ما هو الفيروس المخلوي التنفسي

ما هو الفيروس المخلوي التنفسي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

RSV هو فيروس يسبب التهابات في الجهاز التنفسي العلوي والرئتين.

هذا اضطراب شائع جدًا يصيب معظم الأطفال قبل سن الثانية. في الأطفال الأكبر سنًا والبالغين، يتسبب في نزلة برد خفيفة فقط ولا يلزم علاج محدد للحالة.

ينتشر المرض بأعداد كبيرة في الخريف والشتاء.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض الفيروس المخلوي التنفسي

تظهر أعراض العدوى الفيروسية بعد 4-6 أيام من التعرض للفيروس.


1. أعراض الشائعة لإصابة البالغين

في البالغين والأطفال الأكبر سنًا، تتشابه هذه الأعراض مع أعراض الزكام الخفيف وتشمل:

  • احتقان في الأنف.
  • سعال جاف.
  • ارتفاع بسيط بحرارة الجسم.
  • ألم في الحنجرة.
  • آلام رأس.
  • الشعور بالضعف والتململ (Restlessness).

2. أعراض الشائعة لإصابة الأطفال

الأطفال معرضون بشكل خاص للفيروس ويجب أن يكونوا على دراية بما يلي:

  • يكافحون من أجل التنفس أثناء المرض.
  • التنفس السريع.
  • السعال.

كان الأطفال الأكبر سنًا بدون أعراض، لكنهم يعانون من صعوبات في التغذية والخمول والعصبية.

3. الأعراض الحادة للإصابة بالفيروس

في الحالات الشديدة، قد يسبب الفيروس الالتهاب الرئوي أو التهاب القصيبات.

في هذه الحالة، يكون ظهور الأعراض أكثر حدة ويتضمن:

  • حرارة مرتفعة.
  • سعال شديد.
  • أزيز أثناء التنفس، خاصة عند الزفير.
  • ضيق التنفس وصعوبة التنفس مما يجعل المريض يفضل الجلوس على الاستلقاء.
  • مظهر مزرق للجلد بسبب قلة الأكسجين.

أسباب وعوامل خطر الفيروس المخلوي التنفسي

يتسلل الفيروس إلى الجسم عن طريق الأنف أو الفم أو العينين.

كيف ينتقل الفيروس؟

يتم انتقال الفيروس بالطرق الآتية:

  • تنتشر الإفرازات الملوثة بالفيروسات، مثل المخاط أو اللعاب، عن طريق الاستنشاق أو الاتصال المباشر (مثل المصافحة).
  • يمكن للفيروس أن يتحمل ويعيش على الأسطح أو الأشياء لساعات، وينشر العدوى عند لمس الأشياء الملوثة ولمس الوجه.

من المرجح أن ينقل الشخص العدوى للآخرين خلال الأيام القليلة الأولى بعد ظهور المرض، ولكن يمكنه نشرها حتى بعد أسابيع.

الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض:

  • الأطفال الرضع دون سن الستة أشهر.
  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد والأطفال الخدج والمولودين بأمراض القلب والرئة.
  • الأطفال الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بسبب الالتهابات المختلفة أو العلاج الكيميائي.
  • المسنون.
  • البالغون المصابون بفشل القلب أو مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • البالغين الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بسبب المرض أو بعد زراعة الأعضاء أو العلاج الكيميائي.

مضاعفات الفيروس المخلوي التنفسي

من مضاعفات الفيروس المخلوي التنفسي:

  • الحاجة للمكوث بالمستشفى

في الحالات الشديدة، تحتاج إلى دخول المستشفى، وتلقي المراقبة الطبية، وتسهيل التنفس على المريض، وتلقي السوائل عن طريق الوريد إذا لزم الأمر.

  • الالتهاب الرئوي أو التهاب القصيبات

يمكن للفيروس أن ينتقل من الجزء العلوي إلى الجهاز التنفسي السفلي ويسبب مرضًا شديدًا في تلك المنطقة.

  • التهاب الأذن الوسطى (Otitis media)

انتشار الفيروس في المنطقة خلف طبلة الأذن يسبب الالتهاب.

تشخيص الفيروس المخلوي التنفسي

يعتمد تشخيص الفيروس المخلوي التنفسي بشكل عام على النقاط التالية:

  • الحالة السريرية للمريض.
  • الإصغاء لصوت الرئتين.
  • قياس إشباع الدم بالأكسجين.
  • اختبارات الدم التي قد تشير إلى وجود عدوى.
  • تصوير إشعاعي للصدر.
  • إجراء فحص لعينة مأخوذة من داخل الأنف.

علاج الفيروس المخلوي التنفسي

طريقة المعالجة المستخدمة هي كما يلي:

  • الأدوية المهدئة للحمى وتسكين الآلام التي تباع بدون وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.
  • ترطيب الهواء بمساعدة جهاز بخار.
  • حافظ على وضعية منتصبة تساعد على التنفس.
  • التشديد على شرب السوائل.
  • رش قطرات محلول ملحي بمساعدة رذاذ الأنف لتسهيل التنفس.
  • الامتناع عن تدخين السجائر.
  • في الحالات الشديدة، استخدم التنفس الاصطناعي بمعدات خاصة.

لا تفيد المضادات الحيوية في هذه الحالة لأن العدوى فيروسية وليست بكتيرية.

تستخدم المضادات الحيوية فقط عندما يتسبب الفيروس في عدوى بكتيرية محلية.

الوقاية من الفيروس المخلوي التنفسي

لا يوجد لقاح للوقاية من العدوى الفيروسية، ولكن يمكن لبعض الخطوات البسيطة أن تساعد في منع انتشار الفيروس:

  • غسل اليدين بوتيرة مرتفعة

يجب التأكيد على ذلك، خاصة قبل لمس الأطفال في المنزل، وأهمية تعليم الأطفال الآخرين في المنزل غسل أيديهم.

  • الامتناع عن التعرض للفيروس

يجب ألا يتلامس الأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن شهرين أو الخدج مع أي شخص يعاني من ارتفاع درجة الحرارة أو البرودة.

  • الاهتمام بالحفاظ على النظافة

التأكيد على النظافة العامة للمنزل، وخاصة الأطباق والمطبخ والحمام والمرحاض.

عندما يصاب الطفل بنزلة برد، يجب توخي الحذر لرمي المناديل المستعملة في سلة المهملات على الفور.

  • لا تشرب من نفس الكوب مثل الآخرين

تأكد من أن كل فرد في الأسرة لديه فنجان خاص به وأنهم فقط يشربون منه.

  • الامتناع عن التدخين

يزيد دخان السجائر من خطر الإصابة بالعدوى، فضلاً عن خطر الإصابة بالأمراض، لذلك يُحظر التدخين بالقرب من الأطفال.

  • تنظيف الألعاب

اجعل ألعاب التنظيف جزءًا من روتينك اليومي مع الانتباه والتركيز على ألعاب التنظيف.

  • باليفيزوماب للأطفال

إنه دواء يستخدم في الأطفال المعرضين لخطر الإصابة بالفيروس.

خلال موسم الذروة لانتقال الفيروس، يتم إعطاء الحقنة مرة واحدة في الشهر.

لقد ثبت أن هذا العلاج يقلل من خطر العدوى ويقصر مدة المرض وأيام العلاج والإقامة في المستشفى المطلوبة بعد هذه الإصابة.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة