أسباب وعوامل خطر الورم الميلانيني

أسباب وعوامل خطر الورم الميلانيني
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

سرطان الجلد هو أخطر أنواع سرطان الجلد لأنه يحدث في الخلايا المسؤولة عن إنتاج الميلانين، الصبغة التي تعطي الجلد لونه. يمكن أن يحدث سرطان الجلد داخل مقلة العين ونادرًا ما يحدث في الأعضاء الداخلية مثل الأمعاء.

دعنا نتعرف اكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل من خلال  

من غير المعروف بالضبط ما الذي يسبب الأنواع المختلفة من سرطان الجلد، ولكن التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية يمكن أن يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الجلد.


أعراض الورم الميلانيني

يمكن أن يحدث سرطان الجلد في أي مكان من الجسم، ولكن مناطق الجلد التي غالبًا ما تتعرض للكثير من أشعة الشمس، على سبيل المثال: الظهر أو الساقين أو الذراعين أو الوجه أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد، ويمكن أن تظهر أيضًا على القدمين، اليدين، أو الأظافر، الأسطح والأجزاء الأخرى التي لا تتعرض لأشعة الشمس.


سرطان الجلد - مبكر ومتقدم

تشمل العلامات الأولى التي تصاحب الورم الميلانيني تغييرات في الشامات الموجودة أو الوحمات على الجلد، أو أورامًا جديدة على الجلد ذات مظهر غريب، بما في ذلك ما يلي:


1. الشامات العادية

تكون الشامة العادية أو الوحمة موحدة اللون، وعادة ما تكون بنية أو سوداء، ومحددة جيدًا من نسيج الجلد الطبيعي المحيط. وهي بيضاوية الشكل أو مستديرة، ويبلغ متوسط ​​قطرها حوالي 6 مم، مثل قطر ممحاة طرف القلم.

معظم الناس لديهم شامات، عادة ما يكون متوسطها من 10 إلى 40 شامة، ومعظمهم يتطور قبل سن 20، على الرغم من أن الشامات يمكن أن تتغير في المظهر أو حتى تختفي مع تقدم العمر.

بعض الناس لديهم شامة كبيرة يزيد قطرها عن 12 مم، أو شامة مسطحة ذات حدود غير واضحة وبقعة بنية أو حمراء أو وردية.

تسمى هذه الشامات الشامات خلل التنسج في اللغة الطبية، وهي شامات من المرجح أن تصبح خبيثة بمرور الوقت أكثر من الشامات العادية.

2. شامات شاذة قد تدل على ميلانوم

يصف ملامح الشامات غير الطبيعية أو غير الطبيعية التي قد تشير إلى وجود سرطان الجلد أو أنواع أخرى من سرطان الجلد وفقًا لإرشادات (A - B - C - D - E) التي وضعها المركز الأمريكي للأبحاث في الأمراض الجلدية، والتي فيها:

  • عدم التماثل: ابحث عن الشامات ذات الأشكال غير الواضحة، مثل نصفين من الشامة غير متماثلين.
  • الحدود: ابحث عن الشامات ذات الحدود غير المنتظمة أو المسننة أو الوعرة، وهي أكثر سمات الورم الميلانيني وضوحًا وبروزًا.
  • تغيرات اللون: ابحث عن الشامات المختلفة أو غير المتسقة في اللون.
  • القطر D: ابحث عن الشامات التي يزيد قطرها عن 6 مم.
  • التطور الإلكتروني: ابحث عن الشامات التي تغيرت بمرور الوقت، مثل التغيرات في الحجم أو اللون أو الشكل.

3. التغيير في الشامة

قد يشمل أيضًا ظهور علامات جديدة، مثل تهيج موضعي أو نزيف، والتغيرات الأخرى المشبوهة التي قد تحدث في الشامة تشمل:

  • ظهور قشرة على الشامة.
  • حكّة.
  • يتغير نسيج الخلد، مثل التصلب أو التكتل.
  • تنتشر الصبغة من الشامة إلى الجلد المحيط.
  • تنقيط سائل أو نزف منها.

يختلف أداء الشامات الخبيثة من شخص لآخر، وقد يكون لبعضها جميع العلامات أو الخصائص المذكورة أعلاه، بينما يتميز البعض الآخر بواحدة أو اثنتين من الخصائص غير الطبيعية.

4. الميلانوم الخفيّ

يمكن أن يحدث الورم الميلانيني في أجزاء الجسم التي تتعرض لأشعة الشمس بشكل قليل أو لا تتعرض للشمس، مثل المسافات بين أصابع القدم أو الأصابع أو باطن القدمين أو فروة الرأس أو الأعضاء التناسلية.

تسمى الأورام في هذه المناطق أحيانًا الأورام الميلانينية الخفية. لأنه يظهر على أجزاء من الجسم لا يفكر معظم الناس في التحقق منها، لأن الورم الميلانيني عند الأشخاص ذوي البشرة الداكنة يظهر عادة في أماكن خفية.

ويشمل الميلانوم الخفي ما يأتي:

  • ميلانوم تحت الظفر.
  • سرطان الجلد في الفم أو الجهاز الهضمي أو المسالك البولية أو المهبل.
  • ميلانوم داخل مقلة العين.

أسباب وعوامل خطر الورم الميلانيني

يعتبر الورم الميلانيني من أخطر أنواع السرطانات وأحد الأسباب الرئيسية للوفاة، على الرغم من أنه يمثل أقل نسبة من جميع حالات سرطان الجلد، إلا أنه يتسبب في أكبر عدد من الوفيات لأنه ينتشر بسهولة في الجسم وينتشر إلى أجزاء أخرى بالإضافة إلى انتشار الحالات وزيادة حدوثها سرطان الجلد.

يبدأ الورم الميلانيني في التكون بسبب خلل في إنتاج الميلانين في الخلايا الصباغية، وهي الخلايا التي تعطي الجلد لونه. عادة، تتطور خلايا الجلد بطريقة منظمة ومضبوطة. تدفع الخلايا الجديدة الخلايا القديمة نحو سطح الجلد، حيث تموت وتتساقط.

تحدث هذه العملية بالكامل تحت سيطرة الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين، وهو المادة الوراثية التي تحتوي على تعليمات لأي عملية كيميائية وبيولوجية تحدث في الجسم، وفي حالة تلف هذه المادة، تنمو خلايا جديدة دون إشراف أو سيطرة، في النهاية قد تشكل ورمًا أو كتلة الخلايا السرطانية.

وتشمل أبرز الأسباب ما يأتي:

1. الأشعة فوق البنفسجية والميلانوم

مصدر الأشعة فوق البنفسجية هو الشمس، وتنقسم الأشعة فوق البنفسجية إلى ثلاثة أطوال موجية، مثل: الأشعة فوق البنفسجية أ، والأشعة فوق البنفسجية ب، والأشعة فوق البنفسجية ج.

تصل أشعة UVA و UVB إلى الأرض فقط، بينما يتم امتصاص الأشعة فوق البنفسجية بالكامل بواسطة طبقة الأوزون، وهي الطبقة الطبيعية التي تغطي الأرض وتعمل كمرشح للأشعة فوق البنفسجية.

كما تنبعث أشعة فوق البنفسجية من أسرّة التشمس والمصابيح.

يمكن أن تسبب أشعة UVB تغيرات ضارة في الحمض النووي في خلايا الجلد، بما في ذلك تنشيط الجينات المسببة للسرطان التي يمكن أن تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية.

عادةً ما تدمر أشعة UVA الخلايا المنتجة للميلانين وتسبب سرطان الجلد.

على طول خط الاستواء وفي المناطق ذات خطوط الطول والعرض العالية، تكون الأشعة فوق البنفسجية قوية بشكل خاص. بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه، سوف تمتص بشرتك الأشعة فوق البنفسجية في كل مرة تخرج فيها، إلا إذا كنت ترتدي ملابس واقية تجنب الأشعة فوق البنفسجية أو وضع كريم واقي لتنظيفها أشعة.

2. عوامل أخرى مسببة للميلانوم

الأشعة فوق البنفسجية ليست السبب الوحيد لجميع حالات سرطان الجلد، خاصة تلك التي يتطور فيها السرطان في أجزاء مخفية من الجسم لا تتعرض لأشعة الشمس. يشير هذا إلى وجود عوامل أخرى تساهم في زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد ما يلي:

  • البشرة فاتحة اللون.
  • التعرض لحروق الشمس الشديدة في الماضي.
  • التعرض المفرط لأشعة الشمس.
  • العيش في المناطق المشمسة أو المناطق الواقعة على خط الطول العالي.
  • الشامات أو الوحمات.
  • تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الجلد.
  • جهاز مناعي ضعيف.
  • التعرض لعوامل محفزة للسرطان.
  • اضطرابات واعتلالات وراثية نادرة.

مضاعفات الورم الميلانيني

إذا تم تشخيص سرطان الجلد في مرحلة لاحقة، فقد يعاني المرضى من مجموعة متنوعة من المضاعفات، بما في ذلك:

  • عدوى قرحة الجلد.
  • نخر وألم في الجلد.
  • الوذمة اللمفية، وهي حالة يتم فيها انسداد الغدد الليمفاوية لدى المريض وتراكم السوائل في الأطراف.

تشخيص الورم الميلانيني

يتم اكتشاف السرطان أحيانًا من خلال النظر إلى الجلد، ولكن لا يمكن إجراء تشخيص دقيق إلا بعد الخزعة. خلال هذا الإجراء، يأخذ طبيب الأمراض الجلدية عينة من أنسجة الجلد من الشامة المشبوهة، ويقوم أخصائي بفحص العينة.

إذا تم تشخيص سرطان الجلد، فستكون المرحلة التالية هي تحديد مدى السرطان أو درجته، حيث يتم تصنيف الأورام الميلانينية بناءً على سمكها وعمقها.

في الآونة الأخيرة، اعتاد الجراحون إزالة أكبر عدد ممكن من العقد الليمفاوية للتأكد من خلوها من الخلايا السرطانية، ولكن هذا الإجراء، من بين الآثار الجانبية الأخرى، زاد من خطر الإصابة بالوذمة اللمفية، وهو تورم خطير للغاية.

لهذا السبب، تم ابتكار إجراء جديد بهدف إيجاد العقد الليمفاوية الأولى التي تقوم بتصريف السوائل من الورم الخبيث، لذا فهي العقد الأولى لتطور السرطان.

يتم تصنيف الميلانوما من صفر (0) إلى أربعة (IV):

  • درجة 0

يسمى الورم الميلانيني من هذه الدرجة الورم الميلانيني الموضعي. عند هذا المستوى، يكون انتشار الورم السرطاني مقصورًا على الطبقة الخارجية من الجلد ولم يبدأ بعد في الانتشار. يشمل العلاج في هذه المرحلة الاستئصال الجراحي للمنطقة المصابة فقط. إن اكتشاف السرطان وعلاجه في هذه المرحلة يضمن أفضل فرصة للشفاء السريع والكامل.

  • الدرجات I حتى IV 

تشير هذه الدرجات إلى أن السرطان الغازي لديه القدرة على الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم. يعتبر سرطان الدرجة الأولى ورمًا موضعيًا صغيرًا يتمتع بفرصة جيدة للشفاء، ولكن كلما ارتفعت الدرجة، قلت فرصة الشفاء التام من المرض.

هو سرطان انتشر إلى الطبقة الداخلية من الجلد وإلى الأعضاء الأخرى مثل الرئتين والكبد والعظام. بينما لا يمكن استئصال السرطان في هذه المرحلة، يمكن أن تساعد العلاجات بالعلاج الإشعاعي والعلاج البيولوجي والعلاجات التجريبية في تخفيف أعراض المرض.

علاج الورم الميلانيني

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. علاج الميلانوم في المراحل المبكرة

أفضل علاج لورم الميلانوما في مراحله المبكرة هو الاستئصال الجراحي، لأنه يمكن إزالة الأورام الميلانينية الصغيرة تمامًا بواسطة الخزعة.

في هذه الحالة، لا يتطلب سرطان الجلد أي علاج إضافي، ولكن إذا انتشر السرطان على نطاق أوسع، يقوم الجراح بإزالة الورم بالإضافة إلى أنسجة الجلد السليمة حول الورم وأنسجة الجلد تحته. في معظم الحالات، تقضي هذه العملية تمامًا على السرطان.

في الماضي، كان الإجراء الأكثر شيوعًا لاستئصال الورم في المراحل المبكرة يشمل استئصال الورم واستئصاله وإزالة جزء كبير جدًا من الجلد السليم حول الورم.

عادة ما يتضمن الإجراء تطعيم الجلد، وهو إجراء يقوم فيه الجراحون بإزالة قطعة من الجلد من منطقة أخرى من الجسم وزرعها في مكان الجلد الذي تمت إزالته عند إزالة الورم، ولكن الورم الميلانيني، الذي يزيل أنسجة الجلد السليمة حول النقائل، له حدود ضيقة. ثبت أنه علاج فعال مثل الختان الواسع. لا يلزم ترقيع الجلد.

2. علاج الورم الميلانيني الذي انتشر لأعضاء أخرى غير الجلد

إذا انتشر الورم الميلانيني إلى أعضاء أخرى غير الجلد، فإن خيارات العلاج تشمل:

  • الاستئصال الجراحي.
  • المعالجة الكيميائية.
  • المعالجة الإشعاعية بالأشعة.
  • المعالجة البيولوجية.

الوقاية من الورم الميلانيني

تشمل التدابير الآتية طرق الوقاية:

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 10 صباحًا و 4 مساءً.
  • استخدم واقي الشمس كل يوم من أيام السنة.
  • للحصول على أقصى حماية، يجب وضع الكريم قبل التعرض للشمس بحوالي عشرين دقيقة إلى ساعة، ثم إعادة وضعه كل ساعتين خلال النهار.
  • احرصي على دهن الكريم الواقي مرة أخرى بعد دخول الماء وبعد ممارسة الرياضة، ويجب على الأطفال وضع الكريم الواقي قبل الخروج في الهواء الطلق، والاهتمام بتعليم الأطفال والمراهقين كيفية استخدام الكريم الواقي. الصقيع لحماية نفسك.
  • تأكد من وجود زجاجة واقية من الشمس في سيارتك، في صندوق أدوات حديقتك، في حقيبة الجيم، إلخ.
  • ارتداء ملابس واقية من أشعة الشمس.
  • تعرف على الأدوية التي تزيد من الحساسية لأشعة الشمس.
  • افحص بشرتك من وقت لآخر وأبلغ طبيبك بأي تغييرات.
  • تأكد من إجراء فحوصات جلدية منتظمة في عيادة طبيبك.
  • قد يساعد تجنب التعرض غير الضروري لأشعة الشمس في منع تطور الورم الميلانيني. كن على دراية وتنبيه للعلامات التحذيرية لسرطان الجلد لضمان الكشف المبكر عن الآفات الجلدية محتملة التسرطن. حاول علاج الورم قبل أن ينتشر، حيث يمكن علاج سرطان الجلد الميلانيني بنجاح إذا تم القيام به اكتشف في مراحله الأولى
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور امراض جلدية وتناسلية

دكتور أحمد بدران استشاري امراض جلدية وتناسلية في دكرنس

دكتور أحمد بدران

استشاري امراض جلدية وتناسلية

التقييم :

دكتور امراض جلدية وتناسلية

1 الفراكشنال ليزر لعلاج الندبات ومسامات الوجه وآثار حب الشباب والتمددات الجلدية (أثار الحمل) 2 الاكزيمر ليزر لعلاج البهاق والصدفية والاكزيماوالثعلبة المقاومة [...]

سعر الكشف: 150 جنيه

العنوان: المشاية السفلية ... دكرنس , الدقهلية

دكتور الحسن شحرور طبيب الجلدية ماجستير جلدية وتناسليه في 6 اكتوبر

دكتور الحسن شحرور

طبيب الجلدية ماجستير جلدية وتناسليه

التقييم :

دكتور امراض جلدية وتناسلية

سعر الكشف: 300 جنيه

العنوان: محور الكفراوي ... 6 اكتوبر , الجيزة

دكتور احمد زيد مشعان استشاري اول امراض الجلديه في 6 اكتوبر

دكتور احمد زيد مشعان

استشاري اول امراض الجلديه

التقييم :

دكتور امراض جلدية وتناسلية

إزالة اثار الجروح بالليزر, إزالة الشعر بالليزر, إزالة الوحمات بالليزر, الكي الكهربائي, الليزر الكربوني

سعر الكشف: 200 جنيه

العنوان: اكتوبر محور الكفراوي بجوار البنك الاهلي الجديد ... 6 اكتوبر , الجيزة

دكتورة راجية هاني وشاحي مدرس واستشاري امراض جلدية وتجميل وليزر في المعادي

دكتورة راجية هاني وشاحي

مدرس واستشاري امراض جلدية وتجميل وليزر

التقييم :

دكتورة امراض جلدية وتناسلية

أورام الجلد, إذابة الدهون, إذابة الدهون بالاير مساج, إزالة آثار حب الشباب بالليزر, إزالة اثار الجروح بالليزر

سعر الكشف: 300 جنيه

العنوان: ش ٢٧٥ المعادي ... المعادي , القاهرة