اعراض الحمل المنتبذ وعلاجه

اعراض الحمل المنتبذ وعلاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الحمل خارج الرحم هو الحمل الذي يحدث خارج تجويف الرحم، عادة في قناتي فالوب. تشير التقديرات إلى أن 1 من كل 100 حالة حمل تحدث خارج الرحم، وأكثر من 95٪ منها تحدث في قناة فالوب.

دعنا نتعرف اكثرعن هذا الموضوع  بالتفصيل من خلال

قناتا فالوب عبارة عن قناتين رفيعتين يمتدان على طول المبيضين ويربطان تجويف الرحم بالتجويف البطني.

تستقبل قناتا فالوب البويضة التي يتم إطلاقها من المبيض أثناء الإباضة، والتي تخضع خلالها الحيوانات المنوية لعملية الإخصاب، والتي تبدأ في التطور الأولي للجنين، والذي يدخل تجويف الرحم بعد ثلاثة أيام من الإخصاب، حيث يستمر الحمل في التطور.

في الحمل خارج الرحم، لا تدخل البويضة الملقحة في تجويف الرحم ولكنها تستمر في النمو في الأنبوب. في حالات أخرى، قد يحدث الحمل في عنق الرحم وفوق المبيضين وفي أعضاء أخرى في تجويف البطن.


هل يمكنني الحمل مرة أخرى بعد الحمل خارج الرحم؟

هناك زيادة بنسبة 15٪ في احتمالية حدوث أول حمل خارج الرحم، لكن هذا لا يعني أن المرأة يمكنها الحمل مرة أخرى والولادة بشكل طبيعي. يمكن علاج عوامل الخطر، على الرغم من تنوعها، بحيث لا تؤثر على العقم الكلي للمرأة طويل.


أعراض الحمل المنتبذ

تتنوع الأعراض السريرية للحمل خارج الرحم وتتعلق بتمزق القناة.

1. الأعراض المبكرة للحمل المنتبذ

الأعراض الأكثر شيوعًا هي:

  • الشعور بآلام في البطن أو الحوض.
  • تأخر موعد نزول دم الحيض المتوقع.
  • احصلي على نتيجة اختبار حمل إيجابية.

2. الأعراض اللاحقة للحمل خارج الرحم

لاحقًا تظهر في الغالب أعراض أخرى، مثل:

  • نزيف مهبلي خفيف أو غير منتظم أو مجرد اكتشاف.
  • ألم مفاجئ في البطن.
  • انتفاخ في البطن.
  • ضَعف عام.
  • دوار أو إغماء.
  • نزيف غزير في جوف البطن.
  • ألم في الكتف أو ألم عند التنفس بعمق بسبب تهيج الحجاب الحاجز.
  • الشعور بالضغط في منطقة الفتحة الشرجية.

أسباب وعوامل خطر الحمل المنتبذ

هناك العديد من أسباب وعوامل الحمل خارج الرحم.

1. أسباب الحمل المنتبذ

هناك العديد من أسباب الحمل خارج الرحم، ولكن بشكل عام، يزداد خطر حدوث الحمل خارج الرحم مع حدوث تلف لقناتي فالوب بسبب أحد الأسباب التالية:

  • الإصابة بعدوى.
  • نتيجة الخضوع لعملية جراحية في الماضي.
  • استخدام اللولب الرحمي.

2. عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر إصابتك ما يلي:

  • وجود أمراض في الحوض.
  • العمر فوق 35 عامًا.
  • العدوى بأمراض منقولة جنسيًا.
  • أخذ أدوية محفزة للخصوبة.
  • التعرض في السابق لحمل خارج الرحم.

مضاعفات الحمل المنتبذ

يمكن أن يؤدي تطور الحمل في قناة فالوب إلى:

  • تمزق جدار القناة.
  • نزيفًا من العديد من الأوعية الدموية، تحمل هذه الأوعية كيس الحمل النامي إلى تجويف البطن.
  • صدمة دموية المنشأ.
  • خطر على الحياة.

تشخيص الحمل المنتبذ

الغرض من هذه الاختبارات هو تحديد ما إذا كان الحمل سليمًا في الرحم، أو ما إذا كان هناك تشوهات داخل الرحم أو خارجه، وهناك نوعان من الاختبارات:

1. الفحوصات المخبرية

في اختبار معمل، يمكن استخدام كمية موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (Human Chorionic Gonadotropin - betahCG) في الدم.

في هذا الاختبار، يتم فحص تركيز الدم لجزء من الهرمون المفرز عن طريق تطوير أنسجة الحمل، وكذلك زيادة مستوياته تدريجياً في الدم لتتناسب مع عمر الحمل المتوقع في الأسابيع القليلة الأولى من تطوره.

في حالات الحمل خارج الرحم، غالبًا ما تُظهر الاختبارات أن مستويات موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية أقل مما هو متوقع للحمل الصحي في الرحم.

2. الفحص بالتصوير

أهم اختبار تصوير هو الموجات فوق الصوتية للحوض. أثناء الحمل الصحي، يمكن عادةً رؤية كيس الرحم في تجويف الرحم بعد أسبوع من تأخر الدورة الشهرية.

إذا كانت قوات حرس السواحل الهايتية عالية، فلا يمكن رؤية كيس الحمل في تجويف الرحم، وتكون احتمالية حدوث الحمل خارج الرحم عالية جدًا، وفي بعض الأحيان يمكن رؤية كيس الحمل خارج تجويف الرحم.

علاج الحمل المنتبذ

في حالة حدوث حمل خارج الرحم، يجب على الأطباء إنهاء الحمل لحماية الأم من مضاعفات خطيرة، ويكون العلاج على النحو التالي:

1. العلاج الدوائي

إذا تم اكتشاف المشكلة مبكرًا واستمر النزيف، يقوم الأطباء بإعطاء المريض ميثوتريكسات في الوريد لأن الدواء يثبط نمو الخلايا وانقسامها، مما قد يؤدي إلى اختفاء الجنين.

2. العلاج الجراحي

في بعض الحالات، يتم استخدام الجراحة أو العلاج بالمنظار لإزالة الحمل.

يعتمد النهج الجراحي على مقدار النزيف والأضرار التي تلحق بقناتي فالوب.

الوقاية من الحمل المنتبذ

لا توجد وسيلة لتنظيم الاسرة خارج الرحم، ولكن قد تساعد بعض الإجراءات في تقليل فرصة الإصابة بالعدوى، وذلك على النحو التالي:

  • عدم ممارسة الجنس مع أكثر من شريك.
  • ممارسة الجنس الآمن.
  • الإقلاع عن التدخين.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد