اعراض الصدفية وطرق علاجها

اعراض الصدفية وطرق علاجها
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الصدفية هي حالة جلدية شائعة تؤثر على دورة حياة خلايا الجلد. عند الإصابة بالعدوى، تتراكم الخلايا بسرعة على سطح الجلد، مكونة قشور سميكة فضية وبقع حمراء مثيرة للحكة وجافة ومؤلمة في بعض الأحيان.

الصدفية مرض مستعصٍ يستمر لفترة طويلة. أعراض الصدفية لها فترات من التحسن والهدوء، بينما في أوقات أخرى يمكن أن تسوء حالة الصدفية. بالنسبة لبعض المصابين، فإن الصدفية هي مجرد مصدر إزعاج، ولكنها تسبب لدى البعض الآخر الإعاقة، خاصة عندما تكون مرتبطة بالتهاب المفاصل.

لا يوجد علاج لمرض الصدفية، ولكن يمكن أن يؤدي علاج الصدفية إلى تحسينات كبيرة، كما أن إجراءات نمط الحياة مثل مرهم الكورتيزون والتعرض المعتدل الخاضع للسيطرة لأشعة الشمس الطبيعية يمكن أن يحسن أعراض الصدفية.


أنواع الصدفية

يوجد عدة أنواع من الصدفية، وهي كالآتي:

1. صدفية الطبقات (Plaque Psoriasis)

وهو النوع الأكثر شيوعًا ويسبب طبقة رقيقة من الجلد الأحمر المتقشر والجاف والمغطى بقشور فضية. هذه القشور تسبب الحكة ومؤلمة في بعض الأحيان، ويمكن أن تظهر في أي مكان على الجسم، بما في ذلك الأعضاء التناسلية والأنسجة الرخوة داخل الفم.

قد يظهر عدد قليل أو أكثر من هذه الرقائق، وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يتشقق الجلد حول المفصل وينزف.

2. صدفية الأظافر (Nail psoriasis)

يمكن أن يظهر على أصابع اليدين والقدمين ويسبب تندبًا ونموًا غير طبيعي وتغير لون الأظافر. الأظافر المصابة بالصدفية قد ترتخي أو تتفكك وتتساقط. في الحالات الشديدة، قد ينكسر الظفر.

3. الصدفية النقطية

يصيب هذا المرض بشكل رئيسي الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا ويحدث عادةً عندما تصيب العدوى البكتيرية مثل Streptococcus pyogenes الحلق. في هذا النوع، تظهر قطرات صغيرة على الظهر والذراعين والساقين وفروة الرأس.

هذه الطبقات مغطاة بقشرة رقيقة ولكن ليست سميكة، وفي بعض الحالات يكون هناك هجوم واحد يختفي من تلقاء نفسه، وفي حالات أخرى يتكرر، خاصة عند الأشخاص المصابين بتلوث مزمن في الشعب الهوائية.

4. الصدفية المعكوسة / الصدفية المنحنية

يظهر عادة في الفخذ، بين الفخذين والإبطين وتحت الثديين وحول الأعضاء التناسلية. تتميز الصدفية في التجاعيد بجلد أحمر وملتهب. وهو أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة ويتطور مع الاحتكاك والتعرق.

5. الصدفية البثرية

هذا نوع نادر من الأمراض يمكن أن يظهر في مناطق كبيرة من الجسم، مثل الصدفية البثرية الجهازية، أو في مناطق صغيرة في اليدين أو القدمين أو أطراف الأصابع.

عادة ما يتطور هذا النوع بسرعة لأن البثور المليئة بالصديد تظهر بعد ساعات فقط من احمرار الجلد والتهابه. تجف هذه البثور في غضون يوم أو يومين، لكنها تعاود الظهور كل بضعة أيام أو أسابيع. يمكن أن تسبب الصدفية البثرية الحمى والقشعريرة والحكة الشديدة والتعب.

6. صدفية محمرة للجلد

هذا هو الشكل الأقل شيوعًا للمرض، والذي يتسبب في ظهور طفح جلدي أحمر متقشر في جميع أنحاء الجسم قد يكون شديد الحكة أو الحرق.

يمكن أن يكون هذا النوع من المظهر ناتجًا عن حروق الشمس الشديدة، أو نتيجة تناول الكورتيكوستيرويدات أو الأدوية الأخرى، أو يمكن أن يتطور نتيجة لأي نوع آخر من الصدفية لم يتم علاجه بشكل صحيح.

7. التهاب المفاصل الصدفي

يتميز بالتهاب المفاصل مع آلام المفاصل وتورمها، وقد يتسبب المرض أيضًا في التهاب العين، مثل التهاب الملتحمة، والذي يمكن أن يتراوح من خفيف إلى شديد.

يمكن أن يتسبب هذا النوع من الصدفية أيضًا في تصلب المفاصل الشديد وتلفها، مما قد يؤدي في أشد الحالات إلى تشوه دائم.


أعراض الصدفية

تختلف أعراض الصدفية من شخص لآخر، ولكنها قد تشمل واحدًا أو أكثر مما يلي:

  • الطبقة الحمراء على الجلد مغطاة بقشور فضية.
  • نقاط صغيرة مغطاة بالقشور.
  • جلد جاف ومتصدّع ونازف في بعض الأحيان.
  • حكّة وحرقة أو ألم.
  • أظافر سميكة أو مليئة بالندوب.
  • تورّم وتيبّس المفاصل.

قد تظهر على طبقات الجلد التي تسببها الصدفية بعض البقع المتقشرة أو حتى طفح جلدي يغطي مساحة كبيرة. يمكن أن تكون الحالات الخفيفة من الصدفية مزعجة، ولكن الحالات الأكثر شدة يمكن أن تسبب الألم والعجز.

تتطور معظم أنواع الصدفية في دورات، مع اندلاع نوبات تستمر لأسابيع أو شهور ثم تنحسر لفترة من الوقت، والتي قد تختفي تمامًا، ولكن في معظم الحالات، تعود في النهاية إلى طبيعتها.


أسباب وعوامل خطر الصدفية

تحدث الصدفية بسبب أشياء تتعلق بالجهاز المناعي، وتحديداً نوع من خلايا الدم البيضاء تسمى الخلايا الليمفاوية التائية.

عادة، تتحرك هذه الخلايا في جميع أنحاء الجسم بحثًا عن أجسام غريبة مثل البكتيريا والفيروسات، ولكن في مرضى الصدفية، تهاجم هذه الخلايا الليمفاوية عن طريق الخطأ خلايا الجلد السليمة.

تثير الخلايا اللمفاوية التائية المفرطة النشاط استجابات مختلفة من الجهاز المناعي، مثل تمدد الأوعية الدموية حول طبقة الجلد وزيادة عدد خلايا الدم الأخرى التي يمكنها اختراق البشرة.

نتيجة لهذه التغييرات، ينتج الجسم المزيد من خلايا الجلد الصحية والمزيد من الخلايا الليمفاوية التائية وخلايا الدم البيضاء الأخرى، لذلك من الطبيعي أن تصل خلايا الجلد الجديدة إلى الطبقة الخارجية من الجلد بسرعة على مدار أيام بدلاً من أسابيع.

لكن خلايا الجلد الميتة وخلايا الدم البيضاء لا يمكن إزالتها بسرعة، لذا فإنها تشكل قشرة سميكة على سطح الجلد، وهي عملية يمكن عادةً إيقافها بالعلاج.

ليس من الواضح ما الذي يسبب النشاط المعطل للخلايا اللمفاوية التائية في مرضى الصدفية، لكن يعتقد الباحثون أن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دورًا.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تثير الصدفية الآتي:

  • عدوى تصيب الحلق أو داء المبيضات الفموي.
  • إصابات الجلد مثل الجروح أو الخدوش أو لدغات الحشرات أو حروق الشمس الشديدة.
  • التوتر.
  • الطقس البارد.
  • التدخين.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • بعض الأدوية ومنها: الليثيوم الموصوف للاضطراب ثنائي القطب، وبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم مثل حاصرات بيتا ومضادات الملاريا واليود.

يمكن أن تصيب الصدفية أي شخص، ولكن الأشخاص الذين يقعون في إحدى المجموعات التالية هم أكثر عرضة للإصابة بالصدفية:

  • ذوو تاريخ عائلي من المرض. 
  • الذين يعيشون في حالة توتر.
  • الذين يعانون من السمنة الزائدة.
  • المدخنون.

مضاعفات الصدفية

يمكن أن تسبب الصدفية مضاعفات مختلفة حسب مكانها في الجسم ومدى انتشارها. تشمل هذه المضاعفات:

  • - التهابات الجلد السميكة وحكة الجلد لتخفيف الضيق.
  • اختلالات السوائل والكهارل في الحالات الشديدة من الصدفية البثرية.
  • احترام ذاتي منخفض.
  • اكتئاب.
  • توتر.
  • قلق.
  • عزلة اجتماعية.

يمكن أن يسبب التهاب المفاصل الصدفي أيضًا التعب والألم مما يجعل من الصعب القيام بالأنشطة اليومية. قد يحدث تآكل وتمزق في المفاصل على الرغم من الأدوية.

تشخيص الصدفية

يمكن للطبيب عادة تشخيص الصدفية بعد مناقشة العلامات والأعراض وفحص الجلد، ولكن في بعض الأحيان يمكن أخذ عينة من الجلد وفحصها تحت المجهر لتحديد النوع الدقيق للمرض واستبعاد الأمراض الأخرى. وعادة ما يتم إجراء خزعة الجلد في عيادة الطبيب تحت التخدير. جزئي.

من ضمن أبرز اضطرابات أخرى تشبه الصدفية:

  • التهاب الجلد الدهني.
  • حَزاز مُسَطـَّح (Lichen planus).
  • سَعْفَةُ الجَسَد (Tinea corporis).

علاج الصدفية

الأهداف المرجوة من علاج الصدفية:

  • يوقف العملية التي تؤدي إلى زيادة إنتاج خلايا الجلد، وبالتالي تقليل الالتهاب وتكوين الطبقة.
  • إزالة القشرة وجعل الجلد ناعمًا.

يمكن تقسيم الأنواع المختلفة من علاجات الصدفية إلى ثلاث مجموعات: علاجات الصدفية الموضعية، والعلاج الضوئي لمرض الصدفية، والأدوية عن طريق الفم، على النحو التالي:

1. العلاجات الموضعية

توجد كريمات ومراهم للاستخدام الذاتي توضع على الجلد وتكون فعالة في علاج حالات الصدفية الخفيفة إلى المتوسطة. بالنسبة للحالات الشديدة من الصدفية، يمكن دمج الكريم مع الأدوية الفموية أو العلاج بالضوء.

تشمل مستحضرات العلاج الموضعي للصدفية:

  • تستخدم الستيرويدات القشرية للعلاج الموضعي.
  • نظائر فيتامين د.
  • أَنثرالين (Anthralin).
  • رتينويد (Retinoid).
  • مثبطات كالسينيورين (Calcineurin).
  • حمض الساليسيليك (Salicylic acid).
  • كريمات للترطيب.

2. المعالجة بالضوء (Phototherapy)

كما يوحي الاسم، فإن هذا النوع من علاج الصدفية يتم باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، سواء كانت طبيعية أو صناعية، وأبسط وأسهل طريقة لعلاج الضوء هي عن طريق تعريض الجلد بشكل معتدل لأشعة الشمس الطبيعية.

تشمل طرق العلاج بالضوء الأخرى استخدام الأشعة فوق البنفسجية كعلاج وحيد أو بالاشتراك مع أدوية الصدفية. ومن أبرز العلاجات ما يلي:

  • أشعة الشمس.
  • المعالجة بالضوء.
  • العلاج بضوء UVB مع نطاق تردد ضيق.
  • العلاجة الكيميائي الضوئي.
  • ليزر إكسيمر (Excimer laser).
  • علاج ضوئي مدمج.

3. أدوية فموية

في الحالات الشديدة من الصدفية أو عندما لا تستجيب أنواع العلاج الأخرى، قد يصف الأطباء الأدوية عن طريق الفم أو الحقن، بما في ذلك:

  • رتينويد.
  • سيكلوسبورين (Cyclosporin).
  • ميثوتريكسات (Methotrexate).
  • أدوية تؤثر على عمل جهاز المناعة.

اختيار نوع علاج الصدفية

صحيح أن الأطباء سيحددون نوع علاج الصدفية بناءً على نوع المرض وشدته ومناطق الجلد المصابة، لكن الأساليب التقليدية تستدعي أن يبدأ العلاج بالعلاج بالضوء، مثل الكريمات والأشعة فوق البنفسجية، يليها علاجات أكثر شدة وفعالية عند الحاجة.

الهدف هو إيجاد الطريقة الأكثر فعالية لإبطاء دوران الخلايا بأقل عدد ممكن من الآثار الجانبية. هناك العديد من الخيارات لعلاج الصدفية، ولكن العثور على علاج فعال قد يكون في بعض الأحيان تحديًا حقيقيًا. المرض لا يمكن التنبؤ به ولا يمكن التنبؤ به. استخدمه.

بالإضافة إلى ذلك، فإن آثار العلاجات غير متوقعة وغير متوقعة، حيث قد يكون علاج واحد فعال في مريض واحد وليس في آخر، وبمرور الوقت، يطور الجلد مقاومة داخلية للعديد من العلاجات، مما يجعل العلاج أقوى. تأثيرات.

يجب استشارة طبيب الأمراض الجلدية حول العلاجات المتاحة، خاصةً إذا لم يكن هناك تحسن مع علاج معين، أو حدثت آثار جانبية خطيرة، يمكن للطبيب تعديل خطة العلاج أو تغيير الاتجاه لضمان معالجة الأعراض بأفضل طريقة ممكنة.

الوقاية من الصدفية

في الآتي بعض النصائح للوقاية من الصدفية:

  • استخدم المستحضرات المرطبة.  
  • اعتني ببشرتك وفروة رأسك.
  • تجنب الطقس الجاف البارد.
  • تجنب الخدوش والجروح والنتوءات والالتهابات.
  • تعرض للشمس لكن لفترة قصيرة.

العلاجات البديلة

هناك العديد من العلاجات البديلة لمرض الصدفية، بما في ذلك التغذية الخاصة والكريمات والمكملات الغذائية والأعشاب.

يدعي بعض الناس أن هذه الطرق فعالة في علاج الصدفية، لكن معظمها لم يثبت فعاليته. هناك عدد من العلاجات البديلة التي تعتبر آمنة ويمكن أن تساعد في تقليل بعض علامات وأعراض المرض، مثل الحكة والتقشير، وتشمل ما يلي:

  • جل الألوفيرا.
  • الكابسيسين مادة لاذعة مسئولة عن تسخين الفلفل الحار.
  • زيت السمك
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جلدية

دكتورة مروه مصطفى اخصائي جلدية وتناسلية في الشيخ زايد

دكتورة مروه مصطفى

اخصائي جلدية وتناسلية

التقييم :

دكتورة جلدية

الكي الكهربائي, تفتيح البشره, حساسيه الجلد, علاج الطفح الجلدي, علاج الصدفيه

سعر الكشف: 350 جنيه

العنوان: الشيخ زايد الحي السابع المجاوره ... الشيخ زايد , الجيزة