تعرف على أعراض داء الشعريات المبوغة

تعرف على أعراض داء الشعريات المبوغة
المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

الشعريات المبوغة هي عدوى تؤثر على الجلد نتيجة للفطر السنكي الموجود في العفن المتكون في الخبز القديم أو الخميرة.

عادةً ما تكون هذه العدوى شائعة بين المزارعين الذين يعملون في زراعة الزهور والطحالب والتبن والتربة.


أعراض داء الشعريات المبوغة

عادة ما تظهر الأعراض بشكل خفيف في الأسابيع الأولى بعد الإصابة بداء الشعريات المبوغة، ومن الأعراض البارزة لهذا المرض:

1. أعراض داء الشعريات المبوغة الجلدية

يتميز الانتفاخ القوي على الجلد بتدرج لونه من اللون الوردي إلى الأرجواني.

عقد ولكن في الغالب غير مؤلمة.

قرحة.

يجب الإشارة إلى أن 60% من الحالات في الغالب ينتشر العفن على طول الأوعية الليمفاوية وبمرور الوقت تنتشر العقيدات في الذراع أو الساق المصابة.

في حالات نادرة، قد يمتد العدوى إلى مناطق أخرى من الجسم مثل العظام، المفاصل، الرئتين، الدماغ، خصوصا لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

2. أعراض داء الشعريات المبوغة الرئوية

وتشمل الآتي:

ضيق التنفس.

ألم في الصدر.

السعال.

الحمى.

الإرهاق.

فقدان غير مقصود في الوزن.


أسباب وعوامل خطر داء الشعريات المبوغة

قد يختلف السبب وفقاً لموقع الإصابة، ويتضمن أسباب داء الشعريات المبوغة التالية:

1. أسباب داء الشعريات المبوغة الجلدي

يحدث داء الشعريات البوغية عندما يتراكم الفطر تحت الجلد بسبب إصابة بوكتة أو قطعة حادة، ونادراً ما يمكن للحيوانات نقل هذا المرض.

تسبب الجروح المفتوحة على الجلد زيادة في احتمالية الإصابة بداء الشعريات المُبوغة.

2. أسباب داء الشعريات المبوغة الرئوية

في بعض الأحيان النادرة، يمكن تنشق الفطريات أو بلعها مما يؤدي إلى انتشار العدوى في مناطق أخرى من الجسم غير الجلد، مثل الرئتين.


مضاعفات داء الشعريات المبوغة

عادةً ما لا يُسبب داء الشعريات البوغية في الجلد أو الغدد الليمفاوية أية مضاعفات خطيرة، ولكن قد يُصاب الشخص بقرحة مفتوحة تسبب التهاب النسيج الخلوي.

قد يتسبب الطفح الجلدي في بعض الأحيان في التهاب الملتحمة أو العين الوردية، ويجب ملاحظة أن بعض الحالات يمكن أن تتفاقم إذا لم يتم علاج العدوى.

تشخيص داء الشعريات المبوغة

يقوم الطبيب بإجراء الاختبارات الضرورية لتأكيد تشخيص داء الشعريات المبوغة، حيث تتضمن هذه الاختبارات أخذ خزعة من إحدى العقيدات وفحصها تحت المجهر لتحديد نوع العفن.

قد ينصح الطبيب بعمل فحوصات الدم التي تساعد في اكتشاف أشكال داء الشعريات المبوغة الجلدية الحادة.

طرق علاج داء الشعريات المبوغة

علاج داء الشعريات المبوغة يعتمد على موقع الإصابة، ويشمل:

1. علاج التهابات الجلد

تُعالج هذه الإصابة باستخدام محلول يوديد البوتاسيوم مفرط التشبع، والذي يُستخدم لمدة تتراوح بين 3 - 6 أشهر حتى تتلاشى جميع الأعراض.

يمكن أيضا استخدام علاج الإيتراكونازول (Itraconazole) لفترة تصل إلى ستة أشهر.

 2. علاج العدوى الناتجة عن داء الشعريات المبوغة في العظام والمفاصل.

عندما ينتشر عدوى الشعريات المبوغة في العظام والمفاصل يصبح علاج هذه العدوى أمراً صعباً، وعادةً ما يستخدم الإيتراكونازول لأن الاستجابة لعلاج اليوديد البوتاسيم نادرة.

يمكن أيضًا استخدام الأمفوتريسين (Amphotericin) عن طريق الوريد لعدة أشهر، وفي بعض الحالات قد يختار الطبيب الجراحة لإزالة العظام المتضررة.

3. علاج عدوى الرئتين

يستخدم اليوديد البوتاسيوم، والإيتراكونازول، والأمفوتريسين في علاج التهاب الرئة، ولكن بجرعات مختلفة.

أحيانًا يلزم الطبيب إجراء عملية جراحية لاستئصال المناطق المصابة في الرئة.

4. علاج عدوى في الدماغ

لا يوجد معلومات متاحة حول علاج التهاب السحايا الناجم عن داء الشعريات المبوغة، نظرًا لندرة حدوثه، ولكن يُستخدم عادةً الأمفوتريسين بالإضافة إلى الفلوروسيتوزين.

الوقاية من داء الشعريات المبوغة

يتوجب على الأفراد العاملين في مجالات مثل زراعة الورود أو القش أو جمع الطحالب تغطية الجروح أو الشقوق في الجلد.

يوصى بارتداء أحذية طويلة وقفازات للحماية من الإصابات والعدوى بالديدان الطفيلية.

تساعد الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة في تقليل فرصة الإصابة بالجروح.

المعلومات المذكورة في المدونة الطبية ليست إستشارة طبية أو علاج هي فقط معلومات عامة ولا تغني أبدا عن زيارة الطبيب أو أخذ علاجات دون إستشارة الطبيب المعالج

احجز عند أفضل دكتور جلدية