تشخيص مرض الجنف

تشخيص مرض  الجنف
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

عندما يكون وضع الجسم صحيحًا، يكون العمود الفقري مستقيمًا تمامًا أثناء النظر إليه من الأمام أو من الخلف، على عكس حالة انحرافه حيث يظهر انحراف في اتجاه واحد من جانب جسد الشخص. وعادة ما يتطور هذا التشوه خلال فترة سريعة نسبيًا في سن المراهقة.

للجنف ميل وراثي معين وقد يكون أكثر حدة وخطورة بين النساء. فعلى الرغم من تقديرات تشير إلى أن 2%-3% من السكان يعانون من الجنف، إلا أن الحالات الحادة التي تستدعي إجراء علاج هي 001% فقط.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض الجنف

تشمل الأعراض ما يأتي:

  • ارتفاع الكتفين غير المتساوي.
  • يكون أحد لوحيّ الكتفين أكثر بروزًا من الآخر.
  • خط الخصرين غير مستقيم.
  • ارتفاع الفخذين مختلف.
  • أوجاع شديدة في الظهر.

أسباب وعوامل خطر الجنف

في الغالب، تكون أسباب حالات الجنف غير معروفة، ولكن يمكن أن تتضمَّن عدة عوامل من شأنها إحداث هذا المرض.

  • اعوجاج خلقي في مبنى العمود الفقري.
  • تتسبب الإصابة في الجهاز العصبي بأشكال مختلفة من الشلل وعدد كبير من أمراض العضلات، مثل شلل دماغي وضمور العضلات.
  • وقعت إصابات مختلفة في العمود الفقري نتيجة لحادث أو مرض، مثل هشاشة العظام والتهاب المفاصل.
  • مشاكل بنيوية في الهيكل العظمي تتضمّن مَشاكل بُنَيَوِية في الهيكل العظمي، مثلَ وُجود إحدى السّاقَيْن أقصر من الأخرى.

مضاعفات الجنف

في حالات الجنف الصعبة، يمكن أن تحدث أخطاء في عمل الأعضاء الموجودة داخل القفص الصدري، وخاصة القلب والرئتين. قد تؤدي هذه المشكلة إلى صعوبة التنفس والإصابة بالتهاب رئوي، كما يمكن أحيانًا أن يؤدي هذا الوضع إلى فشل في عملية ضغط القلب.

تشخيص الجنف

بالإضافة إلى الأعراض السابقة المذكورة، والتي يمكن ملاحظتها، في حال شُعِرَ بوجود اضطراب أو خلل آخر يتسبب في الجنف، فيجب تحديد التشخيص النهائي عن طريق إجراء ما يلي:

  • الأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • مسح للعظام.

علاج الجنف

في معظم الأحيان، يكون الجنف سهلاً ولا يتطلب علاجاً بل متابعة دورية جرى تركها كل 4-6 أشهر لفحص احتمالات تطور الجنف.

1. العوامل التي تؤثر على العلاج

يتم اتخاذ القرار بشأن الحاجة إلى بداية معالجة الجنف، استنادًا إلى:

  • إعادة صياغة الفقرة باللغة العربية: تبعًا لزاوية الجنف التي يتم قياسها بالصورة، يمكن تحديد درجة صعوبة وخطورة حالته.
  • جنس المصاب: يشهد الترجيح أن تعالج الفتيات المصابات في مراحل مبكرة أكثر من الفتيان، إذ يزداد خطر تفاقم حالة الإعاقة لديهن.
  • شكل الجنف: يعتبر الجنف الذي يأخذ شكل الحرف (S) هو أكثر عرضةً للإزدياد في حدته بشكلٍ كبير؛ ولذا، يُنصح بالتعامل معه في المراحل المبكرة من العلاج.
  • مكان الجنف: في حال كان الجنف موجوداً في منطقة مرتفعة عن العمود الفقري، فإنه يحتاج إلى المعالجة بشكل أكبر.
  • كلما كان عمر العظام أصغر زاد احتمال التفاقم أكثر.

2. طرق علاج الجنف

إذا قررت علاج الجنف، فلديك اثنتان من الطرق الرئيسية في العلاج:

  • الحزام الطبي

هذه هي الطريقة المفضلة للحالات الأقل صعوبة والتي يشعر فيها الشخص بالخوف من تفاقم حالته. حيث يتم ارتداء الحزام على مدار النهار والليل، ويساعد على تحسين موضعية الظهر باتجاه معاكس للاستلقاء.

يمكن خلع الحزام للقيام بنشاط معين، لكن من المهم ارتداؤه لأطول فترة ممكنة لاستخدامه بالشكل الأمثل. يساعد ذلك على منع تدهور الحالة، وفي نهاية المطاف يمكن التوقف عن استخدامه بعد إنجاز الأهداف.

  • العملية الجراحية

يمكن اللجوء في الحالات الأشد حدة وصعوبة إلى الجراحة، حيث يتم تثبيت عدة فقرات مع بعضها البعض بواسطة قطع حديدية أو عظام؛ ذلك لمنع استمرار انحراف الفقرات.

يمكن خلال العملية تغيير زاوية العمود الفقري بشكل بسيط، ولكن من غير الممكن تحقيق عامود فقري مستقيم تماماً.

  • علاجات أخرى

لقد ثبت أن بعض العلاجات تساعد في مكافحة تدهور وتفاقم حالات محددة من الجنف. وتشمل هذه العلاجات:

  1. المعالجة اليدوية هي عبارة عن تقنية تستخدم في الطب التكميلي وتهدف إلى تحسين صحة الجهاز العصبي والجهاز الحركي. وتقوم المعالجة اليدوية على فحص وتشخيص مشاكل العمود الفقري وأشكال إخراج علاج مناسب لهذه المشاكل. كما أنه يزيل التوترات والضغوط في المفاصل، مما يؤدي إلى تحسّن حركية المفصل. يستخدم في هذه التقنية ضغطًا رفيعًا لإصلاح تشوُّهات، مَسُّ كانديبْ فظاءٌ، أو اضطرابات دورانية لآلام خلفِ ذَلِك.
  2. الارتجاع البيولوجي (Biofeedback).
  3. التنبيه الكهربائي للعضلة.
  4. النشاط الرياضي.

الوقاية من الجنف

لا يمكن الوقاية من الإصابة بالجنف.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام