عدوى العظام والمفاصل لدى الأطفال والوقاية منها

عدوى العظام والمفاصل لدى الأطفال والوقاية منها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

هشاشة العظام عند الأطفال هي عدوى بكتيرية تصيب العظام أو المفاصل. العدوى التي تصيب العظام تسمى التهاب العظم والنقي. العدوى التي تصيب المفصل تسمى التهاب المفاصل الإنتاني.

عادة ما تنتقل الجراثيم عبر الأوعية الدموية إلى العظام والمفاصل، ويمكن أن تصل الجراثيم إلى الأوعية الدموية في أي منا، لكنها عادةً ما يتم تدميرها بمساعدة جهاز المناعة، ولكن يمكن أن تصل الجراثيم إلى العظام أو المفاصل لتتكاثر هناك وتسبب التهابات موضعية.

يمكن أن تصل البكتيريا أحيانًا إلى مجرى الدم من خلال الالتهابات في أجزاء أخرى من الجسم، مثل الأذنين أو الحلق. وهناك طريقة أخرى يمكن أن تدخل بها البكتيريا إلى الجسم وهي من خلال الاختراق المباشر في الجسم، مثل مسمار في القدم، أو في حالة جرح مفتوح.

عندما تبدأ العدوى في العظم، يتشكل جيب مملوء بالصديد بجوار لوحة النمو ويمكن أن تنتشر العدوى، مما قد يؤدي إلى تلف لوحة النمو.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


انتشار عدوى العظام والمفاصل لدى الأطفال

التهابات العظام شائعة عند الأطفال، والتهابات المفاصل شائعة في السنوات القليلة الأولى من الحياة، وتزداد التهابات العظام لاحقًا في الحياة.

في بعض الحالات، وخاصة عند الرضع، تحدث التهابات في العظام والمفاصل في نفس الوقت.

من المتوقع أن يتعافى معظم الأطفال دون أي ضرر أو آثار جانبية.


أعراض عدوى العظام والمفاصل لدى الأطفال

أعراض التهابات العظام والمفاصل عند الأطفال:

  • الألم.
  • العرج أو عدم القدرة على تحريك الطرف المصاب أو تحمل وزن معين.
  • ارتفاع في حرارة جسم الطفل.

أسباب وعوامل خطر الإصابة بالعظام والمفاصل عند الأطفال

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهابات العظام والمفاصل عند الأطفال، ومنها ما يلي:

1. أسباب إصابة العظام والمفاصل عند الأطفال

فيما يلي أهم أنواع البكتيريا المسببة للعدوى:

  • المكورات العنقودية: وهي أكثر مسببات الأمراض شيوعًا.
  • العقدية: هذا سبب شائع للعدوى.
  • المستدمية النزلية: قبل اللقاحات، كانت شائعة عند الأطفال دون سن الثالثة.
  • Kingella kingae: يصيب هذا العامل الممرض الأطفال دون سن 5 سنوات ويستغرق من أسبوع إلى أسبوعين ليتم تحديده في المختبر.

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر وشهرين لديهم مجموعة متنوعة من الجراثيم التي يمكن أن تسبب لهم المرض بسبب نظام المناعة المتخلف.

2. عوامل الخطر

تشمل أهم العوامل التي تزيد من خطر إصابتك ما يلي:

  • تعرض جهاز المناعة للإصابة بسبب مرض معين.
  • ضعف المناعة عقب تناول أدوية معينة.
  • الأطفال في الأشهر القليلة الأولى من حياتهم، عندما لا يكون نظام المناعة لديهم قد اكتمل بعد.

مضاعفات عدوى العظام والمفاصل لدى الأطفال

من مضاعفات العدوى عند الأطفال:

  • تصل العدوى المخترقة إلى المفاصل القريبة من المنطقة المصابة أو تنتشر خارج العظم.
  • تدمير الغُضْروف في المَفْصِل.
  • تشوّه أو قصر في العظام.
  • نشوء عدوى مزمنة ولكنها نادرة.

تشخيص عدوى العظام والمفاصل لدى الأطفال

التشخيص والعلاج المبكر مهمان لنجاح العلاج ويتم تشخيصهما على أساس:

1. الفحص الجسماني

قد يكشف الفحص البدني عن علامات فرط الحساسية، والدفء الموضعي، والاحمرار، وحركة المفاصل المحدودة، والتورم.

بالنسبة للأطفال الذين يبلغون من العمر شهرًا أو شهرين، نظرًا لأن الأعراض الموضعية والجهازية ليست شديدة جدًا في المرحلة المتأخرة، فقد يصاب الطفل في أجزاء مختلفة من الجسم في نفس الوقت، لذلك من الصعب معرفة ما إذا كان هناك عدوى.

2. الفحوصات المخبرية

قد يظهر عند إجراء فحوص الدم الآتي:

  • ارتفاع في تعداد كريات الدم البيضاء.
  • زيادة معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR).
  • ارتفاع مستوى البروتين المتفاعل سي (CRP).

قد تساعد مزارع الدم في تشخيص نوع البكتيريا المسببة للعدوى.

3. الفحوصات التصويرية

من أهم الفحوصات التصويرية المجراة:

  • التصوير بالأشعة السينية

في الأشعة السينية، يمكن رؤية تلف العظام، وقد تظهر علامات تفاعل الغشاء المحيط بالعظم، أو قد يلاحظ تورم في المنطقة المصابة.

تظهر هذه العلامات عادة بعد 7-10 أيام من ظهور المرض.

  • فحص الأمواج فوق الصوتية

في الموجات فوق الصوتية، يمكن ملاحظة التورم أو القيح في الأنسجة الرخوة أو تجمع السوائل أو القيح في المفاصل.

  • تصوير العظام بالنظائر المشعة

يمكن لمسح العظام بالنظائر المشعة اكتشاف العدوى في مرحلة مبكرة، عندما لا تظهر أي علامات للعدوى باستخدام طرق التصوير الأخرى.

4. أخذ خزعة من المفاصل والعظام

يعد الوخز في المفصل أو العظم أحد الاختبارات المهمة، وقد يساعد شفط السوائل من إصابة مشتبه بها في اكتشاف العدوى وتحديد نوع البكتيريا المسببة لها.

علاج عدوى العظام والمفاصل لدى الأطفال

يختلف العلاج حسب وضع المريض.

1. العلاج الدوائي

يبدأ العلاج بعد الثقافات المحلية وثقافات الدم، بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد.

اختيار نوع المضادات الحيوية حسب نوع البكتيريا الممرضة التي يتوقعها الطبيب، وتغيير نوع المضادات الحيوية إذا لزم الأمر حسب نتائج الزرع ومسار المرض.

تعتمد مدة العلاج على كيفية استجابة جسم الطفل للعلاج ونوع العدوى. قد يستمر العلاج عن طريق الوريد في أي مكان من خمسة أيام إلى ستة أسابيع، وبعد ذلك يكتمل العلاج عن طريق الفم باستخدام قرص أو باستخدام محلول لعدة أسابيع أو أشهر. انتظر.

2. العلاج الجراحي

العلاج الآخر المتاح هو الجراحة، والتي توقف التدمير الموضعي للعظام أو المفصل عن طريق إزالة الأنسجة الميتة وتصريف القيح المتراكم.

يمكن إزالة الترسبات بالجراحة المفتوحة، لكن تنظير المفصل يمكن أن يصرف القيح من المفصل.

منع التهابات العظام والمفاصل عند الأطفال

يُمكن الوقاية من العدوى عن طريق:

  • تجنب التعرض لجروح.
  • تنظيف الجرح جيدًا في حال الإصابة.
  • الابتعاد عن الحيوانات التي يمكن أن تسبب الخدوش أو الجروح الجلدية.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام