مضاغفات فرط سكر الدم

مضاغفات فرط سكر الدم
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يسبق مرض السكري من النوع 2 حالة بدون أعراض تسمى ارتفاع السكر في الدم، والتي قد تستمر لسنوات. في حالة مقدمات السكري هذه، تكون مستويات الجلوكوز في الدم أعلى قليلاً من المعتاد بعد الأكل وتكون طبيعية عند الصيام.

تؤدي الاختلالات في إفراز وعمل العديد من الأنسولين إلى تطور ارتفاع السكر في الدم والظهور التدريجي لمرض السكري، حيث توجد علاقة بين ارتفاع السكر في الدم وعدم استقرار مستويات الجلوكوز وظهور مضاعفات مرض السكري المتأخرة ومدى انتشارها.

على الرغم من الانتشار الكبير لمضاعفات الأوعية الدموية لدى مرضى السكري غير المستقر، لا يبدو أن ثلث مرضى السكري غير المستقر يعانون من أي مضاعفات كبيرة، على الرغم من إصابتهم بالمرض لعدة سنوات ومستويات السكر في الدم غير مستقرة.

يؤدي ارتفاع السكر في الدم إلى قصر متوسط ​​العمر المتوقع بسبب زيادة الوفيات العامة وموت القلب والأوعية الدموية، وهناك ارتباط بين ارتفاع السكر في الدم وارتفاع معدل الوفيات حيث وجدت الدراسات أن علاج ارتفاع السكر في الدم في أقسام الطوارئ التنفسية والقلبية يقلل من معدلات الوفيات بنسبة 40٪.

يحاول المرضى الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم الحاد الحفاظ على مستويات السكر في الدم قريبة من المعدل الطبيعي في الحياة اليومية.دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض فرط سكر الدم

من أبرز أعراض ارتفاع السكر في الدم:


1. الأعراض الأولية لفرط السكر في الدم

من أبرز أعراض فرط السكر في الدم ما يأتي:

  • ارتفاع السكر في الدم.
  • زيادة الشعور بالجوع والعطش.
  • غباش الرؤية.
  • الحاجة لدخول الحمام بشكل متكرر.
  • وجع الرأس.
  • التعب.
  • فقدان الوزن.
  • التهاب الجلد والمهبل.
  • بطء التئام الجروح.

2. أعراض فرط السكر في الدم المتقدمة

تشمل أعراض ارتفاع السكر في الدم المتأخر المؤدي إلى الحماض الكيتوني السكري ما يلي:

  • الاستفراغ.
  • الجفاف.
  • رائحة فاكهة غير طبيعية في الفم.
  • صعوبة في التنفس، أو فرط التنفس.
  • تسارع ضربات القلب.
  • الارتباك.
  • الإغماء.

أسباب وعوامل خطر فرط سكر الدم

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، منها:

1. أسباب فرط السكر في الدم

الأسباب الرئيسية لارتفاع نسبة السكر في الدم هي كما يلي:

فرط السكر في الدم بسبب مرض السكري

إذا كان المريض مصابًا بداء السكري وتطور إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، فإنه يحدث بسبب:

  1. إن حقن جرعة من الأنسولين أو تناول جرعة من أدوية سكر الدم عن طريق الفم غير فعال.
  2. لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين الطبيعي للجسم.
  3. هناك عدم توازن بين كمية الكربوهيدرات التي تتناولها وكمية الأنسولين في جسمك.
  4. البقاء غير نشط.
  5. التقاط العدوى.
  6. التوتر بسبب الظروف العائلية والاجتماعية.
  7. ظاهرة الفجر التي تصيب الجسم وتسبب ارتفاع هرموني بين الساعة 4-5 صباحاً.

أسباب أخرى

تشمل الأسباب الأخرى لارتفاع نسبة السكر في الدم ما يلي:

  1. مشاكل الغدد الصماء: مثل متلازمة كوشينغ التي تؤثر على توازن الأنسولين في الدم.
  2. الأمراض التي تصيب البنكرياس، مثل التهاب البنكرياس وسرطان البنكرياس والتليف الكيسي.
  3. بعض الأدوية مثل مدرات البول والمنشطات.
  4. سكري الحمل: يصيب 4٪ من النساء الحوامل بسبب نقص حساسية الأنسولين.
  5. الجراحة أو الإصابة: قد يتسبب ذلك في ارتفاع نسبة السكر في الدم.

قد يحدد الطبيب بعض الأسباب الفردية.

2. عوامل الخطر

تشمل العوامل الأكثر أهمية التي تزيد من خطر الإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم ما يلي:

  • لديك تاريخ عائلي للإصابة بداء السكري من النوع 2.
  • أمريكي أصلي أو أمريكي من أصل أفريقي أو أمريكي آسيوي أو من أصل إسباني.
  • السمنة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الكولسترول.
  • متلازمة تكيُّس المبايض.
  • وجود تاريخ سابق للإصابة بسكري الحمل.

مضاعفات فرط سكر الدم

تشمل المضاعفات الأكثر شيوعًا لارتفاع السكر في الدم ما يلي:

1. أمراض القلب والأوعية الدموية

ترتبط أبرز مضاعفات ارتفاع السكر في الدم والسكري بمضاعفات الأوعية الدموية الدقيقة وتطور بعض أمراض القلب والأوعية الدموية مثل: أمراض الشرايين التاجية والسكتة الدماغية وأمراض الأوعية الدموية الطرفية.

لا يزال تأثير ارتفاع نسبة السكر في الدم على تلف الأوعية الدموية والتسبب في الإصابة بأمراض القلب غير مفهوم جيدًا، لأن علاج ارتفاع نسبة السكر في الدم بالأدوية لا يقلل دائمًا من خطر الإصابة بأمراض القلب.

2. الأمراض الجلدية

قد يكون الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مزمن في نسبة السكر في الدم أكثر عرضة للعدوى البكتيرية والفطرية مثل الدمامل وحكة الجلد وقدم الرياضي والقوباء الحلقية.

الحالات الجلدية الأخرى الأكثر بروزًا مع ارتفاع السكر في الدم هي:

  • مرض جلدي سكري: يمكن أن يتسبب في ظهور بقع بيضاوية أو مستديرة أو متقشرة أو بنية فاتحة على الساقين.
  • الشواك الأسود: يتسبب في ظهور مناطق بنية اللون على الرقبة والأربية والإبط.
  • النخر الشحمي السكري: وهو من المضاعفات النادرة التي تسبب أحيانًا آفات مؤلمة تشبه الندبات ذات حواف أرجوانية.
  • بثور السكر: تظهر غالبا في الأطراف وغير مؤلمة.
  • زانثلازما البركانية: تسبب نتوءات صفراء بحجم حبة البازلاء على الجلد مع حلقة من النتوءات الحمراء حول القاعدة.
  • تصلب الجلد: يتسبب في ظهور جلد شمعي سميك على ظهر اليدين.
  • الورم الحبيبي الحلقي المنتشر: لويحات مرتفعة أو دائرية أو منحنية من الجلد.

2. تلف الأعصاب

يمكن أن يتسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم في تلف الأعصاب، وأكثر أنواع تلف الأعصاب شيوعًا هي:

اعتلال الأعصاب المحيطية

يمكن أن يسبب تلفًا للأعصاب في القدمين واليدين، مما يسبب خدرًا أو وخزًا أو ضعفًا. قد لا يدرك الناس متى أصيبت أقدامهم، ويحتاجون إلى فحص يومي لتجنب إصابة الجرح.

الاعتلال العصبي اللاإرادي

يؤثر على عمليات الجسم التلقائية مثل: التحكم في المثانة، والعمليات الجنسية، والهضم.

أنواع أخرى من الاعتلال العصبي

قد يؤدي ارتفاع السكر في الدم المستمر إلى اعتلال الأعصاب الفخذي أو الصدري أو القحفي أو البؤري.

3. مضاعفات تُصيب العينين

قد يصاب الأشخاص المصابون بارتفاع نسبة السكر في الدم باعتلال الشبكية السكري.

يؤدي هذا إلى تلف الأوعية الدموية داخل العين، مما يؤدي إلى فقدان البصر واحتمال الإصابة بالعمى. تزيد الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم من خطر الإصابة بالجلوكوما بنسبة 40 بالمائة وإعتام عدسة العين بنسبة 60 بالمائة.

4. حماض السكري الكيتوني

إذا لم يتخذ الأشخاص المصابون بارتفاع نسبة السكر في الدم، وخاصة المصابين بداء السكري، خطوات للسيطرة على مستويات السكر في الدم، فإن خلاياهم تصبح أقل حساسية للأنسولين. عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين في الجسم، أو عندما لا تستجيب الخلايا له ولا يصل الجلوكوز إلى الخلايا، يستخدم الجسم الدهون للحصول على الطاقة. من هذا، ينتج الجسم الكيتونات عن طريق تكسير الدهون.

تشخيص فرط سكر الدم

يمكن تشخيص ارتفاع السكر في الدم من خلال الاختبارات التالية:

  • اختبار الجلوكوز أثناء الصيام (FPG).
  • اختبار السكري التراكمي (Hba1c test).
  • اختبار تحمل الجلوكوز الفموي - OGTT.

علاج فرط سكر الدم

يتم العلاج على النحو الآتي:

1. علاج ارتفاع السكر في الدم لدى مرضى السكري

يمكن للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1 والنوع 2 التحكم في ارتفاع نسبة السكر في الدم عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني وإدارة الإجهاد.

يعد الأنسولين أيضًا جزءًا مهمًا من التحكم في ارتفاع نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 1، بينما قد يحتاج الأشخاص المصابون بالسكري من النوع 2 إلى أدوية عن طريق الفم لعلاج ارتفاع نسبة السكر في الدم، وإذا لم يستجيبوا، فقد يحتاجون إلى الأنسولين لمساعدتهم إدارته. في إزدياد سكر الدم

2. علاج ارتفاع السكر في الدم لدى غير المصابين بمرض السكر

يجب على الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري ولكن لديهم أي علامات وأعراض لارتفاع نسبة السكر في الدم الاتصال بطبيبهم على الفور، حيث يمكنهم المساعدة في إدارة ارتفاع نسبة السكر في الدم عن طريق معالجة السبب.

الوقاية من فرط سكر الدم

بعض أهم الطرق للمساعدة في منع ارتفاع نسبة السكر في الدم هي:

  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع خطة وجبات محددة تتضمن كمية محددة من الكربوهيدرات
  • الحفاظ على وزن مثالي.
  • قلل من استهلاك الكحول، لأن الكحول يزيد من كمية السكر في الدم.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء