أعراض التهاب بكتيري بالقرنية

أعراض التهاب بكتيري بالقرنية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الالتهاب الجرثومي للقرنية (النسيج الشفاف الموجود أمام العين) هو حالة تهدد البصر ويمكن أن تحدث عند الأطفال والبالغين.

لا تستطيع معظم الجراثيم اختراق القرنية السليمة، ولكن عندما تتعرض القرنية، مثل تلف العين أو جسم غريب، يمكن أن تدخل الجراثيم وتسبب الالتهاب.

تختلف الشكاوى من شخص لآخر، وعادة ما يلزم فحص العين لتشخيص المرض، حيث أنه من المهم منع التهاب القرنية الناجم عن البكتيريا.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض التهاب بكتيري بالقرنية

تظهر بقع بيضاء مائلة للرمادي على القرنية مصحوبة بتمزق في الطبقة الخارجية للقرنية، وتكون الأعراض الشائعة كما يلي:

  • ألمًا في العين.
  • خللًا في الرؤية.
  • احمرار العين.
  • إفرازات في العين.
  • إفرازًا مفرطًا للدموع.
  • الحساسية للضوء.

أسباب وعوامل خطر التهاب بكتيري بالقرنية

تشمل الأسباب وعوامل الخطر ما يأتي:


1. العدسات اللاصقة الملوثة

يمكن أن تعيش البكتيريا أو الفطريات أو الطفيليات على سطح العدسات اللاصقة أو علب العدسات اللاصقة، ويمكن أن تلتهب القرنية أثناء وجود العدسة في عينك، مما يسبب التهاب القرنية المعدي.

يمكن أن يؤدي عدم الحفاظ على نظافة العدسات اللاصقة والإفراط في ارتداء العدسات اللاصقة أثناء النوم إلى التهاب القرنية الذي يمكن أن يكون معديًا.

2. الإصابة بجرح في العين

يمكن أن يحدث التهاب القرنية غير المعدي إذا خدش أي شيء العين وألحق الضرر بسطح القرنية، بالإضافة إلى أن الإصابة يمكن أن تسمح للكائنات الحية الدقيقة بالوصول إلى القرنية التالفة مسببة التهاب القرنية المعدي.

3. المياه الملوثة

يمكن للبكتيريا والفطريات والطفيليات الموجودة في الماء، خاصة في المحيطات والأنهار والبحيرات وأحواض الاستحمام الساخنة، أن تدخل في عينيك أثناء السباحة وتسبب التهاب القرنية.

ولكن حتى إذا تعرضت لهذه البكتيريا أو الفطريات أو الطفيليات، فمن غير المرجح أن تصاب القرنية السليمة بالعدوى ما لم يكن هناك خدش أو مسببات مسبقة، مثل ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة.

4. البكتيريا

يمكن أن تسبب البكتيريا المسببة لمرض السيلان التهاب القرنية لأن البكتيريا الشائعة التي تسبب الالتهاب البكتيري للقرنية هي المكورات العنقودية والمكورات العقدية، والتي تشمل المكورات الرئوية والزائفة.

5. عوامل خطر وأسباب إضافية

تشمل ما يأتي:

  • جفاف حاد بالعين.
  • عمليات جراحية سابقة في العين.
  • مرض سابق في القرنية.
  • خلل في القرنية كنتيجة لاضطراب بالجفون.
  • غلق خاطئ للعين.

مضاعفات التهاب بكتيري بالقرنية

يمكن أن ينتشر الالتهاب إلى طبقات أعمق من القرنية، مما يؤدي إلى انحلال سريع للأنسجة ونخر (نخر)، ويمكن أن يتغلغل في أعماق العين مسبباً أضراراً كبيرة. وكلما كانت العدوى البكتيرية أعمق، زادت حدة الأعراض السريرية والمضاعفات المحتملة.

تشمل المضاعفات المحتملة لالتهاب القرنية ما يلي:

  • التهاب القرنية المزمنة والتندب.
  • عدوى فيروسية مزمنة أو متكررة تصيب القرنية.
  • قروح مفتوحة على القرنية.
  • انخفاض مؤقت أو دائم في الرؤية.
  • العمى.

تشخيص التهاب بكتيري بالقرنية

يشمل التشخيص ما يأتي:

1. فحص باستخدام ضوء القلم

يتم الفحص من خلال الآتي:

  • قد يفحص طبيبك عينيك باستخدام ضوء القلم للتحقق من ردود أفعال حدقة العين وحجمها وعوامل أخرى.
  • قد يضع طبيبك صبغة على سطح عينك. يساعد في تحديد مدى وطبيعة سطح القرنية وتقرحه.

2. فحص العين

على الرغم من أنه قد يكون من غير المريح إبقاء عينيك مفتوحتين أثناء الفحص، فمن المهم أن يفحص طبيبك عينيك لأن الفحص سيظهر رؤيتك.

3. الفحص بمجهر القرنية

سيفحص طبيبك عينك بأداة خاصة تسمى منظار القرنية، والتي توفر مصدر ضوء ساطع لاكتشاف طبيعة ومدى التهاب القرنية وكيف يمكن أن يؤثر على الهياكل الأخرى للعين.

4. التحليل المخبري

قد يأخذ طبيبك عينة من الدموع أو بعض الخلايا من القرنية لتحليلها معمليًا لتحديد سبب التهاب القرنية والمساعدة في وضع خطة علاج لحالتك.

علاج التهاب بكتيري بالقرنية

يأخذ الطبيب بعين الاعتبار مكان الالتهاب وحجمه وشدته حيث يأخذ عينة من الأنسجة عن طريق فرك المنطقة الملتهبة برفق.

يبدأ علاج القرنية بالمضادات الحيوية الموضعية بمجموعة واسعة من الفعالية، وأحيانًا أكثر من دواء، بشكل تدريجي، وبقوة شديدة في البداية مع العلاج بالقطرات، وبعد التحسين، وتقليل شدة العلاج، وتقوية الإشراف على العلاج الدوائي.

ومع ذلك، في حالات الضعف المتوسط ​​، يمكن اللجوء إلى الأدوية الفموية، وفي بعض الحالات، إلى جراحة زرع القرنية إذا لم يستجيب المريض للعلاج.

الوقاية من التهاب بكتيري بالقرنية

تشمل طرق الوقاية ما يأتي:

  • اختر العدسات اللاصقة للاستخدام اليومي وقم بإزالتها قبل النوم.
  • اغسل وشطف وجفف يديك جيدًا قبل التعامل مع العدسات اللاصقة.
  • العناية بالعدسات الخاصة بك على النحو الموصى به من قبل طبيب العيون الخاص بك.
  • استخدم فقط المنتجات المعقمة المصممة للعناية بالعدسات اللاصقة، واستخدم منتجات العناية بالعدسات المصممة لنوع العدسات التي ترتديها.
  • عند التنظيف، افرك العدسة برفق لتحسين أداء تنظيف محلول العدسات اللاصقة، ولكن تجنب المناولة الخشنة التي قد تخدش العدسة.
  • استبدل العدسات اللاصقة على النحو الموصى به.
  • استبدل علب العدسات اللاصقة كل ثلاثة إلى ستة أشهر.
  • تخلص من المحلول الموجود في علبة العدسات اللاصقة في كل مرة تقوم فيها بتطهير العدسات.
  • لا ترتد العدسات اللاصقة عند السباحة.

في حالة حدوث تهيج أو احمرار بالعين يجب إزالة العدسات فورًا على أي حال واستبدالها حسب التعليمات ومراجعة الطبيب في حالة إصابة العين بالعدوى.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عيون