امراض الحنجرة والوقاية منها

امراض الحنجرة والوقاية منها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تسمى الحنجرة بالحبال الصوتية لأنها تقع في مقدمة العنق وتحمل الحبال الصوتية المسؤولة عن النطق والبلع، ولكن هناك العديد من الحالات التي يمكن أن تؤثر على الحنجرة، من التهاب الحنجرة والعقيدات الصوتية إلى سرطان الحنجرة.

يمكن أن تحدث اضطرابات الحنجرة لعدة أسباب، مما يؤدي إلى تلف الحنجرة بدءًا من ضعف خفيف في الأحبال الصوتية إلى كسور في الهياكل الغضروفية للحنجرة أو القصبة الهوائية.

يمكن أن تتسبب هذه الكسور في تسرب الهواء إلى الرقبة والصدر، مما قد يكون شديد الخطورة على الجهاز التنفسي. بشكل عام، تحدث اضطرابات الحلق بشكل متكرر لدى البالغين أكثر من الأطفال.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أنواع أمراض الحنجرة

أمراض الحنجرة تشمل الآتي:

سرطان الحنجرة هو سرطان شائع في الرأس والرقبة يصيب الرجال أكثر من النساء وهو أكثر شيوعًا لدى الأشخاص فوق سن 60. يمكن للعديد من العوامل أن تزيد من خطر الإصابة بالمرض.

يحدث التهاب الحنجرة بشكل رئيسي بسبب الالتهابات الفيروسية في الجهاز التنفسي العلوي، أو الاستخدام المفرط للصوت، أو لأسباب أخرى. ينقسم التهاب الحنجرة إلى:

  • التهاب الحنجرة عابر، تستمر أعراضه أقل من 3 أسابيع.
  • التهاب الحنجرة المزمن وأعراضه تستمر لأكثر من 3 أسابيع.
  • يحدث الخُناق، الذي يصيب الأطفال، عندما تتسبب عدوى فيروسية في التهاب الحلق وتورمه.

3. القيلة الحنجرية

يمكن أن تنفتح القيلة الحنجرية داخليًا، مما يتسبب في بحة في الصوت وانسداد مجرى الهواء، أو خارجيًا، مما يتسبب في ظهور كتلة مرئية في الرقبة.

تؤثر هذه الحالة بشكل أساسي على الموسيقيين الذين يعزفون على آلات النفخ.

4. خلل النطق التشنجي

عسر التلفظ التشنجي هو شد لا إرادي لعضلات الحلق التي تتحكم في الأحبال الصوتية، مما ينتج عنه صوت غير طبيعي. في هذه الحالة، قد لا يتمكن الأشخاص من الكلام، أو قد يبدو صوتهم متوترًا أو مهتزًا.

أكثر شيوعًا عند النساء وخاصة بين سن 30-50 وهناك نوعان وهما:

  • عسر التلفظ التشنجي المقرب: يتم التقريب بين تشنج عضلات الحنجرة والأحبال الصوتية.
  • خلل النطق التشنجي المبعد: يتسبب في فتح الأحبال الصوتية بشكل مفرط، مما يجعل الصوت أضعف.

5. قرحة التلامس في الحبال الصوتية

هي تقرحات على الأغشية المخاطية التي تغطي الغضروف الذي تتصل به الحبال الصوتية، وتحدث نتيجة لإساءة استخدام الصوت والكلام القوي، وقد تتطور تقرحات التلامس في الحبال الصوتية إلى أورام حبيبية.

6. شلل الحبل الصوتي

يمكن أن يحدث شلل الأحبال الصوتية، وهو عدم القدرة على تحريك العضلات التي تتحكم في الأحبال الصوتية، بسبب أمراض الدماغ أو السكتة الدماغية أو تلف الأعصاب.

7. أمراض أخرى

تشمل:

  • سلائل الأحبال الصوتية: تنتج عن إصابة حادة وتحدث عادةً في أحد الأحبال الصوتية.
  • الأورام الحميدة: يمكن أن تحدث بسبب الارتجاع المعدي المريئي أو استنشاق المهيجات لفترات طويلة.
  • العقيدات الصوتية: تنتج عن سوء استخدام مزمن للصوت، وقد تصيب البالغين والأطفال على حدٍ سواء.
  • الورم الحبيبي: تجمع الخلايا المناعية بسبب الالتهاب، وهو شائع عند البالغين.
  • الورم الحليمي: نمو غير سرطاني يسببه فيروس يمكن أن يتطور في أي وقت، مما يسبب بحة في الصوت وانسداد مجرى الهواء.

أعراض امراض الحنجرة

تعرف على الأعراض بالتفصيل فيما يأتي:

1. أعراض أمراض الحنجرة العامة

من أبرز أعراض أمراض الحنجرة، ما يأتي:

  • بحة في الصوت.
  • صعوبة في التحدث.
  • ألم في الحنجرة.
  • آلام في الرقبة.
  • كدمات في الرقبة.
  • تورم العنق.
  • ضيق التنفس.
  • عسر البلع.
  • تنفس صرير.
  • نفث الدم.
  • انتفاخ تحت الجلد.
  • تشوه في الهيكل العظمي للحنجرة.

2. أعراض سرطان الحنجرة

مثل:

  • فقدان الوزن.
  • آلام الحلق.
  • ألم الأذن.
  • صوت البطاطا الساخنة.
  • صعوبة في البلع.
  • صعوبة في التنفس.
  • كتلة في الرقبة ناتجة عن سرطان انتشر إلى الغدد الليمفاوية.

3. أعراض التهاب الحنجرة

كالآتي:

  • تغير غير طبيعي في الصوت.
  • بحة في الصوت.
  • انخفاض في الصوت.
  • فقدان الصوت.
  • دغدغة في الحلق.
  • القشعريرة.
  • التوعك.
  • صعوبة في البلع.
  • التهاب الحلق.

4. أعراض الخناق

مثل:

  • سعال يشبه صوت الفقمة.
  • حمى خفيفة.
  • تنفس صاخب يسوء في الليل.
  • صعوبة في التنفس نتيجة التورم.
  • تغير لون الفم أو الأصابع للون الأزرق.

5. أعراض شلل الحبل الصوتي

وتشمل:

  • عدم القدرة على التحدث.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • صعوبة البلع.
  • نضح الطعام والسوائل في القصبة الهوائية.

من المهم ملاحظة أنه في حالة إصابة كل من الحبال الصوتية والأربطة بالشلل، فقد يكون الصوت أجشًا، وإذا تأثر الحبلين الصوتيين، فقد يكون الصوت أقل قوة.

أسباب وعوامل خطر امراض الحنجرة

من أبرز أسباب اضطرابات الحلق ما يلي:

1. أسباب أمراض الحنجرة

وتشمل الآتي:

  • الصدمات، مثل: حادث سيارة، اختناق، سقوط، إصابة رياضية، إلخ.
  • اختراق خارجي، مثل: الطعن، وإطلاق النار.
  • إصابة الحلق.
  • آفات الحبل الصوتي الحميدة.
  • الآفات السرطانية.
  • الالتهابات.
  • العدوى.
  • ظروف المناعة الذاتية.
  • الظروف العصبية.
  • ظروف مجرى الهواء.
  • تشوهات حركة الأحبال الصوتية.

2. الأسباب التي تؤدي لإساءة الصوت

وتشمل الآتي:

  • التهاب الحنجرة: تورم في الحبال الصوتية.
  • عقيدات الحبل الصوتي: تكون آفات التهابية صغيرة حميدة. العقيدات هي من بين آفات الأحبال الصوتية غير السرطانية الأكثر شيوعًا.
  • سلائل الأحبال الصوتية: تحدث هذه الحالة نتيجة الإصابة أو الالتهاب، وهي تلف ناتج عن الاستخدام المتكرر للأحبال الصوتية.
  • نزيف الأحبال الصوتية: في هذه الحالة، يعاني الشخص من فقدان مفاجئ للصوت، والذي ينتج عن الصراخ أو المهام الصوتية الشاقة. لذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من حبال صوتية تنزف من الأوعية الدموية السطحية الممزقة.
  • اضطراب الصوت المهني: يعاني الأشخاص الذين يغنون أو يتحدثون بشكل احترافي من هذا الاضطراب، لذا فقد يكونون معرضين لخطر هذه الاضطرابات.
  • عسر التلفظ التشنجي: هو اضطراب عصبي نادر في الحنجرة يتضمن تقلصًا لا إراديًا لعضلات معينة في الأحبال الصوتية أو الحنجرة، مما يؤدي إلى إجهاد الصوت أو اختناقه.
  • الورم الحليمي الحنجري: هو عدوى فيروسية مزمنة تنمو فيها أورام حميدة في الحنجرة أو الأحبال الصوتية، مما يسبب صعوبة في التنفس إذا أصبح مجرى الهواء مسدودًا.
  • شلل الأحبال الصوتية: يحدث هذا عندما لا يفتح أو يغلق الحبال الصوتية في الحنجرة أو كلاهما بشكل صحيح، مما يؤثر على الكلام ويصدر الأصوات.
  • خلل الحركة في الأحبال الصوتية: تنجم هذه الاضطرابات عن جراحة الغدة الدرقية أو جراحة الأوعية الدموية أو جراحة الصدر أو جراحة العمود الفقري.
  • الارتجاع الحنجري البلعومي: يمكن أن يؤثر الارتجاع الحمضي على الحلق ويؤدي إلى تفاقم المزيد من الأعراض، مثل السعال وبحة في الصوت.
  • سرطان الحلق: يمكن أن تنمو الأورام السرطانية في الحلق، ويكون المدخنون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الحلق.
  • تضيق الحنجرة: في هذه الحالة، يضيق مجرى الهواء في الأحبال الصوتية بسبب التندب أو عدم الحركة، مما قد يسبب مشاكل في التنفس.
  • صعوبة البلع: يعاني بعض الأشخاص من صعوبة في البلع، مما قد يؤدي إلى سوء التغذية أو الإصابة بعدوى خطيرة. هذه الحالة شائعة لدى الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية أو خضعوا لجراحة في الرقبة.

3. عوامل الخطر المؤدية لأمراض الحنجرة

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على الحنجرة، تعرف عليها:

  • الإجراءات الجراحية مثل: إجراءات الغدة الدرقية والقلب والصدر والعمود الفقري والأوعية الدموية.
  • الإساءة أو الاستخدام المفرط للصوت.
  • إجهاد الأحبال الصوتية.
  • الكلام المفرط.
  • تطهير الحلق.
  • السعال.
  • التدخين.
  • الصراخ.
  • الغناء.
  • التحدث بصوت عالٍ أو بهدوء شديد.

من المهم ملاحظة أنه إذا كان الشخص يعاني من بحة في الصوت دون تفسير لأكثر من 2-4 أسابيع، فيجب استشارة الطبيب لتشخيص الحالة.

مضاعفات امراض الحنجرة

من أبرز مضاعفات أمراض الحنجرة:

  • تضيق مجرى الهواء.
  • عدوى الجهاز التنفسي.
  • الناسور الرغامي المريئي.

تشخيص امراض الحنجرة

طرق تشخيص أمراض الحنجرة، كالآتي:

1. طرق تشخيص أمراض الحنجرة العامة

يقوم الأطباء بعدد من التشخيصات لتأكيد اضطرابات الحلق، بما في ذلك:

  • تقييم درجة ضيق التنفس وطبيعة إصابات المريض.
  • افحص الرقبة عن طريق الجس، خاصة في حالة وجود كدمة حادة مؤلمة على الرقبة، حيث قد يشعر الطبيب بصوت مزعج وإحساس تحت الجلد يعرف بصوت طقطقة أو فرقعة يسمى ألم الوخز.
  • تنظير الحنجرة لفحص الأحبال الصوتية، خاصة إذا كان المريض يعاني من أجش.
  • فحص بالأشعة المقطعية للرقبة والصدر.
  • تنظير الحنجرة الدقيق وتنظير القصبات لإصلاح مجرى الهواء.

2. طرق تشخيص سرطان الحنجرة

يشمل الآتي:

  • التقييم الفيزيائي لفحص الحنجرة والتأكد من الأعراض التي يعاني منها المريض.
  • تنظير الحنجرة: يتم أخذ عينة من الأنسجة وفحصها تحت المجهر.
  • عادة ما يتم أخذ الخزعة في غرفة العمليات تحت تأثير التخدير العام.
  • اختبارات التصوير لتحديد مرحلة السرطان، مثل تصوير الصدر بالأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.

3. تشخيص القرحة الملامسة للحبال الصوتية

مثل:

  • الفحص المباشر بأنبوب رؤية الحلق يتميز بتنظير الحنجرة.
  • يتم أخذ الخزعة عن طريق أخذ عينة من الأنسجة وفحصها تحت المجهر للتأكد من أن القرحة ليست سرطانية.

4. طرق تشخيص شلل الحبل الصوتي

سيسأل الطبيب المريض أولاً عن الأعراض التي يعاني منها، وما إذا كان قد تعرض للمعادن الثقيلة، ويتحقق من التاريخ الطبي للمريض. قد يوصي طبيبك بإجراء اختبارات أخرى، مثل:

  • التصوير المقطعي للرأس والرقبة والصدر.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للرأس والرقبة والصدر.
  • الأشعة السينية للمريء.

علاج امراض الحنجرة

تعتمد خيارات العلاج للحالات التي تصيب الحنجرة على تشخيص الطبيب. إذا كانت الحالة ناتجة عن سوء استخدام الصوت أو استخدامه، فقد يكون العلاج بسيطًا مثل إعطاء الصوت استراحة قصيرة، أو العلاج الصوتي أو الغنائي لمساعدته على التعافي تمامًا.

تابع لمعرفة المزيد من التفاصيل حول علاج اضطرابات الحلق:

1. علاج سرطان الحنجرة

إذا كنت مصابًا بالسرطان، فقد يشمل العلاج: الجراحة والعلاج الكيميائي والإشعاعي.

2. علاج التهاب الحنجرة

في كثير من الأحيان، يوصي الأطباء بإراحة صوتك واستخدام أدوية السعال وشرب الكثير من السوائل واستنشاق البخار لتخفيف أعراض التهاب الحنجرة.

إذا كان الشخص مصابًا بعدوى ببكتيريا معينة، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية.

3. علاج القرحة الملامسة للحبال الصوتية

وتشمل الآتي:

  • دع الصوت يرتاح لمدة 6 أسابيع على الأقل حتى تلتئم القرحة.
  • تناول الأدوية المضادة للحموضة للارتجاع المعدي المريئي.
  • عدم تناول الطعام بالقرب من وقت النوم.
  • رفع رأس السرير.

4. علاج شلل الحبل الصوتي

إذا كان الشخص مصابًا بشلل في حبل صوتي واحد، يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لأنه يحرك الحبل في وضع أفضل وقد يقوم بإدخال فاصل قابل للتعديل بالقرب من الحبل المشلول أو يحقن مادة لتقريب الحبال معًا لتحسين الصوت.

إذا أصيب كلا الحبلين السريين بالشلل، فقد يُبقي الأطباء مجرى الهواء مفتوحًا. في الحالات الشديدة، يمكن إجراء فغر القصبة الهوائية لتوفير مجرى هوائي آمن، تليها الجراحة لإصلاح الضرر.

5. علاج الخناق

وصف الطبيب مسكنات الآلام مثل الباراسيتامول ونصحه باستنشاق البخار وشرب الكثير من السوائل. في الحالات الشديدة، قد يحتاج الطفل إلى دخول المستشفى وإعطائه حقنة من الإبينفرين للتخلص من صعوبات التنفس.

6. علاجات أخرى

وتجدر الإشارة إلى أنه بشكل عام، حيث أن البلعوم السفلي يتم إنشاؤه في مرحلة واحدة دون بضع القصبة الهوائية، يجب إجراء التدخل الجراحي بسرعة في حالة الكسر أو التمزق الداخلي، ويكون وقت الإصلاح الجراحي للمريض 5-7 أيام بعد الدخول .

سيخضع المرضى أيضًا لتنظير الحنجرة المجهري وتنظير القصبات لإعادة تقييم عملية الشفاء قبل نزع الأنبوب.

الوقاية من امراض الحنجرة

للوقاية من أمراض الحنجرة، إليك ما يأتي:

  • تخلص من العادات المعيشية الضارة، مثل الإقلاع عن التدخين والحد من تناول الكحوليات.
  • لا تستخدم الكثير من القوة المفرطة لتجنب أمراض الحلق مثل الاورام الحميدة والعقيدات.
  • خذ وقتًا مستقطعًا من الحديث أو الغناء، وحافظ على نمط حياة صحي مع ممارسة الرياضة.
  • عندما تلاحظ أعراضًا معينة، خاصة عندما تظهر لأول مرة، استشر طبيبك لتجنب أي ضرر دائم لحلقك.
  • الإقلاع عن التدخين لأنه أحد الأسباب الرئيسية لمشاكل الحلق.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور انف واذن وحنجرة