أعراض ألام البطن

أعراض ألام البطن
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

ألم البطن هو المصطلح الأكثر شيوعًا للأعراض التي تصيب جدار البطن أو الأعضاء الموجودة داخل البطن.

لا يشعر الناس أن معدتهم في وضعها الطبيعي، لذا فإن كل ألم في البطن يتطلب الفحص والتشخيص والعلاج المناسب.

يجب تحديد طبيعة آلام البطن وموقعها ومدتها وتواترها وفقًا لسبب آلام البطن ونوع المرض. دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض آلام البطن

قد تساعد الأعراض المصاحبة لألم البطن في تأكيد التشخيص وتساعد في تحديد سبب ألم البطن.


1. الأعراض العامة لألم البطن

تشمل هذه الأعراض ما يأتي:

  • فقدان الوزن.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • فِقدان الشهية.
  • اليَرَقان (Jaundice).
  • تغيرات في حركات الأمعاء تظهر على شكل إسهال أو إمساك.

 


2. أعراض تستدعي مراجعة الطبيب

إذا كنت تعاني من ألم شديد في البطن أو نزيف، يجب أن ترى طبيبك. تمزق الطحال أو مشكلة خطيرة أخرى.

يمكن أن تكون آلام البطن أثناء الحمل خطيرة، ومن المهم فحصها. يمكن أن يحدث الحمل خارج الرحم قبل أن تعرف المرأة أنها حامل. عندما يقتصر ألم البطن على منطقة واحدة، فقد يشير ذلك إلى حالة أكثر خطورة. انظر إلى الحالة العامة التي تسبب ألم البطن.

قد يشير ألم البطن الذي يستمر أثناء الحيض إلى وجود التهاب بطانة الرحم.

3. أعراض التهاب الزائدة (Appendicitis)

من أعراض التهاب الزائدة الدودية التي تصيب معظم المرضى ما يلي:

  • يبدأ الألم عادة حول السرة، أو أسفل عظم الصدر مباشرة (عظم القص)، قبل أن يتمركز في الجانب الأيمن من أسفل البطن.
  • الغثيان أو القيء أو على الأقل فقدان الشهية.
  • حساسية موضعية في أسفل البطن الأيمن.
  • تتراوح درجة الحرارة المرتفعة بين 38-39 درجة مئوية.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تقليل خطر الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية إذا كان المريض يعاني من الأعراض التالية:

  • ارتفاع في درجة الحرارة قبل أو أثناء ظهور آلام البطن.
  • عدم ارتفاع درجة الحرارة أو الحمى خلال الـ 24 ساعة الأولى.
  • يتقيأ المريض قبل أو أثناء ظهور آلام البطن.

أسباب وعوامل خطر آلام البطن

هناك العديد من أسباب آلام البطن، وهناك طرق للمساعدة في اكتشافها.

1. أسباب ألم البطن

يمكن أن تسبب بعض الحالات آلامًا في البطن ذات طبيعة معينة، بما في ذلك:

وجود ورم سرطاني في جسم البنكرياس

يسبب ألمًا شديدًا ومستمرًا في البطن ينتشر في رباط عبر الظهر ويزول عن طريق الانحناء للأمام.

اضطراب إمداد الدم في الأوعية الدموية المعدية المعوية

يمكن أن يسبب ألمًا شديدًا في البطن، عادةً بعد الأكل ويزول في حالة عدم وجود طعام في المعدة.

فتق في جدار البطن

يمكن أن يؤدي انسدادها أو الدهون، أو انسداد الجزء المعوي من جدار البطن العضلي بجدار ضعيف إلى ألم شديد في البطن.

التهاب الصفاق

يظهر على شكل ألم طفيف ونموذجي في البطن يتفاقم بسبب أي تمرين أو أي ارتجاج، مهما كان خفيفًا، على سبيل المثال: السعال أو الاهتزازات أثناء السفر في السيارة، أو بسبب الحفر على جانب الطريق.

يحدث ألم البطن بشكل عام في أوضاع معينة، أو عندما يزداد الضغط داخل البطن، أو عند السعال، على سبيل المثال، عند الاستلقاء أو عند عودة منطقة مقيدة إلى تجويف البطن.

هيليكوباكتر بيلوري

إذا زاد حامض المعدة، فسوف تسوء حالة قرحة المعدة، وسيؤدي تناول مضادات الحموضة إلى تحسين حالة قرحة المعدة. اليوم، من المعروف أن سبب معظم قرح المعدة هو بكتيريا تسمى Helicobacter pylori، لذلك إذا لم تؤد مضادات الحموضة ومخفضات الأحماض إلى تخفيف الآلام بشكل كامل في غضون أسبوع، فاستشر طبيبك للتحقق من العلاجات الأخرى.

2. طريقة تحديد مسبب آلام البطن

يمكن تناول التفاصيل كما يأتي:

موقع الألم

إذا كان ألم البطن في الجزء العلوي من البطن، أو كان ألم البطن في الجانب الأيمن أو الأيسر، فهذا يشير إلى أن سبب آلام البطن هو في الأعضاء الموجودة في تجويف البطن، أو في المنطقة التي يشعر فيها المريض بالآلام. وجع بطن.

على سبيل المثال، يتميز الألم الناجم عن القرحة (القرحة) بألم شرسوفي من الجزء العلوي من البطن، بينما يحدث الألم الناتج عن مرض المرارة في الجزء الأيمن العلوي من البطن، ويحدث ألم البطن الناجم عن التهاب الزائدة الدودية في الجانب الأيمن من الجزء السفلي. البطن.

طبيعة الألم

إن طبيعة آلام البطن، سواء أكان ألمًا مغصًا أو ألمًا غير محدد المدة، ومدة آلام البطن، والتي يمكن أن تتراوح من فترات زمنية قصيرة إلى أخرى قد تطول، يساهم كلاهما في فهم سبب آلام البطن.

على سبيل المثال: يمكن أن يسبب الخلل الطبيعي في الأمعاء الدقيقة أو القولون ألمًا تشنجيًا، وعندما يكون التغوط مضطربًا، تحدث تقلصات مستمرة في الأمعاء.

زيادة قوة الانقباض للتغلب على الانسداد الجزئي أو الكامل، أو لطرد المحتويات الكبيرة بكفاءة، كما هو الحال في المرضى الذين يعانون من عدوى معوية حادة، يمكن أن يؤدي إلى التشنج.

يظهر ألم البطن بسبب مرض التهابي على شكل ألم مستمر غير محدد.

وقت ظهور الألم

وقت ظهور آلام البطن مرتبط بوقت الأكل، ووقت حدوثه يشير إلى سبب آلام البطن، لذلك يتحسن مرضى قرحة الاثني عشر بعد تناول الطعام لمدة نصف ساعة، وبمجرد إفراغ المعدة لوجودها. لا يوجد طعام لتحييد الحمض، سيشعر المريض بألم في المعدة. نتيجة لذلك، غالبًا ما يستيقظ المرضى الذين يعانون من قرحة المعدة أو الاثني عشر من النوم بالجوع، ليجدوا أنفسهم يأكلون لتخفيف آلام البطن.

يعاني بعض المرضى الذين يعانون من انسداد معوي من آلام في البطن تزداد سوءًا بعد تناول الطعام، ويشعر هؤلاء المرضى بتحسن عندما لا يكون هناك طعام في معدتهم.

مضاعفات آلام البطن

من المهم معرفة ما إذا كان ألم البطن يحدث فجأة أم تدريجيًا.

عادةً ما يشير ألم البطن الشديد الذي يظهر بسرعة ويستمر لعدة ساعات إلى وجود حالة خطيرة داخل البطن، مثل:

  • انثقاب ناتج عن القرحة الهضمية.
  • كان جزء آخر من الأمعاء مثقوبًا، مما يتطلب جراحة طارئة.

يتميز ألم البطن الذي يتطور تدريجياً بظهوره نتيجة لعملية التهابية في عضو مثل: كيس المرارة أو القولون.

تشخيص آلام البطن

يمكن أن يكون ألم البطن علامة على حالة خطيرة، ولكن لحسن الحظ، لا يكون السبب خطيرًا في معظم الحالات.

قد يساعد موقع الألم البطني في تحديد السبب. اعتمادًا على مكان الألم، تعتمد عملية البدء في تشخيص السبب الرئيسي لألم البطن على أكثر الأمراض شيوعًا المعروفة بأنها تسبب الألم في تلك المنطقة.

لهذا الغرض، ينقسم البطن إلى قسمين، الأول ينقسم إلى أربعة أجزاء، وهي: أعلى البطن الأيمن، أعلى البطن الأيسر، أسفل البطن الأيمن، وأسفل البطن الأيسر.

الطريقة الثانية للتقسيم تقسم البطن إلى ثلاثة أجزاء رئيسية، وهي الجزء العلوي والمتوسط ​​والسفلي.

فيما يلي بعض الأمثلة للأسباب المحتملة لألم البطن حسب منطقة الألم، لكن من المهم ملاحظة أن هذه الأمثلة ليست سوى أعراض تساعد في إرشاد الطبيب إلى مصدر المشكلة، لكنها ليست بالضرورة تشير إلى مصدر آلام البطن:

1. تشخيص الربع العلوي الأيمن

قد يكون المسبب أحد الآتي:

  • القناة الصفراوية: التهاب المرارة، تحص صفراوي، أو التهاب الأقنية الصفراوية.
  • التهاب القولون: التهاب القولون أو الرتج.
  • الكبد: التهاب الكبد، خراج، أو كتلة في الكبد.
  • رئوي: التهاب رئوي.
  • الكلى: حصوات الكلى أو التهاب الحويضة والكلية.

2. تشخيص الربع العلوي الأيسر

قد يكون المسبب واحد من الآتي:

  • القلب: الذبحة الصدرية أو احتشاء عضلة القلب أو التهاب التامور.
  • المعدية: التهاب المريء أو التهاب المعدة أو القرحة الهضمية.
  • البنكرياس: كتلة أو التهاب البنكرياس.
  • الكلى: حصوات الكلى أو التهاب الحويضة والكلية.
  • الأوعية الدموية: تسلخ الأبهر أو إقفار المساريق.

3. تشخيص الربع السفلي الأيمن

الأسباب الأكثر شيوعًا لألم الربع السفلي الأيمن هي:

  • التهاب القولون: التهاب الزائدة الدودية، التهاب القولون، التهاب الرتج، مرض التهاب الأمعاء (IBD)، أو مرض القولون العصبي (IBS).
  • أمراض النساء: الحمل خارج الرحم، الأورام الليفية، كتلة المبيض، التواء المبيض، أو مرض التهاب الحوض (PID).
  • الكلى: حصوات الكلى، التهاب الحويضة والكلية، أو التهاب المثانة.

4. تشخيص الربع السفلي الأيسر

تشمل الأسباب الأكثر شيوعًا لألم أسفل البطن الأيسر ما يلي:

  • التهاب القولون: التهاب القولون، التهاب الرتج، مرض التهاب الأمعاء، أو مرض القولون العصبي.
  • أمراض النساء: الحمل خارج الرحم، أورام الرحم الليفية، كتلة المبيض، التواء المبيض أو مرض التهاب الحوض.
  • الكلى: حصوات الكلى أو التهاب الحويضة والكلية أو التهاب المثانة.

5. تشخيص ألم القسم العلوي من البطن

من أبرز أسباب ألم البطن في القسم العلوي:

  • القناة الصفراوية: التهاب المرارة أو حصوات المرارة أو التهاب الأقنية الصفراوية.
  • القلب: احتشاء عضلة القلب أو التهاب التامور.
  • المعدية: التهاب المريء أو التهاب المعدة أو القرحة الهضمية.
  • البنكرياس: كتلة، أو التهاب البنكرياس.
  • وعائي: تسلخ الأبهر، أو جلطة معوية.

6. التشخيص حول السرة

يكون السبب واحد من الآتي:

  • القولون: التهاب الزائدة الدودية المبكر.
  • المعدية: التهاب المريء، التهاب المعدة، القرحة الهضمية، كتلة المعدة، أو انسداد الأمعاء الدقيقة.
  • وعائي: تسلخ الأبهر، أو الجلطة المعوية.

7. القسم السفلي (Suprapubic)

من أبرز المسببات ما يأتي:

  • التهاب القولون: التهاب القولون، التهاب الرتج، مرض التهاب الأمعاء، أو مرض القولون العصبي.
  • أمراض النساء: الحمل خارج الرحم، أورام الرحم الليفية، كتلة المبيض، التواء المبيض أو مرض التهاب الحوض.
  • الكلى: حصوات الكلى، التهاب الحويضة والكلية، أو التهاب المثانة.

عادةً ما يحدث ألم البطن الناجم عن عضو مجوف مثل الأمعاء أو المرارة بشكل متقطع، مثل الانتفاخ، بينما يميل الألم الناجم عن عضو صلب، مثل الكلى أو الطحال أو الكبد، إلى أن يكون أكثر ثباتًا واستمرارية.

تسبب قرحة المعدة أحيانًا ألمًا حارقًا في الجزء العلوي من البطن. عادة ما ينحسر هذا الألم بعد الأكل أو تناول مضادات الحموضة.

علاج آلام البطن

في الحالات الخفيفة، يمكن علاج آلام البطن في المنزل، بينما في حالات أخرى، يلزم الطبيب.

1. العلاج المنزلي لآلام المعدة

يُمكن اتباع الخطوات الآتية:

  • شرب الماء أو سوائل صافية أخرى.
  • الامتناع عن تناول الأغذية الصلبة.
  • النشاط المِعَوي السليم.
  • الغازات التي تمر عبر فتحة الشرج أو الفواق الصحي، يجب ألا تحاول قمعها.
  • المغطس الساخن قد يُساعد بعض الأشخاص.

عادةً ما تبدأ مضادات الحموضة للحموضة المعوية أو مشاكل الجهاز الهضمي أو قرح المعدة المشتبه بها ببلع الدواء كل أربع ساعات.

استخدم مضادًا سائلاً للحموضة، أو اشرب حليبًا قليل الدسم كل بضع ساعات. إذا لم تساعدك مضادات الحموضة، يمكنك تجربة الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية للمساعدة في وقف إنتاج الحمض، ولكن إذا لم يساعدك ذلك، فاستشر طبيبك.

مفتاح العلاج الأسري هو إعادة التقييم. يجب علاج جميع آلام البطن المستمرة في غرفة الطوارئ أو العيادة. العلاج المنزلي إذا كان ألم البطن خفيفًا ويختفي في غضون 24 ساعة، أو إذا كان من الواضح أنه ناجم عن فيروس في البطن أو حرقة في المعدة أو مشاكل طفيفة أخرى

2. العلاج المتوقع عند زيارة الطبيب

سيقوم الطبيب في المقام الأول بإجراء فحص كامل للبطن، وعادةً ما يكون اختبارات الدم، واختبارات البول العامة، وفي كثير من الحالات يوصي بإجراء اختبارات معملية إضافية.

بالنسبة لألم البطن الذي يستمر لفترة قصيرة، لا تكون الأشعة السينية مهمة في العادة، ولكنها تكون مهمة في بعض الأحيان.

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون من الضروري في بعض الأحيان البقاء في المستشفى للمراقبة، وفي الحالات الشديدة، لإجراء جراحة طارئة.

إذا لم يكشف التقييم الأولي عن وجود مشكلة، لكن المريض لا يزال يعاني من آلام في البطن، فيجب إعادة تقييم الحالة.

إذا قام الطبيب بتشخيص وجود قرحة في المعدة والتي يتم علاجها بمساعدة المضادات الحيوية لقتل بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري بنتائج مرضية، فمن المستحسن أن تسأله عن هذا النوع من العلاج.

الوقاية من آلام البطن

يمكن منع آلام المعدة باتباع هذه النصائح:

  • الأكل ببطء.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والحمضية التي تزيد من آلام المعدة.
  • تأكد من النظافة الشخصية واغسل يديك بشكل متكرر.
  • شرب المياه بكثرة.
  • الابتعاد عن الكحول والمشروبات الغازية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • التحكم بالتوتر.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جهاز هضمي ومناظير