أسباب الخراجات الشوكية

أسباب الخراجات الشوكية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تُطلق على الخراجات الشوكية اسم خراج فوق الجافية أو خراج داخل الجمجمة، وهي عدوى تنشأ في الفراغ بين عظام الجمجمة والأغشية التي تحيط بالدماغ.

بشكل عام، الخراجات الشوكية يمكن أن تحدث في منطقة الفراغ بين عظام العمود الفقري والغشاء المبطن للحبل الشوكي، وهذا النوع يُعرف باسم الخراج الشوكي فوق الجافية.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض الخراجات الشوكية

من أبرز أعراض الخراجات الشوكية ما يأتي:

  • صداع الرأس.
  • وعي مضطرب.
  • الحمى.
  • مشكلات في التنسيق والحركة.
  • صعوبة في المشي.
  • احتباس البول.
  • يمكن أن يتسبب الضعف العام في العضلات في الأطراف العلوية والسفلية في تفاقم الحالة مع مرور الوقت.
  • إحساس غير عادي في جميع أنحاء الجسم.
  • الشلل يعني عدم القدرة على تحريك الساق أو الذراع.
  • ألم في الظهر.
  • الصعوبة في السيطرة على الأمعاء أو المثانة. rewritten in English: Difficulty in controlling the bowels or bladder.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • الشعور بالتعب الشديد والكسل.

أسباب وعوامل خطر الخراجات الشوكية

تعرّف على أهم العوامل والأسباب المسببة لتكوّن الخراجات الشوكية والتي تمثل خطراً على صحتنا.


1. أسباب الخراجات الشوكية

عادةً ما تحدث الخراجات الشوكية بسبب عدوى من البكتيريا المسماة "المكورات العنقودية الذهبية" (Staphylococcus aureus) ويمكن أن ينجم عن الفطريات أو الجراثيم الأخرى التي تنتشر في الجسم.

غالبًا ما يصعب على الطبيب تحديد سبب العدوى بشكل محدد.

2. عوامل الخطر المؤدية للخراجات الشوكية

وتشمل الآتي:

  • يُعاني الكثيرون من التهابات مستمرة في الجيوب الأنفية أو الأذن، وهي مشكلة صحية مزعجة.
  • التعرض لإصابة في الرأس.
  • عدوى في عظام العمود الفقري.
  • عدوى في الدم.
  • التهاب الخشاء.
  • جراحة المخ والأعصاب الحديثة.
  • الحبوب وخاصة التي تظهر على الظهر أو فروة الرأس. Rewritten: حين تظهر الحبوب على ظهرك أو في فروة رأسك، غالباً تشعر بعدم الارتياح.
  • الخضوع لعملية جراحية في الظهر.

مضاعفات الخراجات الشوكية

عند الإصابة بالخراجات الشوكية، يتراكم القيح في الجوف الشوكي، مما يؤدي إلى الورم والضغط على العظام والأغشية التي تحمي النخاع الشوكي والدماغ. ويؤثر هذا الورم على الإحساس والحركة ويمكن أن يسبب مضاعفات أخرى مثل...

  • التهاب السحايا.
  • خراج الدماغ.
  • خراج في النخاع الشوكي نفسه.
  • عدوى داخل العمود الفقري أو عظام الجمجمة.
  • آلام الظهر المزمنة.
  • يمكن أن يتسبب الأذى في الدماغ أو الجهاز العصبي، بما في ذلك الشلل، وهو ضرر لا يمكن إصلاحه.

تشخيص الخراجات الشوكية

يبدأ الطبيب بتقييم المريض والاستفسار عن تاريخه الطبي والأعراض التي يعاني منها، ثم يقترح بعض الفحوصات التشخيصية، مثل:

  • يتم استخدام الفحص العصبي للاطلاع على التغيرات في الحركة، والحس، والرؤية، والتنسيق، والتوازن، والعقل، والمزاج أو السلوك.
  • صور الرنين المغناطيسي للرأس أو العمود الفقري.
  • الحصول على تصوير مقطعي حاسوبي للرأس أو العمود الفقري.
  • يتم إجراء اختبارات على عينة المستنزف من المنطقة المصابة لتحديد سبب العدوى بطريقة سهلة وآمنة.
  • يتم إجراء فحوصات دم للكشف عن البكتيريا وعلامات الإصابة بالعدوى الأخرى.

علاج الخراجات الشوكية

يوصي الطبيب عادةً بتناول المضادات الحيوية لعلاج الخراجات الشوكية لمحاربة البكتيريا التي تسبب العدوى والخراجات، وتُعطى المضادات الحيوية عادةً عن طريق الوريد لمدة 4-6 أسابيع على الأقل، ومن الممكن تناولها لفترة أطول، اعتمادًا على نوع البكتيريا وشدة المرض.

ربما يحتاج الطبيب إلى استخدام إبرة لتصريف السائل من الخراج إذا كان الضغط عالياً. إذا كان الشخص يعاني من صعوبة في الحركة أو كان غير قادر على الحركة تمامًا أو يعاني من مشاكل في الإحساس مثل التنميل في أي مكان في الجسم، فمن المرجح أنه سيحتاج إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الخراج.

الوقاية من الخراجات الشوكية

يجب علاج بعض الأمراض التي تتسبب في حدوث الخراجات الشوكية، مثل التهاب الأذن والتهاب الجيوب الأنفية والتهابات مجرى الدم. إذا تم علاج هذه الأمراض فورًا، فسوف ينخفض خطر الإصابة بالخراجات.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام