اعراض واسباب دوار البحر

اعراض واسباب دوار البحر
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

دوار البحر هو الشكل الأكثر شيوعًا لدوار الحركة ويرتبط ارتباطًا وثيقًا ببدء الإبحار.

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال

في البحار المعتدلة، يأخذ دوار البحر شكل الارتباك والنعاس، بينما تتطور الأعراض في البحار الهائجة بسرعة أكبر وتكون أكثر حدة وتشمل: الشعور بالضيق، وعدم الراحة الشرسوفي (الجزء العلوي من البطن)، والشحوب، والغثيان، والتعرق البارد، والقيء المتكرر.


أعراض دوار البحر

تختلف الأعراض حسب شدة المرض وهي كالتالي:

1. أعراض دوار البحر البسيطة

من أبرز أعراض دوار البحر الخفيف:

  • وجع رأس.
  • التثاؤب.
  • غثيان خفيف.

2. أعراض دوار البحر الشديدة

تشمل أعراض دوار البحر الشديد:

  • غثيان.
  • استفراغ.
  • الشحوب.
  • التعرّق.
  • سيلان اللعاب.
  • ضيق التنفس.
  • الدوار.

3. أعراض أخرى قد تظهر عند البعض

بعض الأعراض التي قد تحدث عند دوار البحر هي:

  • الشعور بعدم الراحة.
  • الشعور بالتعب.

أسباب وعوامل خطر دوار البحر

تتعدد الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بدوار البحر، نذكر منها ما يلي:


1. سبب دوار الحركة

يستشعر الدماغ الحركة عبر مسارات مختلفة للجهاز العصبي، بما في ذلك الأذن الداخلية والعينين وأنسجة سطح الجسم، وعندما يتحرك الجسم عن قصد، كما هو الحال عند المشي، يتم تنسيق المدخلات من جميع المسارات بواسطة الدماغ.

تحدث أعراض دوار الحركة عندما يتلقى الجهاز العصبي المركزي رسائل متضاربة من أعضاء الحس، وهي: الأذن الداخلية، والعينين، ومستقبلات ضغط الجلد، والمستقبلات الحسية في العضلات والمفاصل، على سبيل المثال: إذا كان الشخص جالسًا على قارب، فداخليه يشعر الأذن بالأعلى والأسفل واليسار واليمين ولكن عينيه ترى بدلًا من النظر إلى المنظر الساكن خارج النافذة، افترض أن الاصطدام بين المدخلات هو سبب دوار الحركة.

2. عوامل الخطر

من أهم العوامل التي تحفز دوار الحركة ما يلي:

  • الذهاب إلى الملاهي والألعاب الافتراضية.
  • القراءة أثناء الحركة.
  • ركوب السفينة، أو الطائرة، أو السيارة.
  • ألعاب الفيديو والأفلام.

3. فئات معرضة للخطر

هناك عدد من العوامل التي تجعل مجموعات معينة أكثر ضعفاً من غيرها وهي:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بدوار البحر.
  • أدوية تنظيم الاسرة الهرمونية.
  • اضطرابات الأذن الداخلية.
  • الدورة الشهرية.
  • الحمل.
  • مرض الشقيقة.
  • مرض باركنسون.

مضاعفات دوار البحر

من أبرز مضاعفات دوار البحر ما يأتي:

  • الجفاف.
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • هبوط ضغط الدم.

تشخيص دوار البحر

يختفي دوار الحركة سريعًا من تلقاء نفسه ولا يتطلب عادةً تشخيصًا متخصصًا.

يعرف معظم الناس كيف يكون الشعور عند ظهور الأعراض ؛ نظرًا لأن المرض يحدث فقط أثناء السفر أو أنشطة محددة أخرى، لا يتم إجراء الاختبارات المعملية عادةً.

في الحالات الشديدة، يمكن للطبيب فحص الأذنين والعينين للتحقق من وجود عدوى.

علاج دوار البحر

في كثير من الأحيان، يتلقى الأشخاص المصابون بدوار البحر العلاج الطبي لتقليل أعراض دوار البحر قبل السفر عبر البحر. أهم العلاجات هي كما يلي:

1. العلاج غير الدوائي لدوار البحر

ومن أبرز العلاجات غير الدوائية المستخدمة ما يلي:

  • النظر بشكل أفقي

اقتراح شائع هو النظر ببساطة من نافذة قارب متحرك والتحديق في الأفق في اتجاه السفر.

يساعد هذا النهج في استعادة الشعور الداخلي بالتوازن من خلال توفير تأكيد مرئي لاتجاه الحركة.

  • إغلاق العينين أو القيلولة

يمكن أن يساعد إغلاق عينيك أو أخذ قيلولة في القضاء على تضارب الأذن والعين الذي يسبب دوار البحر.

  • المضغ

يعتبر المضغ طريقة سهلة للتخفيف من دوار الحركة الخفيف والطبيعي.

يعمل مضغ العلكة على إحداث المعجزات في دوار البحر. هناك العديد من أنواع العلكة المتاحة عبر الإنترنت، ولكن العلكة ليست الشيء الوحيد الذي يمكن أن يخفف من الآثار الخفيفة لدوار البحر. يمكن تناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي على حلوى، أو مضغها فقط وتقليلها بشكل عام من سلبيات الصراع بين الرؤية والتوازن.

  • استنشاق هواء نقي

يمكن للهواء النقي البارد أيضًا أن يوفر بعض الراحة من دوار الحركة، وقد يكون مرتبطًا أيضًا بتجنب الروائح الكريهة التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الغثيان.

  • تناول الزنجبيل

يمكن أن يساعد الزنجبيل في تقليل دوار الحركة. يتوفر الزنجبيل على شكل أقراص في الصيدليات ويمكن أيضًا مضغه للراحة، ولكن هناك بعض الجدل حول ما إذا كان المضغ أو الزنجبيل يساعد في تخفيف الدوار.

2. العلاج الدوائي لدوار البحر

يمكن استخدام بعض الأدوية لعلاج دوار البحر كالآتي:

  • دواء سكوبولامين (Scopolamine)

وهو أكثر أدوية دوار الحركة شيوعًا ويجب تناوله قبل ظهور الأعراض.

يأتي على شكل رقعة توضع خلف الأذن قبل 6-8 ساعات من السفر.

  • بروميثازين (Promethazine)

بعد ساعتين من السفر، يستمر الدواء لمدة 6-8 ساعات، وأبرز الآثار الجانبية هي النعاس وجفاف الفم.

  • سايكليزين (Cyclizine)

إعطائها نصف ساعة قبل السفر، ويحرم على الأطفال دون سن السادسة.

  • ديمينهايدرنيت (Dimenhydrinate)

يؤخذ كل 6-8 ساعات، ويأتي في شكل علكة.

  • ميسليزين (Meclizine)

يكون أكثر فاعلية عند تناوله قبل السفر بساعة، وتشمل أبرز آثاره الجانبية جفاف الفم والنعاس.

لا يُعطى للأطفال تحت سن 12 عامًا.

الوقاية من دوار البحر

اتبع هذه النصائح للوقاية من دوار الحركة:

  • تأكد من الجلوس بطريقة تتوافق مع المستوى البصري مع ما يشعر به الجسم وما تسمعه الأذنين.
  • اجلس في المقعد الأمامي وانظر نحو الأفق.
  • لا تقرأ في بداية رحلة السفر لخلق صراع داخلي بين الحواس.
  • لا تنظر إلى مرضى الحركة الآخرين.
  • ابتعد عن الروائح القوية قبل السفر.
  • تجنب الأطعمة الثقيلة والحارة قبل السفر.
  • احرص على شرب الكثير من الماء.
  • تناول غذاء خفيف الدهون.
  • احرص على استنشاق الهواء النقي البارد.
  • ضع هاتفك أو جهازك الإلكتروني أو كتابك وانظر إلى المسافة أو انظر إلى الأفق
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب