فوائد الماء والملح للأسنان والفم

فوائد الماء والملح للأسنان والفم
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

يعد الحفاظ على نظافة الفم والأسنان أمراً أساسياً لتجنب العديد من المشاكل الصحية والأمراض المرتبطة بها. من خلال الاهتمام اليومي بالأسنان، يمكن تقليل خطر الإصابة بتسوس الأسنان والتهابات اللثة، مما يحسن الصحة العامة للفم. واحدة من الطرق الطبيعية للحفاظ على صحة الفم والأسنان هي استخدام محلول الماء والملح كمضمضة.

في هذا المقال سنسلط الضوء على فوائد الماء والملح للفم والأسنان، وكيفية تحضير محلول الماء والملح للمضمضة.


فوائد الماء والملح للأسنان والفم :

يعتبر غسول الماء والملح من غسولات الفم الطبيعية التي تساهم في تعزيز صحة الفم والأسنان، إذ تساعد مضمضة الماء والملح على حماية الفم من تأثير البكتيريا الضارة وعلاج الالتهابات والأمراض المختلفة التي تصيب الفم، بالإضافة إلى تعزيز عملية الشفاء بعد العمليات الجراحية في الفم، وذلك من خلال التخلص من أنواع مختلفة من البكتيريا في الفم، عن طريق الخاصية الأسموزية التي تعمل على إخراج جميع السوائل من الخلية البكتيرية. 

منع نمو البكتيريا الضارة في الفم :

تقوم مضمضة الماء والملح بمنع نمو البكتيريا في الفم عن طريق زيادة درجة القاعدية، حيث البكتيريا الضارة تفضل البيئة الحمضية. وعندما يزيد مستوى القاعدية في الفم، يمنع ذلك نمو البكتيريا الضارة، مما يجعل الفم أقل عرضة للالتهاب وأكثر صحة. ويساعد في الوقاية من العديد من الأمراض ومنها : 

رائحة الفم الكريهة الناتجة عن نمو البكتيريا في الفم.

تراكم وتكوين طبقة البلاك على الأسنان يتم عادة بسبب استخدام مخلوط الماء والملح كجزء من روتين العناية بالفم للسيطرة على ترسبات الجير.

تسوس الأسنان.

التهاب دواعم الأسنان.

أمراض اللثة والتهاباتها.

من المهم أن نذكر أن الماء المالح قد يكون له خصائص قاتلة لبعض أنواع البكتيريا، ولكنه لا يستطيع القضاء على جميع أنواع البكتيريا في الفم والحلق. ومع ذلك، يمكن لغسل الفم بالماء والملح أن يساعد في جذب البكتيريا إلى الأسطح الجلدية في اللثة والأسنان والحلق. وعند جذب البكتيريا إلى السطح، يمكن التخلص من بعضها عندما يتم بصق الماء المالح.

تعزيز عملية الشفاء بعد الإجراءات السنية :

إحدى الفوائد المهمة لاستخدام الماء والملح لنظافة الأسنان والفم هو دعم عملية الشفاء بعد العلاج السني والجراحيات الفموية، حيث يساهم الماء والملح في تعزيز الشفاء بالفم، وتساهم آلية عملهما في هذا الجانب.

الحفاظ على موضع العملية معقم ونظيف، وحمايته من تراكم بقايا الطعام عليه.

تقليل فرصة الإصابة بالالتهابات بعد الجراحة.

تنظيم عملية ترميم الجروح وتسريع إغلاقها.

الوقاية من الإصابة بتجاويف الفم المؤلمة، مثل التهاب العظم السنخي 

بإمكان الشخص استخدام محلول ماء وملح لغسل الفم بعد إجراء عملية خلع للأسنان أو أي عملية جراحية تؤثر على اللثة وأنسجة الفم.

علاج مجموعة من أمراض الفم والأسنان :

إحدى فوائد استخدام محلول الماء والملح للمضمضة للفم والأسنان هو مساعدته في علاج عدد من الأمراض المتعلقة بالفم والأسنان، مثل : 

ألم الأسنان، حيث أن من خواص غرغرة الماء والملح أنها مسكنة للألم

أمراض دواعم الأسنان.

 التخلص من البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة.

 تنظيف الجروح وتعزيز الشفاء وتقليل الألم الذي قد يصاحبها ، يمكن علاج التقرحات الفموية المؤلمة.

إلتهاب الحلق، حيث يساعد غرغرة الماء والملح في تخفيف التورم والتهيج في الحلق.

إحدى الفوائد التي يقدمها استخدام الماء والملح للفم هي المساعدة في تخفيف الأعراض المرتبطة بالحساسية مثل انتفاخ الحلق والانزعاج الناجم عنها.

كيفية إعداد محلول مضمضة الماء والملح لتنظيف الأسنان والفم :

للاستفادة من فوائد الماء والملح للأسنان والفم، يمكن تحضير محلول الفم على النحو التالي :

استخدم كمية تقارب 240 مل من الماء الدافئ عند الاستحمام، ويفضل استخدام الماء الدافئ فقط لأنه يخفف من الالتهابات ويساعد على ذوبان الملح بشكل أكثر فعالية.

يمكن استخدام أي نوع من الملح المتوفر ووضع ملعقة في كوب من الماء الدافئ، ويمكن إضافة بعض الموواد والمكونات الأخرى التي تعزز من تأثير الغرغرة وتحسين طعمها، مثل: العسل، أو صودا الخبز، أو الليمون. يمكن تقليل كمية الملح المضافة إلى نصف ملعقة في حالة شعور بحرقان في الفم أثناء الاستخدام.

بعد ذلك، ينصح بالغرغرة لمدة 15-20 ثانية ومن ثم بصق السائل المخلوط وتجنب ابتلاعه لتجنب الانحسار. كما ينصح بالتخلص من الكمية المتبقية من السائل المخلوط بعد الانتهاء من الغرغرة، وإعداد سائل مغرغرة جديد عند كل استعمال.

تجنب استخدام الماء والملح بشكل مفرط لتنظيف الأسنان والفم.

محاذير استخدام الماء والملح للأسنان والفم : 

بالرغم من الفوائد العديدة التي يقدمها الماء والملح لصحة الفم والأسنان، والنظر إليه عادةً كوسيلة آمنة للغرغرة لكل من الأطفال والبالغين، إلّا أن هناك بعض الاحتياطات التي يجب مراعاتها عند استخدام هذه الطريقة، كما هو مذكور : 

لا يجب الاعتماد عليه كبديل للاستخدام اليومي لفرشاة الأسنان والخيط الشهري، بل يمكن استخدامه كجزء من روتين العناية الشخصية للفم.

قد يتسبب استخدام كميات كبيرة من محاليل الملح للفم في تخفيف مينا الأسنان وتهيج اللثة ونزيفها.

قد يتسبب تكرر بلع المحلول في الإصابة بالجفاف، لذا يفضل التخلص من الغرغرة عن طريق بصق المحلول.

ينبغي استعماله بحذر بعد استشارة الطبيب في حال تعرض لارتفاع ضغط الدم، أو في أي حالة قد تتأثر بزيادة تناول الملح.

قد يكون من الصعب على الأطفال الغرغرة، لذا يوصى بالتحدث إلى الطبيب قبل الإقدام على استخدام الغرغرة للأطفال.

 

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور اسنان