أسباب الألم العضلي الليف

أسباب الألم العضلي الليف
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

آلام الجسم؟ هل تشعر دائمًا بالتعب والقرب؟ حتى مع الفحص البدني الشامل، لا يمكن للطبيب المعالج أن يشير إلى أي شيء غير طبيعي، وإذا كان هذا الوصف مألوفًا لك، فمن المحتمل أن تكون مصابًا بالفيبروميالغيا.

فيبروميالغيا هي حالة مزمنة، متلازمة مزمنة، وتعرف أيضًا بمتلازمة فيبروميالغيا، بالإضافة إلى التعب الشديد والعديد من مناطق الألم والمناطق التي تضغط عليها بشكل خفيف. ألم حاد

تكون المتلازمة أكثر انتشارًا عند النساء منها عند الرجال، ويزداد خطر الإصابة بالألم العضلي الليفي مع تقدم العمر، ويظهر الألم العضلي الليفي أحيانًا نتيجة أزمة عاطفية أو إصابة جسدية، ولكن بشكل كبير في معظم الحالات، يحدث الألم العضلي الليفي دون أي عوامل مسببة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض الألم العضلي الليفي

يمكن أن تختلف أعراض الألم العضلي الليفي بسبب التغيرات في الطقس، أو الإجهاد النفسي، أو مقدار النشاط البدني، أو في بعض الأحيان مجرد تغيير الوقت من اليوم.

وُصِف الألم الناجم عن متلازمة الألم العضلي الليفي على أنه ألم خفيف ومستمر ينشأ بشكل أساسي في العضلات. لوصف الألم على نطاق واسع، يجب أن يكون الألم على جانبي الجسم وأن يكون أعلى وأسفل الجذع، أي الخط القطني.

يتميز الألم العضلي الليفي أيضًا بألم إضافي آخر ناتج عن الضغط على أجزاء معينة من الجسم، تسمى نقاط تحفيز الألم، والتي تشمل:

  • مؤخرة الرقبة.
  • بين لوحي الكتفين.
  • على الكتفين.
  • مقدّمة العنق.
  • أعلى الصّدر.
  • خلفيّة المرفقين.
  • أعلى الخصر.
  • جانبا الخصر.
  • جوف الركبتين.

غالبًا ما يستيقظ الأشخاص المصابون بالفيبروميالغيا وهم يشعرون بالتعب الشديد، على الرغم من أنهم ينامون كثيرًا على ما يبدو. يعتقد الخبراء أن هؤلاء الأشخاص نادرًا ما يكونون قادرين على دخول مرحلة النوم العميق. تم إثبات العلاقة بين اضطرابات النوم والألم العضلي الليفي، بالإضافة إلى العلاقة مع متلازمة الألم العضلي الليفي. تململ الساقين وتوقف التنفس أثناء النوم.


يعاني معظم المصابين بالألم العضلي الليفي أيضًا من الأعراض التالية:

  • متلازمة التعب المزمن.
  • الاكتئاب.
  • التهاب الأغشية المخاطيّة الرحميّة.
  • متلازمة الأمعاء المتهيّجة.
  • الذئبة.
  • الفُصال العظميّ.
  • اضطراب الكرب التالي للرضح.
  • متلازمة تململ الساقين.
  • التهاب المفاصل الرَّوماتويدي.

أسباب وعوامل خطر الألم العضلي الليفي

لا يعرف الأطباء السبب الحقيقي للفيبروميالغيا، ولكن قد يكون هناك مجموعة من العوامل، كما هو مفصل أدناه:

أسباب الألم العضلي الليفي

1. الوراثة

نظرًا لأنه يبدو أن الألم العضلي الليفي يسري في العائلات من جيل إلى جيل، فقد تكون هناك علاقة قائمة على خلل جيني قد يهيئ الشخص للإصابة بالألم العضلي الليفي والأعراض المصاحبة له.

2. الالتهابات

يبدو أن العديد من الأمراض المحددة تسبب الألم العضلي الليفي أو قد تؤدي إلى تفاقم الألم العضلي الليفي.

3. كدمة على خلفيّة نفسيّة أو جسديّة

هناك علاقة بين الألم العضلي الليفي واضطراب ما بعد الصدمة.

من المقبول عمومًا الآن أن المتلازمة تستند إلى عامل أساسي للألم، حيث تقول النظرية أن الأشخاص الذين يعانون من الألم العضلي الليفي لديهم عتبة ألم أقل من الأشخاص الآخرين بسبب حساسية الدماغ للألم.

يعتقد العلماء أن التحفيز العصبي المتكرر في أدمغة الأشخاص المصابين بالفيبرومالغيا يؤدي إلى تغيرات كيميائية معينة تظهر على شكل زيادة حادة وغير طبيعية في إفراز بعض المركبات في الدماغ التي تعمل بمثابة تذكير بالألم، وأن مستقبلات الدماغ ضعيفة. ذاكرة بالنسبة للألم، فإنها تصبح شديدة الحساسية، مما يعني أن لديهم استجابة عالية ومستمرة لعلامات الألم.

عوامل خطر الإصابة بالألم العضلي الليفي

تشمل عوامل الخطر ما يأتي:

1. الجنس

يعد الألم العضلي الليفي أكثر شيوعًا عند النساء منه عند الرجال.

2. السنّ

من المرجح أن يحدث الألم العضلي الليفي عند البالغين أكثر من البالغين، ولكن يمكن أن يحدث أيضًا عند الأطفال أو كبار السن.

3. الاضطراب في أنماط النوم

قد يكون من الصعب تحديد ما إذا كانت الاضطرابات في أنماط النوم ناتجة عن الألم العضلي الليفي أو السابق، ولكن معظم الأشخاص الذين يعانون من مشاكل النوم مثل تقلصات الساق الليلية أو تململ الساقين أو انقطاع النفس أثناء النوم يعانون أيضًا من الألم العضلي الليفي.

4. التاريخ العائلي

يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالألم العضلي الليفي إذا كان لدى الأقارب نفس المشكلة.

5. أمراض المفاصل

تزداد احتمالية الإصابة بالألم العضلي الليفي إذا كان الشخص يعاني من أي مرض في المفاصل، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة.

مضاعفات الألم العضلي الليفي

الألم العضلي الليفي ليس من الأمراض التي تشتد وتزداد سوءًا بمرور الوقت، ولا تسبب عادةً حالات طبية إضافية أو أمراضًا أخرى، لكنها قد تؤدي بلا شك إلى الألم والاكتئاب والحرمان من النوم.

هذه المشاكل قد تمنع المريض من الاستمرار في حياته اليومية العادية وقد تصبح عائقا لحياته العملية بل وتؤثر على حياته الأسرية والمجتمعية. ساءت الحالة.

تشخيص الألم العضلي الليفي

يتم إجراء التشخيص حسب ما يأتي:

1. نقاط إثارة الألم 

أثناء الفحص الطبي، يقوم الطبيب المعالج بفحص نقاط تحفيز الألم على الجسم لأن مستوى الضغط المطبق على هذه النقاط غالبًا ما يكون كافيًا لجعل الجزء السفلي من أظافر الطبيب يتحول إلى اللون الأبيض، وهذا كل شيء. عن الألم الليفي العضلي أم لا.

2. فحوصات الدم

تشمل ما يأتي:

  • تعداد الدم الشامل.
  • معدّل ترسّب الكُرَيَّاتِ الحُمُر.
  • فحوصات أداء الغدّة الدّرقيّة.

علاج الألم العضلي الليفي

في معظم الحالات، يتضمن علاج الألم العضلي الليفي مزيجًا من الأدوية والعلاج الذاتي. ينصب التركيز على تقليل الأعراض المرتبطة بالمرض وتحسين الصحة العامة للمريض. يشمل العلاج ما يلي:

1. العلاج الدوائي

يمكن أن تساعد الأدوية أيضًا في تقليل الألم المصاحب للألم العضلي الليفي وتحسين جودة نوم المريض. وتشمل الأدوية الشائعة ما يلي:

  • مسكّنات الآلام.
  • أدوية لمعالجة الاكتئاب.
  • أدوية لمعالجة نوبات الصرع.

2. العلاج بأساليب علاجية

تشمل ما يأتي:

  • العلاج الطبيعي.
  • الاستشارة.

الوقاية من الألم العضلي الليفي

تشمل طرق الوقاية ما يأتي:

  • قلل من التوتر.
  • تناول نظامًا غذائيًا مغذيًا.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • علاج التهاب المفاصل أو علاج الاكتئاب أو الأمراض الأخرى.
  • حافظ على نشاطك ومارس الرياضة بانتظام.

العلاجات البديلة

العلاجات التكميلية والبديلة المقترحة للتعامل مع الألم والتوتر ليست جديدة. تم استخدام بعض هذه العلاجات، مثل اليوجا والتأمل، طبيًا لآلاف السنين، لكن الوعي بها زاد في السنوات الأخيرة، خاصة للأشخاص الذين يعانون من حالات مزمنة مثل الألم العضلي الليفي.

بعض هذه العلاجات تخفف من أعراض الألم والضغط النفسي، بينما تطور البعض الآخر إلى علاجات متكاملة في إطار الطب التقليدي. الموضوع مدروس جيدا

تشمل العلاجات التكميلية أو البديلة التي يمكن أن تقلل وتحسن إدارة الألم ما يلي:

  • الوخز بالإبر.
  • العلاج بتقويم العمود الفقري.
  • العلاج بالتدليك.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام