مضاعفات التهاب الكبد ب

مضاعفات التهاب الكبد ب
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

فيروس التهاب الكبد ب هو التهاب حاد وخطير يصيب الكبد، ويعرف أيضًا باسم التهاب الكبد الفيروسي ب. يتم تسبب هذا المرض من قِبَلُ فيروسُ الْتِهابِ الكَبِد ب (HBV).

غالبية الأشخاص الذين يُصابون بعدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي ب، وهم بالغون، يشفون منه بشكل كامل، حتى في الحالات التي تكون فيها علامات وأعراض حادة وقوية، أما الأطفال والرضع فعادةً يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتلوث المزمن والدائم.

يقع الكبد في الجهة اليمنى من البطن، تحت الأضلاع السفلية بالكامل. 
دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


وظائف الكبد

يقوم الكبد بوظائف عديدة منها:

  • يتضمن تحويل هذه الفقرة إلى اللغة العربية التالي: يشتمل ذلك على معالجة المواد المغذية التي تمتصها الأمعاء، وتنقية الدم من المواد السامة، والمخدرات، والكحول وغيرها من المواد الضارة الأخرى.
  • تساعد الكبد في هضم الدهون من خلال إنتاجها للعصارة الصفراء التي توجد في المرارة.
  • يتم إنتاج الكوليستيرول والمركبات المسببة للتخثر في الدم وعدد من البروتينات الأخرى.

يتميز الكبد بقدرته الفائقة على التجديد، حيث يستطيع الشفاء باستخدام قواه الذاتية عن طريق استبدال أو إصلاح الأنسجة التالفة.

تحتل الخلايا السليمة محل الخلايا المصابة وتستبدلها بشكل دائم، أو حتى يتم إصلاح الضرر على الأقل، ومع كل هذا من الممكن أن يُصاب الكبد بعدة أمراض قد تُسبب أضرارًا شديدة أو غير قابلة للإصلاح بما فيها الالتهاب الكبدي الفيروسي ب.


أنواع التهاب الكبد ب

هناك نوعان لالتهاب الكبد الوبائي ب:

  • التهاب الكبد الوبائي بالنوع الحاد: يستمر لمدة أقل من ستة أشهر.
  • التهاب الكبد الوبائي ب المزمن يدوم لفترة لا تقل عن 6 أشهر.

في حالات الإصابة بالتهاب شديد، يمكن للجهاز المناعي عادة التغلب على الفيروس وإخراجه من الجسم تمامًا، مما يؤدي إلى شفاء المريض في غضون بضعة أشهر.


الطرق الأكثر انتشارًا للإصابة بالعدوى

من بين الطرق الأكثر شيوعًا لانتقال فيروس التهاب الكبد ب في الدول الصناعية، يشمل ذلك:

  • العلاقة الجنسية.
  • استخدام الإبر والحُقـَن المستعملة.
  • التعرض لوخزة إبرة ملوثة عن طريق الخطأ.
  • الانتقال من الأم إلى مولودها.

أعراض التهاب الكبد ب

لا يظهر أي علامات أو أعراض للتهاب الكبد الفيروسي بي في غالبية الأطفال والرضع المصابين به، وكذلك بعض البالغين.

تظهر علامات وأعراض الإصابة في العادة بعد مرور حوالي 12 أسبوعًا، وقد تكون خفيفة بعض الأحيان أو شديدة وحادة في أحيان أخرى.

تشمل الأعراض بعضًا من العلامات المبينة أدناه، أو كلها:

  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والقيء.
  • الضعف العام والتعب.
  • آلام في البطن، وخاصة في منطقة الكبد.
  • بول غامق اللون.
  • الإصفرار في لون البشرة وبياض العينين يعرف بمرض اليرقان.
  • آلام في المفاصل.

أسباب وعوامل خطر التهاب الكبد ب

قد يصاب أي شخص بفيروس التهاب الكبد ب، بغض النظر عن العمر، أو الجنس، أو الإثنية، أو الجنسية، حتى الميول الجنسية.

سبب حدوث المرض

يُنتَقَلُ فَيْرُوسُ التِهابِ الكَبِدِ الوبائِيّ بِ من خلال ملامسة الدَّم أو أيٍّ مِن السوائل الأخرى في جسم الشخص المُصاب بفيرُوْسِ الكبد الوبائي ب.

الفئات المعرضة للخطر

أكثر المجموعات عرضة لخطر الإصابة هم:

  • تتكون هذه المجموعة من الأفراد الذين يقومون بحقن المخدرات في وريدهم، ويشاركون نفس الإبرة والأدوات مع آخرين.
  • الأشخاص الذين يمارسون الجنس بغير أمان مع شخص مصاب بالعدوى.
  • الأفراد الذين يمارسون العلاقات الجنسية مع أكثر من شريك.
  • ينتشر المرض التهاب الكبد الفيروسي ب بشكل واسع بين الأفراد الذين ولدوا في مناطق محددة في العالم.
  • يسافر الكثير من الأفراد إلى هذه المناطق بشكل متكرر.
  • يتعلق النص الأصلي بالإشارة إلى انتقال مرض التهاب الكبد الفيروسي ب من الأم إلى طفلها أثناء الولادة. وبالتالي، يمكن إعادة صياغته في اللغة العربية على النحو التالي: "انتقال مرض التهاب الكبد الفيروسي ب من المصابات بهذا المرض من شأنه أن يؤثر على مواليدهم خلال عملية ولادتهم."
  • تعاني الأشخاص المصابون بالأمراض المنقولة جنسيًا، مثل داء السيلان وداء المتدثرات، من أمراض خطيرة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على صحتهم.
  • يعاني الأفراد المصابون بأمراض الكلى المزمنة بشدة، ولذا يحتاجون إلى تلقي علاج خاص يتمثل في غسيل الكلى أو ما يعرف بـ (Hemodialysis)، الذي يُعد من أهمِّ أساليب العلاج لهؤلاء المرضى.
  • الأفراد الذين يقطنون في منزل واحد مع فرد مصاب بالتهاب الكبد الوبائي ب.
  • الأشخاص المعرضون لملامسة الدم البشري خلال أداء عملهم.
  • الأشخاص الذين تلقوا تبرعًا بالدم.

مضاعفات التهاب الكبد ب

تسبب التهاب الكبد الوبائي مضاعفات عديدة بما في ذلك الأمراض الجلدية والعصبية والقلبية، كما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد وفشل الجهاز المناعي.

  • يُعَد فشل كبدي حاد الذي يتطلّب زرع الكبد من أهم المشاكل الصحيّة.
  • سرطان الكبد (Liver Cancer).
  • تشمع الكبد هو حالة يتعرض فيها الكبد لنسيان دائم، مما يؤدي إلى تدهور وظائفه.
  • التهاب الكبد نوع د.

تشخيص التهاب الكبد ب

من الأهمية بمكان أن يتم إجراء الفحوص على النساء الحوامل في أسرع وقت ممكن، وذلك للتأكد من خلوهن من الإصابة بالفيروس.

من المهم أيضاً، أن يقدِّم الفحص لكل شخص يتعامل بشكل جنسي غير آمن مع عدة شركاء. هذا من أجل التأكد من خلو جسده من مرض الكبد، إذا كان يستخدم حقنًا مشتركة في تعاطي المخدرات، أو يقضي وقتًا طويلًا في المناطق التي تُظهر انتشار فيروس التهاب الكبد ب.

التشخيص اعتمادًا على الفحوصات

نظرًا لأن العديد من المرضى المصابين بالتهاب الكبد الوبائي بلا علامات تذكر، يتم تشخيص الفيروس من خلال فحص الدم، واحداً أو أكثر، وذلك بواسطة الأطباء.

تشمل هذه الفحوص:

  • تتمثل عبارة المقالة المراد إعادة صياغتها باللغة العربية في التالي: فحص (HBsAg) من أجل الكشف عن فيروس التهاب الكبد B على سطح المستضد.
  • يتم اختبار مضاد مستضد سطح فيروس التهاب الكبد ب (anti HBs) للكشف عن وجود الفيروس.
  • يتم فحص مستضد قلب فيروس التهاب الكبد ب (anti HBc) بهدف اكتشاف وجود الفيروس في الجسم.

فحوص إضافية أخرى

يمكن أن ينصح الأطباء بإجراء فحوص للأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي من النوع ب، لتقدير مدى خطورة العدوى والحالة الصحية للكبد.

هذه الفحوص تشمل:

  • فحص مستضد ه.
  • فحص إنزيمات الكبد.
  • تعدّ فحوصات البروتين الجنيني ألفا (AFP) من الفحوصات الهامة في مراقبة صحّة الجنين، حيث يتم قياس كمية هذا البروتين في دم الأم. ويستخدم هذا الفحص عادةً للكشف المبكّر عن بعض التشوّهات في جسم الجنين، مثل اضطرابات للقولون أو مشكلات في المخ أو حتى فقدان بعض التشكيلات المؤَدِّية للجهاز التناسُلِي. وغالباً ما يتطلب إخضاع الأم للاختبارٍ قراءة نسبية لإحدى تقابس، إذ تُفَسَّرُ نسبة صغيرة من AFP على أنه طبيعية، بالإضافة إلى ضرورة تحديد مستوى هذا البروتين خلال فترات معيَّنَة من فصول وأسابِقَه.
  • فحص الحمض النووي التهاب الكبد ب.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية للكبد.
  • تصوير مقطعي محوسب (CT)
  • فحص خزعة الكبد (Liver Biopsy).

علاج التهاب الكبد ب

لا يوجد علاج لفيروس كبد ب، ولكن هناك لقاح يمكن أن يحمي من الإصابة به. يجب على المصابين بالفيروس اتخاذ كافة التدابير الوقائية لتجنب نشر العدوى إلى الآخرين.

طرق علاج التهاب الكبد الوبائي

يختلف عدد الطرق الممكنة وفقًا لشدة الإصابة ومدة التعرض للعدوى، حيث يمكن تصنيفها كالتالي:

1. علاج التهاب الكبد الوبائي فور التعرض للفيروس

إذا حصل المرء على جرعة من العلاج الوقائي لفيروس التهاب الكبد ب في خلال 24 ساعة بتاريخ تعرضه للفيروس، فإن ذلك يحميه من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي. هذا شأنا جليلًا لحقنة من المضادات المناعية (Immunoglobulin) التي تستخدم كوقاية ضد فيروس التهاب الكبد ب.

2. العلاجات الدوائية

عند الإصابة بالتهاب كبدي فيروسي من نوع ب، يتوفر عدد قليل جداً من الخيارات العلاجية. وقد يوصى الطبيب في بعض الحالات، عند عدم وجود أي أعراض أو علامات تشير إلى وجود ضرر في الكبد، بمجرد المتابعة والمراقبة دون إجراء أي علاج.

في الحالات المختلفة، يمكن للطبيب أن يوصي بعلاج باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات، وإذا كانت الحالة خطيرة، قد يلجأ إلى زراعة كبد.

يستفيد الأطباء من خمسة أصناف مختلفة من الأدوية بغرض العلاج من التهاب الكبد الفيروسي ب. تتمثل هذه المجموعة في:

  1. إنترفيرون (Interferon).
  2. تيلبيفودين (Telbivudine).
  3. لاميبودين (Lamivudine).
  4. إنتيكافير (Entecavir).
  5. أديفوفير (Adefovir).

الوقاية من التهاب الكبد ب

يوجد العديد من الطرق المتاحة للوقاية من التهاب الكبد الوبائي ب، فنحن نضع بين يديكم هذه الغاية، اطلع عليها هنا.

1. الوقاية بتلقي اللقاحات

توجد عدة لقاحات مضادة للتهاب الكبد الفيروسي ب، وعادة ما يتم تلقي هذه اللقاحات عن طريق ثلاث جرعات كالتالي:

  • جرعة في سن صفر.
  • جرعة في سن شهر.
  • جرعة في سن ستة أشهر.

يمكن إعادة صياغة الفقرة على النحو التالي: هناك بعض اللقاحات التي يمكن الحصول عليها بسرعة بتقسيمها إلى أربع مراحل.

يتم تطعيم المراهقين بلقاح آخر على مدار مرحلتين خلال فترة البلوغ من 11 إلى 15 عامًا.

تمنح اللقاحات هذه حماية بنسبة 90% لأي شخص يتلقاها، سواء كان طفلاً أو بالغاً.

توفر اللقاحات الحماية من فيروس التهاب الكبد الفيروسي ب لمدة 23 عامًا على الأقل، وعادة ما تُعطى لأولئك الذين يرغبون في حماية أنفسهم. والجدير بالذكر أن هذه اللقاحات لا تُسبب إصابة التهاب الكبد الفيروسي ب.

تقريبًا يمكن لأي شخص أن يحصل على هذه اللقاحات، بما في ذلك الأطفال والمسنون والأشخاص ذوي الجهود المناعية المضعفة. في الغالب، تتلقى الأطفال هذه التطعيمات خلال السنة الأولى من حياتهم في سن شهرين و4 أشهر و9 أشهر تحديدًا.

تهدف تدابير الوقاية من فيروس التهاب الكبد ب إلى حماية الأفراد من هذا المرض. وتشمل هذه التدابير تحسين المعايير الصحية والوقائية للحفاظ على نظافة وصحة البيئة، كما ينبغي تجنب استخدام أو انتقال مستلزمات الحلاقة وغيرها من آلات الطب الحادة التي تستخدم لأكثر من شخص. كذلك، ينصح باستخدام مضادات فيروسية قوية لعلاج فيروس التهاب الكبد ب والوقاية منه، بالإضافة إلى تطعيم جميع أفراد المجتمع ضده.

2. تدابير الوقاية من فيروس التهاب الكبد ب

بمجرد اتباع التدابير المُساعِدَة؛ مثل غسل الأيدي جيدًا، وتجنُّب مشاركة أغراض شخصية مع الآخرين، كما يجب تلقِّي لقاحات خاصة والابتعاد عن المواد المُلوَّثة التي تحمل الفيروس.

  • التثقيف واكتساب الوعي ونقله للآخرين.
  • لا يوجد ترجمة محددة للغاية لهذه الجملة باللغة العربية. ومع ذلك، يمكن إعادة صياغتها على النحو التالي: "كيفية التأكد مما إذا كان أي شخص تحتفظ به علاقات جنسية مُصابًا بفَيروس الالتهاب الكبدي من نوع ب."
  • يجب أن يتم استعمال الواقي الذكري (الكوندوم) المصنوع من المطاط أو من مادة البولي يوريثان عند ممارسة الجنس.
  • استخدام الإبر والحقن المعقّمة.
  • الاستشارة بطبيب قبل السفر خارج البلاد ضرورية.
  • يتوجب اتباع الحذر اللازم عند التعامل مع عينات الدم في بعض دول العالم.
  • أجراء الفحوص الضرورية خلال فترة الحمل.

3. طرق الوقاية من نقل العدوى للآخرين

يستطيع الأفراد المُصابون بفيروس التهاب الكبد ب، أن يمنعوا إنتقال العدوى لآخرين عبر اتِّباع تفاصيل كالآتية:

  • إقامة العلاقات الجنسية الآمنة فقط.
  • يتم إعلام الشخص الآخر بحقيقة أنها حاملة لفيروس التهاب الكبد ب.
  • عدم مشاركة الآخرين بالحقن والإبر.
  • عدم التبرع بالدم أو الأعضاء.
  • عدم مشاركة فرش الأسنان أو ماكينات الحلاقة مع أي شخص آخر.
  • يجب على النساء الحوامل المُصابات بفيروس التهاب الكبد ب أن يُشِعرن طبيبهن بالحقيقة، حتى يتم العناية بهن وفقًا لذلك.

العلاجات البديلة

في الواقع، لا تحل العلاجات الطبيعية مشكلة التهاب الكبد الوبائي ب، ومع ذلك يمكن لبعض الأعشاب المساعدة في تخفيف أعراض المرض وتخفيف الألم. من بين هذه الأعشاب:

  • الهندباء.
  • مورايا عثكولية.
  • الشيح الحولي.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير