مضاعفات مرض الاكتئاب

مضاعفات مرض الاكتئاب
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الاكتئاب ليس بالأمر السهل للتخلص منه، فهو يسمى الاضطراب الاكتئابي الرئيسي أو الاكتئاب السريري.

هو مرض يصيب الروح والجسد ويؤثر على طريقة التفكير والسلوك، ويمكن أن يسبب العديد من المشاكل العاطفية والجسدية لأنه من أكثر الأمراض انتشارا في العالم، وغالبا ما لا يتمكن المصابون بالاكتئاب من الاستمرار. في حياتهم اليومية المعتادة لأن الاكتئاب يجعلهم يشعرون بالعجز لا رغبة في العيش.

يمكن أن يؤثر الاكتئاب على جميع الفئات العمرية لأنه لا يقتصر على عمر أو جنس أو عرق أو مجموعة محددة، لكن بعض الإحصائيات تشير إلى أن عدد النساء المصابات بالسرطان أكبر من الرجال ؛ وذلك لأن النساء يطلبن العلاج. دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع  


أعراض مرض الاكتئاب

تختلف أعراض الاكتئاب. نظرًا لأن الاكتئاب يمكن أن يظهر بطرق مختلفة لدى أشخاص مختلفين، على سبيل المثال، قد يكون لدى الشخص البالغ من العمر 25 عامًا أعراض مختلفة للاكتئاب عن الشخص البالغ من العمر 70 عامًا.

يمكن أن تكون الأعراض لدى بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب شديدة أيضًا، وهي علامة واضحة على أن شيئًا ما ليس صحيحًا، بينما قد يشعر الآخرون بالفقر بشكل عام أو غير سعداء دون سبب واضح.

تشمل أعراض مرض الاكتئاب ما يأتي:

  • فقدان الرغبة في القيام بالأنشطة اليومية العادية.
  • الإحساس بالعصبية والكآبة.
  • الإحساس بانعدام الأمل.
  • نوبات من البكاء بدون أي سبب ظاهر.
  • اضطرابات في النوم.
  • صعوبات في التركيز.
  • صعوبات في اتخاذ القرارات.
  • زيادة أو نقصان الوزن بدون قصد.
  • عصبية.
  • قلق وضجر.
  • حساسية مفرطة.
  • إحساس بالتعب أو الوهن.
  • إحساس بقلة القيمة.
  • فقدان الرغبة في ممارسة الجنس.
  • أفكار انتحارية أو محاولات للانتحار.
  • مشاكل جسدية غير مبررة، مثل آلام الظهر أو الرأس.

أسباب وعوامل خطر مرض الاكتئاب

السبب الدقيق للاكتئاب غير معروف، ولكن مثل الأمراض العقلية الأخرى، يمكن للعديد من العوامل البيوكيميائية والوراثية والبيئية أن تساهم في الاكتئاب، بما في ذلك:


1. عوامل بيوكيميائية

أظهر التصوير باستخدام التكنولوجيا المتقدمة الحديثة أن هناك تغيرات جسدية في أدمغة الأشخاص المصابين بالاكتئاب، وليس من الواضح بالضبط ما هي هذه التغييرات ومدى أهميتها، ولكن اكتشاف هذا سيساعد في النهاية على تحديد أسباب الاكتئاب وتحديدها.

قد ترتبط المواد الكيميائية المسماة بالناقلات العصبية التي تحدث بشكل طبيعي في دماغ الإنسان بالمزاج وتلعب دورًا في التسبب في الاكتئاب، والذي قد يكون ناتجًا عن الاختلالات الهرمونية في الجسم.

2. عوامل وراثية

تعتبر نوبات الاكتئاب أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أقارب بيولوجيين يعانون من الاكتئاب، ولا يزال الباحثون يعملون على اكتشاف الجينات المسببة للاكتئاب.

3. عوامل بيئيّة

يعود سبب الاكتئاب جزئيًا إلى البيئة، والعوامل البيئية هي مواقف وظروف في الحياة يصعب مواجهتها وتحملها، مثل: فقدان أحد الأحباء، والمشاكل المالية، والضغط الحاد.

4. أسباب أخرى

السبب الدقيق للاكتئاب غير معروف، ولكن يبدو أن هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب أو تزيده سوءًا، بما في ذلك:

  • حالات انتحار في العائلة.
  • مزاج اكتئابي في فترة الصباح.
  • أمراض مثل: السرطان، أمراض القلب، الزهايمر، أو الإيدز.
  • تناول بعض الأدوية لفترات طويلة، مثل أنواع معينة من أدوية ارتفاع ضغط الدم، والحبوب المنومة، وفي بعض الحالات، حبوب تنظيم الاسرة.

مضاعفات مرض الاكتئاب

الاكتئاب هو حالة صعبة يمكن أن تضع عبئًا ثقيلًا على الأفراد والعائلات. وبدون علاج، يمكن أن يتفاقم الاكتئاب ويزداد سوءًا إلى العجز والاعتماد على الآخرين وحتى الانتحار. ويمكن أن يؤدي الاكتئاب أيضًا إلى مشاكل عاطفية وسلوكية وصحية وقضائية واقتصادية خطيرة التي تؤثر على كل جانب من جوانب الحياة مختلف.

وتشمل مخاطر الاكتئاب ما يأتي:

  • الانتحار.
  • الإدمان على الكحول.
  • الإدمان على مواد مخدرة.
  • القلق.
  • أمراض قلب وأمراض أخرى.
  • مشكلات في العمل أو في التعليم.
  • مواجهات داخل العائلة.
  • صعوبات في العلاقة الزوجية.
  • عزلة اجتماعية.

تشخيص مرض الاكتئاب

يطرح الأطباء والمعالجون أسئلة حول العواطف والأفكار أثناء جلسات العلاج المنتظمة. في بعض الأحيان يُطلب من المرضى ملء استبيان لمساعدتهم على فحص أعراض الاكتئاب.

عندما يشتبه الأطباء في احتمال إصابة المريض بالاكتئاب، يقومون بإجراء سلسلة من الفحوصات الطبية والنفسية التي تساعد في تقليل احتمالية وجود حالات أخرى قد تسبب الأعراض وتساعد في تشخيص واكتشاف المضاعفات الأخرى المرتبطة بالحالة المرضية.

1. فحوصات لتشخيص الاكتئاب

تشمل الفحوصات ما يأتي:

  • الفحص الجسدي.
  • الفحوصات المخبرية.
  • التقييم النفسي.

2. معايير لتشخيص الاكتئاب

يمكن أن يساعد التقييم الذي يجريه طبيب أو معالج نفسي في تحديد ما إذا كانت الحالة اضطراب اكتئابي رئيسي أو أحد الاضطرابات الأخرى التي تذكرنا أحيانًا باضطراب الاكتئاب الشديد، بما في ذلك:

  • اضطراب الحكم: رد فعل عاطفي حاد لحدث مؤلم في الحياة، وهو اضطراب نفسي مرتبط بالضغط النفسي الذي يؤثر على الحالة المزاجية والفكر والسلوك.
  • الاضطراب العاطفي ثنائي القطب: كان يُعرف سابقًا باسم الذهان الهوسي الاكتئابي، ويتميز هذا النوع من الاضطراب بتقلبات في المزاج من طرف إلى آخر.
  • اضطراب المزاج الدوري: هو اضطراب مزاجي دوري.
  • الاكتئاب الجزئي: هو مرض أكثر اعتدالاً وأصعب ولكنه مزمن أكثر من الاكتئاب.
  • اكتئاب ما بعد الولادة: هو الاكتئاب الذي تعاني منه بعض النساء بعد ولادة المولود الجديد، عادة بعد شهر من الولادة.
  • الاكتئاب الذهاني: اكتئاب حاد وصعب مصحوب بأعراض وظواهر ذهانية مثل الهلوسة.
  • الاضطراب الفصامي العاطفي: هو اضطراب يشمل سمات وأعراض الفصام واضطرابات المزاج.
  • كآبة الشتاء: يرتبط هذا الاكتئاب بتغير الفصول وقلة التعرض للشمس.

علاج مرض الاكتئاب

في بعض الحالات، يكون الاكتئاب شديدًا لدرجة أن الطبيب أو أي شخص قريب من المريض يجب أن يستمر في علاج الاكتئاب ومراقبته عن كثب حتى يتعافى المريض ويصل إلى وضع يمكنه من خلاله المشاركة بنشاط في عملية اتخاذ القرار.

1. التعامل مع الاكتئاب

ينظر معظم المتخصصين في الرعاية الصحية إلى الاكتئاب على أنه حالة مزمنة تتطلب علاجًا طويل الأمد، مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، لأن بعض مرضى الاكتئاب يعانون فقط من نوبة اكتئاب، لكن معظمهم يعانون من أعراض الاكتئاب المتكررة ويستمرون في الحياة.

يمكن أن يؤدي التشخيص والعلاج المناسبان إلى تقليل أعراض الاكتئاب حتى عندما تكون شديدة، ويمكن أن يحسن الحالة المزاجية للشخص المصاب بالاكتئاب في غضون أسابيع، مما يسمح له بالعودة إلى الحياة الطبيعية التي كان عليها قبل ظهور الاكتئاب.

قد يكون طبيب الأسرة مفيدًا في علاج الاكتئاب، ولكن في حالات أخرى من الضروري طلب المساعدة من طبيب نفسي مؤهل مثل طبيب نفسي وطبيب نفسي وأخصائي اجتماعي.

من المهم أن يقوم المريض بدور فعال في علاج الاكتئاب. من خلال الشراكة والعمل معًا، يمكن للطبيب أو المعالج العمل مع المريض لتحديد نوع علاج الاكتئاب الأفضل والأكثر ملاءمة لحالة المريض.

2. طرق علاج الاكتئاب

تشمل ما يأتي:

الأدوية

هناك العشرات من أدوية الاكتئاب في السوق، لذا يمكن استخدام مزيج من الأدوية والعلاج النفسي للتخفيف من أعراض الاكتئاب. معظم مضادات الاكتئاب لها نفس القدر من الفعالية، لكن بعضها يمكن أن يسبب آثارًا جانبية خطيرة جدًا وخطيرة.

تشمل مراحل علاج الاكتئاب ما يأتي:

  1. الخيار الأول النموذجي: يبدأ العديد من الأطباء في علاج الاكتئاب بأدوية مضادة للاكتئاب تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).
  2. الخيار النموذجي الثاني: مجموعة من مضادات الاكتئاب تسمى مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
  3. الخيار النموذجي النهائي: مجموعة من مضادات الاكتئاب تسمى مثبطات مونوامين أوكسيديز.

يمكن أن تسبب جميع مضادات الاكتئاب آثارًا جانبية ضارة، والتي تختلف في شدتها من مريض لآخر. في بعض الأحيان تكون هذه الآثار الجانبية خفيفة للغاية بحيث لا تحتاج إلى التوقف عن تناول الدواء. قد تختفي هذه الأعراض أو تقل في غضون أسابيع قليلة من بدء العلاج.

العلاج النفسي

يُطلق على العلاج النفسي أيضًا العلاج بالكلام أو الاستشارة أو العلاج النفسي الاجتماعي. يُستخدم العلاج النفسي أحيانًا جنبًا إلى جنب مع العلاج الدوائي وبالاقتران معه. العلاج النفسي هو الاسم العام لعلاج الاكتئاب من خلال المحادثات مع المعالج حول الموقف والقضايا ذات الصلة.

التخليج الكهربائي

يتسبب تدفق الكهرباء عبر الدماغ في تدفق العواطف.

3. الشفاء من الاكتئاب

يمكن أن يكون الاكتئاب في بعض الأحيان شديدًا بما يكفي بحيث يتطلب دخول المريض إلى المستشفى لتلقي العلاج النفسي، ولكن حتى في حالات الاكتئاب الشديد، ليس من السهل دائمًا تحديد ما يجب فعله للاكتئاب وما إذا كان هو العلاج المناسب، إذا كان ذلك ممكنًا في علاج المرضى الذين يعانون من نفس التأثير خارج المستشفى أو أكثر، من المرجح ألا يوصي الطبيب بالقبول.

عادة ما يكون القبول النفسي هو الخيار الأول إذا كان المريض غير قادر على الاعتناء بنفسه بشكل كافٍ، أو كان لديه خوف شديد من إيذاء نفسه أو الآخرين.

الوقاية من مرض الاكتئاب

لا توجد طريقة للوقاية من الاكتئاب، لكن القيام بأشياء يمكن أن يمنع ظهور الأعراض مرة أخرى، مثل:

  • اتخذ خطوات لإدارة التوتر لزيادة مستويات السعادة وتقدير الذات.
  • يمكن أن يساعد الدعم من الأصدقاء والعائلة، خاصة في أوقات الأزمات، في التغلب على الاكتئاب.
  • يمكن أن يساعد علاج المشكلة مبكرًا، بمجرد ظهور العلامات أو الأعراض الأولى، في منع الاكتئاب من التفاقم.
  • يمكن أن يمنع العلاج الوقائي طويل الأمد أيضًا تكرار أعراض الاكتئاب.

العلاجات البديلة

يلجأ بعض الأشخاص إلى طرق الطب التكميلي أو البديل للتخفيف من أعراض الاكتئاب. وتشمل هذه استخدام بعض العلاجات العشبية أو بعض العلاجات البديلة، ولكن قبل استخدام هذه الأساليب، يجب استشارة طبيبك لمعرفة ما إذا كانت تتعارض مع العلاج الأساسي. لا، هذه الطرق تشمل:

  • Hypericum perforatum (Hypericum perforatum)، المعروف أيضًا باسم نبتة سانت جون.
  • أحماض أوميغا 3 الدهنية.
  • الوخز بالإبر الصينيّة.
  • اليوغا.
  • التأمّل.
  • العلاج بالتدليك.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور نفسي

دكتور خالد مندر استشاري نفسي واسري وزوجي وتعديل سلوك اطفال وكبار في المهندسين

دكتور خالد مندر

استشاري نفسي واسري وزوجي وتعديل سلوك اطفال وكبار

التقييم :

التخصص: نفسي

استشاري نفسي واسري وزوجي وتعديل سلوك اطفال وكبار

سعر الكشف: 400 جنيه

العنوان: شارع السودان - مدينة الطلبة - المهندسين [...] المهندسين, الجيزة

دكتور أسر ذكي رجب استشاري الطب النفسي وعلاج الادمان وتعديل السلوك في فيصل

دكتور أسر ذكي رجب

استشاري الطب النفسي وعلاج الادمان وتعديل السلوك

التقييم :

التخصص: نفسي , طب تقويمي

استشاري الطب النفسي وعلاج الادمان دراسات عليا في الطب النفسي جامعة عين شمس ودراسات عليا في الصحة النفسية جامعة الإسكندرية دبلوم مهني متخصص في الإدمان من [...]

سعر الكشف: 500 جنيه

العنوان: محطة العريش [...] فيصل, الجيزة