كيفية الوقاية من النقرس

كيفية الوقاية  من النقرس
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

قد يشعر بعض الأشخاص بآلام شديدة في إبهام أقدامهم، والذي يصبح حارًا ومنتفخًا وحساسًا، وقد تشير هذه العلامات إلى إصابتهم بنوع من التهاب المفاصل يسمى النقرس، والذي يحدث عندما يترسب حمض اليوريك في المفاصل. يعاني الرجال بشكل أكبر من هذا المرض من النساء، بينما تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بمشاكل النقرس. لتجنب هذه المشاكل، يجب التوقف عن ممارسة الرياضة قبل النوم لعدة ساعات وشرب الكثير من الماء. بعد انقطاع الطمث يمكن مواجهة بعض التحديات.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض النقرس

اظهار أعراض النقرس بشكل نتوءات حادة عادة في فترة الليل وتشمل الآتي:

يمكن أن يكون لؤلؤة مؤلمًا. يعد المفصل الكبير في الإبهام في رجل الناس هو المعتاد لتأثير حاد، ولكن الحالة يمكن أن تؤثر أيضًا على المفاصل الأخرى في الجسم مثل تلك الموجودة في اليد والركبة والكاحل والحوض والسطح الخلفي للقدم. تستمر حالات الألم الحادة لمدة 5-10 أيام، ويمكن أن تعود إذا لم يتم علاج الأسباب.

يمكن أن يكون من الصعب النوم إذا كانت المفاصل تنتفخ وتحمر وتصبح حساسة جدًا بشكل يؤثر على الجسم.

أسباب وعوامل خطر النقرس

يحدث مرض النقرس عند تراكم بلورات حمض اليوريك حول المفصل مما يتسبب في الالتهاب والألم الحاد في تلك المنطقة. يحدث ذلك بسبب زيادة تركيز حمض اليوريك في الدم.

الجسم ينتج حمض اليوريك كجزء من عملية تحليل البيورين، وهو أحد الأحماض الأمينية التي توجد بشكل طبيعي في الجسم وفي أنواع معينة من الأطعمة، مثل اللحوم ونبات الهليون والفطر.

يمكن أن يكون من الصعب النوم.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالنقرس

هناك الكثير من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الجسم، مثل: -

  • نمط الحياة السليم: احرص على تناول كميات معتدلة من اللحوم وتجنب تناول المشروبات الكحولية بكميات كبيرة حتى لا يتراكم حمض اليوريك في جسمك.
  • تعاني العديد من الأمراض الطبية من زيادة مخاطر الإصابة بالنقرس، مثل:
  1. فرط ضغط الدم.
  2.  السكري (Diabetes).
  3. ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. Rewritten: ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. Friendly Tone: إذا كان مستوى الكوليسترول في دمك مرتفعًا، يرجى ملاحظة ذلك.
  4. تصلب الشرايين (Atherosclerosis)
  • تناول بعض الأدوية قد يزيد من مستويات حامض اليوريك في الدم، مثل:

  1. الثيازيد (Thiazide).
  2. الأسبرين.
  3. الأدوية مضادة للرفض المناعي.
  • تاريخ العائلة: يجب الاهتمام بتاريخ العائلة في حال وجود سابقة للإصابة بالنقرس.
  • الرجولة والعمر: ينتشر النقرس بشكل أكبر بين الرجال، خاصة في مراحل العمر المبكرة، بينما تظهر أعراض وعلامات النقرس لدى النساء بعد انقطاع الطمث.

مضاعفات النقرس

هناك العديد من المضاعفات الخطيرة التي قد تحدث نتيجة الإصابة بالنقرس، بما في ذلك:

  • تكرار نوبات النقرس.
  • تفاقم شدة الأعراض مع الوقت.
  • حصى في الكلى.

تشخيص النقرس

هناك بعض الفحوصات التي تُستخدم للتأكد من وجود داء النقرس، مثلما يلي:

  • إجراء فحص للسائل الزليلي في المفاصل.
  • فحص دم.

 

علاج النقرس

هناك بعض الأدوية المستخدمة في علاج النقرس، ويختار الطبيب الدواء المناسب حسب حالة المريض، من هذه الأدوية:

  • أدوية مضادة للالتهاب غير الستيرويدية (مضادات الالتهاب اللاستيرويدية - NSAIDs). Rewritten: المضادات اللاستيرويدية للالتهابات هي أدوية تستخدم لتخفيف الألم والتورم والالتهابات.
  • كولشيسن (Colchicine).
  • ستيرويدات (Steroids).

الوقاية من النقرس

هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لتقليل خطر الإصابة بالنقرس، على سبيل المثال:

  • تناول بعض الأدوية

قد ينصح الطبيب الأشخاص الذين يعانون من نوبات النقرس السنوية أو الذين تزداد أعراض نوبات النقرس لديهم بتناول أدوية وقائية لتقليل خطر حدوث نوبات إضافية. يتم بدء هذا العلاج الوقائي بعد انتهاء نوبة النقرس.

يهدف هذا العلاج إلى منع إنتاج حامض اليوريك في الجسم أو تحسين عملية افرازه من الجسم.

بالواقع، لم يتم إثبات أن إجراء تغييرات معينة في النظام الغذائي قد يقلل من خطر الإصابة بالنقرس، ولكن من المنطقي أن تناول أغذية تحتوي على أقل كمية ممكنة من مادة البيورين يساعد في الوقاية من تفاقم الحالة؛ لذلك يُفضل اتباع ما يأتي:

  • تقليل تناول اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية. (Note: This is already in Arabic, there is no need to rewrite it)
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • تناول الحليب قليل الدسم بكميات كبيرة هو الطريق الأفضل.
  • زيادة تناول الكربوهيدرات المعقدة مثل الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.

من الأهمية بمكان أن تتناول كميات مناسبة من الطعام يحافظ على وزن صحي، لأن تخفيض الوزن بشكل سريع يؤدي إلى ارتفاع مفاجئ في مستويات حمض اليوريك.

العلاجات البديلة

هناك العديد من العلاجات المكملة والبديلة التي يمكن استخدامها في بعض الحالات التي لا يحقق العلاج النتائج المرغوبة. إلا أنه يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها لمعرفة ما إذا كانت تتفاعل بشكل سلبي مع الأدوية المستخدمة. ومن بين العلاجات المكملة والبديلة تذكر:

  • البُن (القهوة)

استهلاك القهوة، سواء كانت عادية أو خالية من الكافيين، يؤدي إلى انخفاض في مستويات حمض اليوريك في الدم، ولكن لا يزال العلماء يبحثون عن السبب الدقيق وراء ذلك.

قد تساعد بعض الإضافات الغذائية والأطعمة الغنية بفيتامين ج على خفض تركيز حامض اليوريك في الدم. ومع ذلك، لا يوجد بعد أدلة كافية تؤكد فعالية استخدامها في علاج مرض النقرس. يجب تجنب تناول كميات كبيرة منها، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة مستويات حمض اليوريك في الدم.

  • الكرز

"قد يساعد تناول الكرز والفواكه الداكنة الأخرى، مثل العليق والعنبية والعنب الأرجواني، في تخفيض مستويات حمض اليوريك في الدم، ولكن من الأفضل استشارة الطبيب قبل تناولها."

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام