تشخيص عيوب خلقية لجوف الفم

تشخيص عيوب خلقية لجوف الفم
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

للفم وظائف مختلفة مثل شرب الماء، والأكل، والتحدث، والغناء، والصفير، والتدخين، ومشاركة تعابير الوجه، إلخ. وظائف مختلفة لتجويف الفم.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أنواع العيوب الخلقية في جوف الفم

تشمل أنواع العيوب الخلقية داخل الرحم ما يلي:

أكثر أوجه القصور شيوعًا في وظيفة الفم هي العجز الحركي في الفم، والملاحظات المهمة لهذه المشكلة هي كما يلي:

  • يسبب هذا الاضطراب سيلان اللعاب وسيلان اللعاب من الفم عند الأكل وصعوبة في المضغ.
  • تحدث هذه المشكلة عادةً عند الأطفال وعادةً ما تكون بسبب نقص التوتر أو الشلل الدماغي أو عدة متلازمات.
  • تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لهذه الحالة شلل العصب الوجهي أو العيوب الهيكلية في الشفتين واللسان والفك.
  • مع خلل التنسج النصفي - متلازمة غولدنهار، قد يكون نمو الوجه بأكمله معيبًا.

  • عيوب خلقية للفم

تشمل الملاحظات المهمة حول العيوب الخلقية الفموية ما يلي:

  • تشمل عيوب الفم صغر الفم والشفة الأرنبية مع أو بدون الحنك المشقوق.
  • يمكن أن تكون الشفة الأرنبية على أحد الجانبين أو كلا الجانبين، بما في ذلك جذر الأنف أحيانًا. وتجدر الإشارة إلى أن الشفة الأرنبية أحادية الجانب أكثر شيوعًا في الجانب الأيسر.
  • الشق سيلفيان الكامل هو عيب خلقي مزعج يتطلب عمليات جراحية متعددة، وفي كثير من الحالات تكون النتيجة النهائية غير مثالية.
  • دسر اللسان (Tongue thrust)

قرصة اللسان هي خلل وظيفي شائع نسبيًا. يسبب عجزًا في المضغ والتعبير بطريقة ملحوظة. تجدر الإشارة إلى أن عيوب اللسان الخلقية هي أشياء نادرة تحدث كعيب واحد أو كجزء من متلازمة، مثل متلازمة بيكويث ويديرمان أو متلازمة داون أو صغر اللسان.

  • عيوب الأسنان المنفردة

الأسنان المفردة هي حالة شائعة نسبيًا تحدث عادةً بسبب التطور غير الطبيعي للفك.

  • عيب خلقي في تطور الوجه

يمكن أن تكون العيوب الخلقية في نمو الوجه متناظرة، مثل ارتداد الفك السفلي، أو الفك السفلي الصغير المشوه، والذي قد يكون له درجات متفاوتة من التأثير الجمالي أو الوظيفي وقد يؤدي إلى اضطرابات التنفس المرتبطة بالنوم.

  • قصر لجام اللسان (Short frenulum linguae)

يعتبر لجام اللسان أحد أكثر العيوب الخلقية شيوعًا، حيث يتضمن تقصير الغشاء الموجود في قاعدة اللسان مما يؤدي إلى تقييد حركة اللسان، وفي هذه الحالة يفضل فصل اللجام للسماح بحرية أكبر في حركة اللسان.

  • تدلّي اللسان (Glossoptosis)

قد يكون تدلي اللسان، وهو عيب آخر في اللسان يسبب صعوبة في الأكل والتنفس بسبب التواء اللسان للخلف، مرتبطًا بعيب في الفك.

أعراض عيوب خلقية لجوف الفم

تعتمد الأعراض التي يمكن أن تسببها العيوب الخلقية الفموية على نوع العيب ومدى شدته. فيما يلي ملاحظات مهمة حول الأعراض المحتملة:

  • يوجد بين طرفي الشفة العليا فاصل على شكل ثقب ضيق في الجلد يمتد ليشمل عظم الفك العلوي وقد يشمل أيضًا اللثة العلوية.
  • يمكن أن تظهر الشفة الأرنبية على شكل فجوة صغيرة في الجزء الأحمر من الشفة العليا، أو قد تكون شقًا غير كامل مع وجود شق في الشفة، أو في الحالات الشديدة، انقسام كامل عند حدوث الشق. يمتد إلى الأنف.
  • لا يكون الحنك المشقوق واضحًا عند الولادة وغالبًا ما يكون مصحوبًا بأعراض تشمل:
    1. صعوبة في البلع.
    2. التحدث بصوت كأنه يخرج من الأنف.
    3. التهابات الأذن المتكررة.
    4. اضطرابات في التغذية والنطق.

أسباب وعوامل خطر عيوب خلقية لجوف الفم

الملاحظات الهامة المتعلقة بأسباب وعوامل الخطر لعيوب الفم الخلقية هي كما يلي:

  • في معظم الحالات، يكون السبب غير معروف، ولكن يُعتقد أن التشوه ناتج عن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية.
  • لا يزال الجين الذي يسبب هذا التشوه مجهولاً، ولكنه قد يحدث بشكل متكرر في بعض العائلات أكثر من غيرها.
  • تشمل العوامل البيئية التي تساهم في أوجه القصور هذه ما يلي:
    1. تناولت الأم بعض الأدوية أثناء الحمل، مثل أدوية الصرع، وأدوية حب الشباب، والميثوتريكسات، والنترات.
    2. التعرض للمبيدات الحشرية أو الرصاص أو استخدام السجائر والكحول والمخدرات أثناء الحمل.
    3. يتعرض الجنين للفيروس أثناء نموه في الرحم، مما يتسبب في حدوث عيوب في الشفة والفك.

مضاعفات عيوب خلقية لجوف الفم

يمكن أن تؤدي العيوب الخلقية في الفم إلى العديد من الحالات، بما في ذلك:

  • مشكلات في التغذية

في حالة الشق الحلقي، يعود الطعام من الفم إلى الأنف ؛ وفي هذه الحالة، يتم استخدام زجاجة أو حلمة خاصة للمساعدة في تدفق السائل إلى المعدة، ويساعد الجلوس في وضع مستقيم الطفل على ابتلاع الحليب ويمنعه من التسرب عبر الأنف .

  • مشكلات أذنية

تتزايد حالات التهاب الأذن الوسطى المزمن بسبب تراكم السوائل في الحنك المشقوق، مما قد يؤدي إلى فقدان كامل للسمع إذا تُرك دون علاج. لذلك، يجب وضع أنبوب تهوية في الأذن لتصريف السائل، ويجب تقييم السمع سنويًا.

  •  مشكلات في النطق

قد يصاب الطفل بإعاقة في الكلام، وعادة ما يتم حل المشكلة بعد إصلاح التشوه، بينما تنشأ مشاكل أخرى من محاولة الطفل تعويض عدم قدرته على إصدار الصوت المطلوب، حيث قد يغير حرفًا في مكان آخر وعادة ما تحدث المشكلة. ليس بعد إصلاح التشوه، لا يمكن أن يختفي تلقائيًا.

  • مشكلات سنية

الأطفال المصابون بالشقوق أكثر عرضة لتسوس الأسنان ونخرها، مما قد يؤدي إلى تشوه الأسنان إذا امتدت الشقوق إلى اللثة.

  • مشكلات نفسية

يعاني الأطفال المصابون بالشفاه المشقوقة غير المعالجة من مشاكل اجتماعية وعاطفية وسلوكية، وقد يصابون بتدني احترام الذات والقلق الاجتماعي.

تشخيص عيوب خلقية لجوف الفم

الملاحظات المهمة المتعلقة بتشخيص عيوب الفم الخلقية هي كما يلي:

  • يتم تشخيص الحالة بشكل أساسي من خلال الأعراض التي تظهر على المريض والتي تظهر في معظم الحالات.
  • تُجرى بعض اختبارات التصوير، مثل الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية. غالبًا ما تُستخدم هذه الاختبارات للكشف عن العيوب قبل الولادة وبعدها. من المهم أيضًا تحديد العيوب وتحديد موقعها بالضبط.
  • في بعض الأحيان يتم إجراء العديد من الاختبارات الأخرى، مثل اختبارات الدم وأخذ خزعة أو أخذ قطعة صغيرة من الأنسجة لفحصها تحت المجهر، بالإضافة إلى اختبارات أخرى حسب أعراض المريض.

علاج عيوب خلقية لجوف الفم

يعتمد علاج العيوب الخلقية الفموية على حالة المرض، والملاحظات الهامة كالتالي:

  • يمكن علاج العديد من أنواع العيوب الخلقية في تجويف الفم جراحيًا، وعادة ما يكون معدل النجاح مرتفعًا، خاصةً عند إجراء الجراحة خلال السنوات القليلة الأولى من حياة الطفل.
  • يمكن إجراء جراحة إغلاق الشق في وقت مبكر من شهرين إلى ثلاثة أشهر بعد الولادة، وإذا كان الشق ثنائيًا، فقد يلزم إجراء عمليتين جراحيتين لإغلاق الشق، مرة في الجانب الأول ثم من الجانب الآخر بعد بضعة أسابيع.
  • تم علاج الحنك المشقوق بعدة عمليات جراحية استمرت حتى سن 18 عامًا. تهدف الجراحة إلى تحسين العمليات الطبيعية للبلع والتحدث. إذا كانت الفجوة تشتمل على أجزاء عظمية، فعادة ما تمتلئ الفجوة بأنسجة العظام المأخوذة من أضلاع المريض أو الفك أو الفخذ.
  • يتم علاج مشاكل الأذن باستخدام الغطس والمعينات السمعية أو غيرها من الأجهزة لمساعدة الأطفال الذين يعانون من ضعف السمع.
  • تتطلب مشاكل الكلام مساعدة أخصائي التخاطب.
  • إذا وصل الكسر إلى السن، يحتاج المريض إلى أخصائي تقويم أسنان لإصلاح زاوية السن.
  • يمكن للطبيب النفسي أو الأخصائي الاجتماعي مساعدة الأطفال على التكيف واكتساب الثقة بالنفس.

الوقاية من عيوب خلقية لجوف الفم

لا توجد طريقة محددة للوقاية من العيوب الخلقية في تجويف الفم لأن الأسباب غير مفهومة جيدًا، ولكن يمكن تقليل حدوث مثل هذه العيوب من خلال:

  • تجنبي التدخين وشرب الكحوليات أو المخدرات أثناء الحمل.
  • تجنب تناول أي أدوية أو أي أدوية أخرى تسبب تشوهات جنينية دون استشارة طبيبك.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اسنان