الفصال العظمي وعلاجه

الفصال العظمي وعلاجه
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الفصال العظمي، المعروف أيضًا باسم هشاشة العظام، هو أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا.

يتسبب الفصال العظمي في تيبس الغضروف في المفصل وفقدان مرونته، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة. بمرور الوقت، يتآكل الغضروف في بعض الأماكن وتضعف وظيفته كممتص للصدمات بشكل كبير.

عندما تتدهور حالة الغضروف، يمكن أن تشتد الأوتار والأربطة مسببة الألم، وكلما زادت حدة الحالة، زاد احتمال احتكاك العظام ببعضها البعض.

تابع معنا حيث نقدم لك كل ما تحتاج لمعرفته حول هذا الموضوع على :


أعراض الفصال العظمي

عادة ما تتطور أعراض هشاشة العظام تدريجياً وتشمل ما يلي:

  • حساسية وألم المفاصل خاصة عند الحركة.
  • ألم بعد إجهاد المفاصل أو بعد عدم الحركة لفترة طويلة.
  • اندماج عظمي متورم في منتصف ونهايات مفاصل الأصابع، مع أو بدون ألم.
  • تورم المفاصل وانصباب المفاصل.

أسباب وعوامل خطر الفصال العظمي

يمكن تفسير أسباب وعوامل الخطر المرتبطة بهشاشة العظام على النحو التالي:


أسباب الفصال العظمي

تحدث الحالة بسبب انهيار الغضروف في المفاصل ويمكن أن تظهر في أي مفصل من الجسم تقريبًا، وغالبًا ما تحدث في المفاصل الحاملة للوزن، أي الحوض والركبتين والعمود الفقري. اضطرابات الأصابع، بما في ذلك الإبهام وأصابع القدم والرقبة.

بشكل عام، لا يؤثر المرض على المفاصل الأخرى ما لم تكن قد أصيبت أو تعرضت للإجهاد من قبل.

الغضروف هو مادة مرنة ومستقرة تغطي أطراف العظام في المفاصل الطبيعية. وتتمثل وظيفتها الرئيسية في منع الاحتكاك في المفاصل والعمل كممتص للصدمات. تنبع قدرة الغضروف الطبيعي السليم على امتصاص الصدمات من قدرته على تغيير شكله عند الضغط عليه.

عوامل خطر الإصابة بالفصال العظمي

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالفصال العظمي، بما في ذلك:

  • عوامل وراثية

يعاني بعض الأشخاص من خلل جيني في أحد الجينات المسؤولة عن إنتاج الغضروف، مما يؤدي إلى إنتاج الغضروف المعيب الذي يؤدي إلى التدهور السريع في وضع المفصل.

  • الأشخاص الذين يعانون من عيوب خلقية في المفاصل

هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالتهاب المفاصل التنكسية في العمود الفقري، والأشخاص الذين يعانون من عيوب خلقية في العمود الفقري مثل الجنف أو انحناء العمود الفقري هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالتهاب المفاصل التنكسي في العمود الفقري.

  • السمنة الزائدة

تزيد زيادة الوزن من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل التنكسي في الركبة والحوض، لذا فإن الحفاظ على وزن طبيعي وصحي، أو فقدان الوزن الزائد، قد يساعد في منع التهاب المفاصل التنكسي في الركبة والحوض من التطور، أو إبطاء التهاب المفاصل التنكسي في الركبة والحوض. . إذا حدث المرض.

  • الإصابات

يمكن أن تؤدي الإصابات إلى الإصابة بالفصال العظمي، على سبيل المثال: الرياضيون المصابون بإصابات في الركبة هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالتهاب مفاصل الركبة التنكسي.

بالإضافة إلى ذلك، كان الأشخاص الذين يعانون من إصابات شديدة في الظهر أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل التنكسي للعمود الفقري، وكان الأشخاص الذين كانت كسورهم قريبة من المفصل أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالتهاب المفاصل التنكسي في هذا المفصل.

  • الاستخدام المفرط للمفاصل

يزيد الاستخدام المفرط لمفاصل معينة من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل التنكسي في تلك المفاصل، على سبيل المثال: الأشخاص الذين يمارسون مهن تتطلب طي الركبة المستمر هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالتهاب مفاصل الركبة التنكسي.

مضاعفات الفصال العظمي

من مضاعفات الفصام العظمي:

  • كُسر في الغضروف.
  • موت العظام.
  • نزيف داخل المفصل.

تشخيص الفصال العظمي

يعتمد تشخيص الفُصال العظمي على مجموعة من العوامل التالية:

  • وصف المريض للعلامات والأعراض التي يلاحظها ويشعر بها.
  • مكان الألم وطابعه.
  • نتائج معينة للفحص البدني عند الضرورة.
  • يستخدم التصوير الشعاعي لتأكيد التشخيص وللتأكد من أن الشخص الذي يتم فحصه ليس مصابًا بنوع آخر من التهاب المفاصل.
  • يتم إجراء اختبارات الدم لمعرفة ما إذا كان الشخص الذي يتم اختباره مصابًا بنوع آخر من التهاب المفاصل.
  • يتم شفط بعض السائل حتى لا يتجمع في المفصل، والغرض من ذلك هو فحصه تحت المجهر لاستبعاد الأمراض الأخرى.

علاج الفصال العظمي

عادة ما يتم علاج هشاشة العظام بـ:

  • العلاج الطبيعي واستخدام التمارين لتقوية العضلات.
  • أدوية يتم تناولها عن طريق الفم.
  • يمكن أن يسبب الضغط على المفاصل الساخنة والباردة الألم.
  • حقن أدوية إلى داخل المفصل.
  • استخدم الأجهزة المساعدة، مثل العكازات أو العصي.
  • المحافظة على الوزن.
  • الجراحة، عندما لا تخفف أي من هذه العلاجات الألم.

يعتمد العلاج المختار على عدة عوامل، بما في ذلك عمر الشخص المعالج، وأنشطته ومهنته، وصحته العامة، وتاريخه الطبي، وموقع المرض، وخطورة الحالة.

الوقاية من الفصال العظمي

يمكن منع العدوى عن طريق:

  • تخفيف الوزن الزائد.
  • لعب الرياضات المناسبة للتخفيف من الفصام.
  • الانتباه لأي شعور بألم في المفاصل.
  • محاولة تجنب أي إصابات.
  • التحكم بنسبة السكر في الدم.
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور عظام