أعراض التهاب الشبكية الصباغي ومضاعفتها

أعراض التهاب الشبكية الصباغي ومضاعفتها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

منذ أكثر من مائة عام، أُطلق اسم التهاب الشبكية الصباغي على مرض تتطور فيه البقع المصطبغة في قاع العين وتُرى من خلال منظار العين.

دعنا نتعرف أكثر عن هذا الموضوع بالتفصيل مع  

الرأي السائد أن الحديث يدور حول الالتهاب، وفي القرن العشرين اتضح أن المرض وراثي وسببه خلل جيني، واتضح أنه مع تقدم العمر يكون المرض أكثر عرضة للعمى من أي مرض وراثي آخر.

هناك طيف من الطفرات الجينية التي يمكن أن تسبب المرض، ولكن لم يُعرف حتى الآن سوى جزء ضئيل من أقل من عشرة.

التهاب الشبكية الصباغي مرض نادر يصيب حوالي 1 من 2700 شخص في الولايات المتحدة.

تحتوي شبكية العين على نوعين من الخلايا التي تجمع الضوء: العصي والمخاريط. توجد خلايا القضيب حول الحلقة الخارجية لشبكية العين وتنشط في الإضاءة المنخفضة.

تؤثر معظم أشكال التهاب الشبكية الصباغي أولاً على العصي، مما يتسبب في فقدان الرؤية الليلية وعدم القدرة على الرؤية إلى الجانبين.

توجد المخاريط بشكل أساسي في مركز الشبكية، وتساعد في رؤية اللون والتفاصيل. عندما يصيبهم المرض، يفقد المرضى ببطء الرؤية المركزية والقدرة على رؤية اللون.


أعراض التهاب الشبكية الصباغي

تبدأ الأعراض الأولى للمرض بشكل عام في مرحلة الطفولة المبكرة، ومن أبرز الأعراض المصاحبة للمرض ما يلي:


1. العمى الليلي (Loss of night vision)

يمكن ملاحظة علامات مشاكل الرؤية الليلية لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، والعمى الليلي هو عرض منتشر وشامل ومطلق للمرض.

يحدث العمى الليلي عندما لا يستطيع المريض الرؤية في الظلام. قد تكون الرؤية أثناء النهار طبيعية، لكن يبدأ الشخص في فقدان الرؤية الليلية ويستغرق وقتًا أطول للتكيف مع الظلام.

قد تتعثر في الأشياء أو تواجه مشكلة في القيادة ليلاً، وقد تواجه مشكلة في الرؤية في دور السينما أو الغرف المظلمة الأخرى.


2. فقدان تدريجي للرؤية المحيطية

تسمى هذه الرؤية بالرؤية النفقية. قد تجد نفسك تصطدم بالأشياء أثناء التنقل. هذا لأنك لا تستطيع رؤية ما هو تحت أو حولك.

3. فقدان الرؤية المركزية

يعاني بعض الأشخاص أيضًا من مشاكل في الرؤية المركزية، مما قد يجعل من الصعب إكمال المهام التفصيلية، مثل القراءة أو حفر إبرة.

كان تضييق المجال البصري شائعاً، حيث اشتكى 94٪ من المرضى من ذلك. في المقابل، فإن التأثيرات على الرؤية المركزية متغيرة للغاية.

بعض مرضى التهاب الشبكية الصباغي لديهم رؤية مركزية لا تتأثر حتى تقدم العمر، من ناحية أخرى، يفقد بعض المرضى الرؤية المركزية في العقد الثالث من العمر.

تختلف العلامات المرئية للعين باختلاف مدة المرض. عادة لا توجد علامات واضحة في العقد الأول من الحياة. في العقد الثاني، تظهر بقع شاحبة وبقع عميقة في الشبكية، وكذلك بقع الميلانين في شبكية العين نفسها.

بعد ذلك، يظهر ضمور الشبكية وفرط تصبغ في شكل حبيبات عظمية مميزة للمرض.

أسباب وعوامل خطر التهاب الشبكية الصباغي

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى التهاب الشبكية الصباغي، حيث يساهم أكثر من 60 جينًا في تطور أكثر من مرض ينتقل خلال الطفولة عن طريق:

1. وراثي متنحي RP

في هذه الحالة، يكون لكل من الأم جين يحمل المرض، لكنه لا يتسبب في ظهور أي أعراض لهما. ولكن عندما يولد الطفل، فإنه يرث نسختين من الجين المصاب من والديه، مما يتسبب في ظهور المرض وأعراضه عليه.

نظرًا لأن كل طفل يحتاج إلى نسختين من الجين المصاب لتطور المرض، فإن معدل الإصابة بالمرض لكل طفل هنا يساوي 25٪.

2. الجين الوراثي السائد (Autosomal RP)

في هذه الحالة، سيحتاج الطفل إلى نسخة واحدة من الجين المصاب لإظهار أعراض المرض، واحتمال إصابة أي طفل في هذه الحالة يساوي فرصة بنسبة 50٪.

3. الجينات المرتبطة بـ X

قد يكون المرض مرتبطًا جنسيًا عندما تكون الأم صحية تمامًا، لكنها تنقل المرض إلى أولادها، وقد تعاني الأم من أعراض خفيفة جدًا، حيث يبلغ معدل الإصابة واحدة من كل خمس نساء.

يعاني معظم الذكور الذين يرثون الجين من أمهاتهم من أعراض حادة، وفي هذا الجين المسبب للمرض، لا ينقل الآباء المرض إلى أطفالهم.

مضاعفات التهاب الشبكية الصباغي

فيما يلي المضاعفات الأكثر شيوعًا لالتهاب الشبكية الصباغي:

  • يحدث إعتام عدسة العين في سن مبكرة جدًا.
  • تورّم في الشبكية.

تشخيص التهاب الشبكية الصباغي

يمكن للطبيب إخبار أي شخص مصاب بالتهاب الشبكية الصباغي بعد فحص العين وإجراء الاختبارات التالية:

1. منظار العين (Ophthalmoscope)

يقوم الطبيب بإعطاء قطرات للعين لتوسيع حدقة العين بحيث يمكن رؤية الشبكية بشكل أفضل، ويستخدم أداة محمولة باليد لعرض الجزء الخلفي من العين.

إذا كان الشخص مصابًا بالتهاب الشبكية الصباغي، تظهر أنواع معينة من البقع الداكنة على شبكية العين.

2. اختبار المجال البصري

في هذا الاختبار، ينظر المريض إلى نقطة في مركز الرؤية من خلال جهاز يوضع على طاولة. عند التحديق في تلك النقطة، تظهر الأشياء أو الأضواء على الجانب. يضغط المرضى على زر عندما يرونهم، ويقوم الجهاز بإنشاء خريطة للمنطقة على جانب واحد يمكن رؤيتها.

3. مخطط كهربية الشبكية

يضع طبيب العيون غشاءًا من رقائق الذهب أو عدسة لاصقة خاصة على عين المريض ثم يقيس كيفية استجابة الشبكية للضوء.

4. الاختبار الجيني (Genetic test)

يتم إرسال عينة من الحمض النووي لمعرفة الشكل الذي يبدو عليه التهاب الشبكية الصباغي لدى المريض.

علاج التهاب الشبكية الصباغي

لا يوجد حتى الآن علاج لهذا المرض، ومنذ بداية القرن العشرين كانت هناك عشرات التجارب الفاشلة لعلاجه، بدءاً بزرع المشيمة في محجر العين، والتي طورها الأستاذ فيلاتوف في روسيا.، وانتهت بسلسلة من العلاجات التي لم تثبت فعاليتها. أنت فعلت الضرر.

1. علاجات لتأخير حدوث فقدان البصر

من ناحية أخرى، هناك بعض العلاجات المرجعية العلمية التي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالعمى، وهي:

  • دواء أسيتازولاميد (Acetazolamide)

في مراحل لاحقة من المرض، يمكن أن تنتفخ منطقة صغيرة في مركز الشبكية، وهو ما يسمى الوذمة البقعية، وهذا يمكن أن يقلل من الرؤية.

يقلل الأسيتازولاميد من التورم ويحسن الرؤية.

قد تساعد الجرعات العالية من فيتامين (أ) في منع تفاقم المرض، لكن اعلم أن الكميات الكبيرة من الفيتامين قد تسبب تسممًا، لذلك يجب أن تستخدمه بحذر ووفقًا لتوجيهات الطبيب.

  • ارتداء النظارات الشمسية

يقلل من الحساسية للضوء ويحمي العين من الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تسبب فقدان البصر.

  • زراعة الشبكية (Retinal implant)

إذا كان المريض يعاني من التهاب الشبكية الصباغي المتقدم، فهذا يؤهله لعملية زرع شبكية توفر رؤية جزئية.

2. علاجات قيد الدراسة

يستمر البحث الجاد حول علاج التهاب الشبكية الصباغي، أو طريقة لتحسين الرؤية بالفعل، والأبحاث تجري حاليًا في ثلاثة اتجاهات مختلفة:

  • استبدال الجين المصاب: تعمل عملية الاستبدال عن طريق ربط مادة بجين سليم وحقنها معًا في العين أو الدم، مما يسمح لها بالانتشار في جميع أنحاء الجسم.
  • نقل الخلايا الجنينية داخل العين: الغرض من ذلك هو استبدال الخلايا المصابة.
  • زرع شريحة إلكترونية أمام الشبكية أو خلفها: تمتص الشريحة الضوء وتنقل التحفيز إلى العصب البصري، متجاوزة الشبكية المريضة.

إن احتمالات نجاح أحد هذه الاتجاهات في السنوات القادمة جيدة.

الوقاية من التهاب الشبكية الصباغي

قد تساعد الاستشارة والاختبار الجيني في تحديد ما إذا كان الطفل معرضًا لخطر الإصابة بهذا الاضطراب.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عيون