رائحه الفم وعلاقته بمرض السكرى

رائحه الفم وعلاقته بمرض السكرى
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

تعتبر مشكلة رائحة الفم الكريهة من الأمور المزعجة التي تؤثر على الثقة بالنفس لدى الأشخاص، ولكن الكثيرون قد لا يدركون أنها قد تكون إشارة للإصابة بأمراض معينة، ومن بينها مرض السكري، بخاصة إذا كانت رائحة الفم تشبه رائحة الأسيتون أو الفواكه الحمضية.

لذلك، من الضروري فهم الارتباط بين رائحة الفم ومرض السكري لتقليل هذه المشكلة والمضاعفات الخطيرة الأخرى، وسوف نشرح في هذا المقال هذا الارتباط، وكيفية التحكم والعلاج فيها.


العلاقة بين رائحة الفم والسكري :

يمكن الآن الحصول على معلومات حول صحة الجسم من خلال رائحة الفم، فمثلاً، يمكن أن تشير رائحة الفم الكريهة إلى احتمالية الإصابة بمرض السكري غير المسيطر عليه.

يمكن أن يكون لارتباط رائحة الفم بمرض السكري أسباب مختلفة، مثل:

جفاف الفم :

يسبب مرض السكري نقصًا في إنتاج اللعاب، مما يسبب جفاف الفم. اللعاب له دور كبير في الحفاظ على صحة الفم، حيث يعمل على ترطيبه وتقليل تأثير الأحماض التي تنتجها البكتيريا في الفم. كما أنه يساعد في تنظيف الخلايا الميتة على اللسان واللثة وباطن الخدين.

لذا، عندما يعاني الشخص من مرض السكري وتقل كمية اللعاب المنتجة، يحدث تحلل للخلايا الميتة في الفم، مما يمكن أن يؤدي إلى انبعاث رائحة فم كريهة.

يجب الذكر أن جفاف الفم هو من أكثر المشاكل شيوعًا التي يواجهها مرضى السكري. يمكن أن يحدث هذا الجفاف لعدة أسباب، بما في ذلك :

الجفاف في الجسم.

ارتفاع مستويات السكر في الدم.

الإصابة بأمراض الكلى.

استخدام أدوية مرض السكري.

أمراض الفم :

توجد علاقة بين رائحة الفم ومستوى السكري في الدم، حيث أن ارتفاع مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري يؤدي إلى زيادة مستوى الجلوكوز في اللعاب. وهذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة تكاثر البكتيريا في الفم، مما يؤدي في النهاية إلى تكون الترسبات الجيرية على الأسنان. وفي حال عدم القضاء على هذه الترسبات، يمكن أن يحدث تسوس الأسنان والتهاب اللثة، وهما من أسباب رائحة الفم الكريهة لدى مرضى السكري.

بخلاف ذلك، يؤدي مرض السكري إلى مشاكل في اللثة التي تعتبر أيضًا سببًا رئيسيًا لرائحة الفم الكريهة، ويحدث ذلك عن طريق تأثيره على الأوعية الدموية التي تغذي مختلف أجزاء الجسم، بما في ذلك اللثة. ونتيجة لعدم توفر إمداد دموي كافٍ ومناسب للثة، قد تصبح اللثة ضعيفة وأكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

تعد رائحة الفم الكريهة عرضًا شائعًا لأمراض اللثة الناتجة عن داء السكري، ولكنها ليست العرض الوحيد؛ حيث تشمل الأعراض الأخرى المصاحبة ما يلي :

احمرار اللثة.

ألم في اللثة.

نزيف اللثة.

حساسية الأسنان.

انحسار اللثة.

الحماض الكيتوني :

في حال انخفاض مستويات الأنسولين في الدم، يقوم الجسم بتحطيم الدهون للحصول على الطاقة بدلاً من استهلاك الجلوكوز المتواجد في الدم، وهذه الحالة تعرف بالحماض الكيتوني السكري.

هذا يحدث عادة في حالات مرض السكري، حيث يكون الجسم غير قادر على إنتاج كمية كافية من هرمون الأنسولين أو عندما لا تكون الخلايا قادرة على استخدام الأنسولين بشكل صحيح. يعتبر هرمون الأنسولين المسؤول الرئيسي عن تكسير الجلوكوز في الدم، مما يساعد الخلايا على استخدامه كمصدر للطاقة.

على النقيض من ذلك، عندما يكون من الصعب على الجسم الحصول على الطاقة من الجلوكوز بسبب نقص مستوى الإنسولين، يبدأ الجسم في حرق الدهون للحصول على الطاقة. خلال هذه العملية، يتم إنتاج مركبات ثانوية تعرف بالكيتونات مثل الأسيتون، الذي يسبب رائحة الفم التي تشبه رائحة الفواكه الحمضية لدى مرضى السكري.

عندما ترتفع نسبة الكيتونات بشكل كبير في الدم، تزيد من حموضتها وهذا قد يؤدي إلى حالة خطيرة ومهددة للحياة.


الأعراض المصاحبة لرائحة الفم لدى مرضى السكري :

قد تكون رائحة الفم إحدى علامات الإصابة بمرض السكري بشكل غير مباشر. يصف المرضى الرائحة بأنها تشبه رائحة الفاكهة أو رائحة الأسيتون عندما تنتج عن الحماض الكيتوني الناتج عن مرض السكري. يمكن أن تكون الرائحة مشابهة لرائحة التفاح أو الإجاص الفاسد أو مزيل طلاء الأظافر، وعندما تكون ناتجة عن أمراض اللثة، يصف المرضى الرائحة بأنها تشبه رائحة الكبريت.

بالإضافة إلى التهاب اللثة، قد يواجه المريض أعراض أخرى مثل :

عدم وضوح الرؤية.

التعب.

العطش المتزايد.

زيادة عدد مرات التبول.

زيادة الجوع.

فقدان الوزن غير المبرر.

الوخز أو الشعور بالتنميل في الأطراف، مثل اليدين أو القدمين.

تأخر شفاء الجروح والقروح.

يمكن أن يعاني المرضى من أعراض أكثر حدة وخطورة، تشير إلى وجود حموضة الكيتون في الجسم، وتتضمن :

الاستفراغ و الغثيان.

ألم في البطن.

صعوبة في التنفس.

الارتباك.

جفاف الجلد واحمراره.

فقدان الوعي والغيبوبة.

طرق علاج رائحة الفم لدى مرضى السكري :

يتوقف علاج رائحة الفم الكريهة على الاهتمام بصحة ونظافة الفم. ينصح باتباع الإرشادات التالية لمعالجة رائحة الفم المتسببة من مرض السكري. :

تنظيف الأسنان مرتين يوميًا على الأقل واستعمال خيط الأسنان مرة يوميًا على الأقل.

تنظيف اللسان يوميًا.

شرب الماء والحفاظ على رطوبة الفم.

الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم داخل النطاق الصحيح.

تجنب الأطعمة والمشروبات السكرية.

استخدام النعناع أو العلكة بدون سكر لزيادة افراز اللعاب في الفم.

زيارة طبيب الأسنان بانتظام والامتثال لتعليمات العلاج، وتوضيح أهمية إخباره بإصابتك بمرض السكري.

عند استخدام أطقم الأسنان، يجب التأكد من تناسب حجم الطقم في الفم وإزالته قبل النوم.

الإقلاع عن التدخين.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور سكر وغدد صماء

دكتور غازي عبد المنعم استشاري امراض السكر والباطنة العامة في الدقي

دكتور غازي عبد المنعم

استشاري امراض السكر والباطنة العامة

التقييم : (39)

التخصص: سكر وغدد صماء , باطنة

استشاري امراض السكر والباطنة العامة

سعر الكشف: 350 جنيه

العنوان: شارع التحرير أمام [...] الدقي, الجيزة