تسوس الأسنان والوقاية منها

تسوس الأسنان والوقاية منها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تسوس الأسنان هو حالة يصاب فيها جزء من السن بالتسوس، والذي قد يتطور تدريجياً إلى ثقوب صغيرة أو كبيرة.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع

يعد تسوس الأسنان أحد أكثر المشاكل الصحية شيوعًا حول العالم، وخاصة عند الأطفال والمراهقين، ولكن يمكن أن يحدث لأي شخص لديه أسنان في فمه، وإذا ترك دون علاج، يمكن أن تنمو التجاويف وتتوسع، مما يسبب ألمًا شديدًا وعدوى و حتى فقدان الأسنان ومضاعفات أخرى.

تعد الزيارات المنتظمة لطبيب الأسنان، والتنظيف بالفرشاة، والتنظيف الدائم للخيط من أفضل الطرق لمنع التسوس والتجاويف.


مراحل تسوس الأسنان

يحتوي الفم، مثل باقي الجسم، على مجموعة متنوعة من البكتيريا، بعضها ينمو ويتكاثر في وجود أطعمة أو مشروبات مختلفة تحتوي على السكر أو النشويات المطبوخة (المعروفة أيضًا باسم الكربوهيدرات المخمرة).

إذا لم تتم إزالة هذه الكربوهيدرات عند تنظيف أسنانك بالفرشاة، فإن البكتيريا ستحولها إلى أحماض. في غضون 20 دقيقة، يمكن أن تتحول البكتيريا والحمض أو جزيئات الطعام واللعاب إلى طبقة البلاك، وهي الطبقة اللاصقة التي تغلف أسنانك.

عند وضع اللسان على الأسنان، يمكن الشعور بهذه اللويحة لساعات بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة، وتكون اللويحة خشنة نوعًا ما في منطقة الأسنان والأضراس، خاصة على طول خط اللثة.


مراحل تسوس الأسنان

في الآتي توضيح مراحل التسوس:

  1. تتآكل الأحماض التي تتكون في البلاك من المعادن الموجودة في الطبقة الصلبة للأسنان والتي تسمى المينا، وهي الطبقة الخارجية التي تغطي أسنانك. يمكن أن يؤدي تآكل طبقة المينا في السن إلى حدوث ثقوب صغيرة فيها، مما يؤدي إلى تسوس الأسنان.
  2. يتآكل جزء من طبقة المينا، لذلك يمكن أن تصل البكتيريا والحمض إلى الطبقة الثانية من السن، والتي تسمى العاج، وهي الطبقة الوسطى من السن. هذه الطبقة أكثر نعومة وأقل مقاومة للأحماض من طبقة المينا.
  3. مع تقدم عملية تسوس الأسنان إلى هذه النقطة، يزداد تواتر وسرعة تسوس الأسنان تدريجياً، ومع استمرار ذلك، تدخل البكتيريا والأحماض الطبقات التي يتكون منها السن. يدخلون طبقة اللب، طبقة اللب. تسبب بطانة السن انتفاخاً وتهيجاً. .
  4. يمكن أن يؤثر تسوس الأسنان أيضًا على العظام التي تدعم الأسنان. في المراحل المتقدمة من تسوس الأسنان، يعاني المرضى من أعراض مثل الألم الشديد وحساسية الأسنان الزائدة عند العض.
  5. قد يحارب الجسم الالتهاب الناشئ عن طريق إرسال خلايا الدم البيضاء لمنع البكتيريا من غزو الجسم، ونتيجة لذلك، قد تشكل الأسنان خراجًا لأن عملية التجويف هذه تستغرق وقتًا طويلاً.
  6. بسبب التسوس، تستمر طبقات السن في التآكل بشكل أسرع، وعادة ما يبدأ التسوس في الأضراس الخلفية لأنها تحتوي على فتحات وفجوات ومتعرجة أكثر من الأسنان الأخرى.
  7. في حين أن هذا الهيكل رائع لمضغ الطعام، فهو أيضًا أرض خصبة ممتازة لحطام الطعام، وتنظيف هذه الأضراس أصعب من تنظيف الأسنان الأمامية، التي يسهل الوصول إليها.
  8. ونتيجة لذلك، يتراكم البلاك بسهولة وسرعة أكبر في الأضراس، حيث تتكاثر البكتيريا وتنتج أحماض تقتل طبقة المينا.

أنواع التسوس

يمكن لأطباء الأسنان أيضًا تحديد أنواع التسوس، والتي تقع في ثلاث فئات:

1. تسوس الأسنان على سطح السن

يؤثر هذا النوع على السطح الخارجي للسن، حيث يمكن أن تبقى البكتيريا لفترة طويلة بينما يتآكل الحمض في طبقة المينا. يظهر عادة على السطح الخارجي للأسنان، على الخدين في الخط المجاور للثة، وهذا النوع يسهل الوقاية منه وعلاجه ما لم يحدث في المنطقة الواقعة بين الأسنان.

2. تسوس أسنان الطواحين

يهاجم هذا النوع من التجاويف شقوق ومنخفضات الأضراس على سطح منطقة المضغ ويمكن أن يتطور بسرعة إذا لم يتم اتباع صحة الفم والأسنان، أو إذا تُرك التجويف دون علاج. يظهر.

3. تسوس أسنان من جذر السن

يحدث هذا النوع من التجاويف في منطقة جذر السن وهو منتشر بشكل رئيسي في الأشخاص الذين يعانون من انحسار اللثة.

أعراض تسوس الأسنان

تختلف الأعراض في المرحلة المبكرة من تطور التسوس من شخص لآخر، وترتبط بدرجة التسوس وموقعه. وقد لا تظهر أعراض أو علامات في بداية التسوس، ولكن مع تفاقم التسوس، تظهر أعراض مختلفة. قد تحدث الأعراض وتشمل ما يلي:

  • آلام الأسنان.
  • حساسية الأسنان.
  • ألم خفيف أو شديد عند تناول الأطعمة الساخنة أو الباردة أو المشروبات السكرية.
  • ثقوب أسنان يمكن ملاحظتها بالعين.
  • ألم عند قضم الطعام.
  • ظهور قيح حول السن.

أسباب وعوامل خطر تسوس الأسنان

إليك أسباب تسوس الأسنان وعوامل الخطر وكيفية حدوثها

1. أسباب تسوس الأسنان

تشمل الأسباب والعوامل التي تزيد من تسوس الأسنان ما يلي:

  • عدم الاعتناء بنظافة الأسنان.
  • تناول الحلويات والمشروبات السكرية.

2. عوامل خطر الإصابة بتسوس الأسنان

يعد تسوس الأسنان أحد أكثر المشاكل الصحية شيوعًا في العالم. هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان أو الإصابة بحالة تسوس الأسنان، بما في ذلك:

  • أسنان غير نظيفة: عدم تنظيف الأسنان.
  • المياه المعدنية: يمكن أن تساعد إضافة الفلورايد إلى مياه الشرب في الحد من انتشار تسوس الأسنان بين السكان. لأن هذه المعادن يمكن أن تحمي طبقة المينا في الأسنان، ولكن الكثير من الناس يشربون المياه المعدنية أو المياه المفلترة بدون الفلورايد، وبالتالي يفقدون حماية الفلورايد على الأسنان.
  • العمر: الأسنان الأكبر سنا أكثر عرضة للتسوس.
  • مشاكل الأسنان: يشكو الأسنان من انحسار اللثة.
  • جفاف الفم: يشير جفاف الفم إلى نقص اللعاب الذي يلعب دورًا رئيسيًا في منع تسوس الأسنان حيث أنه يشطف بقايا الطعام والبلاك من الأسنان، كما تساعد المعادن الموجودة فيه على علاج تسوس الأسنان في مراحله الأولى.
  • سوء التغذية: يمكن أن يؤدي فقدان الشهية المتعمد أو الإفراط في تناول الطعام إلى تآكل شديد لطبقات الأسنان وظهور تسوس الأسنان. يمكن أن تصيب الأحماض الهضمية التي تصل إلى الفم بسبب القيء الأسنان وتسبب تآكل طبقة المينا، كما يمكن أن تتداخل الاختلالات الغذائية مع إنتاج اللعاب وتعيق إنتاجه.
  • الحموضة المعوية: يمكن أن تزيد الحموضة المعوية من خطر الإصابة بتسوس الأسنان.
  • الاتصال الوثيق: يمكن أن تنتقل بعض الجراثيم التي تسبب تسوس الأسنان من شخص إلى آخر من خلال التقبيل أو مشاركة الأواني، وقد ينقل الآباء أو الأشخاص القريبون جدًا من الأطفال هذه الجراثيم إليهم.
  • السرطان: بعض علاجات السرطان.

مضاعفات تسوس الأسنان

تسوس الأسنان شائع جدًا لدرجة أن الكثير من الناس لا يأخذونه على محمل الجد. على سبيل المثال، غالبًا لا يُلاحظ أن الأطفال لديهم أسنان بنية مع تسوس الأسنان، ولكن تسوس الأسنان يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة وطويلة الأمد، حتى في الأطفال الذين لم تصبح أسنانهم صلبة بعد.

ومن بين هذه المضاعفات:

  • أوجاع.
  • خُراج (Abscess) في الأسنان.
  • تساقط الأسنان.
  • تكسّر الأسنان.
  • مشاكل في المضغ.
  • التهابات حادة.

عندما تصل التجاويف إلى مرحلة تكون فيها مؤلمة للغاية بحيث يمكن أن تتداخل مع الحياة اليومية بحيث لا يتمكن الطلاب من الذهاب إلى المدرسة أو لا يستطيع العمال الذهاب إلى العمل، يمكن أن يؤدي ذلك إلى سوء التغذية إذا كان الألم شديدًا ويمنع عملية الأكل أو المضغ، ثم تفقد الوزن

إذا أدى تسوس الأسنان إلى فقدان الأسنان، فقد يكون لذلك تأثير سلبي على الثقة بالنفس، وفي حالات نادرة، يمكن أن يؤدي الخراج الناتج عن تسوس الأسنان إلى إصابة خطيرة يمكن أن تهدد حياة المريض إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح.

تشخيص تسوس الأسنان

من السهل على طبيب الأسنان تشخيص تسوس الأسنان، وسيسألك عما إذا كنت تعاني من ألم أو حساسية، ثم يفحص فمك وأسنانك، ويثقب السن بأداة فحص خاصة للتحقق من البقع اللينة.

قد تحتاج إلى أشعة سينية للأسنان، والتي يمكنها أيضًا تشخيص التسوس.

علاج تسوس الأسنان

يرتبط علاج تسوس الأسنان إلى حد كبير بمدى وشدة وصحة تسوس الأسنان. يشمل العلاج:

  • العلاج بالفلورايد.
  • الحشوات المركّبة.
  • علاج عصب السن.
  • وضع دعامة كاملة لإصلاح الأسنان التالفة واستعادتها.
  • خلع السن.

الوقاية من تسوس الأسنان

يمكن أن تساعد النظافة المنتظمة للفم والأسنان في منع تسوس الأسنان. يمكنك منع التجاويف، إذا اتبعت هذه النصائح والتعليمات، والتي تشمل:

  • تنظيف الأسنان بعد الأكل أو الشرب.
  • شطف الفم.
  • زيارة طبيب أسنان بشكل منتظم.
  • فحص إمكانية شدّ الفجوات بين الأسنان.
  • اشرب الماء من الصنبور إذا كان مضمونًا أنه خالٍ من البكتيريا والميكروبات.
  • حاول تجنب الوجبات الخفيفة والمشروبات الحلوة.
  • تناول أطعمة تقوّي صحة الأسنان.
  • علاج بالفلوريد.
  • استخدم مضادات الميكروبات عند الضرورة وبعد استشارة الطبيب.

العلاجات البديلة

العلاجات العشبية لن تعالج التسوس، لكنها قد تساعد في تخفيف الألم من التسوس، بما في ذلك:

  • الزنجبيل.
  • الزعتر.
  • الكركم.Cut
  • عشبة يارو (Yarrow).
  • النعناع. 
  • البابونج.
  • الثوم.
  • القرنفل.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اسنان