ما هو قصور البنكرياس

ما هو قصور البنكرياس
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

البنكرياس عبارة عن غدة رقيقة تقع في عمق التجويف البطني، بالقرب من قاع المعدة والكبد، وتتكون من الرأس والجسم والذيل. الأمعاء الدقيقة.

ينتج البنكرياس عادة الإنزيمات اللازمة للهضم، كما أنه ينتج بعض هرمونات الجسم الرئيسية.

قصور البنكرياس هو حالة من قصور البنكرياس التي تحدث بسبب تلف أو عيوب في أنسجة البنكرياس.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع  


أنواع خلايا البنكرياس ووظائفها

يوجد نوعان رئيسيان من البنكرياس وهما:


1. إفراز البنكرياس

تصنع هذه الخلايا وترسل إنزيمات هضمية لهضم مكونات غذائية مختلفة مثل الدهون والكربوهيدرات والبروتينات في الأمعاء الدقيقة. في معظم الأنواع، تكون هذه الإنزيمات غير نشطة حتى تصل إلى الأمعاء الدقيقة، حيث يتم تنشيطها.

كما أنه يفرز البيكربونات لتحييد حموضة المعدة وتنشيط إنزيمات البنكرياس.


2. خلايا الغدد الصماء في البنكرياس

ينتج هذا النوع من الخلايا هرمونات الأنسولين والجلوكاجون، وهي هرمونات مسؤولة عن تنظيم السكر في الجسم.

أعراض قصور البنكرياس

في حالة تلف ما يصل إلى 90٪ من أنسجة البنكرياس، لا يؤدي ذلك عمومًا إلى ظهور أعراض سريرية. وبمجرد تطور المرض، قد تظهر الأعراض التالية:

  • ألم البطن: يرتبط هذا عادةً بعامل أساسي وليس قصور البنكرياس.
  • إفراز العصارة الهضمية: مع تقدم المرض تظهر علامات ضعف البنكرياس على شكل إفرازات تظهر على شكل سوء امتصاص المغذيات.
  • الإسهال الدهني: يحدث بسبب عدم امتصاص الدهون بشكل كافٍ.
  • فقدان الوزن وانخفاض الفيتامينات التي تذوب في الدهون: بسبب عدم امتصاص الدهون بشكل كافٍ.
  • قلة امتصاص البروتين والكربوهيدرات: يمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان الوزن وعلامات سوء التغذية مثل الضعف العام وهزال العضلات وهشاشة العظام.
  • داء السكري: مع تقدم الضرر يتأثر عمل الغدد الصماء أيضا مثل: إفراز الهرمونات وخاصة إفراز الأنسولين مما يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري.

أسباب وعوامل خطر قصور البنكرياس

فيما يلي أبرز الأسباب والعوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بقصور البنكرياس:

التهاب البنكرياس المزمن

عادةً ما يكون السبب الشائع والأول لقصور البنكرياس هو الالتهاب المزمن للبنكرياس، حيث يتسبب التهاب البنكرياس المستمر في تلف الخلايا المسؤولة عن إفراز إنزيمات الجهاز الهضمي، مما يعطل عملية الهضم ويؤدي في النهاية إلى قصور البنكرياس.

التهاب البنكرياس الحاد

عادة لا يسبب التهاب البنكرياس قصير المدى تلفًا خلويًا ووظيفة خلوية غير كافية، ولكن إذا ترك دون علاج، فقد يتطور إلى التهاب مزمن يؤدي إلى قصور البنكرياس.

التهاب البنكرياس المناعي الذاتي

إذا هاجم الجهاز المناعي البنكرياس، يمكن أن يحدث التهاب، مما يؤدي إلى عدم كفاءة البنكرياس.

مرض السكري

يعاني معظم مرضى السكري من مشكلة قصور البنكرياس، وفي الحقيقة لا يعرف العلماء سبب ذلك؟ ولكن يُعتقد أنه ناتج عن اختلال هرموني ناجم عن مرض السكري.

جراحة البنكرياس

يعد قصور البنكرياس أحد الآثار الجانبية الشائعة لاستئصال البنكرياس، حيث يمثل المرض 80٪ من الحالات الناتجة عن استئصال البنكرياس.

الأمراض الجينية

ومن أبرز الأمراض الوراثية: التليف الكيسي، الذي يتسبب في تكوين المخاط في العديد من الأعضاء، مثل الرئتين والجهاز الهضمي، ويؤدي إلى قصور البنكرياس.

متلازمة شواشمان دايموند هي متلازمة نادرة تصيب عظام المرضى والبنكرياس، مسببة قصور البنكرياس منذ سن مبكرة.

الداء البطني (Celiac disease)

وهو مرض لا يستطيع فيه المريض امتصاص الغلوتين.

في حين أن بعض الناس يتغذون ويبتعدون عن الغلوتين، لا يزال البعض يعاني من الإسهال ويعتقد أن قصور البنكرياس موجود بالإضافة إلى مرض الاضطرابات الهضمية.

سرطان البنكرياس

يعد قصور البنكرياس أحد الآثار الجانبية لسرطان البنكرياس.

داء الأمعاء الالتهابية

من أبرز هذه الأمراض التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.

مضاعفات قصور البنكرياس

من أبرز مضاعفات قصور البنكرياس:

  • هشاشة العظام الناتجة عن سوء التغذية.
  • فقر الدم الناتح عن سوء التغذية.
  • الإصابة بمرض السكري.

تشخيص قصور البنكرياس

يتم تشخيص المرض من خلال اتباع الآتي:

1. الفحص الجسماني

يطلب الطبيب من المريض أن يصف حالته والألم الذي يعاني منه وأين بدأت وأهم الأعراض. كما سأل الطبيب عن رائحة البراز.

2. فحص البراز

يُطلب من المرضى إجراء اختبارات البراز على مدار ثلاثة أيام متتالية لتحديد كمية الدهون الموجودة في البراز.

في هذه الحالة، تُستخدم حاوية مختلفة عادةً لجمع البراز.

3. الفحوصات التصويرية

من أبرز الفحوصات التصويرية ما يأتي:

  • التصوير بالأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT).
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.

غالبًا ما تظهر التكلسات داخل البنكرياس مع فقدان أو التهاب أنسجة البنكرياس السليمة.

يصعب أحيانًا إظهار علامات تلف البنكرياس في اختبارات التصوير الروتينية، لذلك اختبارات التصوير المتقدمة أو الاختبارات الداخلية مثل:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية بالمنظار (EUS).
  • تنظير المرارة والبنكرياس (ERCP).

علاج قصور البنكرياس

يشمل علاج قصور البنكرياس عدة مراحل:

1. معالجة المرض الأولي المسبب للتلف

يتم ذلك من خلال:

  • إذا كان موجودًا، يتم علاج التهاب البنكرياس في المقام الأول.
  • الإقلاع عن شرب الكحول.
  • تحكم في الألم باستخدام مسكنات الألم.

2. معالجة اضطراب الامتصاص

يُعطى عن طريق الفم مع إنزيمات البنكرياس. تحتوي العديد من الأدوية اليوم على معظم إنزيمات البنكرياس اللازمة لعملية الهضم والامتصاص، مثل: البنكرياتين.

تسمح هذه الأدوية، عند تناولها مع وجبات الطعام، بالامتصاص المناسب لمعظم العناصر الغذائية بطريقة شبه طبيعية ومناسبة.

يمكن التخفيف من قلة الامتصاص عن طريق إمداد الدهون بالأحماض الدهنية القصيرة وإضافة الفيتامينات.

3. معالجة مضاعفات المرض

علاج سوء التغذية من خلال تزويد المرضى بالفيتامينات والعناصر الأساسية مثل:

أما بالنسبة لعلاج مرض السكري، فعادة ما يتم علاج ارتفاع نسبة السكر في الدم من خلال التحكم في النظام الغذائي والأدوية، والتي يمكن تناولها عن طريق الفم أو عن طريق الأنسولين.

الوقاية من قصور البنكرياس

في كثير من الحالات التي تسببها أمراض وراثية معينة، مثل التليف الكيسي، أو المصابين بأمراض مستعصية، مثل مرض السكري أو سرطان البنكرياس، لا يمكن منع قصور البنكرياس.

لكن في بعض الحالات، قد نجد طرقًا للوقاية من المرض، مثل:

  • التقليل من شرب الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • التقليل من تناول الأطعمة الدهنية.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء