أسباب وعوامل خطر الرنح

أسباب وعوامل خطر الرنح
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

العلامة الأكثر وضوحًا لخلل أو تلف المخيخ هو اضطراب في تنسيق الحركات الواعية، يسمى الرنح، والذي يمكن مساعدته عن طريق تصحيح مشاكل التغذية أو إيقاف الأدوية التي تسبب الرنح. الأمراض الضامرة والوراثية، يتم استخدام الأدوية التجريبية فقط.،أو المكملات الغذائية أو العلاج بالتمارين لتحسين بعض الأعراض جزئيًا.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع


أعراض الرنح

تختلف أعراض الرنح حسب الشخص ونوع الرنح، وكذلك معدل تقدم المرض. قد تتفاقم الأعراض ببطء على مدى عقود، أو بسرعة خلال بضعة أشهر فقط. الأعراض الشائعة للرنح هي:

  • عدم التنسيق.
  • كلام غير واضح.
  • صعوبة في الأكل والبلع.
  • تدهور المهارات الحركية الدقيقة.
  • صعوبة المشي.
  • تشوهات في حركة العين.
  • الارتعاش.
  • مشاكل قلبية.

غالبًا ما يحتاج الأشخاص المصابون بالرنح إلى كرسي متحرك أو مشاية أو سكوتر لمساعدتهم على التحرك.


أسباب وعوامل خطر الرنح

ينتج الرنح المخيخي عن تلف أو انحلال الخلايا العصبية في جزء الدماغ الذي يتحكم في تنسيق العضلات. يتكون المخيخ من جزأين من الأنسجة يقعان في قاعدة الدماغ بالقرب من جذع الدماغ. تساعد هذه المنطقة من الدماغ في التوازن وكذلك حركة العين والبلع والتحدث.

يمكن أيضًا أن تسبب الأمراض التي تتلف الحبل الشوكي والأعصاب المحيطية التي تربط المخيخ بالعضلات ترنحًا. تشمل الأسباب الشائعة للرنح ما يلي:


صدمة الرأس

يمكن أن تؤدي إصابة الدماغ أو النخاع الشوكي من ضربة في الرأس، كما قد يحدث في حادث سيارة، إلى ظهور رنح مخيخي حاد مفاجئ.

السكتة الدماغية

يمكن أن يتسبب الانسداد أو النزف في الدماغ في حدوث ترنح عندما ينقطع تدفق الدم إلى أجزاء من الدماغ أو ينخفض ​​بشدة، مما يحرم أنسجة المخ من الأكسجين والمواد المغذية ويسبب موت خلايا الدماغ.

الشلل الدماغي

هذا مصطلح شامل لمجموعة من الاضطرابات التي تنتج عن تلف الدماغ أثناء النمو المبكر قبل الولادة أو أثناءها أو بعدها بفترة وجيزة والتي تؤثر على قدرة الطفل على تنسيق حركات الجسم.

أمراض المناعة الذاتية

يمكن أن يتسبب التصلب المتعدد والساركويد والداء البطني وأمراض المناعة الذاتية الأخرى في الإصابة بالرنح.

الالتهابات

يمكن أن يكون الرنح من المضاعفات النادرة لجدري الماء والالتهابات الفيروسية الأخرى، مثل فيروس نقص المناعة البشرية ومرض لايم، لأنه يمكن أن يظهر أثناء مرحلة الشفاء من العدوى ويستمر لأيام أو أسابيع، وعادة ما يتطور الرنح بمرور الوقت.

متلازمات الأباعد الورمية

هذه أمراض تنكسية نادرة ناجمة عن استجابة جهازك المناعي للأورام، وغالبًا ما تكون سرطانات الرئة أو المبيض أو الثدي أو الجهاز اللمفاوي.

قد يظهر الرنح أيضًا قبل شهور أو سنوات من تشخيص السرطان.

تشوهات في الدماغ

قد تسبب المناطق المصابة من الدماغ ترنحًا، ويمكن أن تتسبب الأورام الخبيثة غير السرطانية والحميدة في الدماغ في تلف المخيخ.

تناول بعض الأدوية

الرنح هو أحد الآثار الجانبية المحتملة لبعض الأدوية، وخاصة:

  1. الباربيتورات مثل الفينوباربيتال.
  2. المهدئات، مثل البنزوديازيبينات.
  3. الأدوية المضادة للصرع مثل الفينيتوين.
  4. بعض أنواع العلاج الكيميائي. 

أيضًا، قد تتسبب بعض الأدوية التي تتناولها في حدوث مشكلات مع تقدمك في السن. لذلك، قد تحتاج إلى تقليل جرعتك أو التوقف عن تناول الدواء.

تسمم الكحول والمخدرات

التسمم بالمعادن الثقيلة، مثل الرصاص أو الزئبق، والتسمم بالمذيبات، مثل مخفف الطلاء، يمكن أن يسبب الرنح.

نقص بعض المعادن

يمكن أن يؤدي تناول كمية غير كافية من فيتامين E أو فيتامين B12 بسبب عدم القدرة على امتصاص ما يكفي من فيتامين E أو فيتامين B12 أو سوء التغذية إلى الإصابة بالرنح.

مشاكل الغدة الدرقية

يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية وقصور جارات الدرقية ترنح.

مضاعفات الرنح

يمكن أن يؤدي عدم الحركة إلى مضاعفات تهدد الحياة مثل تقرحات الضغط والعدوى وجلطات الدم. المضاعفات الأخرى المرتبطة بالرنح هي:

  • في بعض الحالات، هناك رعشات لا إرادية يمكن أن تشتت الانتباه ومقلقة.
  • يمكن أن يؤدي فقدان التوازن إلى صعوبة المشي أو الحركة.

تشخيص الرنح

يأخذ الأطباء في الاعتبار العديد من العوامل عند تشخيص الرنح. سيُجري طبيبك فحصًا جسديًا ويسأل عن تاريخك الطبي والعائلي لتحديد ما إذا كنت مصابًا بالرنح، وإذا كان الأمر كذلك، فما نوعه؟

قد يستخدم الأطباء أيضًا اختبارات أخرى للعثور على السبب وتصنيف الرنح. تشمل طرق التشخيص الشائعة ما يلي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يسمح اختبار التصوير المسمى التصوير بالرنين المغناطيسي للأطباء برؤية دماغك للمساعدة في تحديد سبب الرنح.
  • اختبارات الدم: تساعد في تحديد السبب الكامن وراء المرض، مثل السكتة الدماغية أو الورم أو العدوى.
  • الاختبارات الجينية: يمكن أن تؤكد تشخيص الرنح الوراثي.

علاج الرنح

عادة لا يمكن علاج الرنح، لكن العلاج يمكن أن يخفف الأعراض ويساعد في تحسين نوعية الحياة. قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بخيارات علاج محددة لأحد أعراض الرنح التالية:

مشاكل التنسيق والتوازن

يمكن للأجهزة المساعدة مثل العصي والعكازات والمشايات والكراسي المتحركة أن تساعد الشخص في الحفاظ على استقلاليته وقد تتطلب بعض التعديلات المنزلية مثل تسهيل استخدام الكراسي المتحركة في المنزل.

الرعاش والتصلب والتشنجات العضلية والضعف

قد يصف الأطباء الأدوية والعلاج الطبيعي للمساعدة في بناء قوة الشخص والحفاظ على حركته ومساعدته على إيجاد طرق جديدة لأداء المهام اليومية.

تقوس العمود الفقري

قد يوصي الطبيب بالعناية بتقويم العظام.

مشاكل الكلام

يمكن أن يساعد معالج النطق في مشاكل الاتصال والتحكم في العضلات لتحسين البلع والسعال والاختناق، وإذا لزم الأمر، يمكن أن يساعد معالج النطق الناس على تعلم كيفية استخدام الوسائل المساعدة على الكلام.

الوقاية من الرنح

لا توجد طريقة محددة للوقاية من الرنح، ولكن يمكنك أن تسأل طبيبك عما إذا كان بإمكانك التوقف عن تناول بعض الأدوية المسببة للرنح والتحقق من مستويات الفيتامينات بانتظام لتجنب النقص.

الأنواع الشائعة

هناك عدة أنواع مختلفة من الرنح، والتي تنقسم إلى ثلاث فئات رئيسية:

1. الترنح المخيخي

ينتج هذا النوع من الرنح عن خلل في المخيخ، وهو جزء من الدماغ مسؤول عن المعالجة الحسية والتنسيق والتحكم الحركي.

يمكن أن يتسبب الرنح المخيخي في ظهور أعراض عصبية مثل:

  • اهتزاز الجسم أو الأطراف عند محاولة الحركة.
  • انخفاض توتر العضلات.
  • عدم التنسيق بين الأعضاء أو العضلات أو الأطراف أو المفاصل.
  • صعوبة التحكم في المسافة والقوة وسرعة حركة الذراعين أو اليدين أو الساقين أو العينين.
  • صعوبة في تقدير الوقت المنقضي بدقة.
  • عدم القدرة على أداء حركات متناوبة سريعة.

2. الترنح الحسي

هذا نوع من الرنح يتطور بسبب فقدان الحس العميق، وهو إحساس الشخص بالموقع النسبي للأجزاء المجاورة من الجسم.

ينتج الرنح الحسي عادةً عن:

  • المشية غير ثابتة، حيث يضرب الكعب الأرض بقوة مع كل خطوة.
  • يتفاقم عدم الاستقرار الوضعي في البيئات ضعيفة الإضاءة.

3. الترنح الدهليزي

يؤثر هذا النوع من الرنح على الجهاز الدهليزي، الذي يلعب دورًا في السمع، ويمكن أن ينتج عن تلف الأعصاب في الأذن.

في الحالات الحادة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى:

  • دوار.
  • غثيان.
  • تقيؤ.
  • في المرض الثنائي المزمن، بطيء الظهور، قد يعاني المرضى فقط من عدم الاستقرار.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جراحة مخ واعصاب

دكتور عمر الدناصورى استشاري جراحة المخ والاعصاب والعمود الفقري دكتوراه في جراحة المخ  في مدينة نصر

دكتور عمر الدناصورى

استشاري جراحة المخ والاعصاب والعمود الفقري دكتوراه في جراحة المخ والاعصاب وعضو هيئة التدريس بكلية الطب زميل [...]

التقييم :

دكتور جراحة مخ واعصاب , جراحة عمود فقري

عمليات العمود الفقري وتثبيت الفقرات عمليات أورام المخ ونزيف المخ واستسقاء المخ وعلاج العيوب الخلقية بالمخ والعمود الفقري عمليات الأعصاب الطرفية علاج الام العمود [...]

سعر الكشف: 450 جنيه

العنوان: ش احمد الزمر ... مدينة نصر , القاهرة

دكتور احمد رجب استشاري جراحات المخ والأعصاب و العمود الفقري -مستشفيات القوات في المعادي

دكتور احمد رجب

استشاري جراحات المخ والأعصاب و العمود الفقري -مستشفيات القوات المسلحه

التقييم :

دكتور جراحة مخ واعصاب

جراحة مخ و اعصاب, جراحة العمود الفقري

سعر الكشف: 650 جنيه

العنوان: شارع النصر خلف بنزينه توتال ... المعادي , القاهرة