اعراض داء المقوسات وطرق علاجه

اعراض داء المقوسات وطرق علاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

داء المقوسات هو عدوى يسببها طفيلي وحيد الخلية يعيش عادة داخل خلايا القطط، وخاصة القطط المنزلية. يمكن لإحدى القطط التي تحمل هذا الطفيل أن تنقل كميات كبيرة من الطفيل يوميًا من خلال البراز والإفرازات التي قد تتلامس معها أو بينها وبين البشر.


الأعضاء التي يستهدفها طفيلي داء المقوسات

الأعضاء الرئيسية التي يستهدفها الطفيل هي كما يلي:

  • عضلات الهيكل العظمي.
  • عضلة القلب.
  • العينان.
  • العقد اللمفيّة (Lymph nodes).
  • الرئتان.

إذا كان الشخص يتمتع بصحة جيدة ولديه جهاز مناعة سليم، فإن الجسم قادر على التعرف على الفيروس ومنع انتشاره بشكل طبيعي.


أعراض داء المقوسات

90٪ من الأشخاص الأصحاء الذين يتمتعون بجهاز مناعي سليم لا تظهر عليهم أعراض داء المقوسات، وقد يكمن الطفيل فيهم دون أن تظهر عليهم أي أعراض أو علامات. تشمل أعراض المرض ما يلي:


1. الأعراض الشائعة للأصحاب الصحة الجيدة

في حالات نادرة، يكون الألم مصحوبًا بأعراض، والأعراض الشائعة هي:

  • صعوبة في البلع.
  • تورم الغدد اللمفاوية.
  • الصداع.
  • الحمى.
  • الإرهاق.

2. الأعراض الشائعة لمن يعانون من نقص المناعة

في المرضى الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، ترتبط الأعراض بشكل أساسي بتلف الجهاز العصبي والدماغ، على النحو التالي:

  • تغييرات سلوكية.
  • صعوبات في تحديد المكان.
  • تَوَهان (Disorientation).
  • حمى.
  • صداع.
  • اختلاجات وتشنجات.
  • اختلال الأداء الوظائفي العصبي.
  • حركات لاإرادية.
  • صعوبات في المشي والكلام.
  • فقدان جزئي للبصر.

أسباب وعوامل خطر داء المقوسات

داء المقوسات هو عدوى يسببها طفيلي وحيد الخلية يسمى التوكسوبلازما جوندي.

طريقة انتقال المرض

ينتقل إلى الإنسان عن طريق الآتي:

  • اللحم الذي لم يتم طهيه بشكل كاف.
  • الاتصال المباشر مع الحيوانات وخاصة القطط.
  • يمكن أن ينتقل داء المقوسات بين جميع الحيوانات الأليفة التي تعيش في مكان واحد، ويمكن أن ينتقل طفيلي التوكسوبلازما إلى الإنسان عن طريق الفم أو أثناء تناول الطعام، والأشخاص الذين لا يغسلون أيديهم بعد لمس الإمدادات والحيوانات الأليفة يعرضون أنفسهم لمستويات عالية من هذه العدوى.

عوامل الخطر

من أهم عوامل الخطر الفئات الآتية:

  • مرضى ضعف جهاز المناعة.
  • المرضى الذين يعانون من الأمراض التالية: الإيدز والسرطان.
  • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة أكثر عرضة للإصابة بداء المقوسات.

مضاعفات داء المقوسات

من مضاعفات داء المقوسات الآتي:

  • عدوى خطيرة (التهاب الدماغ) في الدماغ.
  • نوبات اختلاج وتشنج ومضاعفات عصبية أخرى.
  • مضاعفات خلال الحمل.

تشخيص داء المقوسات

يمكن تشخيص داء المُقَوَّسَات عن طريق إجراء فحص دم يُظهر وجود أجسام مضادة للمرض لدى المريض.

علاج داء المقوسات

معظم الحالات لا تتطلب علاجًا، ولكن إذا ظهرت الأعراض أو تعرض الجهاز المناعي للخطر، فيمكن دمجه مع الأدوية التالية:

  • بايروميثامين (Pyrimethamine).
  • سالفاديازين (Sulfadiazine).
  • حمض الفولينك (Folinic acid).

الوقاية من داء المقوسات

من أهم طرق الوقاية الخاصة بداء المقوسات:

  • تجنب شرب الماء الملوث.
  • غسل الأيدي جيدًا بالماء والصابون.
  • لبس القفازات عند تنظيف الحديقة.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نساء وتوليد