أمراض التهاب اللب وأعراضه

أمراض التهاب اللب وأعراضه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الالتهاب الذي يتطور في نواة الأسنان بسبب التلوث الجرثومي قد يكون موضعيًا، وفي هذه الحالة يكون قابلاً للعكس ويمكن إصلاحه.

يقدم أطباء الأسنان علاجات تحفظية مثل حشو لب السن أو مينا الأسنان دون إزالة اللب المصاب، ولكن حتى دون معالجة قناة جذر السن.

حالات أخرى لا يمكن علاجها، مثل: التهاب لب السن المزمن، التهاب لب السن الحاد، نخر في أنسجة اللب، لا يستطيع الطبيب علاج الالتهاب بالأدوية لإعادة السن إلى حالته الأصلية، ولكن يجب إزالة اللب المصاب. علاج الجذور وقنوات جذر الأسنان المعالجة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


وظائف لب السن

نسيج اللب هو النسيج الرخو الوحيد في السن، ويقع داخل جذر السن، ويتكون اللب من نسيج ضام في القاعدة ويحتوي على أنواع مختلفة من الخلايا، بما في ذلك الخلايا العصبية والخلايا التي تُسمى الخلايا الأروماتية السنية، والتي تشكل الخلايا الصلبة. الجزء الداخلي من السن. يسمى عاج الأسنان، والذي يعمل بمثابة المادة بين الخلايا في لب الأسنان للعمر أربع وظائف أساسية وهي:

  • الإنتاج: إنتاج عاج السن.
  • التغذية: يتم نقل مواد مختلفة من حجرة لب السن إلى العاج عبر قنوات في العاج.
  • نقل المعلومات الحسية: تنتقل المعلومات الحسية من خلال الألياف العصبية الصغيرة الموجودة في اللب وعبر القنوات في العاج إلى العاج نفسه.
  • الحماية: يحمي اللب مع العاج السن من أي ضرر قد يتعرض له العاج.

عندما يتلف العاج بسبب الضربات الشديدة أو التسوس، يمكن للبكتيريا أن تتسلل إلى اللب ويمكن أن تحدث عدوى مسببة للمرض في الأنسجة.


أعراض أمراض التهاب اللب

عادة ما يصاحب مرض اللب الأعراض التالية:

  • ألم الأسنان عند تناول الطعام الساخن أو البارد.
  • آلام الفم الشديدة والمفاجئة.
  • العدوى.

أسباب وعوامل خطر أمراض التهاب اللب

يحدث مرض اللب عادة بسبب انتشار عيوب نخرية صغيرة في المينا من خلال العاج، وتكون الأسنان حساسة للحرارة أو البرودة أو الحلوة بسبب وجود العديد من القنوات الصغيرة في العاج، بما في ذلك الأعصاب الثديية الطرفية للعاج. العاج، يتكون هذا النسيج الرخو من الأوعية الدموية والألياف العصبية التي تمد الأسنان بالدم.

طالما أن تسوس الأسنان لا يصل إلى اللب، فإن الضرر الناتج يمكن أن يصلح ويشكل ما يعرف بالعاج الثالث. ومع ذلك، إذا تسللت البكتيريا إلى اللب، يمكن أن تصاب بالعدوى وتسبب التهاب لب السن.

تشمل أسباب وعوامل مرض التهاب لب السن ما يلي:

  • الجراثيم: من خلال التسوس العميق.
  • الصدمة: كما في آثار الحادث.
  • المواد الكيميائية: المواد التي يكشفها أطباء الأسنان.

مضاعفات أمراض التهاب اللب

التهاب لب السن هو عدوى موضعية تصيب العظام أو الأنسجة الرخوة التي يمكن أن تؤدي إلى خراج إذا تُركت دون علاج. قد يلاحظ المرضى صديدًا بجانب السن.

قد يحدث التهاب النسيج الخلوي إذا انتشرت العدوى إلى منطقة نسيج موضعية وتسببت في حدوث تورم واسع النطاق. تشمل المضاعفات الملحوظة ما يلي:

  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • طفح جلدي مؤلم.
  • حمى.
  • قشعريرة.
  • صعوبة في البلع.
  • صعوبة فتح الفم.

إذا ظهر على أي شخص أي من الأعراض المذكورة أعلاه، أو كان لديه تغيير في الحالة العقلية وصعوبة في التنفس، فعليه طلب المساعدة الطبية الطارئة.

تشخيص أمراض التهاب اللب

يمكن لطبيب الأسنان تشخيص التهاب لب السن بناءً على أعراض الشخص، وفحص الأسنان، وربما الأشعة السينية. وفي بعض الحالات، قد يطلب طبيب الأسنان اختبارات أخرى، مثل:

  • اختبار الحساسية: يقوم طبيب الأسنان بفحص ما إذا كانت المحفزات الباردة أو الساخنة تسبب الألم وعدم الراحة.
  • اختبار شدة الالتهاب: يتحقق طبيب الأسنان من درجة الالتهاب عن طريق النقر بلطف على السن بأداة خفيفة الوزن.
  • اختبار اللب الكهربائي: قد يستخدم طبيب الأسنان أداة لتوصيل شحنة كهربائية صغيرة إلى لب السن. إذا شعر المريض بالشحنة، فإن استجابة اللب طبيعية.

يمكن أن تساعد هذه الاختبارات طبيب الأسنان في تحديد مدى الضرر.

علاج أمراض التهاب اللب

في التهاب لب السن القابل للانعكاس، يمكن الحفاظ على حيوية اللب إذا تم علاج السن (عادة عن طريق إزالة التسوس ثم ترميمه).

في علاج جذور الأسنان، يتم عمل فتحة في السن وإزالة اللب وتنظيف قناة الجذر تمامًا. بعد علاج قناة الجذر، تم إجراء ترميم مناسب سريريًا للقمة على مدى عدة أشهر من خلال تحليل الأعراض والصور الشعاعية لملء العظام في المنطقة المشعة.

يصف الأطباء المضادات الحيوية عن طريق الفم إذا ظهرت على المريض علامات العدوى، مثل الحمى، ولكن إذا استمرت الأعراض أو ساءت، فعادة ما تتكرر قناة الجذر.

الوقاية من أمراض التهاب اللب

لمنع التهاب لب السن، يمكن للناس التأكد من أنهم يمارسون نظافة الفم الجيدة لإزالة البكتيريا غير الصحية من الفم والأسنان. للمساعدة في الحفاظ على صحة الأسنان واللثة، يجب على الشخص:

  • مراجعة طبيب الأسنان بانتظام.
  • إذا كنت تعاني من ألم في الأسنان أو حساسية، فاطلب العناية الطبية على الفور.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا.
  • استخدام الخيط يوميًا.
  • الحد من الأطعمة السكرية أو تجنبها.

قد يرغب الأشخاص الذين يعانون من صرير الأسنان، الذي يحدث عندما يطحن الشخص أو يضغط على أسنانه أثناء النوم، في التفكير في ارتداء تقويم الأسنان في الليل.

الأنواع الشائعة

تشمل الأنواع الأكثر شيوعًا لالتهاب لب السن ما يلي:

1. التهاب اللب المزمن

هذا هو النوع الأول من الالتهاب الذي يصيب اللب ويحدث عادة عندما يكون التحفيز بطيئًا وتدريجيًا، حيث يمكن أن يسبب هذا الالتهاب الألم، خاصةً من التغيرات في درجات الحرارة.

2. التهاب اللب الحاد

تتطور الحالة كمرحلة بعد ظهور التهاب لب السن المزمن، حيث يتميز هذا الالتهاب بألم شديد وحساسية كبيرة للبرد، ويلزم علاج عاجل، في المرحلة الأولى يتم إزالة جزء من اللب المصاب، يليه استخدام المسكنات والأدوية المهدئة عند جذر السن.

3. نخر لبّ السن

يمكن أن يحدث بسبب التهاب مزمن مستمر أو إصابة واحدة، مثل ضربة قوية على الأسنان. في هذا المرض، يتم تدمير لب الأسنان تمامًا من خلال النشاط المستمر للبكتيريا، مما يؤدي إلى التدمير التدريجي للأنسجة بأكملها.

ونادرًا ما تكون العملية مصحوبة بألم، ولكن من الضروري أن يقوم الطبيب بتشخيص الحالة مبكرًا. لأن نواتج تكسير الأنسجة قد تمر عبر الفتحة الموجودة في أسفل الجذر وتصل إلى الأنسجة المحيطة، مما يتسبب في إصابة الجذور الفرعية.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اسنان