مضاعفات الخراج الدماغى وعلاجه

مضاعفات الخراج الدماغى وعلاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

خراج الدماغ هو خراج في أنسجة المخ يحتوي على صديد وخلايا من جهاز المناعة وبكتيريا في الغشاء الذي يفصله عن الدماغ.

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال

كان معدل وفيات المرضى الذين تلقوا العلاج المناسب في الوقت المناسب أكثر من 20٪، وكان معدل وفيات المرضى الذين لم يتلقوا العلاج هو الأعلى. يمكن أن تسبب الخراجات مجموعة متنوعة من تلف الأعصاب، يتراوح من المؤقت إلى الدائم، وتحدث النوبات في ما يقرب من نصف المرضى.


أعراض الخُراج الدماغيّ

من أهم أعراض الخراج الدماغي:

  • الصداع.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • اضطرابات في حالة الوعي.
  • التشوش.
  • اختلاجات.
  • ضعف الأطراف.
  • انعدام التوازن أثناء المشي.
  • ومشاكل في النطق.
  • حرارة مرتفعة.

قد تظهر هذه العلامات بشكل مفاجئ أو تدريجي على مدى عدة أيام.


أسباب وعوامل خطر الخُراج الدماغيّ

تدخل البكتيريا إلى الدماغ مباشرة من عدوى تحدث في الدم، أو من خلال التلوث الذي يحدث داخل الجيوب الأنفية أو الأذنين أو الأسنان.


عوامل الخطر

من أهم الفئات المعرضين للخطر:

  • الأشخاص المصابون بأمراض معينة في القلب أو الرئة.
  • المرضى الذين يعانون من أمراض تؤثر على وظيفة الجهاز المناعي مثل: الإيدز.

في 25٪ من الحالات يكون سبب خراج الدماغ غير معروف.

مضاعفات الخُراج الدماغيّ

من مضاعفات الخراج الدماغي:

  • نقص في وصول الأكسجين والدم إلى الدماغ.
  • تلف الدماغ بشكل دائم.

تشخيص الخُراج الدماغيّ

من أهم الفحوصات المتبعة للتشخيص:

  • اختبارات تصوير الدماغ، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي، لتحديد شكل الخراج وموقعه.
  • فحص الخزعة (Biopsy).
  • تصوير الصدر.
  • فحص زراعة (Culture) للدم.
  • فحص وتصوير الأذنين والجيوب الأنفية والأسنان.
  • مخطط صدى القلب (Echocardiogram).
  • تحقق من وجود فيروس نقص المناعة البشرية.

علاج الخُراج الدماغيّ

خراج الدماغ هو حالة طبية طارئة تتطلب دخول المستشفى على الفور.

1. العلاج الأولي

إذا كان هناك العديد من الخراجات الصغيرة التي يقل قطرها عن 2 سم وكانت متعددة، فيمكن تجربة العلاج بالمضادات الحيوية التقليدية.

إذا ظهرت الوذمة الصلبة في الدماغ مما تسبب في زيادة الضغط في الجمجمة، فقد يشمل العلاج أيضًا الأدوية لتقليل الوذمة، مثل:

  • ستيرويد (Steroid).
  • منيتول (Mannitol).
  • مدرات للبول (Diuretics).

2. العلاج في حال فشل العلاج الأولي

إذا كان العلاج التقليدي غير فعال أو ارتفع الضغط داخل الجمجمة بشكل حاد، يتم إجراء الجراحة لأخذ خزعة من أنسجة المخ واستخراج الخراج للتشخيص النهائي، ويتم استخراج المادة للزراعة المعملية لتحديد أنواع البكتيريا ومدى تعرضها للمضادات الحيوية.

العلاج الرئيسي هو المضادات الحيوية عن طريق الوريد لمدة 4-6 أسابيع.

يتم إعطاء المضادات الحيوية طويلة المفعول في بداية العلاج، وبعد الحصول على نتائج الاستنبات، يتم اختيار نوع المضادات الحيوية وفقًا لحساسية البكتيريا.

الوقاية من الخُراج الدماغيّ

بالنسبة للمرضى المعرضين للخطر قبل علاج الأسنان أو العلاج المتعلق بالمسالك البولية، على سبيل المثال: الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة، فإن العلاج الوقائي بالمضادات الحيوية ممكن.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب