أعراض الألم الخصوي

أعراض الألم الخصوي
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعتبر ألم الخصية، بالإضافة إلى الألم وعدم الراحة المصاحب للألم نفسه، مصدر قلق وتوتر للرجال.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع

تتواجد الخصيتان في تجويف البطن قبل الولادة وتنتقلان من تجويف البطن إلى كيس الصفن في مرحلة لاحقة، وحتى بعد دخولهما إلى كيس الصفن، تظل الخصيتان متصلتان بالتجويف البطني عن طريق أنبوب يسمى الحبل المنوي والذي يحتوي على: الدم الأوعية الدموية والأوعية الدموية والأعصاب والأوعية الدموية الهامة الحبل الليمفاوي والحبل المنوي، من بين أشياء أخرى، ترتبط الخصيتان بكيس الصفن.

جدار الخصية متصل بواسطة منفاخ يسمى البربخ، وظيفته تخزين الحيوانات المنوية والقذف عند الحاجة، ولكن ماذا يحدث حتى يصاب الشخص بألم في الخصية؟ الجواب هو كالآتي:


أعراض ألم خصوي

ألم الخصية هو عرض بحد ذاته لأنه يصاحبه أعراض أخرى يمكن أن تشير إلى سبب الألم. بالإضافة إلى ذلك، من المهم التمييز بين المواقف التي يجب فيها تقديم العلاج الطارئ للمريض والحالات التي يختفي فيها الألم ويترك وحده:

يشير الألم المفاجئ غير المترقي إلى التواء الخصية، بينما يشير الألم التدريجي في منطقة البربخ إلى التهاب البربخ.

الأعراض الأخرى التي قد تصاحب ألم الخصية هي:

  • انتفاخ وحساسية واحمرار في كيس الصَّفَن.
  • غثيان وقيء.
  • حُمَّى.
  • ألم أثناء التبول.
  • إفرازات من القضيب.
  • ألم أثناء الجماع أو القذف.
  • وجود دم في البول أو السائل المنوي.

يجب التعامل مع أي ألم في الخصية كحالة طارئة. لذلك يجب مراجعة الطبيب على الفور.


أسباب وعوامل خطر ألم خصوي

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسبب آلام الخصية. وذلك لأن الخصيتين حساستان للغاية للألم وحتى الإصابة البسيطة يمكن أن تسبب الألم حيث يمكن أن يبدأ الألم في الخصية نفسها أو البربخ.

قد يكون ألم الخصية في بعض الأحيان نتيجة لمشكلة خارج الخصية، مثل الفتق، أو حتى حصوات الكلى التي يمكن أن تسبب هذا الإحساس.

وتشمل أبرز الأسباب ما يأتي:


1. الرَّضْح (Trauma)

يمكن أن تسبب إصابة الخصية ألمًا شديدًا للمريض بعد الإصابة مباشرة. في معظم الحالات، يكون الألم عابرًا، حيث أن 85٪ من الإصابات تكون حادة. يمكن أن تؤدي الإصابة إلى صدمة في كيس الصفن، بالإضافة إلى تورم الخصيتين أو كيس الصفن.

2. التواء الخصية (Testicular torsion)

معظمها ناتج عن الالتواء التلقائي للخصية في كيس الصفن، والقليل منها ناتج عن الصدمة، ويسبب الالتواء اضطراب تدفق الدم في الأوعية الدموية في الخصية، مما قد يؤدي إلى نقص نخر الخصية. الدم والأكسجين.

يمكن أن يحدث الالتواء في أي عمر، ولكن غالبًا ما يظهر في الأشهر القليلة الأولى من الحياة أو بين سن 12-18 عامًا، حيث يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من التواء الخصية من عيب خلقي في بنية الخصية مما يترك كيس الصفن غير مرتبط به. الخصيتين.

3. التهاب البَرْبَخ (Epididymitis)

عادةً ما يكون السبب الأكثر شيوعًا لألم الخصية عند الرجال بعد سن 18 هو العدوى البكتيرية المنقولة جنسيًا، مثل السيلان أو الكلاميديا.

يمكن أن يحدث عند الشباب بسبب خلل في بنية الخصيتين، أو عند البالغين بسبب تضخم البروستاتا.

4. التواء الزائدة الخصية

وهو سبب شائع لألم الخصية لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 7-14 لأن هذه الزائدة الدودية هي الأنسجة المتبقية من الخصية أثناء وجودها في تجويف البطن، ويمكن أن تسبب هذه الزائدة اختناق الأوعية الدموية التي تغذي الخصية بالدم، كما لو كانت الخصية ملتوية.

5. حصوات الكلى

يمكن أن تسبب حصوات الكلى ألمًا ينتشر في الخصيتين لأن الألم يحدث خارج منطقة المشكلة.

تشمل الأعراض الأخرى التي قد يربطها الأطباء بحصوات الكلى ما يلي:

  • بول ملطخ بالدم.
  • حرقان عند التبول.
  • غثيان.
  • ألم في الجزء العلوي من القضيب.
  • قد ينتشر الألم الشديد والمغص من الظهر إلى الفخذ.
  • كثرة التبول.
  • تقيؤ.

6. حالات أخرى أقل شيوعًا

يمكن أن يحدث ألم الخصية بسبب الحالات التالية، بما في ذلك:

  • الفتق (Hernia).
  • التهاب الخصية.
  • ورم في الخُصيتين.
  • عدوى أو نزيف في البطن.
  • اختفاء الخصية.
  • دوالي الخصية.
  • النُّكاف.

مضاعفات ألم خصوي

تشمل أبرز المضاعفات ما يأتي:

  • عدم معالجة التواء الخصية على الفور، أي قبل 6 ساعات، يمكن أن يؤدي إلى نخر، وموت أنسجة الخصية.
  • يمكن للعدوى غير المعالجة مثل الكلاميديا ​​أن تتلف الخصيتين وكيس الصفن بشكل دائم.
  • الضرر على الخصوبة. 

تشخيص ألم  خصوي

يركز الفحص على تاريخ المريض والفحص البدني وخاصة فحص البطن والأربية والقضيب والخصيتين وكيس الصفن، ومن أهم الفحوصات ما يلي:

  • الفحوصات المخبرية: وتشمل ما يأتي:
  • فحص الدم.
  • فحص البول.
  • تنمو البكتيريا من القضيب للكشف عن الأمراض المنقولة جنسياً.
  • اختبارات التصوير: تشمل الموجات فوق الصوتية للكشف عن التمزق أو النزيف أو الخراجات أو أورام الخصية أو التهاب البربخ.

علاج ألم خصوي

يجب مراجعة الطبيب، ومن أبرز العلاجات ما يلي:

1. علاجات أولية

بعد الإصابة التي لا تسبب ضررًا للخصية، يمكن رفع الخصية بتثبيتها، حيث يمكن:

  • استخدم مكعبات الثلج لتبريد المنطقة المصابة وتسكين الألم.
  • إذا كنت مستلقيًا، ضع منشفة ملفوفة أسفل كيس الصفن.
  • ارتدِ داعمًا رياضيًا.
  • خذ حمام دافئ.

2. مسكنات الألم

يمكن أن يساعد الأسيتامينوفين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، بما في ذلك الأسبرين والأيبوبروفين، في تخفيف الألم.

غالبًا ما تستخدم لعلاج الإصابات أو الصدمات أو التهاب الخصية.

3. المضادات الحيوية 

يجب معالجة التهاب الخصية أو التهاب البربخ الناجم عن عدوى بكتيرية بالمضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للعدوى.

4. مضادات الاكتئاب

تستخدم الأدوية مثل أميتريبتيلين لعلاج آلام الأعصاب.

5. الجراحة

يتطلب علاج التواء الخصية إجراء عملية جراحية من قبل أخصائي المسالك البولية، حيث يمكن للطبيب الذي عالج الحالة في البداية محاولة تصحيح وضع الخصية وإعادتها إلى وضعها الصحيح لوقف تدهور الخصية. الاصابة وتسكين الآلام.

ولكن في كلتا الحالتين، يجب تصحيح الالتواء جراحياً، وفحص موضع الخصيتين بعمق، وترسيخ الخصيتين بجدار كيس الصفن لمنع تكرار هذه الظاهرة.

الوقاية من ألم خصوي

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:

  • استخدم معدات الحماية المناسبة عند الانخراط في نشاط بدني خطير.
  • استخدم موانع الحمل عند ممارسة الجنس.
  • التطعيم ضد النُّكاف.
  • الاختبارات الروتينية للكشف المبكر عن الأورام.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور مسالك بولية