تأثير مرض الصرير على الأطفال

تأثير مرض  الصرير على الأطفال
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الصرير هو أحد الأمراض التي تظهر عند الأطفال دون سن 3 إلى 4 سنوات وتسببها الإصابة بمجموعة متنوعة من الفيروسات.

قد يعاني بعض الأطفال من ثلاث أو أربع نوبات أزيز، وهي ليست علامة على وجود مشكلة خطيرة، لكن من الأفضل استشارة الطبيب بخصوص ذلك.

في معظم الأوقات، يتوقف الأزيز مع نمو الأطفال لأن مجرى الهواء لديهم يكبر ويصبح أزيزًا نادرًا بعد سن السابعة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


الفرق بين الصرير والتهاب لسان المزمار

في بعض الأحيان، قد يتم الخلط بين انسداد مجرى الهواء الحاد بسبب التهاب لسان المزمار الجرثومي والصفير بسبب العدوى الفيروسية.

تكمن الفروقات بين المرضين بما يأتي:

  • يعاني الأطفال المصابون بالتهاب لسان المزمار من صعوبة في التنفس أكثر من الأطفال المصابين بالصرير.
  • يتم تطعيم الأطفال ضد البكتيريا المسببة لالتهاب لسان المزمار، لذلك يعتبر المرض نادرًا جدًا.
  • لا يختفي التهاب لسان المزمار، وعادة ما يتم ذلك من خلال إجراءات بسيطة لتخفيف السعال أثناء التنفس.
  • في حالة الاشتباه في التهاب لسان المزمار، اطلب العناية الطبية الفورية.

أعراض الصرير

يمكن أن تكون أعراض الصرير عند الأطفال مخيفة، بل ومسببة للذعر، وقد تشمل ما يلي:

  • عدم القدرة على استنشاق الهواء.
  • السعال بصوت غريب.
  • انتفاخ الحنجرة او ما يسمى بالارداف.
  • خروج إفرازات من الحنجرة.
  • التهاب الحنجرة والتهاب القصبات الهوائية

أسباب وعوامل خطر الصرير

السبب الرئيسي للأزيز عند الأطفال هو عدوى فيروسية تضيق مجرى الهواء، ولكن يمكن أيضًا أن تكون ناجمة عن أسباب أخرى، مثل نمو ورم وعائي تحت المزمار.

بشكل عام، يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالصرير بسبب ضيق مجرى الهواء لديهم.

مضاعفات الصرير

المضاعفات الرئيسية المرتبطة بالصرير هي احتمال انسداد مجرى الهواء وانقطاع النفس.

تشخيص الصرير

سيسأل الطبيب عن تاريخ الطفل الطبي، ويسأل عن طبيعة الأعراض التي يعاني منها المريض، وأحيانًا يجري اختبارات التصوير لمعرفة مكان الانسداد.

علاج الصرير

من المهم معالجة نوبات الأزيز على الفور. لمنع المريض من التوقف عن التنفس قم بما يلي:

  • استخدم المرطب ويفضل أن يكون باردًا، وإذا كان التنفس صعبًا، اصطحب الطفل إلى الحمام وقم بتشغيل الماء الساخن في الحمام حتى تتشكل نفخة من البخار، وعادة ما يتحسن الطفل بسرعة وبشكل ملحوظ خلال ربع ساعة.
  • عرّض الأطفال للهواء البارد، سواء كان الوقوف أمام الفريزر والثلاجة مفتوحة أو القيادة والنوافذ مفتوحة.
  • تأكدي من بقاء طفلك هادئًا، ولا يجعله في حالة توتر أو خوف، ويحتاج إلى معرفة أن البكاء يمكن أن يزيد من شدة هذه الانقباضات وشدتها.
  • إن حمل الطفل بين ذراعيك يمنحه شعورًا جيدًا ويخفف من انقباض وتضيق الشعب الهوائية.

إذا لم تتحسن حالة الطفل بشكل ملحوظ خلال الربع الأول من الساعة، فعليه التوجه فورًا إلى مركز الطوارئ أو غرفة الطوارئ بالمستشفى، وإذا حدث تحسن واضح واستمرت المشكلة لأكثر من ساعة، فيجب عليه اذهب إلى طبيب خاص.

ما الذي يتوقع حدوثه لدى الطبيب؟

يتوقع عند زيارة الطبيب ما يأتي:

  • إذا كان الطبيب متأكدًا من تشخيص الحالة على أنها صفير ناتج عن عدوى فيروسية، فسيحاول البخار مرة أخرى.
  • في الحالات الشديدة، يلزم إجراء تصوير بالأشعة السينية للرقبة. التفريق بين الصرير من التهاب لسان المزمار.
  • إذا كان المريض يعاني من أزيز، يتم إعطاء مجموعة من المنشطات عن طريق الاستنشاق أو عن طريق الفم لتخفيف السعال.

الوقاية من الصرير

في الواقع، لا توجد طريقة محددة لمنع الصرير.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة