التهاب الغدة الدرقية وتشخيصها

التهاب الغدة الدرقية وتشخيصها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

التهاب الغدة الدرقية هو أحد الحالات المرضية التي تسبب اضطرابات في مستويات هرمون الغدة الدرقية، وهناك أنواع عديدة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


معلومات عن التهاب الغدة الدرقية

تتضمن المعلومات المهمة حول التهاب الغدة الدرقية ما يلي:

  • الغدة الدرقية على شكل فراشة، تزن حوالي 15-20 جرامًا، وتقع في الجزء الأمامي من أسفل العنق بين تفاحة آدم والقص.
  • الغدة الدرقية هي المسؤولة عن إنتاج العديد من الهرمونات التي تتحكم في عملية التمثيل الغذائي، والتي تصف مدى سرعة حرق الجسم للطاقة لإنتاج الطاقة.
  • التهاب الغدة الدرقية هو تورم أو التهاب في الغدة الدرقية يسبب زيادة أو انخفاض إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.

يمكن تقسيم مراحل التهاب الغدة الدرقية إلى المراحل الثلاث التالية:

  1. مرحلة التسمم الدرقي: خلال هذه المرحلة، تلتهب الغدة الدرقية وتنتج الكثير من الهرمون.

  2. مرحلة قصور الغدة الدرقية: أسابيع أو أشهر من زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية يليها انخفاض إنتاج هرمون الغدة الدرقية.
  3. المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة يكون مستوى هرمون الغدة الدرقية طبيعياً وقد تحدث هذه المرحلة بعد التسمم الدرقي أو بعد الشفاء من التهاب الغدة الدرقية.

 أنواع التهاب الغدة الدرقية

تشمل أنواع التهاب الغدة الدرقية ما يأتي:

التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو

هذا المرض، وهو اضطراب في المناعة الذاتية تسببه الأجسام المضادة للغدة الدرقية، هو أكثر أنواع التهاب الغدة الدرقية شيوعًا وهو شائع جدًا لدى النساء، وهو أكثر شيوعًا عند الرجال بنحو خمسة أضعاف.

التهاب الغدة الدرقية بدون أعراض

أو ما يسمى بالتهاب الغدة الدرقية غير المؤلم، وهو أيضًا مرض مناعي ذاتي تسببه الأجسام المضادة للغدة الدرقية، وهذا الالتهاب شائع جدًا عند النساء بعد مرض هاشيموتو.

التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة

التهاب الغدة الدرقية التالي للوضع هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تسببها الأجسام المضادة للغدة الدرقية والتي تحدث عادة بعد وقت قصير من ولادة المرأة.

التهاب الغدة الدرقية الناجم عن الإشعاع

في هذه الحالة يكون الالتهاب ناتجًا عن الإشعاع الخارجي المستخدم كعلاج طبي لبعض أنواع السرطان، أو عن طريق التعرض لليود المشع الذي يستخدم لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية.

التهاب الغدة الدرقية تحت الحاد (التهاب الغدة الدرقية Quervain)

التهاب الغدة الدرقية الحاد هو حالة مؤلمة يُعتقد عادة أنها ناتجة عن عدوى فيروسية.

التهاب الغدة الدرقية الحاد

التهاب الغدة الدرقية الحاد، أو ما يسمى بالتهاب الغدة الدرقية القيحي، هو مرض نادر نسبيًا تسببه بكتيريا معدية.

التهاب الغدة الدرقية الناجم عن الأدوية

يحدث هذا الالتهاب نتيجة استخدام بعض الأدوية، مثل الأميودارون، والإنترفيرون، والليثيوم، والسيتوكينات، وعادة ما يحدث في نسبة صغيرة من المرضى الذين يستخدمون هذه الأدوية، ولكن ليس في غالبية الأشخاص الذين يستخدمون هذه الأدوية بشكل شائع. خذ هذه الادوية.

أعراض التهاب الغدة الدرقية

تتضمن الملاحظات المهمة حول الأعراض التي قد يسببها التهاب الغدة الدرقية ما يلي:

  • يمكن أن يسبب التهاب الغدة الدرقية العديد من الأعراض المختلفة، اعتمادًا على سبب الالتهاب، والذي يمكن أن يسبب الألم والحساسية في منطقة الغدة، والالتهاب الذي يمكن أن يؤدي إلى فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية.
  • يمكن أن تؤدي زيادة نشاط عمليات التمثيل الغذائي في الجسم إلى ظهور أعراض مثل الشعور بالحرارة والتعرق وسرعة النبض وفقدان الوزن.
  • يمكن أن يؤدي انخفاض نشاط الغدة الدرقية إلى الشعور بالبرد وانخفاض معدل النبض وزيادة الوزن.
  • يمكن أن يسبب التهاب الغدة الدرقية الناجم عن عدوى فيروسية أو بكتيرية حادة ألمًا وحساسية للغدة الدرقية في الرقبة.
  • في المراحل الأولية، يمكن أن يؤدي الالتهاب إلى فرط إفراز هرمون الغدة الدرقية، والذي يمكن أن يسبب أعراضًا مشابهة لتلك التي يسببها فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • بعد موت مجموعة واحدة من خلاياها، تصبح الغدة أقل فاعلية، مما يؤدي إلى توقف إنتاج هرمون الغدة الدرقية، مما قد يؤدي في بعض الأحيان إلى تدهور دائم في وظيفة الغدة الدرقية.
  • هناك أنواع أخرى من عدوى الغدة الدرقية لا تسبب ألمًا وحساسية في الرقبة، مثل التهاب الغدة الدرقية من التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو والتهاب الغدة الدرقية بعد الولادة والتهاب الغدة الدرقية من الأدوية مثل الأميودارون.

أسباب وعوامل خطر التهاب الغدة الدرقية

ملاحظات مهمة حول أسباب وعوامل الخطر لالتهاب الغدة الدرقية هي كما يلي:

  • يحدث التهاب الغدة الدرقية في الغالب بسبب عوامل مختلفة تهاجم الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى التهاب الغدة الدرقية.
  • تتضمن بعض الأسباب الشائعة لالتهاب الغدة الدرقية ما يلي:
    1. عادة ما تكون الأجسام المضادة هي السبب الأكثر شيوعًا.
    2. بعض أنواع الأدوية.
    3. التعرض للإشعاع.
    4. العدوى بجراثيم، مثل الفيروسات أو البكتيريا.
  • يحدث هذا المرض بشكل شائع بسبب مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا الغدة الدرقية، مما يسبب التهابًا مستمرًا في المنطقة.
  • سبب تطور الجسم لأجسام الغدة الدرقية غير معروف، لكن من المعروف أن التاريخ الجيني يلعب دورًا في تطور المرض.

 

مضاعفات التهاب الغدة الدرقية

يمكن أن يسبب التهاب الغدة الدرقية عددًا من المضاعفات، والتي تختلف باختلاف شدة الحالة، حيث قد تشمل ما يلي:

  • تسارع ضربات القلب.
  • العصبية الشديدة وسرعة الانفعالات.
  • اضطرابات النوم.
  • زيادة في التعرق.
  • انخفاض غير مبرر في الوزن.
  • عدم تحمل الحرارة.
  • القلق والتوتر المستمر.

تشخيص التهاب الغدة الدرقية

تشير العديد من الاختبارات إلى وجود التهاب في الغدة الدرقية أو اضطرابات أخرى داخلها، بما في ذلك ما يلي:

اختبار وظائف الغدة الدرقية

تقيس اختبارات وظائف الغدة الدرقية مستويات هرمونات الغدة الدرقية في الدم، والتي تشمل الثيروتروبين، الذي تفرزه الغدة النخامية، والهرمونات الأخرى، مثل T4 و T3.

اختبار الأجسام المضادة للغدة الدرقية

تقيس اختبارات الأجسام المضادة للغدة الدرقية الأجسام المضادة المحفزة لمستقبلات الغدة الدرقية.

اختبار معدل ترسيب كرات الدم الحمراء

يشير معدل ترسيب كرات الدم الحمراء، أو ما يسمى بمعدل الترسيب، إلى وجود التهاب في الجسم عن طريق قياس معدل انخفاض خلايا الدم الحمراء، وعادة في حالة التهاب الغدة الدرقية تحت الحاد.

الفحص بالموجات فوق الصوتية

تستخدم الموجات فوق الصوتية لفحص الغدة الدرقية وتحديد أي تغيرات في شكلها وكذلك التغيرات في تدفق الدم إلى الغدة الدرقية.

فحص اليود المشع

يتم تحديد كمية اليود المشع التي تمتصها الغدة الدرقية خلال هذا الاختبار، حيث تكون منخفضة دائمًا في وجود التسمم الدرقي.

علاج التهاب الغدة الدرقية

يختلف علاج التهاب الغدة الدرقية تبعًا لحالة المريض ونوع الالتهاب، وتشمل الاعتبارات المهمة للعلاج ما يلي:

  • عادة ما تكون هذه الحالة مؤقتة وتعود في النهاية وتدخل مرحلة قصور الغدة الدرقية، أو تدخل مرحلة قصور الغدة الدرقية.
  • غالبًا ما يعتمد العلاج على الأعراض التي قد تكون موجودة، على النحو التالي:
    1. حاصرات بيتا: غالبًا ما تستخدم لعلاج خفقان القلب والقلق وعدم تحمل الحرارة وزيادة التعرق.
    2. الأدوية المضادة للالتهابات: مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين، وتستخدم هذه الأدوية لعلاج آلام الغدة الدرقية وقد تتطلب الستيرويدات إذا كان الألم شديدًا.
    3. المضادات الحيوية: علاج العدوى ضروري للتخلص من التهاب الغدة الدرقية الحاد.
    4. استبدال هرمون الغدة الدرقية: يستخدم عادة لعلاج قصور الغدة الدرقية، وعادة ما يستمر هذا العلاج من 6 إلى 12 شهرًا.

الوقاية من التهاب الغدة الدرقية

في الواقع، لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من التهاب الغدة الدرقية، حيث أن معظم الأسباب ليست مفهومة جيدًا، ولكن هناك بعض الأشياء البسيطة التي يمكنك اتباعها والتي قد تساعد في منع التهاب الغدة الدرقية، مثل:

  • الإقلاع عن التدخين لاحتوائه على العديد من السموم التي يمكن أن تؤثر على وظيفة الغدة الدرقية.
  • الفحص الدوري للغدة الدرقية ؛ للكشف عن أي مرض قد يكون موجودًا مبكرًا.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على معظم العناصر الغذائية، وخاصة السيلينيوم، المهم لوظيفة الغدة الدرقية.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور باطنة