أعراض قرحة الضغط وطرق الوقاية منه

أعراض قرحة الضغط وطرق الوقاية منه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تقرحات الضغط هي جروح أو تقرحات تتطور عند مرضى طريح الفراش أو الكراسي المتحركة بسبب الضغط الموضعي المستمر.

تظهر تقرحات الضغط عادةً في المناطق التي تنضغط فيها العظام عند الاستلقاء أو الجلوس، مثل الوركين أو الحوض أو عظم الذنب أو الجمجمة.

يمكن أن تظهر هذه الظاهرة في المرضى الذين يعانون من غيبوبة لفترة طويلة أثناء الجراحة، والمرضى الذين كانوا مستلقين على نفس الجانب لفترة طويلة.

تنتشر قرح الضغط في حوالي 10٪ من المرضى المقيمين في المستشفى، بينما تحدث 60٪ من قرحات الضغط لدى المرضى فوق سن 70 عامًا، بينما يتفاوت الانتشار في دور رعاية المسنين ولكنه قد يصل إلى 50٪.

في ظل الظروف العادية، يوفر الجهاز العصبي الحماية ضد الإجهاد الموضعي المستمر، لكن الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات الحسية أو الشلل يفتقرون إلى هذه الآلية. دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع  


درجات جروح الضغط

تصنف قروح الضغط حسب عمق الجرح:

  • الدرجة الأولى: احمرار الجلد بعد ساعة واحدة فقط من تخفيف الضغط.
  • الدرجة الثانية: ظهور بثور أو جروح سطحية.
  • الدرجة الثالثة: تمتد القرحة إلى الأنسجة العميقة تحت الجلد مثل الدهون والعضلات.
  • الدرجة 4: يؤثر قرحة الضغط أيضًا على عظام أو مفاصل معينة.

عادة ما يعاني الأشخاص المصابون بقرح الضغط المزمن من الدرجة 3-4 من القرحة.


أعراض قرحة الضغط

عادة ما تتطور الأعراض تدريجيًا، ولكن تظهر الأعراض أحيانًا في غضون ساعات من الإصابة بالمرض.


1. الأعراض الأولية لقرحة الفراش

تشمل الأعراض الأولية الأكثر بروزًا لدى الأشخاص المصابين بقرح الفراش ما يلي:

  • جزء من الجلد يتغير لونه، اعتمادًا على لون الجلد، على سبيل المثال: قد يلاحظ الأشخاص ذوو البشرة الشاحبة ظهور بقع حمراء، بينما قد يلاحظ أصحاب البشرة الداكنة ظهور بقع زرقاء أو أرجوانية.
  • لا يتغير لون البقع إلى لونها الطبيعي عند الضغط عليها.
  • قد تكون البقع التي تظهر على الجلد دافئة أو إسفنجية أو صلبة.
  • ألم أو حكة في المنطقة المصابة.

غالبًا ما يشار إلى الأعراض المذكورة أعلاه على أنها تقرحات من الدرجة الأولى من قبل الأطباء أو الممرضات

2. الأعراض اللاحقة لقرح الضغط

عادة ما تتمزق القرحة في البداية، ولكنها قد تتفاقم مع ظهور علامات:

  • افتح الجرح أو البثور. وتسمى هذه بقرح من الدرجة الثانية.
  • جرح عميق جدا يصل إلى أعمق جزء من الجلد وعادة ما يكون قرحة من الدرجة الثالثة.
  • الجروح العميقة جدا التي تصل إلى منطقة الجهاز العضلي الهيكلي وهي أخطرها تشكل الدرجة الرابعة.

3. أعراض تستدعي زيارة الطبيب فورًا

إذا كان المريض يتلقى رعاية طبية في المستشفى أو في المنزل، فعليه إخطار الطبيب فور شعوره بأي أعراض سابقة، كما يجب عليك مراقبة الأعراض ومتابعة جميع الأدوية التي يصفها الطبيب لمنع ظهور تقرحات الفراش.

اذهب إلى غرفة الطوارئ فورًا إذا واجهت الأعراض التالية:

  • احمرار، أو انتفاخ الجلد.
  • خراج من جرح أو قرحة.
  • برودة الجلد وتسارع ضربات القلب.
  • ألم شديد أو متزايد.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

تشير هذه العلامات إلى أن المرض قد أصيب بعدوى بكتيرية ويجب معالجته على الفور.

أسباب وعوامل خطر قرحة الضغط

تتطور قروح الضغط من مجموعة متنوعة من الأسباب والعوامل، على النحو التالي:

1. أسباب تقرحات الضغط

تحدث تقرحات الفراش بسبب الضغط على المنطقة، مما يمنع الدم من الوصول إلى المنطقة. فيما يلي أبرز الأسباب الرئيسية لقرحة الضغط:

التعرّض للضغط

كما ذكرنا سابقًا، فإن الضغط في منطقة معينة يمنع تدفق الدم إلى تلك المنطقة، وبالتالي يمنع دخول الأكسجين والغذاء إلى المنطقة، وإذا حرم العضو من الطعام الأساسي، فقد يتلفه وربما يؤدي إلى موته.

مثال: يعاني الأشخاص ذوو الحركة المحدودة من ألم وضغط في المناطق غير المبطنة بالدهون والعضلات، مثل: منطقة عظم الذنب ومنطقة العمود الفقري ومنطقة الحوض ومنطقة الكتف ومنطقة الكوع ومنطقة الكعب.

الاحتكاك

تحدث السحجات عند احتكاك الجلد بالملابس أو الفراش، وغالبًا ما يكون الجلد الحساس أكثر عرضة للإصابة، خاصةً إذا كان رطبًا.

الحركة باتجاه معاكس

يمكن أن يحدث هذا عندما يتحرك سطحان في اتجاهين متعاكسين، على سبيل المثال: عندما يتم رفع السرير من جانب واحد من الرأس، يمكن أن يتسبب ذلك في انزلاق الجزء السفلي من الجسم وخاصة منطقة عظم الذنب، مما يؤدي إلى تحريك العظام، بينما قد يبقى الجلد. فوق العظم.

2. عوامل الخطر

فيما يلي أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بقرحات الضغط:

  • انعدام الحركة

يمكن أن يكون هذا بسبب سوء الحالة الصحية أو إصابة الحبل الشوكي أو أسباب أخرى كثيرة.

  • سلس البول

يصبح الجلد أكثر عرضة للبول والبراز لفترات طويلة.

  • اضطرابات في الإحساس

قد يؤدي فقدان الإدراك الحسي بسبب إصابة الحبل الشوكي أو المرض العصبي إلى عدم الحساسية للألم، مما يؤدي إلى عدم القدرة على إدراك العلامات التحذيرية التي تشير إلى الحاجة إلى تغيير الوضع.

  • الجفاف وسوء التغذية

يحتاج كل شخص إلى شرب كمية كافية من السوائل، وتناول الأطعمة الصحية، والحرص على الحصول على البروتين والفيتامينات والمعادن اللازمة لبشرة صحية لمنع انهيار الأنسجة الناتج عن سوء التغذية.

مشاكل صحية تُعيق تدفق الدم

وثمة أسباب أخرى لظهور قرحات الضغط تشمل:

  • مرض السكري.
  • عدوى ثانوية.
  • مشاكل الأوعية الدموية.

مضاعفات قرحة الضغط

من أبرز مضاعفات قرح الضغط ما يأتي:

1. التهاب النسيج الخلوي (Cellulitis)

هي عدوى تصيب الجلد والأنسجة الرخوة من حوله. هذا يسبب احمرار وتورم ودفء الجلد في المنطقة. قد يؤدي تلف الأنسجة العصبية إلى الشعور بالتهاب.

2. التهاب العظام والمفاصل

هذه عدوى ناتجة عن قرحة الضغط التي يمكن أن تسبب التهاب المفاصل والعظام.

في حالة التهاب المفاصل الإنتاني، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الغضاريف والأنسجة.

قد يقلل الفصال العظمي من وظيفة المفاصل والأطراف.

3. السرطان

يمكن أن تتطور القرحة طويلة الأمد إلى سرطان الخلايا الحرشفية.

4. إنتان الدم

في حالات نادرة، قد تؤدي تقرحات الضغط إلى تعفن الدم.

5. الغرغرينا

إذا استمر الضغط، يصبح تدفق الدم إلى الأنسجة المصابة معيبًا وتتطور الغرغرينا في مكانها وتتطور إلى قرحة.

قد تمر بضع ساعات فقط حتى يحدث تلف لا رجعة فيه في الأنسجة، اعتمادًا على موقع الضغط وشدة الضغط وعوامل أخرى.

بشكل عام، كلما زاد الضغط وشدته، قل الوقت الذي تستغرقه القرحة في التكون.

تشخيص قرحة الضغط

يقوم الأطباء بالتشخيص من خلال النظر مباشرة إلى الجلد وتقييم وجود القروح ومدى انتشارها. قد يطلب منك طبيبك الإجابة على الأسئلة التالية:

  • متى لاحظت ظهور التقرحات لأول مرة؟
  • ما هي درجة الألم؟
  • هل أصبت من قبل بتقرحات الفراش في الماضي؟ ما هي العلاجات اللاحقة؟
  • ما هي طبيعة عمل الشخص الذي يعتني بك؟
  • ما هي عاداتك اليومية لتغيير وضعيتك؟
  • ما هي الأمراض والمشاكل الصحية التي تعاني منها؟
  • ما هي طبيعة طعامك؟ هل تشرب الكمية المطلوبة من السوائل؟

علاج قرحة الضغط

يعتمد العلاج على مدى انتشار القرحة كالآتي:

1. علاج قروح الضغط من الدرجة الأولى

عادة ما يكون تخفيف الضغط عن الجرح كافيًا للسماح للجرح بالشفاء من تلقاء نفسه في غضون أيام قليلة.

يوصى باتباع نظام غذائي صحي غني بالبروتين وفيتامين أ وفيتامين ج والزنك والحديد ويجب شرب الكثير من الماء.

2. علاج قروح الضغط من الدرجة الثانية

يتم تخفيف الضغط والحفاظ على النظافة العامة والمحلية عن طريق غسل المنطقة بالماء أو الماء والملح والتجفيف جيدًا. قد يوصي طبيبك ببعض أنواع مسكنات الألم إذا شعرت بالألم.

يجب تغطية القرحة بضمادة شفافة أو رطبة، وإذا لاحظت أي علامات للعدوى، أخبر طبيبك على الفور.

3. علاج قروح الضغط من الدرجة الثالثة

يجب أن يتكون العلاج من الاستئصال الجراحي للنسيج المتقرح، ولكن عادة ما يتم علاجه بمستحضرات تمتص السائل الناتج عن القرحة، مثل ألجينات الصوديوم الكالسيوم أو بعض اليرقات التي تأكل الأنسجة المتقرحة.

تخضع الجروح الصغيرة، التي يبلغ قطرها 0-3 سم، لعملية شفاء ذاتي تستغرق عدة أسابيع بعد العلاج الموضعي.

أما بالنسبة للقروح الكبيرة، فهي تتطلب تدخلًا جراحيًا لإغلاقها، إما عن طريق زراعة أنسجة جلدية جديدة أو عن طريق وضع سقالات من الأنسجة لتقريب الأنسجة معًا حتى يغلق الجرح.

قد يصف لك طبيبك أيضًا مضادات حيوية إذا ظهرت عدوى بكتيرية.

4. علاج قروح الضغط من الدرجة الرابعة

تعد إزالة العظام أو المفاصل المصابة جزءًا من العلاج الجراحي. بعد إزالة جميع القروح والأنسجة التالفة، يتم وضع أنسجة جديدة في المناطق الضرورية لملء الفراغ الناتج.

يعتمد نجاح علاج قرحة الضغط على قدرة المريض على الشفاء الذاتي والاستجابة للعلاج، وعمومًا، إذا ظل المريض طريح الفراش بنفس الظروف، فستظل المنطقة المعالجة جراحيًا تحت الضغط حتى تعاود قرحة الضغط.

تتراوح معدلات تكرار قرحة الضغط من 16٪ إلى 70٪، اعتمادًا على القدرة على الشفاء، وموقع قرحة الضغط، وعمر المريض، وعوامل أخرى تساهم في تطور قرحة الضغط.

الوقاية من قرحة الضغط

حتى بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة طريح الفراش لسنوات عديدة، فإن الوقاية هي العلاج الأكثر أهمية. يمكن الوقاية من تقرحات الضغط. يمكن منع تقرحات الضغط عن طريق:

  • تغيير وضعيات الاستلقاء.
  • استخدام فراش وأسرّة خاصة لتوزيع الضغط.
  • تحتوي الكراسي المتحركة والأسرة على أجهزة خاصة مزودة بأجهزة لتغيير الضغط تلقائيًا.
  • تدريب طاقم التمريض على استخدام المعدات المناسبة.
  • الحفاظ على التغذية الجيدة والحالة البدنية الجيدة
  • انتبه بشكل خاص للمرضى الذين هم على وشك الخضوع لعملية جراحية مطولة.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء