التهاب الأوتار

التهاب الأوتار
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الأوتار عبارة عن نسيج ضام يربط بين العضلات والعظام، ويتم تغليف الأوتار بغلاف يفرز سوائل تساعد في الحركة السلسة للوتر وتحريره.

ظاهرة التهاب الوتر شائعة في اليدين والمعصمين، ويحدث عندما يُعرض الوتر للالتهاب.

عندما يتعرض الوتر لقوى التآكل والقص، يمكن أن يحدث الالتهاب فيه، خاصة إذا مر في طريق ضيق أو قريب من موقع الاتصال بالعظم. يسبب هذا الاضطراب الألم والتقييد في الحركة، وقد تؤدي الحالات المزمنة إلى إصابات دائمة في الوتر أو حتى تمزقه. لتفادي ذلك، عليك تجنب التمارين الرياضية قبل النوم بعدة ساعات، وتناول الكثير من الماء.

إحدى المشكلات الصحية الشائعة التي تزيد من فرص الإصابة بها، هي إصبع زنادية، وداء دو كورفان، واضطرابات حول المرفق.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض التهاب الوتر

يتسم التهاب الوتر بشعور بألم في موقع الوتر، ويمكن أن يحدث بصورة مفاجئة أو تدريجية.

أسباب وعوامل خطر التهاب الوتر

يمكن توضيح أسباب وعوامل الخطر بالآتي:


1. أسباب التهاب الوتر

أسباب التهاب الوتر عديدة، مثل:

  • كدمة.
  • فرط استعمال الوتر.
  • مرض الروماتيزم، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid arthritis) أو التهاب الفقرات المقسط (Ankylosing spondylitis)، يمكن أن يكون صعبًا.
  • لتلوث الجرثومي، مثل داء السيلان. : Bacterial contamination, such as gonorrhea.

2. عوامل الخطر

بالحقيقة، هناك بعض الأمور التي تزيد من خطر إصابتك بالتهاب الوتر، مثل:

  • يمكن أن يكون العمل الشاق مثل الزراعة والنجارة والرسم شاقاً على الجسم.
  • الجلوس في المنزل بوضعية خاطئة.
  • مرضى النقرس.
  • مرضى الكلى.

مضاعفات التهاب الوتر

من مضاعفات التهاب الوتر:

  • تمزق الوتر.
  • التهاب غمد الوتر (Tenosynovitis).
  • صعوبة في الحركة.

تشخيص التهاب الوتر

بشكل عام، يتم تشخيص المرض بناءً على الفحص الجسدي والأعراض المصاحبة، ولكن في الحالات النادرة، يطلب الطبيب إجراء فحوصات كالتالي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية هو عملية تستخدم في الطب لرؤية الأنسجة الداخلية للجسم بواسطة الموجات الصوتية المرسلة عبر جهاز محدد.

علاج التهاب الوتر

تختلف طرق علاج التهاب الوتر بناءً على خطورة الحالة، وتشمل ما يلي:

  • الراحة.
  • تستخدم المواد المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) لتخفيف الألم.
  • حقن أدوية ستيرويدية.
  • جراحة في الحالات المزمنة.

الوقاية من التهاب الوتر

من أهم طرق الوقاية ما يأتي:

  • تجنب الجلوس لمدة طويلة.
  • تجنب وضع قدم على قدم.
  • تعلم طريقة مثالية لممارسة جميع الأنشطة الخاصة بك.
  • لا تستخدم يد واحد لحمل الأشياء.
  • ابتعد عن كل النشاطات التي تُشعرك بالألم.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام