أسباب وعوامل خطر سرطان عنق الرحم

أسباب وعوامل خطر سرطان عنق الرحم
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يحدث الإصابة بسرطان عنق الرحم نتيجة تكاثر خلايا غير طبيعية في هذه المنطقة بشكل مفرط وغير طبيعي. ويشير عنق الرحم إلى الجزء الأسفل من الرحم، حيث يتصل بالمهبِّل (Vagina).

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال

يضمن الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم الشفاء التام في معظم الحالات.


أعراض سرطان عنق الرحم

يؤدي التغيرات الغير عادية في خلايا عنق الرحم إلى ظهور أعراض نادرة فقط، ولكن إذا تطورت هذه التغيرات لتصبح سرطان عنق الرحم، فإن مظاهر المرض يمكن أن تشمل:

  • تفرز المهبل مادة غير اعتيادية، أو يحدث تغيير غير مفهوم في الدورة الشهرية.
  • النص المعاد صياغته: يحدث النزيف نتيجة ملامسة عنق الرحم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، أو جراء استخدام الغشاء العازل لمنع الحمل.
  • يشعر الفرد بآلام عند ممارسة الجنس.
  • إفرازات مهبلية ملطخة بالدم.

أسباب وعوامل خطر سرطان عنق الرحم

ينجم معظم حالات سرطان عنق الرحم عن فيروس يسمى فيروس الورم الحليمي (HPV - Papiloma Virus).

تتم عملية العدوى بفيروس الورم الحليمي عبر ممارسة العلاقات الجنسية مع شخص مصاب بهذا الفيروس، و يوجد أنواع كثيرة منه، لا تؤدي جميعها إلى إصابة سرطان عنق الرحم، بعضها يؤدي إلى تكوّن ثاليل في منطقة الأعضاء التناسلية، و بعضها لا يظهر أي أخطار أو علامات إصابة بالسرطان.


عوامل الخطر

من بين العوامل المؤثرة في زيادة خطر إصابة النساء بسرطان عنق الرحم:

  • التدخين.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • أخذ موانع الحمل مدة تزيد عن 5 سنوات.
  • ولادة أكثر من 5 أطفال.

مضاعفات سرطان عنق الرحم

من مضاعفات سرطان عنق الرحم ما يأتي:

تشخيص سرطان عنق الرحم

عينة من الرحم (Biopsy) وفحص خلايا الرحم لتشخيص السرطان بشكل دقيق. وعادة ما يُستخدَم أشعة الألتراساوند، وهي تقنية يتم فيها استخدام أشعة صوتية عالية التردد لفحص عنق الرحم والأجزاء المجاورة من جسم المرأة، بالإضافة إلى فحص (Pap smear)، وهو فحص يكشف التغيرات في خلايا عُنُقِِِِ  كذلك أخذ صور للأشعة المقطعية (CT scan) أو التصوير بالرنين المغناطيسى (MRI) لفحص تفاصيل عملية انتشار الورم، وبذلك يستطيع فريق العلاج تحديد نوع المعالجات التى تتوافق مع حالة كل مرض.

1. فحص مسح عنق الرحم

الفحص الروتيني هو عبارة عن تدقيق دوري للكشف عن أية تغيرات غير طبيعية في خلايا عنق الرحم، و يهدف إلى كشف سرطان عنق الرحم.

يتم إجراء هذا الفحص بشكل دوري، حيث يُعد سهلاً جداً، بالإضافة إلى أنه الوسيلة الوحيدة المتوفرة للكشف عن التغيرات في خلايا عنق الرحم وعلاجها قبل تطورها لسرطان عنق الرحم.

تنص الجملة المراد إعادة صياغتها في اللغة العربية كما يلي: 2. يشمل فحص تنظير المهبل (Colposcopy) أخذ خزعة (Biopsy) من أنسجة عنق الرحم.

يمكن إجراء فحصي تنظير المهبل والخزعة لامرأة حامل لتأكيد التشخيص المرضي لسرطان عنق الرحم، وذلك من خلال فحص الأنسجة على سطح بطانة العنق، وتحديد موقع الخلايا السرطانية.

3. يتعلق الأمر بخزعة من غشاء المخاط لعنق الرحم (Curettage)

من أجل كشف وجود خلايا سرطانية في قناة عنق الرحم.

4. خزعة مخروطية (Cone biopsy)

باستخدام تقنية لولب السلك الكهربائي (LEEP) أو بواسطة استئصال الأنسجة، يتم تجريف عينة من نسيج عنق الرحم لتخضع للاختبار المجهري.

علاج سرطان عنق الرحم

عندما يتم كشف سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة، فإن فرصة الشفاء منه تكون عالية، وإذا تم كشفه في مراحل مبكرة جدًا، فقد يتسنى للمصابة قدرتها على الحمل والإنجاب بعد إكمال العلاج.

في معظم مراحل علاج سرطان عنق الرحم، يتطلب الأمر استئصال الخلايا السرطانية وهو ما يؤدي إلى عدم القدرة على الإنجاب في المستقبل.

الطرق العلاجية المتبعة تشمل:

  • الفقرة المعطاة باللغة العربية: استئصال الرحم (Hysterectomy)، واستئصال الغدد الليمفاوية في منطقة الحوض، وقد تقتضي الضرورة لاستئصال كلا المبيضين (Ovaries) وقناتي فالوب (Fallopian tubes).
  • المعالجة الإشعاعية (Radiotherapy).
  • المعالجة الكيميائية (Chemotherapy).

تتم محدد الجرعات المطلوبة للعلاج بناءً على كمية خلايا السرطان التي نمت، ويوجد أيضًا إمكانية لجمع بين عدة طرق علاجية.

تعتبر المعالجة الإشعاعية الخيار الأساسي للمرضى الذين يعانون من سرطان عنق الرحم في مراحل محددة من المرض، وعادة ما يتم دمجها مع المعالجة الجراحية. تهدف المعالجة الإشعاعية إلى استخدام أشعة عالية التردد للقضاء على خلايا السرطان وتقليل حجم الأورام.

يمكن للأشعة الوصول إلى منطقة عنق الرحم التي تحوي على الخلايا السرطانية، سواء من جهاز يوجد خارج جسم المريض أو من مادة مُشَّعة يتم إدخالها بواسطة المهبل. وتتم هذه الإجراءات باستخدام أنابيب بلاستيكية صغيرة ودقيقة في تقنية تسمى بـ "براكثيرابي" (Brachytherapy).

الوقاية من سرطان عنق الرحم

الوسيلة الأمثل لتجنب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا هي:

  • يهتم الشخص بأن تكون العلاقات الجنسية آمنة عبر استخدام وسيلة حماية مثل العازل الذكري ، حفاظًا على سلامته من الأمراض المنقولة جنسيًا.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد