أعراض القولون العصبي

أعراض القولون العصبي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

متلازمة القولون المتهيج أو القولون العصبي (IBS) هي واحدة من أكثر الأمراض شيوعًا بين الأمراض الوظيفية في جهاز الهضم. في المقال التالي، ستتعرف على أبرز المعلومات والتفاصيل حول هذه المشكلة.
دعنا نتعرف علي هذا الموضوع بالتفصيل من خلال


معلومات هامة عن القولون العصبي

تُعَدُّ الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي الوظيفي والقولون المتهيج العصبي من الطابع المزمن، حيث تتخلله فترات تزداد فيها الأعراض وفترات هدوء. يسبب ذلك مشاكل كبيرة تؤثر على جودة حياة المُصاب.

عادةً ما تكون نتائج فحص أمراض الجهاز الهضمي الوظيفية، التي يخضع لها الشخص، سليمة، وتشير إلى عدم وجود دليل موضوعي على وجود خلل تشريحي أو اضطراب بيوكيميائي.


كيف تؤثر متلازمة القولون العصبي على المصاب بها؟

من المعروف بأن حركة الأمعاء وكذلك الحساسية للألم يتم تنظيمهما من خلال ارتباط متبادل بين الجهاز الهضمي والجهاز العصبي المركزي (systema nervosum central) والدماغ، والذي يُعرف باسم محور الدماغ - الأمعاء.

يعاني بعض المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي أيضًا من الإكتئاب والقلق، ومع ذلك فإن الرأي السائد بين الخبراء يشير إلى أن هذه الظواهر لا تسبب متلازمة التهابية في المعدة. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي التفاقم لأعراض هذه المشكلة إلى تفاقم أعراض مرض التهاب المثانة على حد سواء.


أعراض القولون العصبي

تشمل العلامات العامة للإصابة بالمرض، بالإضافة إلى الأعراض التي تتطلب زيارة الطبيب، ما يلي:

1. أعراض المرض العامة

تتميز أعراض القولون العصبي بالآتي:

  • آلام مزمنة في البطن.
  • إسهال مزمن.
  • إمساك مزمن.
  • إسهال وإمساك بالتناوب.
  • زيادة الغازات.
  • الانتفاخ في البطن.

 

2. أعراض تستدعي المراجعة الطبية

تتمثل هذه الاعراض بالآتي:

  • فقدان الوزن.
  • نزيف من المستقيم.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • يشعر الشخص بألم مستمر في منطقة البطن، حيث لا يتوقف الألم إلا عند حصوله على التخلص من البراز أو إخراج الغازات.
  • القيء غير معروف السبب.
  • صعوبة في البلع.

أسباب وعوامل خطر القولون العصبي

توجد عدة عوامل وأسباب التي تؤدي إلى مرض القولون العصبي، حيث تتضمن بعضها التالي:

1. مسببات القولون المتهيج العصبي

هناك أسباب كثيرة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالقولون العصبي، مثل:

  • انقباضات في العضلات الموجودة في الأمعاء: تسبب التقلصات الهضمية القوية والمستمرة لفترات طويلة تسبب الإسهال، والانتفاخ، والغازات، بينما التقلصات البطيئة تؤدي إلى الإمساك والبراز الصلب.
  • الأعصاب المتعلقة بالجهاز الهضمي تُسبب مشاكلًا: تتسبب الانزعاجات العصبية بين الدماغ والجهاز الهضمي في حدوث مشكلات هضمية، مثل: الإمساك، والإسهال، وآلام في البطن.
  • بعض العدوى الميكروبية الشديدة التي تسبب الإسهال هي: يمكن أن تحدث إصابة بالقولون المتهيج العصبي بعد التهابات معدية ومعوية شديدة، أو نتيجة لفرط نمو البكتيريا.
  • تميل الأفراد الذين يعيشون في ضغوطات الحياة المليئة بالتوتر والقلق إلى ظهور أعراض القولون المتهيج أكثر من غيرهم.
  • تشير الدراسات إلى حالة عدم توزان البكتيريا المتواجدة في الأمعاء، حيث تختلف البكتيريا والفطريات بصورة طبيعية بين مرضى القولون والأشخاص الأصحاء.

2. الفئات المعرضة للخطر

فيما يأتي، سوف نعرض الفئات الرئيسية التي تتعرض للإصابة بمتلازمة القولون العصبي:

  • الأفراد الأقل من 50 عامًا.
  • الإناث هن أكثر عُرضةً من الذكور، خصوصًا عند تعرضهم للعلاج بالإستروجين أثناء فترة انقطاع الطمث.
  • وجود تاريخ عائلي مرضي.
  • مرضى الاكتئاب والقلق.

مضاعفات القولون العصبي

تشمل مضاعفات الإصابة بالقولون العصبي الآتي:

  • سوء جودة الحياة.
  • اضطرابات المزاج، مثل الاكتئاب والقلق.

تشخيص القولون العصبي

تم الكشف سابقًا عن أعراض "القولون العصبي" بطريقة تتطلب من المريض الخضوع للعديد من الفحوصات قبل تشخيص "القولون المتهيج العصبي". وفي العقد الماضي، أُطلِقَت مؤشراتٌ بإسم "روما" للمساعدة على تشخيص "القولون المتهيج"، حتى يستند التشخيص على هذه المؤشرات.

suspicious على فحوصات الأعضاء الأخرى. مؤشرات روما يمكن أن تؤثر على أجزاء مختلفة من جهاز الهضم، مثل المعدة والأمعاء، بإحساس بالتورم والإفرازات الغير طبيعية والألم abdominal pain، كذلك اضطرابات في وظائف الجهاز الهضمي، مثل اضطرابات في حركة المعدة، Opposite reaction or reduced formation of bile and changes in the small intestine. يُشير تراجع الوزن المفاجئ، والإرتفاع في درجة الحرارة، وتقليل نسبة الدم إلى حالة صحية تستدعي زيادة الإهتمام بالتشخيص.

قد يعاني الأفراد الذين يعانون من متلازمة القولون المتهيج عصبيًا في بعض الأحيان من اضطرابات وظيفية في أجزاء أخرى من جسمهم، مثل آلام المفاصل والعضلات وآلام Fibromyalgia واضطرابات النوم والتعب المزمن.

يمكن التصديق على تشخيص القولون العصبي بثقة تبلغ 98٪. و توضحت في السنوات الأخيرة أن حوالي 17٪ من حالات القولون المتهيج يُعَزى بدء حدوثها إلى عدوى بكتيرية في المعِية، و لذلك فإن هؤلاء المرضى يُصابوا بأعراض مزمنة. وأظهرت فحوصات خاصة مثل Biopsy وجود عامل التهابي حاد في المعِية.

علاج القولون العصبي

معالجة الأمراض الوظيفية في الأمعاء تتطلب مهارات معقدة، حيث لا يوجد سبب واحد فقط للاضطرابات المعوية، مثل التهاب القولون التجريبي ؛ كما أنه لا يوجد دواء واحد يشفي هذه الأمراض.

يتضمن علاج القولون العصبي عادة المحاور الرئيسية التالية:

1. العلاج المنزلي للقولون العصبي

الهدف هنا هو إجراء تغييرات سواء في نظام الغذاء أو العادات اليومية، وهي تساعد على زيادة فرصة الإصابة بشكل أكثر حدة، وتشمل بعض التغييرات المهمة:

  • تجنب الأطعمة التي تزيد من الأعراض.
  • التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.
  • تناول الكثير من السوائل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • الحصول على قسط كاف من النوم يوميًا.
  • محاولة تجنب الأطعمة التي تسبب الغازات.
  • تجنب أطعمة الغلوتين في بعض الأحيان.
  • يُمكن لاستشارة أخصائي تغذية أن تُسهم في إعداد برنامج غذائي ملائم ومناسب لصحتك، يلبّي احتياجاتك الغذائية.

2. العلاج بالأدوية

في بعض الأحيان، قد يقوم الطبيب بتصفية بعض الأدوية لعلاج أعراض القولون العصبي، وتشمل هذه الأدوية:

  • تتضمّن المكمّلات الغذائية الغنيّة بالألياف، مثل تلك التي تحوي على بذور القطناء وقشور السيلولوز.
  • تعد الأدوية الملينة، مثل هيدروكسيد المغنيسيوم وغليكول بولي إيثيلين، من العلاجات التي تستخدم لزيادة حركة الأمعاء وتسهيل عملية الإخراج.
  • مضادات للإسهال وعلاجات له، مثل الدواء الشهير لوبراميد.
  • تتضمن مسكنات الألم البريغابالين والغابابنتين.
  • مضادات الاكتئاب التي تحتوي على ثلاث حلقات والمعروفة باسم مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية.

تعتمد اختيار الطبيب للأدوية بالطبع على حالتك الصحية والأعراض المرافقة لإصابتك بالقولون العصبي.

الوقاية من القولون العصبي

يمكن تفادي تجربة أعراض القولون العصبي باتباع الإرشادات التالية:

  • تناول الألياف الغذائية.
  • تجنب تناول الأطعمة التي قد تُهيج القولون المتهيج لديك.
  • احرص على ممارسة الرياضة.
  • احرص على تناول وجباتك بانتظام ولا تُهمل إي منها.
  • ابتعد عن عوامل التوتر والقلق.

العلاجات البديلة

لا يمكن معالجة القولون العصبي باستخدام الأعشاب، ولكن يمكن تخفيف أعراضه من خلال تناول شاي مختار من الأعشاب.

  • شاي النعنع.
  • شاي اليانسون.
  • شاي الشمر.
  • شاي البابونج.
  • شاي الكركم.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير