الأجهزة قليل.

يعطى اليوم المصابون بالشلل السفلي علاجًا يضمن لهم الحرية التامة في حياتهم اليومية والحرية في اتخاذ القرارات، وإختيار الأنشطة والفعاليات، كما يُعزز من قدرتهم على إدماج نفسهم بشكل كامل في حياتهم العائلية والاجتماعية والعملية.

الوقاية من الشلل السفلي

يمكن الحيلولة دون وقوع الشلل السفلي عن طريق التدابير الوقائية التالية:

  • تفادي حوادث السير.
  • علاج عوامل الخطر المذكورة سابقًا.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جراحة مخ واعصاب

دكتور محمد عادل صالح استشاري جراحة المخ والأعصاب دكتوراه امراض جراحة المخ والاعصاب في الهرم

دكتور محمد عادل صالح

استشاري جراحة المخ والأعصاب دكتوراه امراض جراحة المخ والاعصاب

التقييم :

التخصص: جراحة مخ واعصاب

دكتوراه جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري

سعر الكشف: 400 جنيه

العنوان: اللبيني الهرم [...] الهرم, الجيزة