أعراض النوبة القلبية

أعراض النوبة القلبية
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تحدث النوبة القلبية عادةً عندما تمنع الجلطة الدموية تدفق الدم في الشريان التاجي، وهو الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى جزء من عضلة القلب، مما قد يؤدي إلى تلف جزء من عضلة القلب أو حتى تدميره بالكامل.

في الماضي، غالبًا ما كانت النوبات القلبية تنتهي بالوفاة، ولكن اليوم، بسبب زيادة الوعي بعلامات النوبة القلبية وأعراضها، بالإضافة إلى التحسينات والتطورات في العلاجات، يبقى معظم مرضى النوبات القلبية على قيد الحياة.

نمط حياتنا العام، والطعام الذي نتناوله، وعدد المرات التي نمارس فيها النشاط البدني، وكيف نتعامل مع التوتر، كلها تلعب دورًا في التعافي بعد نوبة قلبية.

يمكن أن يساعد أسلوب الحياة الصحي أيضًا في منع النوبة القلبية الأولى أو النوبات القلبية اللاحقة عن طريق تقليل عوامل الخطر التي تؤدي إلى تضييق الشرايين التاجية المسؤولة عن إمداد القلب بالدم. دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض النوبة القلبية

أعراض النوبة القلبية الشائعة تشمل الآتي:

  • ضغط أو احتقان في وسط الصدر يستمر لأكثر من بضع دقائق.
  • انتشر الألم إلى الكتفين والذراعين والظهر وحتى الأسنان والفك.
  • أوجاع في الصدر لفترات آخذة في الازدياد.
  • ألم متواصل في الجزء العلوي من البطن.
  • ضيق النّفـَس.
  • التعرّق.
  • الشعور بالموت الوشيك.
  • الغشي أو الإغماء.
  • الغثيان والقيء.

قد تختلف النوبات القلبية عند النساء، أو قد يكون لها أعراض أكثر اعتدالًا من النوبات القلبية لدى الرجال. بالإضافة إلى أعراض النوبة القلبية أعلاه، تشمل أعراض النوبة القلبية لدى النساء ما يلي:

  • ألم أو حرقة في الجزء الأعلى من البطن.
  • جلد رطب.
  • دوخة.
  • تعب غير عادي أو غير مبرر.

تختلف أعراض النوبة القلبية لدى جميع الأشخاص المصابين بنوبة قلبية، وإذا بدت أعراض النوبة القلبية متشابهة، فلن تكون شدة الأزمة القلبية واحدة للجميع.

العديد من النوبات القلبية ليست مأساوية كما تظهر على شاشة التلفزيون، وبعض الناس لا يعانون من أي أعراض نوبة قلبية على الإطلاق عندما يصابون بنوبة قلبية.

يمكن أن تحدث النوبة القلبية في أي وقت وفي أي مكان أثناء العمل أو اللعب أو الراحة أو التمرين. وهناك أيضًا نوبات قلبية مفاجئة، ولكن العديد من الأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية قبل ساعات أو أيام أو أسابيع من نوبة قلبية. ستكون هناك علامات تحذيرية أن هجومًا يحدث. .

قد تكون أول علامة على نوبة قلبية وشيكة هي آلام الصدر المتكررة التي تتفاقم مع المجهود البدني وتهدأ مع الراحة. تحدث الذبحة الصدرية بسبب نقص مؤقت في تدفق الدم إلى القلب، وهي حالة تُعرف أيضًا باسم مرض القلب الإقفاري.


أسباب وعوامل خطر النوبة القلبية

المصطلح الطبي للنوبة القلبية هو احتشاء عضلة القلب، مما يعني موت الأنسجة بسبب نقص الأكسجين. مثل أي عضلة أخرى في الجسم، تتطلب عضلة القلب إمدادًا ثابتًا بالدم.

بدون الدم، يمكن أن تتلف خلايا القلب بطرق تسبب الألم أو الإجهاد، وإذا لم يتم تجديد إمدادات الدم، يمكن أن تموت خلايا القلب، وفي هذه الحالة تتشكل الأنسجة الندبية بدلاً من أنسجة القلب النشطة. يمكن أن يؤدي تدفق الدم غير المنتظم أو غير الكافي إلى القلب إلى عدم انتظام ضربات القلب، مما قد يؤدي إلى الوفاة.

تحدث النوبة القلبية نتيجة انسداد في واحد أو أكثر من الشرايين التي تزود القلب بالدم الغني بالأكسجين، وتسمى الشرايين التاجية، والتي تحيط بالقلب مثل التاج. الشريان التاجي يسمى تضيق الشرايين بسبب تصلب الشرايين، وتصلب الشرايين أحد أهم أسباب النوبات القلبية.

سبب نادر للنوبة القلبية هو تشنج الشرايين التاجية، مما يمنع تدفق الدم إلى أجزاء من عضلة القلب، ويمكن أن تسبب السموم مثل الكوكايين هذا التشنج المميت.


عوامل الخطر 

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتجلط الشرايين التاجية ما يلي:

  • تدخين التبغ.
  • ارتفاع ضغط الدم: مع مرور الوقت، يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في تلف الشرايين التي تزود القلب بالدم لأنه يسرع من عملية تصلب الشرايين.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أو الدهون الثلاثية في الدم.
  • قلة النشاط البدني.
  • السمنة: الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم نسبة عالية بشكل خاص من الدهون في الجسم.
  • مرض السكري.
  • التوتر.
  • تاريخ عائلي من الإصابة بالنوبات القلبية.
  • الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من الهوموسيستين والفيبرينوجين هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.

مضاعفات النوبة القلبية

غالبًا ما ترتبط مضاعفات النوبة القلبية بتلف القلب أثناء النوبة القلبية. يمكن أن يؤدي هذا الضرر إلى المشاكل التالية:

1. عدم انتظام ضربات القلب

في حالة تلف عضلة القلب بسبب نوبة قلبية، يمكن أن تتشكل دائرة قصر، مما يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، وقد يكون بعضها شديدًا بما يكفي للتسبب في الوفاة.

2. فشل القلب الاحتقاني

يمكن أن يكون الضرر الذي يصيب أنسجة القلب كبيرًا لدرجة أن الجزء المتبقي من عضلة القلب السليمة لا يمكنه ضخ الدم من القلب بشكل طبيعي وصحيح.

ونتيجة لذلك، يصل دم أقل من الطبيعي إلى أنسجة وأعضاء الجسم، مما قد يؤدي إلى ضيق في التنفس وإرهاق وتورم في الكاحلين والقدمين.

يمكن أن يكون قصور القلب مشكلة مؤقتة يتم حلها من تلقاء نفسها في غضون أيام أو أسابيع بعد تعافي القلب من بداية الصدمة، ولكن يمكن أن يكون قصور القلب أيضًا حالة مزمنة ناتجة عن ضرر كبير ودائم للقلب أثناء نوبة قلبية يسبب هجوم.

3. تمزق في عضلة القلب

تتمزق أجزاء من عضلة القلب التي قد تضعف بسبب نوبة قلبية، مما يؤدي إلى حدوث ثقب في القلب وغالبًا ما يؤدي إلى الموت السريع.

4. أضرار في صمامات القلب

في حالة تلف صمام أو أكثر من صمامات القلب أثناء احتشاء عضلة القلب، يمكن أن يتطور الضرر إلى مشاكل خطيرة تهدد الحياة.

تشخيص النوبة القلبية

من الناحية المثالية، يجب على الأطباء البحث عن عوامل خطر الإصابة بالنوبات القلبية أثناء الفحوصات البدنية الروتينية.

إذا أُصيب شخص بنوبة قلبية أو إذا كان يشكّ في أنه يتعرض إلى نوبة قلبية فينبغي مراجعة الطوارئ، ويتم التشخيص من خلال الآتي:

  1. يطلب مقدم الرعاية الصحية من المريض وصف الأعراض التي يلاحظها.
  2. بالإضافة إلى نبضه ودرجة حرارته، يتم أيضًا قياس ضغط دمه.
  3. تم توصيله بجهاز القلب وبدأ على الفور في التحقق لمعرفة ما إذا كان يعاني بالفعل من نوبة قلبية.
  4. عامل رعاية صحية يستمع إلى نبضات القلب وتدفق الهواء في الرئتين بسماعة طبية.
  5. يسأل مقدم الرعاية الصحية عن التاريخ الطبي للمريض وتاريخ عائلته من أمراض القلب.
  6. يمكن أن يساعد الفحص البدني الذي يقوم به مقدم الرعاية الصحية في تحديد ما إذا كان ألم الصدر أو علامات وأعراض أخرى تشير إلى نوبة قلبية أو مشكلة أخرى. تشمل هذه الفحوصات ما يلي:
  • مخطط كهربية القلب (ECG).
  • فحوصات الدم.
  • فحوصات أخرى.

إذا كان الشخص قد أصيب بنوبة قلبية في الماضي، أو يعاني حاليًا من نوبة قلبية، يتخذ الأطباء خطوات فورية لعلاج الحالة وقد يطلبون الاختبارات التالية:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: يسمح هذا للطبيب بفحص حجم وشكل القلب والأوعية الدموية.
  • الفحص النووي: يساعد هذا الاختبار في اكتشاف وتحديد مشاكل تدفق الدم إلى القلب.
  • مخطط صدى القلب: يستخدم هذا الاختبار الموجات الصوتية لإنشاء مخطط كهربائي للقلب.
  • القسطرة: يوضح هذا الاختبار ما إذا كانت الشرايين التاجية ضيقة أو مسدودة.

يمكن إجراء اختبار الإجهاد في الأيام أو الأسابيع الأولى بعد الإصابة بنوبة قلبية. تتحقق هذه الاختبارات من كيفية استجابة القلب والأوعية الدموية للمجهود البدني.

علاج النوبة القلبية

تشمل الخيارات العلاجية ما يأتي:

العلاج الفوري

في حالة حدوث نوبة قلبية، يجب اتخاذ الإجراءات التالية على الفور دون تأخير:

  1. تواصل على الفور للحصول على العناية الطبية الطارئة، حتى إذا كنت تشتبه في إصابتك بنوبة قلبية، يجب أن تتصرف دون تردد أو تأخير.
  2. وصف الطبيب النتروجليسرين لأخذ النتروجليسرين، الجلسرين ثلاثي نترات الجلسرين دواء يوسع الأوعية الدموية التاجية ويجب تناوله حسب التعليمات.
  3. في الدقائق القليلة الأولى من النوبة القلبية، قد تكون هناك حالة من الرجفان البطيني، أي رعاش الغرور، وإذا لم يتم علاج الرجفان البطيني في الوقت المناسب، فسيؤدي ذلك إلى الموت المفاجئ.

قد يكون جهاز إزالة الرجفان الخارجي، الذي يعيد القلب إلى إيقاعه الطبيعي بصدمة كهربائية، علاجًا طارئًا مناسبًا وناجحًا، حتى قبل وصول المصاب بأزمة قلبية إلى المستشفى.

العلاج الدوائي

في كل دقيقة بعد النوبة القلبية، لا تحصل المزيد من الأنسجة على الأكسجين الضروري بشكل طبيعي ومنتظم، مما يتسبب في تلفها بالكامل وموتها.

الطريقة الرئيسية لوقف تلف الأنسجة هي إصلاح الدورة الدموية بسرعة، مما يسمح للدم بالتدفق مرة أخرى إلى كل خلية ونسيج وعضو في الجسم.

تشمل الأدوية المستخدمة في علاج النوبة القلبية ما يلي:

  1. أسبِرين (Aspirin).
  2. مميّعات الدم (Thrombolytics).
  3. كلوبيدوغريل (Clopidogrel).
  4. أدوية أخرى لمنع تجلط الدم.
  5. مُسكـِّنات.
  6. نِتْروغِليسِرين (Nitroglycerin).
  7. حاصِرات مستقبلات بيتا (Beta - blocker).
  8. عقاقير لخفض مستوى الكولسترول.

عمليات جراحية وتدابير أخرى

بالإضافة إلى الأدوية، قد تكون هناك حاجة إلى أحد أمرين لعلاج النوبة القلبية:

  1. رأب الأوعية التاجية: إجراء جراحي يهدف إلى إزالة المناطق الضيقة أو المسدودة من الشرايين التاجية باستخدام قسطرة أو دعامة بالبالون.
  2. علاجات أخرى: جراحة مجازة الشريان التاجي

الوقاية من النوبة القلبية

لم يفت الأوان أبدًا لاتخاذ الإجراءات والخطوات لمنع النوبة القلبية ومنع حدوثها، حتى بعد الإصابة بنوبة قلبية، حيث أصبح الدواء جزءًا مهمًا للغاية في الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. النوبة القلبية، لمساعدة ودعم القلب المصاب للعودة إلى وظائفه بشكل أفضل.

تلعب العادات ونمط الحياة أيضًا دورًا مهمًا في منع النوبة القلبية أو منع النوبة القلبية أو التعافي من الأزمة القلبية. ومن أبرز طرق الوقاية ما يلي:

1. الأدوية

غالبًا ما يوصي الأطباء بالأدوية للأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية أو المعرضين لخطر الإصابة بنوبة قلبية.

تشمل الأدوية التي تساعد في تحسين وظائف القلب أو تقليل مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية ما يلي:

  • مميّعات الدم التي تمنع تجلـّطه.
  • حاصرات بيتا: تعمل هذه الأدوية على خفض معدل ضربات القلب وضغط الدم، وتقليل عبء العمل على القلب، وتساعد على منع حدوث المزيد من النوبات القلبية.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين - ACEIs.
  • أدوية لخفض مستوى الكولسترول.

2. تعديل نمط الحياة

نمط الحياة له تأثير حاسم على القلب، لذا فإن اتخاذ الإجراءات التالية لن يساعد في منع النوبة القلبية فحسب، بل يساعد أيضًا في التعافي من النوبة التي تحدث، بما في ذلك:

  • الامتناع عن التدخين.
  • إجراء فحص لنسبة الكولسترول في الدم.
  • إجراء فحوصات طبية دورية بشكل منتظم.
  • متابعة والحفاظ على مستويات ضغط الدم الصحية.
  • ممارسة النشاط البدني بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • مواجهة الضغوط والتوتر النفسي والتغلب عليها.
  • عدم شرب الكحول.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور قلب

دكتور شريف صبري استاذ دكتور شريف صبري قلب واوعية دموية في 6 اكتوبر

دكتور شريف صبري

استاذ دكتور شريف صبري قلب واوعية دموية

التقييم :

دكتور قلب , قلب واوعية دموية

امراض القلب عمد النساء, امراض القلب عند الرجال, علاج قصور الشريان التاجي, رسم قلب, علاج ارتفاع نسبه الكوليسترول فالدم

سعر الكشف: 850 جنيه

العنوان: ميدان الحصري بجوار البنك العربي ... 6 اكتوبر , الجيزة