ما اعراض مرض فقدان الذاكرة ومضاعفاته

ما اعراض مرض فقدان الذاكرة ومضاعفاته
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

فقدان الذاكرة أو فقدان الذاكرة هو حالة فقدان القدرة على تذكر أشياء معينة مثل: حقائق وأحداث سابقة ومعلومات وخبرات سابقة، وتعرف هذه الظاهرة أيضًا بفقدان الذاكرة، ولا تتعلق بالسمع، والإدراك الحسي، والتفكير اللفظي، والقدرة والتحفيز. -أسئلة ذات صلة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع

عادةً ما يتمتع الأشخاص المصابون بفقدان الذاكرة بعقول واستقلالية صافية، لكنهم يواجهون مشكلات خطيرة إذا طُلب منهم تعلم أشياء جديدة ومعالجة المعلومات الجديدة وتكوين ذكريات جديدة. قد لا يتمكنون من تذكر الأحداث التي حدثت في الماضي أو المعلومات من الماضي.

على الرغم من أن فقدان الذاكرة غالبًا ما يكون جزءًا لا يتجزأ من حبكة الدراما السينمائية والتلفزيونية، إلا أنه نادر في الحياة الواقعية.

على عكس فقدان الذاكرة العابر أو فقدان الذاكرة الشامل العابر (TGA)، يعد فقدان الذاكرة ظاهرة غير مؤقتة ولا يمكن استعادة الذكريات المفقودة في حالة فقدان الذاكرة بالأدوية أو الأدوية الأخرى. ومع ذلك، هناك طرق تتجاوز الدعم الاجتماعي لتحسين الذاكرة العلاج النفسي يساعد الناس.

لا يضعف فقدان الذاكرة المستويات الفكرية (الذكاء) أو الثقافة العامة أو الإدراك أو مهارات السمع أو الحكم أو الشخصية أو الهوية الشخصية. يمكن للأشخاص الذين يعانون من فقدان الذاكرة فهم الكلمات المكتوبة والمنطوقة وتعلم مهارات جديدة. يحب: ركوب الدراجات أو العزف على الجيتار البيانو، هؤلاء الأشخاص أبلىوا بلاءً حسنًا في اختبارات الانتباه والتركيز واستخلاص النتائج، وكانوا يعرفون ويفهمون أن لديهم مشاكل في الذاكرة.

يختلف الخرف عن الخرف. يشمل الخرف فقدان الذاكرة، ولكنه مصحوب بضعف إدراكي إضافي كبير، مما يؤدي إلى عجز في القدرة على أداء الأنشطة اليومية البسيطة. بينما يصاحب الضعف الإدراكي البسيط نوعًا من النسيان، فإن مشاكل الذاكرة المرتبطة بهذا الخلل ليست كذلك خطيرة مثل تلك التي تصاحب الأنوثة.


أنواع فقد الذاكرة

هناك نوعان رئيسيان لفقدان الذاكرة، وهما:

  • فقدان الذاكرة العصبي.
  • فقدان الذاكرة الانفصامي.

أعراض فقد الذاكرة

من الأعراض الشائعة لمرض فقدان الذاكرة:

  • مع بداية انقطاع الطمث، تقل القدرة على التعلم ومعالجة المعلومات الجديدة.
  • انخفاض القدرة على تذكر الأحداث أو المعلومات الماضية المعروفة في الماضي (فقدان الذاكرة إلى الوراء).
  • مشاكل الذاكرة قصيرة المدى لأنها لا تستطيع الاحتفاظ بأي معلومات جديدة.
  • الذكريات المفقودة من الماضي القريب مع الاحتفاظ بذكريات الماضي البعيد مخزنة بعمق في الذاكرة.
  • التفكير في الذكريات الخاطئة، مثل القصص الخاطئة والمختلقة تمامًا، أو مجموعات الذكريات الحقيقية التي لم يتم ترتيبها بشكل صحيح.
  • توجد اضطرابات في الجهاز العصبي مثل التناقضات في الحركة أو الرعاش.
  • تشوّش أو تَوَهان في المكان.

أسباب وعوامل خطر فقد الذاكرة

تتطلب وظيفة الذاكرة الطبيعية تنشيط عدة أجزاء من الدماغ، وأي مرض يصيب الدماغ يمكن أن يكون عاملاً في تعقيد وظيفة الذاكرة وتعقيدها. ينجم انقطاع الطمث عن تلف هياكل الدماغ المسؤولة عن اللغة والإحساس والذاكرة، بما في ذلك الحُصين والمهاد. يقع في عمق الدماغ، في الجزء السفلي من الفص الجبهي.

أسباب فقد الذاكرة

تختلف أسباب فقدان الذاكرة حسب نوع فقدان الذاكرة، كما يلي:

1. أسباب فقدان الذاكرة العصبية

المسببات الأساسية للنساوة العصبية:

  • السكتة الدماغية (Stroke).
  • التهاب الدماغ الناجم عن عدوى يسببها فيروس، مثل فيروس الهربس البسيط (HSV).
  • التهاب الدماغ الحوفي ذو الأباعد الورمية (PLE) هو نتيجة استجابة الجهاز المناعي للسرطان في عضو آخر من جسم المريض.
  • بعد النوبة القلبية أو الضائقة التنفسية أو التسمم بأول أكسيد الكربون، ينخفض ​​إمداد الدماغ بالأكسجين الطبيعي.
  • يسمى النزيف في الفراغ بين الجمجمة والدماغ بالنزيف تحت العنكبوتية.
  • الاستهلاك المفرط للمشروبات الكحولية يؤدي إلى نقص الثيامين مثل متلازمة فيرنيك كورساكوف.
  • ورم في جزء الدماغ الذي يتحكم في الذاكرة.
  • متلازمات نوبات معينة.
  • العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT).
  • إصابة الرأس، مثل إصابة حادث مروري، والتي يمكن أن تسبب ارتباكًا ومشاكل في القدرة على تذكر ومعالجة المعلومات الجديدة، خاصة في مراحل التعافي المبكرة، ولكن هذه المشكلات مؤقتة في معظم الحالات.
  • الضعف الإدراكي المعتدل (MCI).

2. أسباب فقدان الذاكرة التفارقي

يتجلى ذلك نتيجة لصدمة نفسية أو صدمة (صدمة)، مثل كونك ضحية لجريمة عنيفة. في هذا النوع من الاضطراب، قد يفقد الشخص أجزاء من الذاكرة الشخصية ومعلومات السيرة الذاتية لساعات أو أيام أو أكثر.

الفئات المعرضة للخطر

يزداد خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي إذا تعرض الشخص لإحدى التجارب التالية:

  • جراحة الدماغ أو إصابة في الرأس أو صدمة.
  • سكتة دماغية.
  • استهلاك مفرط للمشروبات الكحولية.

مضاعفات فقد الذاكرة

تختلف شدة ومدى عرق النسا من حالة إلى أخرى، ولكن حتى عرق النسا الخفيف أو المعتدل يمكن أن يؤثر بشكل كبير على حياة المريض لأنه يمكن أن يؤثر سلبًا:

  • تؤثر الأنوثة على الحياة اليومية ونوعية الحياة، ويمكن أن تؤدي إلى العديد من المشاكل في العمل والمدرسة والحياة الاجتماعية.
  • يضطر بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الذاكرة الشديدة إلى قضاء حياتهم تحت إشراف ورعاية مستمرين، أو الانتقال إلى مركز علاج مناسب.

تشخيص فقد الذاكرة

لتشخيص فقدان الذاكرة، يجب على الطبيب المعالج إجراء تقييم شامل لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لفقدان الذاكرة، مثل الخرف أو مرض الزهايمر أو الاكتئاب أو ورم في المخ. يبدأ هذا التقييم بدراسة متأنية للتاريخ الطبي للمريض والتشخيص. بالآليات التالية:

1. إجراء مقابلة مع المريض وعائلته

في كثير من الأحيان، يسأل الطبيب المعالج أسئلة لتحديد مدى ضعف الذاكرة. قد تتضمن الأسئلة التي قد تشكل جزءًا من التقييم ما يلي:

  • هل يستطيع المريض تذكر أحداث من الماضي القريب أو البعيد؟
  • متى بدأت مشاكل الذاكرة وكيف تطورت بمرور الوقت؟
  • هل سبق أن تعرض لمحفز، مثل إصابة في الرأس أو سكتة دماغية أو عملية جراحية؟
  • هل يوجد تاريخ عائلي للاضطراب، مع التركيز بشكل خاص على الاضطرابات العصبية المحتملة؟
  • هل يشرب أو يتعاطى المخدرات؟
  • هل توجد علامات أخرى، مثل الارتباك، أو مشكلات اللغة، أو تغيرات في الشخصية، أو ضعف الرعاية الذاتية؟
  • هل هناك تاريخ طبي يشمل النوبات أو الصداع أو الاكتئاب أو السرطان؟

2. فحص جسماني

يتضمن الفحص البدني عادة فحصًا عصبيًا، واختبار ردود الفعل، والوظيفة الحسية، والتوازن، والجوانب الفيزيائية الأخرى لوظيفة الدماغ والجهاز العصبي.

3. اختبار قدرة المريض على التفكير

يقوم الطبيب المعالج باختبار مهارات التفكير لدى المريض، والحكم، والذاكرة قصيرة المدى، والذاكرة طويلة المدى، ثم يتحقق من معرفة المريض بالمعلومات العامة، مثل: اسم الرئيس الحالي، بالإضافة إلى مدى ما يتذكره. المعلومات الشخصية أو الأحداث من الماضي، قد يساعد تقييم الذاكرة في تحديد مدى فقدان الذاكرة وتقديم المعلومات يساعد في تحديد نوع العلاج المناسب للمريض.

4. فحوصات أخرى

يأمر الأطباء المرضى بالخضوع لاختبارات تشخيصية أخرى، مثل:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (مري.
  • التصوير المقطعي المحوسب - CT.
  • تم تصميم مخطط كهربية الدماغ (EEG) لتشخيص تلف الدماغ أو التشوهات الأخرى.
  • فحوصات دم للكشف عن وجود سوء تغذية.

علاج فقد الذاكرة

يركز علاج فقدان الذاكرة على طرق وإجراءات تساعد على فقدان الذاكرة وتعويضه، وتتمثل طرق العلاج فيما يلي:

1. العلاج الوظيفي

يمكن للأشخاص المصابين بعرق النسا الاستفادة من العلاج المهني لتعلم كيفية تخزين معلومات جديدة لتحل محل المعلومات القديمة المفقودة، أو كيفية استخدام المعلومات غير التالفة كأساس لجمع معلومات جديدة. قد يتضمن تدريب الذاكرة العديد من الأنشطة المختلفة للمساعدة في تنظيم المعلومات بحيث يسهل تذكرها في المستقبل. وتحسين فهم المحادثات المعقدة.

2. استخدام الأجهزة الرقمية المختلفة (المساعد الرقمي الشخصي - أجهزة المساعد الرقمي الشخصي)

الأجهزة الرقمية مثل أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة مفيدة جدًا لهم، ومن خلال التدريب والتمرين، يمكن للأشخاص الذين يعانون من فقدان الذاكرة الشديد تعلم كيفية استخدام الأجهزة والأنظمة الإلكترونية المختلفة واستخدامها لتنفيذ المهام اليومية.

على سبيل المثال، يمكن برمجة الأجهزة الإلكترونية لتذكر تناول الدواء.

3. العلاج بالطرق التقليدية

هناك أيضًا مساعدات وطرق غير تقنية يمكن أن تساعد المرضى، بما في ذلك: دفتر ملاحظات بسيط، وتقويم، وأشخاص آخرين لتذكير المرضى بتناول أدويتهم، وصور لأشخاص وأماكن معروفة.

4. العلاج الدوائي

حتى يومنا هذا، لا توجد أدوية محددة لمعظم أنواع النساء، وبما أن نقص الثيامين يمكن أن يؤدي إلى متلازمة كورساكوف، فإن العلاج يتكون من تناول بدائل الثيامين وضمان صحة جيدة وتغذية مناسبة.

لا يزال الباحثون يدرسون العديد من النواقل العصبية المشاركة في تكوين الذاكرة، والتي قد تساعد يومًا ما في الكشف عن علاجات جديدة لاضطرابات الذاكرة.

لكن العمليات التي تجري في الدماغ معقدة لدرجة أنها تجعل العثور على دواء واحد يعالج جميع مشاكل الذاكرة هدفًا شبه مستحيل.

الوقاية من فقد الذاكرة

السبب الرئيسي لمعظم مشاكل أمراض النساء هو تلف الدماغ، لذا فإن أفضل طريقة للوقاية منه هي تجنبه، ولتقليل فرصة تلف الدماغ، يجب عليك:

  • تجنب الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • ارتد خوذة على رأسك عند ركوب الدراجة ذات العجلتين وارتد حزام الأمان عند ركوب السيارة.
  • علاج التهابات الدماغ بسرعة وبشكل مكثف.
  • إذا كنت مصابًا بسكتة دماغية أو تمدد الأوعية الدموية، فعليك الحصول على علاج طبي على الفور.

العلاجات البديلة

لا يوجد علاج عشبي لفقدان الذاكرة، ولكن هناك بعض الأعشاب التي يمكن أن تساعد في تنشيط الذاكرة، ومنها:

  • الزعتر.
  • الميرمية.
  • حصى البان.
  • عشبة الجنكة.
  • عشبة الجينسنغ.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مخ واعصاب