عمى الألوان ومضاعفاته

عمى الألوان ومضاعفاته
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

عمى الألوان هو مصطلح يطلق على الشخص المصاب بعيب يمنعه من رؤية أحد الألوان الثلاثة: الأحمر أو الأزرق أو الأخضر، أو مزيج منها، وهو أمر نادر الحدوث.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع  


أعراض مرض عمى الألوان

يمكن أن تختلف أعراض عمى الألوان من حالة إلى أخرى وقد تشمل ما يلي:

  • القدرة على رؤية ألوان مختلفة ومتنوعة بحيث لا يدرك المصاب أنه يرى الألوان بشكل مختلف عن غيره.
  • القدرة على رؤية عدد قليل من الألوان المختلفة بينما يمكن للآخرين رؤية الآلاف.
  • في حالات نادرة، يمكن للمرضى رؤية ثلاثة ألوان فقط: الأسود والأبيض والرمادي.

أسباب وعوامل خطر مرض عمى الألوان

تعتبر الجينات من أهم أسباب عمى الألوان، حيث يولد الناس عمى الألوان. يوجد في العين البشرية عادةً ثلاثة أنواع مختلفة من المخاريط، وهي خلايا استشعار الضوء في شبكية العين. يمكن أن يتلقى كل نوع من هذه الأنواع لونًا واحدًا فقط من الألوان الأساسية الثلاثة التالية. : أحمر أو أزرق أو أخضر.

يمكن لأي شخص أن يرى ألوانًا مختلفة عندما تتلقى الخلايا المخروطية داخل العين درجات متفاوتة من الألوان الأساسية الثلاثة المذكورة أعلاه. تقع معظم المخاريط في البقعة، الجزء المركزي من الشبكية.


أسباب عمى الألوان هي كما يلي:

1. العامل الوراثي

يحدث عمى الألوان على أساس وراثي عندما يكون أحد الأنواع الثلاثة للخلايا المخروطية معيبًا أو لا تعمل هذه الخلايا بشكل صحيح، لأن الشخص لا يمكنه رؤية أحد الألوان الأساسية الثلاثة المذكورة أعلاه، أو قد يرى ظلالًا مختلفة من نفس اللون، أو قد يرى ألوانًا مختلفة تمامًا.

هذا النوع من عمى الألوان لا يتغير أو يتحسن بمرور الوقت.

2. عوامل أخرى

لا تكون العوامل الوراثية دائمًا سبب عمى الألوان، حيث يمكن أن تكون ناجمة عن عوامل مكتسبة. يمكن أن يكون سبب عمى الألوان:

  • التقدّم في السن.
  • مشاكل العين مثل: الجلوكوما، التنكس البقعي، إعتام عدسة العين، اعتلال الشبكية السكري.
  • إصابة في العين.
  • عَرَض لتعاطي أدوية معيّنة.

مضاعفات مرض عمى الألوان

يمكن لعمى الألوان أن يغير مسار حياة الشخص المصاب بعمى الألوان لأنه يمكن أن يجعل تعلم القراءة أكثر صعوبة ويمكن أن يحد من إمكانية التقدم الوظيفي في مناطق معينة، ولكن يمكن للأشخاص المصابين بعمى الألوان، سواء كانوا أطفالًا أو بالغين، التكيف والتعويض عن ذلك. عدم قدرتهم على رؤية ألوان معينة بمرور الوقت. .

تشخيص مرض عمى الألوان

تعتمد بعض الاختبارات على معايير محددة تكشف كيف يمكن تمييز الألوان المختلفة. في أحد الاختبارات، طُلب من المرضى النظر إلى مجموعة من النقاط ذات أطياف مختلفة ومحاولة تحديد أشكال معينة، مثل الأحرف أو الأرقام، داخلها.

تساعد الأشكال التي يحددها المريض الأطباء على تحديد الألوان التي يصعب على المرضى رؤيتها، بينما في فحص آخر، يُطلب من المرضى ترتيب قطع ملونة مع مجموعات الألوان والأطياف، ولا يستطيع الأشخاص المصابون بعمى الألوان فرز هذه القطع والتعرف عليها. بالطريقة التي ينبغي.

علاج مرض عمى الألوان

يعد علاج أو تصحيح عمى الألوان الموروث أمرًا صعبًا، ولكن يمكن علاج جزء من عمى الألوان المكتسب، اعتمادًا على السبب. على سبيل المثال، إذا كان سبب عمى الألوان هو إعتام عدسة العين، فيمكن إزالته جراحيًا. يعيد القدرة على رؤية اللون مرة أخرى.

يمكن أن يحسن العلاج الجراحي القدرة على تمييز ألوان معينة، وإذا كانت المشكلة من الآثار الجانبية لبعض الأدوية، فيمكن تحسين رؤية الألوان عن طريق إيقاف الدواء.

يمكن للشخص المصاب بعمى الألوان تعويض عدم قدرته على رؤية الألوان باتباع الخطوات التالية:

  • يمكن أن يساعد استخدام العدسات اللاصقة أو عدسات النظارات الخاصة في تمييز الألوان المختلفة، لكن هذه العدسات الخاصة لا تضمن رؤية الألوان الطبيعية لأنها قد تشوه صورة بعض الأشياء.
  • يمكن أن يساعد استخدام العدسات اللاصقة أو النظارات الخاصة ذات الدروع الجانبية أو الدروع الفارغة الأشخاص المصابين بعمى الألوان كثيرًا من خلال السماح لهم بتمييز الألوان بشكل أفضل عن طريق تقليل الإشعاع، بحيث يمكن للأشخاص المصابين بعمى الألوان التمييز بشكل أفضل عندما لا يكون هناك الكثير من الضوء حولهم.
  • نظارة ذات عدسات خاصة إذا كان المصاب بعمى الألوان لا يستطيع تمييز الألوان على الإطلاق، لأن الرؤية تعتمد على الخلايا العصوية. لأن الخلايا المصنفة تعمل بشكل أفضل في الإضاءة المنخفضة، قد يحتاج أيضًا إلى عدسات تقويم الأسنان، مثل العدسات اللاصقة أو عدسات النظارات. لأن رؤية خلايا أوراكل فقط ليست حادة وواضحة.
  • تعلم كيفية استخدام الوضوح أو موضع اللون بدلاً من اللون نفسه. على سبيل المثال، يمكنه تعلم ترتيب مواضع ألوان إشارات المرور الثلاثة.

الوقاية من مرض عمى الألوان

ظهور عمى الألوان أمر لا مفر منه.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عيون