مرض التراخوما وتأثيره على العين

مرض التراخوما  وتأثيره على العين
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

التراخوما، المعروف أيضًا باسم الورم الحبيبي أو التراخوما، هو مرض معدي تسببه عدوى الكلاميديا ​​، وهو أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من عادات صحية عامة سيئة.

يؤثر التراخوما على ما يقرب من مليار شخص في جميع أنحاء العالم وهو مستوطن في الشرق الأوسط.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض التراخوما

تشمل أعراض الرمد الحبيبي ما يأتي:

  • إحساس بوجود جسم غريب في العين.
  • احمرار العين.
  • تحسس العين من الضوء.
  • إفرازات سائلة أو قيحيّة.
  • تندب في نسيج الجفن من الداخل.
  • تندب في القرنية.
  • تغيير اتجاه نمو رمش العين وجعل بعض الرموش تنمو إلى الداخل.
  • جفاف في نسيج العين.

أسباب وعوامل خطر التراخوما

ينتج المرض عن إحدى هذه الالتهابات البكتيرية وعادة ما ينتشر عن طريق بعض الحشرات التي تحمل المرض، كما يمكن أن ينتقل من شخص لآخر عن طريق العين والإفرازات الأنفية للشخص المصاب.


مضاعفات التراخوما

يمكن أن يسبب التراخوما العديد من المضاعفات، مثل:

  • تندب السطح الداخلي للجفن.
  • تشوهات في الجفن.
  • فقدان البصر.

تشخيص التراخوما

يمكن تشخيص التراخوما عن طريق فحص طبيب العيون، والتحقق من أي أعراض لالتهاب الملتحمة.

علاج التراخوما

يتم علاج التراخوما الحادة بالمضادات الحيوية كعلاج موضعي للعين أو عن طريق الفم مثل:

  • التتراسيكلين (Tetracycline).
  • الأريثروميتسين (Erythromycin).
  • أزيثروميسين (Azithromycin).

في حالة حدوث تندب، يمكن استخدام الطرق التالية:

  • استخدام بدائل الدموع للعين الجافة.
  • جراحة الجفن والرموش للقرنيات المثقوبة.
  • زرع قرنية.

الوقاية من التراخوما

من المهم اتباع الممارسات الجيدة فيما يتعلق بالنظافة الشخصية والعامة، على النحو التالي:

  • غسل اليدين الوجه بشكل مستمر.
  • التخلص من النفايات بطريقة صحيحة.
  • التقليل من أعداد الذباب.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عيون